المقالات
السياسة
الطب النفسي والجن النفسي "
الطب النفسي والجن النفسي "
12-29-2014 02:12 AM


"مادمنا نوقن من أن طبيعة اﻷشياء ﻻ تأتي مخالفه فمن
البديهي أن تكون توقعاتنا أيضا ﻻ تأتي على ذات النسق ."
اكثر مايظلم النفس هو شعورها بالظلم عند الفراغ وإحساسها
" بالﻼ قيمة" عند المقارنة فكل تلك اﻷحاسيس هي الدافع
اﻷقوى لطرد الشعور بالراحة او التوافق مع النفس. %70
من البشر يموتون بأسباب نفسية ترجع كلها لعدم الظن الحسن
بالنفس.
إن كنا نؤمن بما نريد ونحسن اﻹرادة لما وصلنا لكل هذا
العناء، أكثر مايؤرقني ويؤلم ضميري ذلك الفهم السئ لطبيعة
عمل اﻷطباء النفسيين، فأكثر السودانين يؤمنون بأن الطبيب
النفسي هو ذلك اﻹنسان الذي نصل إليه وفي أيدينا قيود
وسﻼسل، بإعتبار أن مرحلة الطبيب النفسي في السودان هي
مرحلة اﻹنهزام النفسي والموت السريري التي ﻻ يصل إليها
إلى المجنون .
كنت وﻻ زلت اتعجب لردة الفعل التي قابلت بها إحدى
" النسوان" المريضات نفسيا وليس جسديا لحديث الطبيب
الباطني عندما شخص حالتها ولم يجد عندها أي مرض سوى
الشعور الذي ينتابها في كل وقت، فقال لها " ان مايصيبك
مجرد هواجس نفسية ﻻ تحتاج لمشرط أو مقص بل كل
ماتحتاجين إليه هو الجلوس مع طبيب نفسي والتحدث معه ليخرج
لك كل هذه "الهﻼويس ". نعم الهلاويس التي ظلت تحتضنها تلك المسنة كل
يوم دون أن تجد لها عﻼج عند كل اﻷطباء، قالت وفي وجهها
دهشة مستغربة تستنكر من خﻼلها حديث الطبيب " إنت قايلني
مجنونة " هكذا كانت تظن وتوقن بأن الطبيب النفسي هو
الذي يعالج المجانين وليس اﻹصحاء وإن كان كل مايفعله طبيب
النفس ﻻ يخرج من كونه إرشاد النفس الضائعة إلى جادة
الصواب بأسلوب درسه وعلم تفاصيله.
على أطباء النفس ان يقوموا بجهد عظيم يصححوا من خﻼله
معتقدات السودانين التي ﻻ تخلوا من كونها جهل بمضمون
الطب النفسي وتجاهل لنتائجه، فأغلب المشكﻼت التي
يستعصى حلها هي المشكﻼت النفسية وهي أكثر المشكﻼت
إنتشارا بين المراهقين والمراهقات هذا بجانب كبار السن
وشباب مافوق الثﻼثين، لذلك نجد أن تزايد حالة اﻹنتحار وسط
تلك الفئة ﻻ يخرج من تلك اﻷسباب النفسية الخالصة.
كسرة :
"شكلي ح اودي ناس الحله كلهم الطبيب النفسي باقي كلهم
خاشين في المواصفات دي "
مجاهد باسان
الرأي العام

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 626

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1178438 [أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2014 08:56 AM
أنا دا خايتو جاهز ليس فقط للعلاج بل حتى التعلم من خبرتكم و حقلكم الغني لترجمة الأحداث وربط إيقاءاتها بتزامن مع حراكي اليومي كأنسان مكلف.
الله يديك العافية و شكراًعلى هذا العرض نسأل الله أن يجد إعتبارة بحجم أهميته.

ملاحظة شخصية: قد تحتاجون للتعامل بصدق و حتى و لو من باب المنفعة مع الجهات الأتية:
- المؤسسات العدلية.
- علوم المجتمع الأخري و مؤسساتها.
- الطرق الدينية.
- مدارس الزار .... من يسأل عن الطلبات بعد الربة! .... (البنسلين يا تمرجي نادوا الحكيم يا تمرجي)!.
- مراجعة ترددات الألون في الزوق العام في (المنشاءات، اللبس و غيرها من التصميمات و إحتياجات المجتمع الأخرى) مع الإعتبار للوضع الخاص حسب المناخ.
- المقرر الأكاديمي و دورة في بناء الشخصية بما يتوافق مع الواقع، التوقعات و الإنطباعات بأبعاتها (السلبية و الإيجابية).
- الاحزاب السياسية معارضة كانت ام حكومة بالتركيز في (الخطاب السياسي و تبعياته على مكونات المجتمع) بما يحفظ التوازن، الإنسجام و بناء الثقة.
و الأهم من ذلك دراسة أثار الإقصاد (مقارنة مصادر الدخل، السوق و حاجة المواطن)، الظواهر الطبيعية (تغيير مناخات) و أثرها في نفسية الإنسان و الإعلام و دورة في النقل.

عليك الله ما تتوقف عن الكتابة و أتمنى أن يكون لكم في المستقبل موقع خاص بكم بالتعامل مع الجهات ذات الإختصاص مثل الجامعات، المستشفيات و أخرى حسب ما يحتاج الحقل في نظركم بهدف التطوير و الوصول إلى أكبر قطاع ممكن من شرائح المجتمع المختلفة.

و أخيراً ما تنسى بالله يا دكتور تسجل الأسم معاك عشان بعدين مع ناس حلتكم الكتار ديل (ماشاء الله) تقوم تقول لي ما خانة ليك و يا هو عندك ما يكفي لتشخيص مقدما و سوف أحضر لعيادتكم في المواعيد حسب طلبكم و لو قدرتوا تقنعوا الناس و تجمعوا السلاح الحايم سمبلة دا.

[أحمد]

مجاهد باسان
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة