كل ماسورة مصيرا تتقلوظ
12-31-2014 08:50 PM


(#) كلمة ماسورة في كل القواميس اللغوية تعرف بأنها انبوب معدني مجوف له فتحة من الجانبين إلا أن الكلمة دخلت الاستخدام اللغوي عند السودانيين للتعبير عن حالات مختلفة تبعا لاستخدام الكلمة والتي تعتبر نوع من (الجارقون ) Garcon والذي يعرف عندنا بالراندوك (لغة الشماسة والشوارع) . كل شعوب الدنيا تستخدم الجارقون او الرندكة خاصة تلك الشعوب التي ترزح تحت نير المستعمر أو الدكتاتوريات اوفي زمن الحروب وهي اكثر استخداما داخل السجون والمعسكرات التي تضم مجموعات من البشر في ظروف تحكمها السرية يسودها الاحتيال والغش والتخفي .
(#) كلمة ماسورة لها عدة معاني حسب استخدامها ، تعني في الغالب كلمة (مقلب او خدعة ) كأن يقال (ركّبت ليك فيهو ماسورة ) كناية عن الخدعة والمقلب وتفيد أيضا خيبة الامل عندما يقال (اللاعب طلع ماسورة) عند الرياضيين ارتبطت ماسورة باللاعب (وارغو) الذي استطاع ان يصبح مجرد ذكر اسمه يستغني عن ذكر كلمة ماسورة .في كثير من الاحيان تفيد معني الفشل، (الميكانيكي طلع ماسورة كبيرة ) ، احيانا تعطي معني (سماحة جبنة الطين ) خاصة عندما تكون الفنانة جميلة وما بتعرف تغني (طلعت ماسورة ). تتعدد استخدامات كلمة ماسورة وكلها لا تخرج من معني كلمة (فشنك) أو (سكراب) أو (هبوب) . كلمة ماسورة لها وقع نفسي خاص لمن ينطق بها ووضع أخص عند سماعها .
(#) كلمة ماسورة في الحالة المفردة يكون تأثيرها محدود وما أن تتعدي الي حالة الجمع (مواسير) يلوح الخطر الكبير من وحدة المواسير مثلما حدث في الفاشر بظهور اشهر سوق للمواسير شاركت فيه حكومة الولاية ونافذين في المؤتمر الوطني وشخصيات أمنية . كانت نتيجة سوق المواسير (خراب بيوت ) وسجون وخسائر وحالات كثيرة ما تزال بدون تعويض . اسواق المواسير في الفاشر والخوي و بحري والحصاحيصا وغيرها من المدن قائمة علي استغلال الطمع باستخدام الغش والخديعة وتصبح عملية (الموسرة) وجه آخر للرباء حسب رأي الكثير من رجال الدين بعد تورط بعضهم في سوق مواسير الفاشر .
(#) حكومة الانقاذ اعتمدت في سياستها علي طريقة (المسورة ) ومن قولة تيت ركّبوا في الشعب السوداني أكبر (ماسورة ) في تاريخه ، بواسطة عرّاب الانقلاب الشيخ الترابي في مقولته، (أن يذهب البشير للقصر رئيسا وأنا الي السجن حبيسا) وبعدها توالت المواسير بتعيين وزراء (لا يهشوا ولا ينشو) وزي ما بقولوا الجماعة (خشم باب من الكلاب) ، ما تزال الانقاذ تمارس (مسورة) الشعب السوداني عبر وثبة ماسورة و حوار ماسورة و انتخابات ماسورة ومرشحين مواسير وشجرة طلعت ماسورة ووالي في الشرق ماسورة وفي الغرب ماسورة و في الشمال ماسورة وفي الجزيرة ماسورة داخل ماسورة و ... ماسورة و ماسورة ولا تنسوا (أسواطكم) لمرشح الحزب الماسورة ( ماسورة ود الماسورة) مع أمنياتنا (للمواسير ) في العام الجديد داخل (المنجلة ) مقلوظين ب (مدربيتة ) الشعب الفضل .
يا كمال النقر .. هاك القلوظة دي !!

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1884

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1179982 [تاج السر الامين]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2015 06:57 PM
يا حسن وراق ما محتاجين (مدربيتات )لقلووووظة مواسير الجماعة ديل لان العيار(الدايميتر) واسع ومواسيرهم موسعة شديد ، عندنا ليهم (ايادي فنادك الخشب )الكبيرة عيار 10 سم تبرشم المواسير دي وتسدها للابد وتجعلهم يتمنون عود القذافي .....بس تحين ساعة اليوم الموعووود

[تاج السر الامين]

#1179869 [عادل السناري]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2015 07:57 AM
قالوا كمال النقر بجهز في ورقو ماشي كندا --- ضرب 3 مصانع جديدة لنج و خارج نفسو --- قال الشغلانة بقت ما مضمونة -- كان سافر بحيرك يا حسن .

[عادل السناري]

#1179788 [باب المندب]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2015 02:45 AM
أصل حكاية ماسورة يا حسن ...... هى ان قردا قد وجد أسدا مسترخيا كان قد أخاف هذا القرد يوما فقام القرد ب ( زعط ) شنب الأسد وفك البيرق , فقام الأسد ( وهو أسد أفريقى ) بمطاردة القرد مطاردة عنيفة ومحتقنة غيظا وفى وقت قيظ شديد فأحتمى القرد بماسورة كانت ملقاة فى طرف من الغابة : دخلها من طرفها كالسهم من احد طرفيها وخرج من الآخر مستعينا فى ذلك بالخفة والرشاقة وحسن التدبر وصاحبنا الأسد ولحماقته دخل خلفه وباندفاع شديد ولضخامة جسمه فقد علق داخل تلك الماسورة فلم يقدر على عبورها والخروج من الطرف الآخر ولم يقدر على العودة من حيث دخلها وكانت تلك فرصة عظيمة للقرد فعاد من خلف الأسد ( الذى لم تبقى بيده حيلة ) ويقال أنه قد فعل بالأسد وفعل وفعل وأنا ما بفسر وأنت ما بتقسر

وطبعا فى حالتنا الراهنة دى الدخل الماسورة هم الجماعة ديل وحايجى يوم وكلنا نكون خلفهم وبعد داك عينك ماتشوف الاّ النور

[باب المندب]

#1179700 [كباس]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2014 10:56 PM
والله كمال النقر دا كرهتو الطب عديل
ههههههههههه

[كباس]

#1179667 [محموم جدا]
5.00/5 (1 صوت)

12-31-2014 10:07 PM
الكلمة الانجليزية هي JARGON أما الكلمةgarçon فهي تعني الخادم أو النادل و تنطق جارسون و ينطقها العامة عندنا الجرسون و هي كلمة فرنسية الاصل (1788م) و تنطق بسين قريبة من الصاد منعدمة الصفير و النون مخفية(مجرد ملاحظة)..
و الماسورة قديما عند الشعب السوداني هي الحنفية مثال بتوضأ في الماسورة و بيملأ من الماسورة و افتح الماسورة و اقفل الماسورة و ينزل في الماسورة معناها محطة الماسورة و لماذا محطة الماسورة ؟ يقال ان مواسير الهيئة كانت تنزل هناك قبلتوزيعها للتوصيل في الشبكة و الله أعلم..
و عند الشعب السوداني ذكاء في الاستخدام للمعنى بدون الدلالة اللفظية لكلمة الماسورة حينما يعبر عن الكلام الخارم بارم يخل من هنا و يطلع من هنا كأن بين الاذنين ماسورة .. و هندسيا فهي تقاس بالبوصة كناية عن القطر كما يقاس السمك بالملم و هناك مواسير لعدة استخدامات تختلف فيها مواد الصنع مثل ماسورة ضغط عالي و ماسورة نحاس و ماسورة مجلفنة و ستانلس ستيل و من غلوتياتهم يقولك الماسورة بت منو؟ فيرد له الماسورة بت نقط. ومنها يشتق المسور و هو زمن الحصاد في الزراعة أو المسّورة(بشديد الواو) التي يحيط بها سور و السوار هو ما يلبس في معصم الحسناء و كم عانى جيب الرجل السوداني من هذا السوار فقد تقلبت الموضة عنه يمنة و يسارا أحفظ مالك و الثعبان و ربع جنية و نص و جنيه كامل للمعصم المليان.
نعود لماسورة بن ماسورة و برنامجه الماسورة فما هو إلا ماسورة في الشعب السوداني نحو خمس سنوات مواسير أخر و لن نجني منها إلا ماسورة إضافية للمواسير الخمس و عشرون السابقة و لمتين مصرين نتمسور و يبدو ان الناس ادمنو المواسير و بعض البلاد لها استخدامات أخر مثل الهند فالمواسير كبيرة القطر تتخذ لسكن الفقراء و يتوالدون فيها كما كانت آخر الملاجئ للعقيد القذافي أثناء هروبه .. أما إذا حلمت بأنك داخل ماسورة فذلك يمثل رؤيتك الضيقة وافتقارك للخيارات. لعل الحلم يطلب منك النظر إلى الأمور من زاوية مختلفةفنحن لا نحلم إنما نعيش الحقيقة مع المؤتمر الماسورة دا...

[محموم جدا]

حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة