المقالات
السياسة
راية استقلالنا في ضيافة الاغنية الوطنية الخالدة ( 5 )
راية استقلالنا في ضيافة الاغنية الوطنية الخالدة ( 5 )
01-01-2015 09:19 PM


تستحضرني هنا مقولة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر حين زار الخرطوم عقب نكسة حزيران/يونيو 1967م لحضور مؤتمر القمة الذي خرج بلاءاته الثلاثة المعروفة ( لا صلح ولا تفاوض ولا إعتراف بإسرائيل إلا بعد خروجها من الأرض المحتلة ) .. فقال ناصر للصحافة العربية والعالمية : بأن حيوية الشعب السوداني قد أدهشته وشدت من أزره تماماً برغم أن الصحف العالمية كانت تقول أن الخرطوم قد خرجت لإستـقبال القائد المنهزم .. فكتب له وقتذاك أبوآمنه حامد وتغني ايضاً كابلي:
وإلتقت نهضتنا بالعرب ِ .. يوم صافحنا جمال العرب
أنت ياناصر في أرضي هنا .. لست بالضيف ولا المغترب
فقد كان للسودان بعد استقلاله دورٌ مشرفُ في مناصرة شعوب العالم المستضعفة وقد ظل يجاهر بذلك دون تحفظ أو وجل .
والآن لابد من تبيان دور الفن السوداني الأصيل في خدمة قضايا شعوب العالم المستضعفة لنري كم كان أهل السودان ومبدعوه ينشدون ويتغنون لتلك القضايا منذ عقود طويلة .. مايؤكد علي حيوية الشعب السوداني وتميز مبدعيه منذ قديم الزمان .
فكيف لنا أن ننسي رائعة الراحل المقيم الأستاذ الدكتور الشاعر د. تاج السر الحسن التي كتبها في زمان باكر من خمسينيات القرن الماضي وقد كان لايزال شاباً في مرحلة الجامعة بالقاهرة ويعيش إنتشاءات وآمال ومفاصل نضالات حركات التحرر الوطني من ربقة الإستعمار إبان سنوات الخمسينات . وكان من زملاء تاج السر بالقاهرة كل من الشعراء محي الدين فارس والفيتوري وجيلي عبدالرحمن .
وقد تغني بتلك الأنشودة الخالدة الأستاذ عبدالكريم الكابلي في زمان باكر أيضاً من مسيرته الفنية الطويلة بالمسرح القومي بام درمان ولأول مرة أمام الرئيس عبدالناصر في عام 1960م حين زار السودان في زمان حكم الرئيس الراحل الفريق إبراهيم عبود .. فجاءت هذه المقاطع المتميزة : ( عندما أعزف ُ ياقلبي.. الأناشيد القديمة ..ويطل الفجر في قلبي.. علي أجنح غيمة) الي ان يصل الي : ( لست ادري يا صحابي فأنا مازرتُ يوما أندونيسيا ..... أرض سوكارنو ولا شاهدتُ روسيا .... غير أني والسنا في أرض أفريقيا الجديدة .... والدُجي يشربُ من ضوء النجيمات البعيدة .... قد رأيتُ التاسَ في قلب الملايو مثلما شاهدتُ جومو .... ولقد شاهدتُ جومو مثلما إمتد كضوءِ الفجر يومً ) نواصل ،،،،،

.


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 466

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1180349 [المكشكش]
3.00/5 (2 صوت)

01-02-2015 11:05 AM
اي استقلال وأي غناء وأي كذب على الذات يا رجل ؟؟ ما الذي جنيناه من هذا الاستقلال اللعين بعد 60 عاما" من الدجل والضياع والجهل حتى صرنا في مؤخرة امم الارض ، تصور معي سيدي لو تأخر هذا الاستقلال البائس 50 عاما" آخرى،، كيف سيكون حال هذا البلد الشؤم اليوم . لقد حدث هذا الاستقلال المنحوس قبل يومه المتاسب فخرج طفلا"خديجاولما كان ذووه لم يبلغوا رشدهم بعد، فقد تشوه الخديج وفقد كل حواسه و متطلبات نموه.اننا شعب خامل موهوم مريض ب(الانا) حتى النخاع،والشعب الخامل الساذج الموهوم لن يلد الا قادة سذج يعانون العته والهبل وضيق الأفق . قال شاعرنا : كرري تحدث عن رجال كالاسود الضارية ( او كي)، خاضوا اللهيب ( ماااااشي) وشتتوا كتل الغزاة الباغية (يا راااااجل) ، ما هذا الافك والسخف والكذب الصراح وكلنا يعي ما آلت اليه موقعة كرري اللعينة .
يا ايها الشعب الغر ، الذي ينام ويصحو على الوهم، والذي شعاره : النار ولعت بي كفي بطفيها كفاك كذبا" ووهما" وخيلاء، وادعو الله ان يمن عليك بعودة الاستعمار لديارك 50 سنة اخرى : النار ولعت بي كفي بطفيها ( يا لروعة الانجاز ).

[المكشكش]

#1180158 [ياجنا]
1.00/5 (1 صوت)

01-02-2015 03:19 AM
وماذا فعل عبد الناصر اكرامل للشعب السوداني الذي انقذه من ورطة الهزيمه 1967؟

رد الجميل بان دعم ام لم نقل صنع انقلاب مايو
حيث بداية تخريب الدوله السودانية!!

[ياجنا]

صلاح الباشا
صلاح الباشا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة