المقالات
السياسة
هل من مغيث لفتيات الشنطة على الكتف؟!
هل من مغيث لفتيات الشنطة على الكتف؟!
01-02-2015 04:17 AM



• حين كتبت مقالي الأخير بعنوان " فتيات الشنطة على الكتف والمعيشة خطف" كنت أعلم أنني عائد لا محالة للموضوع مجدداً ربما بعد أسبوع أو أكثر.
• لكن ما دعاني للعودة بهذه السرعة لذات الموضوع الهام والحساس والمبكي هو درجة تفاعل القراء مع المقال الأول وما زودوني به من معلومات إضافية.
• التفاعل مع هؤلاء القراء يعلمنا الكثير ويكسبنا كل يوم معلومة جديدة فلهم منا الشكر والتقدير.
• سأبدأ بالرأي القائل بأن الحكومة غير مسئولة عن ما يجري ، بل هي مسئولية الأسر السودانية بالدرجة الأساس، وأن علينا أن نتناول الموضوع من زاويته الاجتماعية دون اسقاطات سياسية.
• وأقول لصاحب هذا الرأي أنه لا يمكن تناول أي نشاط بشري في عالمنا الحالي دون اسقاطات سياسية.
• لكن المطلوب فقط هو ألا نكذب أو نلفق أو نزيد التوابل من عندنا لمجرد الاختلاف مع الحكومات أو الاتفاق معها.
• هنا مثلاً في سلطنة عمان كنا نرى قبل سنوات فتيات صينيات يجبن شوارع مسقط لممارسة هذه المهنة الوضيعة.
• لم نسمع عبارات من شاكلة أنه سلوك فردي يخص المجتمع وعلى كل أسرة أن تمنع شبابها من التعامل مع هؤلاء الساقطات.
• بل ناقش مجلس الشورى الأمر بوضوح وقدم احتجاج أعضائه للحكومة فتم إبعادهن جميعاً في لمح البصر.
• والواقع أن مقالي السابق لم يغفل دور الأسر السلبي السودانية، بل اُختتم المقال بمناشدة للآباء والأمهات بأن ينتبهوا لفلذات أكبادهم رغم ضنك العيش الذي يعانون منه.
• لكن الحكومة مسئولة وبدرجة أكبر لأنها أوصلت الناس لهذه المعاناة التي لا تحتمل.
• ولأنها تسمح بعبث كثير جداً في شتى مناحي حياة السودانيين.
• ولأنها تسخر أقلاماً لتخدير الناس وتضليلهم كل يوم.
• ودونكم ذلك الصحافي المخضرم الذي افترض أن كل شيء على ما يرام في عاصمتنا وأن حالنا أفضل مما كان عليه في سابق الأزمان.
• الحكومة هي المسئول الأول لأن سفاراتها بالخارج لا تقوم بالدور المنوط بها كما يجب.
• أبلغني أحد القراء بأن مسئولاً شرطياً كبيراً قال في الحلقة التي بثتها قناة الشروق حول نفس الموضوع أنهم لا يستطيعون منع هؤلاء الفتيات أو غيرهم من تأشيرات الخروج.
• وهذا كلام غريب وعجيب.
• فرغم أنف القانون تمنع الحكومة وأجهزتها من تريد منعهم من كافة حقوقهم المشروعة ( يعني بقت على الفتيات الصغيرات اللاتي يرغبن في السفر دون محرمين!)
• ولماذا إذاً تطلب إدارات الجوازات من أي إمرأة متزوجة ترغب في السفر احضار موافقة الزوج؟!
• أيهما الأولى بالحصول على تأشيرة الخروج دون صعوبات إمراة ترغب في اللحاق بزوجها المغترب، أم فتاة صغيرة غير متزوجة لم تبلغ الثلاثين من عمرها؟!
• من الواضح يا عزيزي المسئول الشرطي أن هناك أطرافاً تتاجر في هؤلاء الفتيات ولهذا يخرجن من البلد بكل السهولة رغم أنهن صغيرات يافعات ويستحقن الرعاية من الدولة بدلاً من دفعهن إلى الجحيم بهذا الشكل.
• وحتى بعد صدور التأشيرات وخروجهن، كيف تسمح سفاراتنا بالخارج لهن بالمتاجرة بأجسادهن بهذا الشكل المقزز والمفضوح دون تدخل، وأمام مرأى وسمع بعض موظفي هذه السفارات؟!
• أليس من واجب سفاراتنا بالخارج أن ترعى مواطنيها وتحل مشاكلهم وتتواصل مع السلطات المسئولة في البلدان التي يقيم بها هؤلاء الدبلوماسيون السودانيون؟!
• وهل هناك مشكلة أكبر من أن تبيع مواطنة سودانية شرفهاعلى عينك يا تاجر؟!
• أبلغني أخوة أجلاء أثق في حرصهم الشديد على سمعة هذا البلد وقدرتهم التامة على التمييز بين الحكومة والوطن بأن الأمر لا يتوقف عند حدود إمارة دبي، بل وصل هذا السلوك المشين من بعض السودانيات إلى الصين.
• وأكد لي آخر أنه شاهد ساقطة سودانية تمارس المهنة الوضيعة في فيتنام!
• فيتنام يا ناس بكل فقرها وشظف عيش أهلها تمتهن فيها فتاة سودانية البغاء!
• فكيف تريدوننا أن نعذر الحكومة ونلوم الأسر وحدها؟!
• محزن جداً حديث أحد القراء بأن بعض الأسر السودانية صارت تضحي بواحدة من بناتها من أجل المحافظة على بقية أفراد الأسرة.
• أكثر ما ألمني في تعليقات القراء رسالة بعث لي بها أخ وصديق عزيز أبلغني فيها بأن إحدى الشركات الخاصة أرسلت نحو 500 فتاة سودانية تتراوح أعمارهن ما بين 22-30 سنة للعمل كممرضات في إحدى البلدان الخليجية بعد أن استلمت من كل واحدة 10 مليون جنيه سوداني.
• ومنذ قدومهن للبلد الخليجي قبل نحو أربعة أشهر لم تحصل أي واحدة منهن على أي عمل أو راتب.
• كل ما فعلته الشركة هو أنها وفرت لهن مكاناً يأويهن دون أي معينات أخرى.
• وأكد لي ذات المصدر أنهن حاولن الاستعانة بالسفارة السودانية هناك، لكنها لم تقدم لهن شيئاً.
• طلبن من الشركة أن تمنحهن تنازل لكي يبحثن عن عمل في مكان آخر، فطالبتهن الشركة بدفع ما يساوي 20 مليون جنيه لكل واحدة!
• من أين لهن توفير مثل هذا المبلغ وهن جالسات في سكن الشركة دون عمل!
• هل يختلف سلوك القائمين على هذه الشركة عن القول صراحة: أخرجن للشارع وستجدن ما يكفي من المال!
• فهل يمكن أن نسمي مثل هذه الأفعال بأي شيء سوى ( اتجار بالبشر)!
• أين تقف الأجهزة الرسمية السودانية من مثل هذا وكيف تخرج هذه الأعداد من بناتنا دون متابعة أو رقابة أو فحص لعقودات عملهن أو توفير الضمانات التي تحميهن من الوقوع في المحظور؟!
• وأين النخوة ورجولة وشهامة السوداني في تصرف العاملين في السفارة المعنية تجاه ما حدث لهؤلاء الفتيات؟!
• حزنت أيضاً حين علمت أن ما يجري في حي البراحة يشابهه فعل آخر ليس أقل قبحاً في مدينة العين، حيث توجد بعض المنازل التي تأوي سودانيات لممارسة البغاء.
• ويبدو فعلاً أن بعض سفاراتنا في الخارج غير معنية بالأمر تماماً.
• ولهذا قلت في مقالي السابق أنه لابد من جهد شعبي لأن عرضنا وشرفنا يداس بصورة مؤلمة ومفجعة.
• التنظير غير المصحوب بعمل ملموس وفوري.
• لهذا لم أركز في مقالي السابق على ضرورة ذهاب الحكومة حتى ينصلح حالنا.
• فهذه من المسلمات ولا يختلف حولها إلا من يحمل ضغينة لشعب السودان.
• لكن تغيير الحكومات يحتاج لعمل جاد وشاق وطويل، لا أخالنا قد بلغنا مراحله الأخيرة، وإلا لما نسينا دماء الشباب التي سالت في سبتمبر وأرواحهم العزيزة التي أُزهقت.
• لكن وحتى ذلك الحين، هل ننتظر ونكتفي بالتنظير وإطلاق العبارات الثورية!
• إن فعلنا ذلك نكون قد حققنا مُراد بعض المستفدين الذين يرون أنه طالما اكتفى أفراد هذا الشعب بنقد الحكومة وسب مسئوليها دون فعل يذكر فليس هناك مشكلة ما دام النهب والفساد والإفساد مستمر كما يُخطط له.
• لهذا كان تركيزي في المقال السابق على ضرورة التحرك باتجاه فعل يوقف هذه الفظاعات.
• وطالما أن قدر غالبية أهل السودان هو أن يسيروا أعمالهم بالعون الذاتي في مختلف مناحي حياتهم، فالعون الذاتي يصبح ضرورة قصوى عندما يتعلق الأمر بالعرض والشرف.
• ومع دعوتنا لبعض الأسر بأن تخاف الله في أبنائها وتحمي صغارها وتحصنهم ضد مثل هذه المخاطر الجسيمة، فإننا نتوقع ضغطاً شعبياً من أجل ايقاف هذا العبث.
• وضمن هذا السياق فقد طلب مني شقيقي المقيم بعاصمة الإمارات بأن نواصل الكتابة حول هذه الظاهرة القبيحة، وأن نتطلع لدور ملموس من الأستاذ كمال حمزة الذي تدخل في سابقة من هذا النوع حسب شقيقي.
• ولا مانع من دعوة الأستاذ كمال حمزة وأي شخصية سودانية نافذة تهمها سمعة بناتنا في الإمارات بالتدخل السريع لدى السلطات هناك من أجل وضع حد لهذه الماسأة.
• السلطات المسئولة في دبي جادة جداً وإن وصلتها شكاوى وعبرنا لها على غيرتنا على سمعة بناتنا هناك فسوف يضعون حداً فورياً لما يجري.
• أعلم يا أخوتي أن الرجل ( السجم ) الذي يؤجر غرفه البائسة لفتياتنا في منطقة البراحة لابد أن يكون مجرماً متواطئاً مع أطراف أخرى تتكسب من وراء هؤلاء الفتيات، وإلا لما وصفته بـ ( السجم والوضاعة).
• الحديث لا يكفي في أمر كهذا.
• ولم نكتب عنه للتنفيس عن بعضنا البعض.
• بل تناولنا الأمر بغرض حسمه بصورة نهائية.
• لا نريد لهذا الوضع البائس أن يستمر.
• ولا تنسوا أن هؤلاء الصغيرات يجهلن الكثير عن خطورة ما يمارسنه.
• وتظن الواحدة منهن أن الأمر ينتهي بالحصول على المبلغ الزهيد بعد كل جلسة.
• ويفوت عليهن أن الواحدة منهن يمكن أن تصاب بمرض فتاك قد يقضي على حياتها قبل أن تهنأ بالدريهمات القليلة التي تحصل عليها من هذا العمل الوضيع.
• لا يفوت على أن بعض الممارسات السيئة صارت ديدناً لبعض الشابات والشباب داخل البلد.
• وأعرف أن هناك جهات تستفيد بصورة مباشرة من انزلاق أي شاب أو شابة في براثن الفساد والركض وراء توافه الأمور.
• مؤلم حقيقة أن تُصبح دعارة الفتيان ظاهرة.
• ومؤسف أشد الأسف أن يرقص أحد خريجي الجامعات كما العروس تماماً في حضور والديه.
• ومحزن أيما حزن أن تمارس فتاة الغناء وهي ترتدي ملابس غير محتشمة.
• وبمناسبة الاحتشام فالمغنيات الغربيات اللائي يزرن الإمارات وبعض مواقعها السياحية الدينية يلبسن لبساً محتشماً، بينما تتعرى بعض بنتاتنا في شوارع البراحة لإغراء الغرباء!
• يا له من وجع!
• في كل ما سبق تلعب بعض أجهزة إعلامنا للأسف دور استسهال الأمور حتى يصبح كل سلوك مرفوض مقبولاً لدى أسرنا.
• يعني تشاهد بنتك عارية الصدر وهي تغني أمام المئات، فتتمايل معها طرباً.. ما أصلهم نجمات الغد!!
• ترى إبنك وقد وضع نقش الحنا على يديه يوم عرسه، فتوزع الابتسامات هنا وهناك.. ما أصلو العصر تغير وهذا جيل يختلف عن جيلنا!!
• ترقبه يجالس أصدقاء السوء فلا تعر الأمر اهتماماً!
• نشاهد عروساً وصويحباتها يرقصن بخلاعة يوم عرسها فنتبادل الصور على الواتساب.. ما أصلها حريات شخصية!
• حتى صار العيب تحضراً.
• والكذب صدقاً.
• والشذوذ اعتيادياً.
• لا ننكر أن تغيراً كبيراً قد طرأ على مجتمعنا.
• لكن للحكومة الدور الأكبر في كل ما يجري.
• ولإعلامها المضلل القدح المعلى فيه.
• ومع كل ذلك أرى تصدير قبحنا للآخرين على طريقة فتيات الشنطة على الكتف أكثر إيلاماً مما يجري في الداخل.
• فهل من مغيث!
• أكرر الدعوة للأستاذ كمال حمزة ولكل السودانيين النافذين في دبي وأطالبهم بتحرك سريع، فحواء السودان تُهدر كرامتها هناك وتُذل وتُهان من أجل حفنة دريهمات لا تسمن ولا تغني من جوع.
• فهل من مغيث؟!

[email protected]


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 2131

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1181046 [أبو نادن]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 06:01 AM
لعنة الله على كل من تسبب في هذا الإنحطاط الأخلاقي للشعب السوداني .. داخل السودان و خارجه .. لعنة الله على كل من وضع الشعب السوداني في هذا الدرك السحيق من الذل والمهانة و الإسفاف الذي إنتقص كثيرا جدا من الإنسان السوداني .. وشوه صورته و كرامتهوعزة نفسه في كثير من بلدان العالم .. إلا من رحم ربي ..أين كنا و كيف أصبحنا؟

المغيث هو الله .. فأغثنا يارب العالمين.. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

[أبو نادن]

#1180898 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 01:48 AM
عزيزي كمال الموضوع يحتاج لدراسة من مهنيين ولا يكفي كنس الفتيات من دبي الي السودان فالعطالة والبطالة وبامر الحكومة التي مارست الغاء العقد الضمني مع المواطن فاحالته للصالح العام ليس لها هم غير الجلوس الكرسي وعلي الناس ان تدبر معيشتها ونسوا اصحاب المشروع الحضاري ان المعاد مرتبط بالمعاش لذلك جاء الاسلام لكفاية الناس ومن رحمته يقول حتي الفتاة لو اكرهت علي البغاء ان الله غفور رحيم ولكنك في دولة ليست بها حكومة مسئولة وهذا نتيجة طبيعية لسياسات الحكومة التي قتلت الانتاج ورفعت يدها عن كل شئ الا كنز الاموال والفساد ونتيجة طبيعية وسيحدث اكثر لان الجوع كافر واخشي اننا علي اخر عهد التركية السابقه حين انتهي الي زواج الغلمان والان في الخرطوم اماكن للغلمنه ومحروسة ويرتادها كبار المسئولين كما حدث لفتي الفاشر المخنس الذي اخلي سبيله بهاتف من الخرطوم من نافذ كبير قائلا للشرطه (الولد يجي الخرطوم ولا كلمة الكلام انتهي وقفل الخط ) كما ججاء بالصحف والاسافير...........نحن فيبلد يضيع ولا حياة لمن تنادي لانتهاء المسئولية !!!

[سيف الدين خواجة]

#1180868 [شاهد على انحطاط المشروع الحضاري]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 01:02 AM
ما ترهق نفسك كثرا ، ووفر وقتك ، هذا هو المشروع الحضاري الذي يقاتل من اجله رجال الانقاذ الاشاوس. ودون هذا وذاك الموت بالنسبة لهم.

[شاهد على انحطاط المشروع الحضاري]

#1180701 [الفاتح]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2015 02:15 PM
اجراء بسيط جدا لا تمنح أي فتاة تأشيرة زياره للأمارات إلا بصحبة محرم لها من الدرجة الأولي والد أو أخ أو عم مع التدقيق الشديد أكرر الشديد في الأوراق الثبوتية للفتاة أو المحرم .....مع التذكير أنه كان في السابق وحتى عند منح تأشيرة العمرة كان يطبق هذا النظام أي أنه كان لا تمنح أي فتاة تأشيرة عمره إلا مع محرم فما بالكم عند منح تأشيرة الزياره لأمارات !!!!!!

[الفاتح]

ردود على الفاتح
United Arab Emirates [fm3] 01-03-2015 11:31 PM
اخوى الفاتح لك التحية بس نسيت اننا فى بلد ضاعت فية الذمم
ضباط الشرطة اﻻ ما رحم الله هم اسه البﻻء فى هذا الملف القذر
واخبر احد المعارف هو مؤتمر وثنى انه عندما مؤتمر المغتربين
اﻻخير بالخرطوم جاء راجل كبير وهو يبكى الى ما ال الية بجاحة
دعاره العراه والتمن البخيس وفتح الموضوع واذ بة يخبره احدهم
كيف نعمل يا اخونا اذا كان ابو الواحده بيجبا الة سلم الطائره وعاااارفها
طايره وين اﻻسره غير اﻻسر السودان ضاع بس حكومه السوء
بيدها الكثير وممكن توقف هذه المهازل
تعقيب # للاستاذ كمال ﻻاااا يهزك ريح الناس البتهذا من الكتابات والموضوع
ده دي ناس مستفيده منوا او عاااجبة ﻻن السودان به قلوب كثيررررره
ماتت واﻻعاذ بالله اﻻ ما رحم الله ﻻ تنكر حراما وﻻ تنهى عن باطﻻ
نسال الله السﻻمه


#1180468 [بت البلد]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2015 09:55 PM
تشكر يا أستاذ: لقد بلغت ووفيت وكفيت , ولكن لم يكن هناك رجل واحد رشيد في حكومة السجم والرماد ...ولا يعلمون أن المسئولية هرمية, وطالما أنهم على قمة الهرم فهم المسئولون الأوائل عن كل ما يجري في البلاد من سلبيات, بحكم تجاهلهم وهضمهم لحقوق الشعب السوداني ,وللأسف أنهم يظنون أنهم يحسنون صنعا... ألم يقل سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه(لو كان الفقر رجلا لقتلته ؟) فأين هم من هذا القول وهم من أفقر شعب السودان بأكمله ومارس فيه الظلم والهوان ... اللهم عليك بهم واجعل هذا العام هو آخر عهدهم بحكم السودان ... اللهم تقبل منا انك سميع مجيب

[بت البلد]

#1180396 [العبيدى]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2015 01:52 PM
المثل قال: "تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها" خليك دلوقت بقت تأكل ب...، ولا بلاش احسن.
مافى كلام أصلاً يصلح للتعليق ، الله المستعان.

[العبيدى]

ردود على العبيدى
Saudi Arabia [Arabi] 01-04-2015 04:32 AM
"تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها"


#1180332 [ابورامز]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2015 10:32 AM
الأستاذ كمال اصبت اذ رميت كلام مسئول ونصيحة غالية يا رجل يا هميم نسال اللة ان يستر عوراتنا ويهدى أبنائنا وبناتنا ونحن كشعب متضرر من هذه الحكومة نسال اللة ان يجعل كيدهم في نحرهم سؤال برىء تفتكر أيها الكاتب النبيل عمر بشير وناسة وما سامعين الحاصل دا اذا ما شافوا؟اللهم لا نسالك رد القضاء بل نسالك اللطف فية

[ابورامز]

#1180329 [ود الامارات]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2015 10:26 AM
ماذا تقصد بالعون الذاتي من المواطنين لمنع هذه الظاهره في مدينة دبي و العين ان ترسل حكومة الجبهه شرطة النظام العام الي الامارات لمنع تلك الظاهره او المهوسين الذين كانو يظهرون في اول ايام الانقاذ وهم يحملون سياط العنج وضرب الفتيات في الشوارع وماذا سيفعل من امثال كمال حمزه لهولاء الفتيات....برحول حكيم العرب طيب الله ثراء ظلا السودانين اقزام في الامارات رحم الله شيخ زايد رحمة واسعه

[ود الامارات]

#1180325 [بنت الناظر]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2015 10:15 AM
جدتنا رحمها الله حينما تأتى سيرة الإغتراب أو السفر إلى خارج الوطن ..كانت دائماتقول الله يغرب خيارنا ويستر حالنا ..

كما قلت أنت إن أى مجتمع فيه الصالح وفيه الطالح ..لكن إذا بليتم فاستتروا..

فالحل يجب أن لا نتيح الفرصة بتصدير مثل هذه الممارسات إلى خارج الوطن ويجب مكافحتها من قبل القنوات الرسمية بالحد من الظاهرة ويقع على الحكومة الجزء الأكبر من مسئولية وضع ضوابط للسفر..
لكن إذا كانت الحكومة هى أس الفساد فأين المفر ؟؟؟

المحزن ما ذكره( Fm3) ... عن أن السودانيات يبعن أجسادهن مقابل مبالغ زهيدة والأعجب من ذلك قول إحدى المومسات الأوكرانيات فى دبى إنهن يكسبن أكثر حينما يسفروهن لقضاء ليلة أوليلتين فى الخرطوم فإنهن يحصلن على الكثير من المال لأن شيوخ الخرطوم يدفعون لهن أعلى...
أدعو الله العلى القدير أن ياخد من يسموا بشيوخ الخرطوم أخذ عزيز مقتدر وأن يدمر كيانهم مثلما دمروا السودان ...

[بنت الناظر]

#1180290 [كمال]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2015 08:06 AM
وكما ذكر المعلق السابق ما دام يهمكم الأمر، وتعرفون شركات وناس يقومون بذلك اذكروا اسماء اي جهة يمكن متابعتها ومعاقبتها. نفس بتتخذ نفس الاسلوب ما دام انك تخفي من يقومون بمثل هذه الامور ساعد المسئولون في الدولة للكشف على هذه الزائل.

[كمال]

ردود على كمال
Oman [كمال الهدي] 01-03-2015 01:49 AM
لم أقل أنني أعرف اسم الشركة وإلا لذكرته بأسماء وهواتف مسئوليها.. المشكلة أنني لست في البد المقصود والمصدر الذي أبغني بالأمر يقول أنهن غير راغبات في البوح باسم الشركة لأنهن يأملن في أن تحل مشكلتهن وتدعهن يبحثن عن عمل آخر.


#1180289 [كمال]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2015 08:03 AM
والله ما عارف اقول شنو الحكومة لو عاقبت تقولوا الحكومة عاقبت لو ضربت على الرزيلة يقول الامن ضرب البنات، ولو ضربوا غير المحتشمات يقول ضربوهم، أين لبنة الحسيني الان؟ قالوا ضربوها وشالت سمعة السودان عند اليسوى والما يسوى، المرتدة قلت ضربوها وجلدوها، صراحة ما قادرين نفهم من الاعلاميين شيء. وكل شيء عن الحكومة الحكومة والآن تقولوا بنات الشنطة وأولاد الشوارع وستات الشاي وما شابه ذلك والله ما خارب البلد إلا الإعلام.

[كمال]

ردود على كمال
United Arab Emirates [بنت الناظر] 01-02-2015 10:19 AM
والله ما خرب البلد إلا حكومة السجم والرماد دى ... من يؤدبهم هم ؟؟؟


#1180274 [hiro]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2015 07:14 AM
لك التحية والتقدير اخى ورفيقنا نحن شباب ولدنا فى عصر السودانى الذهبى الذى كان يربيك الام والعم والجار وثقافة العيب تتاصل فى الاولاد ناههيك عن البنات وهى ان لبست موضة ولا فكت شعرها
اما الان فحدث ولا حرج تقلى الزول الهمة والدقن للواطة والسبحة وسايقهن قداموا وهن بالببالبنطلون / الا مارحم ربى/ ومباريهن فى الاعراس والحفلات وووو
السودان بعث هؤلاء القوم حكومة السوء وان كان دور الاسره هو العمود فقد سااااهموا بالضلع الاكبر فى خراب البيوت
وللاسف بعض الشباب ذوو القلوب الميتة ولا يرى اكثر من تحت رجلية هو من يقوم ويروج ويسهل فى تسفير وايواء هذه النكرات والله الناس ما عارف ماشين لى وين عشان كده وبفعل هؤلاء القوم لاااا اظن ان تقوم للسودان قايممة بفعل هم والله يستر من الجاي لان المتابع كل يوم يرى ويسمع العجب العجاب
ولولا رجال بحق من اصحاب الاقلام الحره التى لاااا تسكت عن الباطل واهلة والله يبارك فيكم الا ان يرحمنا الله ويرحم ارض السودان بان يولى عليها من يقودها الى سابق عهدها كان السودان بدون شريعة وماااشى الامور والكل عارف تعاليم الله والاسر محافظة اما دين هؤلاء غطس اهل حجر السودان
وبارك الله فيكم اخى ما تعاقب الليل والنها انتم وادارة الراكوبة التى تتناول هذه المواضيع الهدامة لاخلاق الشباب ونقف على الحلول ونسال الله ان يقذف فى قلب عمر البشير بالتحرك وكذلك السفير وومدير جهاز المغتربين ورئيس الجالية التى صار الواحد يستعر من الانتماء لها ولهذا الوطن لان غير الخزلان لاشئ يجمعنا
والاكانت المظاهرات طلعت فى الشوارع لكنس الباطل واهلة
وصدقت الصحفية فاطمة الصادق حين دقت اول اجراس الانزار ووقفت وبصرت النا بالخطوط الحور والكل زعل منها وهاجمها وان كان اختلافى وعدم رضاي بان السودانية تلبس البنطلون الذى سوف يكون الزى الرسمى ان لم يتحرك الشرفاء للجم وكنس الوسخانين من جسم السودان الذى ورثناه معافى
ولك التحية ولادارة الراكوبة الكاتبة سهير عبدالرحيم وكل قلم صادق غيور شريف نضيف
ورساله الى ضباط الجوازات ومن يساعد فى خروج هذه الامساخ سوف تلقونة فى اسركم وبناتكم لانكم تعرفون وجهة هذه البنات ومن اجل ثمن بخس تساعدوا فى دمار سمعة بلد لايكمن محيها

[hiro]

#1180267 [tamro]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2015 07:00 AM
اقتباسات
"• حين كتبت مقالي الأخير بعنوان"

" • والواقع أن مقالي السابق لم يغفل دور الأسر السلبي السودانية"

"• ولهذا قلت في مقالي السابق أنه لابد...."

" • لهذا كان تركيزي في المقال السابق على ضرورة التحرك باتجاه.."

الموضوع دا كرهته يا فريد عصرك و اكثرت من الاشارة الى مقالك كانه كان مقدمة ابن خلدون

[tamro]

ردود على tamro
Oman [كمال الهدي] 01-03-2015 01:51 AM
كل يفهم على طريقته يا عزيزي.. والكاتب حين يقدم اشارات كهذه فلا يقصد أكثر من التنويه لمقال سابق ربما لم يقرأه من وقعت أعينه على هذا الأخير حتى تربتط عنده الأمور ببعضها لا أكثر..


#1180266 [المستغرب]
5.00/5 (1 صوت)

01-02-2015 06:58 AM
المتابع للشان السوداني الممثل في حكومة البشير وتجار الدين
لا يختلف معي بان المدخلات المالية التي تعتمد عليها هي تجارة البشر والدعارة وتجارة المخدرات وتجارة الاسلحة
وهي كما يعلم الجميع تعتبر تجارة منظمة ومحمية من حكومة تجار الدين
نسأل الله ان يحمي بلادنا ويزيل عنا هذا البلاد
ولا حولة ولا قوة الا بالله

[المستغرب]

#1180236 [fm3]
5.00/5 (1 صوت)

01-02-2015 05:32 AM
السﻻم عليكم اخى وحبيبا فى وبارك الله فيك وفى والديك واصلك النيبل

اى نعم والله نيبل واﻻ كان صار هذا الملف يمر بك كما مر بكل الكتاب والسودانيين

السلبيين انا ما وما يخصنى

اشكرك لك واضم صوتى ﻻخوك وبارك الله فيك بعدد مافى السموات واﻻرض ﻻنك طرقت

موضوع يهم كل غيور على دينه اوﻻ وسودانيتنا الحلوه التى ترى العيب وتعيبة ومابالك منكرا*

ريته فامتثلت امر النبى صلى الله عليه وسلم فاليغيره واسال الله ان يجعل قلمك رصاصة فى*

هذة القلوب الميتة من الداعرات واباءهم والرئيس عمر البشير ومدير جوازات وموظف مطار

وسفير ان تقضى على هذه النكرات التى ﻻااا تشبهنا*

واليك بعض التعليقات التى اخذتها من معلقين من النت وهى كتبوها بدموعهم امس فى التفاعل

مع مع سائق تاكسى دى الهندى الذى يعرضهم المدخنه ب كذا وغير مدخنه بكذا ﻻحظ وصلت السودانيات

من الترويج واح المعقلين فى قوقل بلص وفى احد ازقة البراحة السوق وهو سودانى ﻻحظ سودانية متشاكله مع

واحد وماسكاه على احد جدران البنايات وبحولهم خمس سودانيات عريانات ومر بجانبهن اتنين مع الجنسية العربية

ويخبره اخاه ان دول سودانيات وانا زاتى يا اخ كمال قابلت احداهن وهى خريجة بعد زجرها وانكارى لعملهن ووسختو صوره السودان فقالت اعمل اية انا اربى ايتام واذا بى افاجاااا انها كانت تلبس التوب السودانى تخيل

اية تحت التوب مﻻااابسها الداخلية فقط يعنى ديل بيمارسوا الدعاره بقذاره ﻻ يهودية وﻻ روسيه ما تعمل كده

وبرضوا تقول لى عمر البشير ما يتدخل

واحد المعلقات تدعى ام شلوخ علقت فى الراكوبة وهى كانت فى طريقها الى ابوظبى فى خطوط الطيران كانت*

بجانبها ركبت بجانبها سودانييتن وطلبن خمرا وصرن يشربن يشربوا السم الهارى حتى وصلن للحد المسموح به

فى خطوط الطيران فما كان منهم يغازلن المضيف الجوى بالغاظ جنسية ماهن سكارى*

منذ فتره هناك مقطع فديو متداول وتظهر فية ايضا سودانية بعد ان سكرت بدات تتعرى فى ذلك الديسكو

وهى فوق طاوله عالية كما نوادى الجنس فى امريكا تتعرى بالكامل وتفتح فى فرجها اعزك الله

ياكمال الوضع صار مزرى فاضح السودانيين هنا سلبيين اﻻ ما رحم الله *فكيف يغيروا هاك هذا المدعو

رئيس الجالية عيسى ادم وهو رقم ومع محمد بن راشد لو طلب اجاب بى تلفون واحد يخموا كل الزبالة هذه

وترمى فى مطار الخرطوم وهكذا قمه ك كمال حمزة والسودانيين هنا فى شرطة دبى ممكن يساهموا

بقدر اكبر فى هذا الملف بس وين همت الرجال

ناس السفاره نيام وناس القنصلية كما ذكرت منذ فترة ان هناك قهوة الفيشاوى تنظم لهم فيها القعدات والسوانييات

الجايات طازه وهم اس الجريمة يا كمال هناك جهات نافذة مشتركة ايضا والموضوع كبير بس على الله وعليكم وكل

حر شريف اهون مما نتصور بس ﻻزم نبحث ونتقصى

اسف اطلت بس ﻻنى سودانى حر شريف ممغوص وبارك الله فيك على جهودك والله يقويك وﻻن الموضوع

ماشى فى زياده وهنا دعاره ببجاحة وااااخر سفور صعد اﻻمر وين حاج سوار ومدير الجواز ات وعمر البشير

ورئيس الجالية هنا وﻻ فالحين بس فى تنظيم ااحفﻻت من ترابيس وندى قلعة ﻻنهم هم من ضيعوا الشباب

وفيز طيران العربية وفﻻى دبى بامر حكومى وتوقف هذه المهازل

[fm3]

#1180214 [aboahmed]
5.00/5 (2 صوت)

01-02-2015 04:48 AM
يجب ذكر اسم الشركة التى ارسلت 500 فتاة للعمل كممرضات وايضا اسم الدولة التى ذهبن اليها حتى لايكون الكلام من غير برهان علما بان ذكر اسم الشركة واسم الدولة لا يضير اى منهم اذا كانوا فى الطريق الصحيح

[aboahmed]

كمال الهِدي
كمال الهِدي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة