المقالات
السياسة
ماوراء أعفاء مندوب السودان الدائم لدى الامم المتحدة
ماوراء أعفاء مندوب السودان الدائم لدى الامم المتحدة
01-01-2015 02:29 AM

وصل مشهد الصراع بين السودان وبعثة الامم المتحدة الى الذروة بعد قرار مجلس الأمن الدولى عقد جلسة مغلقة لبحث قرار السودان طرد المسؤلين الاممين المنسق المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في السودان علي الزعتري وهو (أردني الجنسية)، والهولندية السيدة إيفون هيلي المدير القطري لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الاسبوع المنصرم .
قبل قرار عقد الجلسة كان الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون أدان قرار الحكومة السودانية، مشيرا إلى أن الموظفين الأمميين جاؤوا للسودان لأداء واجباتهم وفقا لميثاق الأمم المتحدة.
ودعا في بيان له الحكومة السودانية للعدول عن قراراتها فورا، مع حثها على التعاون التام مع جميع هيئات الأمم المتحدة الموجودة في السودان .
لكن السودان رد مستنكرا ادانة مون تمسك بالقرار ، وبدا وزير الخارجية الاستاذ على كرتى مطمئنا لموقف السودان وانه لن يصدر اى قرار ضده ، وأبدى ثقته في عدم قدرة الأمم المتحدة ومجلس الأمن على إتخاذ أي خطوات في مواجهة قرار الحكومة الذي عده حقا سياديا يكفله الميثاق الأممي قائلا إن الحكومة تعمل على تطبيقه في مواجهة أي موظف يتجاوز التفويض .
فى غضون ذلك برزت اتجاهات قوية لمغادرة مندوب السودان الدائم لدى الأمم المتحدة السفير رحمة الله محمد عثمان لمنصبة بطلب من وزارة الخارجية ليعود الى البلاد فى منتصف يناير المقبل فى اقل من عام لتوليه المنصب مايثير تساؤلات عديدة واستفهامات حول السبب من استقدام السفير الى الخرطوم ، وعن المسؤول عن هذا القرار ، وما السبب او الاسباب وراء هذا القرار .
علامات استفهام
يعتبر السفير رحمة الله محمد عثمان من السفراء القلائل فى وزارة الخارجية الان الذين تدرجوا فى السلك الدبلوماسى منذ بداياته ، لذا فهو من التكنوقراط العالمين بالاعراف الدبلوماسية ، والخبراء بكيفية السير الناعم فى دهاليز الدبلوماسية المعقدة ، وقد صدر القرار بتعيين السفير رحمة الله والذى كان يشغل منصب وكيل الخارجية كمندوب دائم للسودان لدى الأمم المتحدة فى فبراير من هذا العام ، ليقدم اوراق اعتمادة للأمين العام للأمم المتحدة فى ابريل من ذات العام ، واذا صدقت الاتجاهات وتم اعفاءه من مهمته فى ديسمبر هذا يكون الرجل قد قضى فترة 8 اشهر فقط فى دهاليز الامم المتحدة وهى فترة قصيرة جدا لا تتناسب وخبرات الرجل وسمعته الدبلوماسية .
وبما انه ليس هنالك غبار حول سيرة الرجل الذاتية او الدبلوماسية تبقى ان قرار ابعاده من المنصب الهام له اسبابه السياسية ، خاصة وان تكهنات قد رشحت بان خليفته على المنصب سيكون مطرف صديق وكيل الخارجية الاسبق ورجل الأمن الذى تدخره الحكومة لمهامها الصعبة ، والذى يشغل حاليا منصب سفير السودان فى دولة جنوب السودان .
وعزت مصادر اخرى اعفاء رحمة الله الى غيابه غير جلسة مجلس الأمن الأخيرة، التي قدَّمت خلالها المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا تقريرها. وقام بإرسال موظف صغير.، وتابع الجلسة عبر الإنترنت .
كما عزت مصادر اخرى الى ان اعفاءه روتينى فى اطار كشف تنقلات شمله لينقل الى مكان آخر ، وهذا مانفاه مصدر المستقلة بالخارجية الذى اكد ان مدة البعثة فى الغالب هى اربعة سنوات وليست ثمانية اشهر .

الامم المتحدة والسودان
اعفاء رحمة الله فى توقيت طرد الحكومة لمسؤولين فى الامم المتحدة من السودان يشير الى وجود علاقة بين الحدثين لجهة ان الحكومة غاضبة من الامم المتحدة ولذلك بحسب مراقبين ربما تكون قد سبت سفيرها من الامم المتحدة كشكل من اشكال الاحتجاج على مواقف المنظمة الدولية من السودان ، خاصة وان طرد الزعترى جاء بقرار مباشر من الرئيس ، ويرى الاستاذ عبد الله رزق الكاتب والمحلل السياسى أن السفير رحمة الله رجل دبلوماسى بمقدرات خاصة ولذلك ليس من السهولة الاستغناء عنه فى محفل مثل الامم المتحدة وربط رزق اعفاء رحمة الله بتصاعد الصراع بين الحكومة والامم المتحدة ، وان الموضوع على علاقة مباشرة بطرد الزعترى وايفون هيلى .
لكن رزق عاد وقال للمستقلة امس ربما تكون هنالك اسباب خاصة برحمة الله نفسه كانت وراء القرار منها ان رحمة الله كان قد احيل الى المعاش ، ولكن تم التعاقد معه للاستفاده من خبراته .
مصادر بالخارجية نفت للمستقلة ان يكون للموضوع علاقة بطرد الزعترى وايفون ، لكن اعترفت ان الموضوع ليس طبيعيا ان يتم اعفاء رحمة الله من المنصب خلال هذه الفترة القصيرة خاصة وانه يتمتع بخبرات دبلوماسية واسعة .، ولذلك فهناك ربما قضية خلف الموضوع .
رحمة الله ومعارك الامم المتحدة
فى حوار مع صحيفة الانتباهة فى غضون هذا الشهر المح رحمة الله الى ان القرارات التى تصدر فى الداخل تؤثر على عملهم الدبلوماسي وقال : كل ما يحدث في الداخل السوداني له صدى عنيف في الخارج، انا مثلاً واجهت هنا عاصفة قوية في ايام اعتقال الصادق المهدي، ثم اعتقال ابراهيم الشيخ وقضية ابرار وايقاف الصحف وقضايا اخرى باستمرار لها صدى قوي ، واشار الى ان الحراك الخارجى كان سيكون ميسورا فى غياب مثل هذه التوترات ، وقال : القضايا التى تضخم فى الخارج تعيق طريقنا لأننا كنا سنتحدث عن التنمية والمساعدات.. والديون وصناعة السلام والاستقرار وتحقيق معدلات كبيرة في النمو والنمو الاقتصادي، وقال : نحن نريد الاستفادة من مؤسسات الأمم المتحدة ومنظماتها التي انحسر دعمها للسودان نتيجة هذه الظروف والذرائع التي تستخدم ضدنا، فأكثر الدعم الذي تقدمه وكالات الأمم المتحدة تقدمه الدول الكبرى التي تعادي السودان.
وفى معرض تعليقه على سلوك الخرطوم الذى درجت عليه بطرد مسؤلين اممين بالاشارة الى طرد باميلا ديلارجى مسؤولة مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان فى ابريل الماضى بتهمة التدخل فى الشئون الداخلية للسودان قال رحمة الله : نحن نتلقى فقط الخبر والقرار بعد صدوره.. وهذه مشكلة حاولنا مراراً حلها منذ وجودي في الخرطوم عندما كنت وكيلاً لوزارة الخارجية، والقرار تلقيته هنا في نيويورك بعد طرد الموظفة.. وكان علي التعامل معه بعد صدوره.
واقر رحمة الله بوجود صعوبة فى التعامل مع ردود الفعل داخل اروقة الامم المتحدة عند صدور القرار وقال : هذه القرارات مثل الرصاصة بعد إطلاقها لا يمكن إرجاعها.. لأن المراجعات تتم قبل اتخاذ وإعلان القرار اذا تم التشاور حوله، اما اذا صدر لا يمكن معالجته الا كفكفة آثاره الأخرى ومحاولة تبريره.
ونوه الى ان وزارة الخارجية ليست هي الجهة الوحيدة العاملة في هذا المجال، ولا تستطيع فرض رأيها بل تقدم مقترحاتها ورؤاها، لكنها لا تفرضها على بقية مؤسسات الدولة. لو اخذ برأي الخارجية لتجنب السودان شرور كثيرة ومنع الضرر.
أعترافات رحمة الله الواردة عالية بحسب مراقبين ربما كانت سببا مباشرا فى اعفاءه من منصبه ، لأن الرجل بدبلوماسيته وخبرته الكبيرة يدرك جيدا ان قرار طرد المسؤلين الامميين ستكون له ردود افعاله الغاضبة داخل المؤسسة الدولية ، وربما اثارت هذه الاعترافات حفيظة ذوى القرارات الحادة الذين لايلتفتون الى الوراء فى اتخاذ مثل هذه القرارات ، وربما لا يعلمون تاثيرها على مستقبل البلاد والعباد .
السفير رحمة الله فى سطور
بدأ رحمة الله العمل فى وزارة الخارجية يوم 2/5/1977 في درجة السكرتير الثالث ، وبذلك يكون قد قضى 37 عاما فى العمل الدبلوماسى ، وتنقل فى محطات دبلوماسية كبيرة اهمها منظمة الوحدة الافريقية فى تسعينات القرن الماضى .
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3245

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1180326 [ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2015 10:17 AM
حايجيبوا الدبابين وانا ارشح حاج ماجد سوار ليتولى هذا المنصب كما قال المثل عايرة واديها صوت والمثل القائل اكان قلبك سدها وسع قدها
يا رحمة الله انت ما يشرفك ان تعمل مع هذه العصابة الداعشية الهوى والسلطان احسن اقعد جنب ابنائك احسن لك
لو حكومة محترمة لاستدعت السفير وشاورته في طرد هؤلاء الموظفين وما تبعات ذلك القرار لكن هم ما يعرفون قاعدة سد الذرائع هؤلاء يعرفون الكلاش والجيم لان سد المفاسد مقدم على جلب المصالح وهذا الشيء الذي تبنى عليه العلاقات بين الدول كيف تختار مصال وفي نفس الوقت تتجنب اي مفاسد سوى اقتصادية سياسية اعلامية من اي خطوة تخطوها لكن معليش يا رحمة الله زيك زي كل الشعب مغبون وساكت

[ود احمد]

تقرير / منى البشير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة