المقالات
السياسة
الشعب السودانى: بعد العيد ال59 لإستقلاله، هل الحزنُ ملأَ مِسَاحَاتْ الفَرَحْ؟‎
الشعب السودانى: بعد العيد ال59 لإستقلاله، هل الحزنُ ملأَ مِسَاحَاتْ الفَرَحْ؟‎
01-03-2015 05:16 AM

اليوم نرفع راية استقلالنا
ويسطر التاريخ مولد شعبنا
يا إخوتي غنو لنا اليوم
يا نيلنا ..
يا أرضنا الخضراء يا حقل السنا
يا مهد أجدادي ويا كنزي العزيز المقتنا
يا إخوتي غنو لنا اليوم
كرري ..
كرري تحدث عن رجال كلأسود الضارية
خاضو اللهيب وشتتو كتل الغزاة الباغية
والنهر يطفح بالضحايا بالدماء القانية
ما لان فرسان لنا بل فر جمع الطاغية
يا إخوتي غنو لنا اليوم
وليذكر التارخ أبطلا لنا
عبد اللطيف وصحبهو
غرسو النواة الطاهرة
ونفوسهم فاضت حماسا كالبحار الزاخرة
من أجلنا سادو المنون
ولمثل هذا اليوم كانوا يعملون
غنو لهم يا إخوتي ولتحيا ذكرى التاريخ
يا إخوتي غنو لنا اليوم
إني أنا السودان أرض السؤدد هذه يدي
ملأى بألوان الورود قطفتها من معبدي
من قلب إفريقيا التي داست حصون المعتدي
خطت بعزم شعوبها آفاق فجر أوحد
فأنا بها وأنا لها
وسأكون أول مقتدي
يا إخوتي غنو لنا اليوم
يقول د.عبدالواحد عبدالله يوسف أنه في سنة 1959 كان طالبا في جامعة الخرطوم وضمن تحضيرات اتحاد طلاب جامعة الخرطوم تم الاعلان عن أنه تم فتح باب المشاركات من الأدبية للطلاب ليشاركوا بها في احتفال الاتحاد بأعياد الاستقلال في الأول من ياناير 1960
د. عبدالواحد جلس ليلتين يكتب تلك القصيدة لرائعة وقدمها للاتحاد وحازت على اعجاب المسؤلين .. فغناها كورال الاتحاد في الاحتفال .. وهاجت مشاعر الجميع طلاب ومسؤلين وحضور وفي مقدمتهم الفنان خضر بشير الذي كان صديقا لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم
فقدمت الأغنية للفنان الشاب حينها محمد وردي وقام بتلحينها وأداها في إذاعة أم در
وعندما قرر عبود (بيع) حلفا بالموافقة على بناء خزان ناصر في مصر وإغراق حلفا .. كان وردي في مقدمة المعارضين لهذا القرار .. فتم سجنه وحظرت جميع أغانيه وتسجيلاته
إلى أن جاءت ثورة أكتوبر 1964م المجيدة وفك الحظر عن الحرية والأحرار
ومنذ ذلك الحين ... كل الشعب السوداني يغني في الأول من يناير اليوم نرفع راية استقلالنا ويسطر التاريخ مولد شعبنا)إنتهى.
إنَ حديث الشاعر الكبير الوطنى د.عبدالواحد يوسف والغيور على وطنه العظيم وعلى شعبه العزيز،يدل على الوعى الكبير والمعرفة التامة لمعانى الإستقلال،وبنفس القدر ينطبق هذا القول على فنان أفريقيا الأول المرحوم والمغفور له بإذن الله محمد عثمان وردى،والذى أبدع أيما إبداع فى عكس هذه الكلمات المعبرة ،للمتلقى أوالمستمع من خلال صوته الجميل والذى قلما يتكرر فى عالمنا الغنائى،فهذين العملاقين الذين شهدا الإستقلال وتذوقا حلاوته،وسطرا شعورهما شعراً ولحناً،فحرياً بالشعب السودانى أن يضعهما فى قائمة الكبار العظام وغيرهما من الذين شهدوا الإستقلال وحافظوا عليه بأمانتهم ،وصدقهم،وحفظهم لكرامة شعبهم ،وفخرهم بإنجازات الذين سبقوهم من الأباء والأجداد،ولكننا اليوم نجد أن الحزن حل مكان الفرح،وأن التشاؤم حل محل التفاؤل،وأنَ الأمانة أصبحت معدومة لدى الذين يتسنمون الوظيفة العامة الأن ،بالإضافة للذين يحرقون لهم البخور ويطبلون لهم ليل نهار من أجل لعاعة دنيوية لا تسمن ولا تغنى من جوع ،وأنَ الصدق فى التعامل مع النفس ومع الأخر أصبح من صفات الماضى،وأنَ الشجاعة لقول الحق أمام سلطان جائر صارت من الأحاديث القديمة والمشروخة ،وأنَ العمل بإخلاص داخل مؤسسات الدولة،أصبح من الأحاجى القديمة ومن وتحسب من الأغبياء إن إشتغلت بضمير ٍ،وأنَ تداول السلطة بالطرق السلمية ،صار كمن يريد لحس كوعه حسب زعم الفئة الحاكمة اليوم،وأنَ الدبلوماسية الرفيعة والتى كنا نبز بها البلدان ذات الدبلوماسيات العريقة (الدول الديمقراطية)والتى كانت موضع فخرنا وكان يمارسها المحجوب وودالمكى وصلاح أحمد إبراهيم ،أصبحت دبلوماسية العضلات والدايرنا يقابلنا فى الميدان،والقيم الرفيعة والمكانة السامية خارج حدودنا والتى كان يحظى بها ويوصف بها أهل السودان،أصبحت الأن تحت الثرى،إذاً أيهما أجدى لنا الفرح أم البكاء على سنينٍ ضاعت من غير إنجازات تذكر وخاصةً قيام دولة المؤسسات ؟
وبالله الثقة وعليه التُكلان

د. يوسف الطيب محمدتوم-المحامى
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 481

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1180631 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2015 09:28 AM
(من أجلنا سادو المنون) - من أجلنا خاضوا المنون: أي اقتحموا الموت؛ ربما وقعت في هذا التصحيف وأنت تكتبها سماعاً بصوت الفرعون وردي رحمه الله فقد كان عملاقاً ارتبط صوته بكل ما هو جميل وغال عند هذا الشعب.

[الأزهري]

د. يوسف الطيب محمدتوم-المحامى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة