المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
اخلاص نمر
توقيع
توقيع
01-03-2015 05:24 AM

نمريات

*تحت توقيعه ،في اليوم الخامس من شهر ربيع الاول 1436هجريه ،الموافق السابع والعشرون من شهر ديسمبر 2014 ،اصدر الدكتور محمد الخير عبد الرحمن ،مدير جامعة سنار ،قرارا بتعطيل الدراسة للدفعتين 2013-2014 (الاقتصاد – الهندسة – العلوم الصحيه – العلوم الاسلامية-الشريعة والقانون )لاجل غير مسمى ، واكد مصدر لم يذكر اسمه للزميله تقوى الصديق -صحيفة الاهرام اليوم – ان القرار مرده شغب الطلاب بالداخليات ،احتجاجا على تردي الخدمات الاساسية من مياه ومتابعة وحماية ...ولو صدق المصدر بان تردي الخدمات ،هي السبب ،وليس هناك دافعا سياسيا جعل للاشتباك وجها اخرا،فان المشكله برمتها لاتستحق تعطيل الدراسة ، لاجل غير مسمى فالاجل المسمى يمكن ان يكون الحل الاقرب لحين التاهيل والصيانه واحتواء المشكلة ، الا اذا كانت قد (ولعت) بشرر اسباب اخرى عصية على الحل الممكن !!!

* السرعة التي انشات بها الجامعات الولائية ، لتحقيق اكبر قدر من قبول الطلاب ،هي السبب الرئيسي ،في اسقاط تلك السرعة، مقومات الاستمرارية والاستدامة ،ببناء قاعدة ارتكاز متينه ،ليست لتلقي العلم فقط ،داخل القاعات الواسعة ،بل لتمتد الى قواعد خدمية ،يتمتع فيها الطلاب ،بتوافر البنى التحتية التي تخدم التواجد الطلابي ، في الجامعات الجديدة . ولانه لم يكن ضمن الاهداف التريث في تمدد بهدوء لجامعات تشب من الطوق وب (سنونها)، فلقد ظهر الاثر السالب عاجلا ،وكانت خيبة الامل في نفوس الطلاب من جامعاتهم سريعة وعاجلة ، وجامعة سنار التي ادى نقص ، المياه فيها ، الى الاحتجاج وتطور المشكلة ثم الاغلاق ، انموذجا حيا وقس على ذلك عزيزي القارىءغيره من الجامعات .

* المياه اساس وعصب الحياة ، وكيف للطلاب حراكا يوميا بل في اليوم اكثر من مرة ، من ماوى تتعطل فيه او تنعدم المياه ،وهي التي لها في كل وجود قطرة نديه ، ولولاها ماكان اي شيء في الوجود ،لذلك فان التماس توفيرها يساوي جرعة العلم ولاتقل عن اكتساب العقل للمعارف والثقافات المختلفة .

*طالبات جامعة سنار يستظلن من الشمس ،باشعتها الساخنه ، في قلب الجامعة ، فلا بديل لها الا هي ، مايدلل على ان سلسلة (سياسة الاستعجال في تسيير الحال ) هي التي اقصت حق الطالبات ، في وجود استراحة يخلدن فيها الى راحة وصلاة ، وانتظار محاضرة واخرى ،ماجعل صوتهن يرتفع باللوم على اسقاط ،حق واجب معروف وموجود في كل الجامعات ، بجانب ذلك تفقد يوميا طالبة او اخرى (مصاريفها) بسسبب السرقه وغياب الحماية المطلوبة فيي الداخلية.

*تبتسم وزارة التربيه والتعليم العالي ، كلما دخلت جامعة ولائية مرحلة العمل ،رغم انها اي الوزارة ، تعلم تماما ان الجامعة ليست مبنى وقاعة وحضور كثيف لصندوق الطلاب ،لكنها تسارع الى رسم صورة ورديه عن انجازها الجديد، وسعادتها بعبقريتها في انشاء جامعة جديدة !! رغم ماتحمل من سلبيات لاتخطئها العين ، لذلك نجد ان الاستمرار في انتاج الجامعات الجديدة وافتتاح المزيد منها ، فيما يعرف بثورة التعليم العالي هو الاصل ،الذي تسعى الوزارة اليه وليس بالضرورة ان تكون الايجابية هي من شكلت ،كل اركانه وبعثت فيه بروح التمام ،وهاهي جامعة سنار واحدة من تلك التي دفعت ب(هاشمية) الوزارة لافتتاحها في ذاك الزمان والمكان ،مادعا الان طلابها لسرد المعاناة ،التي استمرت طويلا ، ففجرت الاشتباك وصدر القرار بالاغلاق ! وسؤالي هنا هل ستحقق الجامعة مطالب الطلاب ؟ من مياه وخدمات قبل العودة لمقاعد الدراسة ؟ تحسبا لاي (اشتباك ) قادم ؟؟!!!اذا كان فعلا هذا هو فعلا اس المشكله ؟؟.

همسة

تستريح الشمس على كفي ...فاغني ...

للاطفال وارقص على ايقاع جميل ....

اغتسل من شقاء قديم...

دون ان افيق لحظة ....



اخلاص نمر
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 984

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة