المقالات
السياسة
راية استقلالنا - الاخيرة
راية استقلالنا - الاخيرة
01-03-2015 11:08 PM

راية إستقراية إستقلالنا .... في ضيافة الغناء الوطني الخالد ( 6 - الاخيرة )

من منا لايذكر ذلك النشيد الذي لازالت أصداؤه تتردد حتي بعد إنتقال صاحبيه إلي الرفيق الأعلي ، وقد كتبه الشاعر والملحن في ذات الوقت ( محمد عوض الكريم القرشي ) الذي كتب أكثر من 90% من غناء عثمان الشفيع ، وقد أدي الشفيع ذلك النشيد إبان سطوة الإستعمار الإنجليزي في الحفلات العامة وفي المدارس إلي أن تم إعتقاله في نهاية أربعينات القرن الماضي لفترة محدودة كتهديد ، وتم إنذراه رسميا بتعهد منه بعد ترديده ، تماما ملثما كان قلم المخابرات في السودان يتتبع أي أعمال غنائية تتحدث عن الوطن والوطنية تشحذ الهمم علي مقاومة الإستعمار .
فقد كان نشيد ( وطن الجدود .. نفديك بالأرواح نجود .. وطني ) يعمل فعل السحر في أوساط شعب السودان ومثقفيه وطلابه وعماله ومزارعيه ، لذلك ظلت تجمعات الطلاب في الثانويات وفي الجامعة تنشده بلا تحفظ داخل أسوار معاهدها في مهرجاناتها العامة السنوية .
ولعل العديد من المتابعين يتذكرون تلك الأغنية الوطنية المعروفة التي قام الموسيقار بشير عباس بإعادة توزيعها موسيقيا في العام 1972م ، حيث ظلت مجموعة البلابل تؤديها منذ ذلك الزمان ، وهي أنشودة ( الشرف الباذخ) ، غير أن البعض يعتقد بأن الأغنية هي من التراث الذي لا يعرفون له شاعر محدد أوشاعرة معينة ، غير أننا نؤكد هنا بأن نشيد الشرف الباذخ قد كتبه وتغني به الشاعر والمغني الوطني الراحل فنان الشعب خليل فرح إبان سطوة الإستعمار وإشتداد حركة المقاومة الوطنية منذ العام 1921م حتي رحيل خليل فرح في العام 1932م وقد مات وهو في الثامنة والثلاين من عمره .
كان نشيد فنان الشعب الراحل خليل فرح الذي توفي في العام 1932م بداء الصدر وهو نشيد ( الشرف البازخ ) وبلغته البسيطة يعبر عن آمال وطموحات الشعب السوداني في الإستقلال منذ عشرينات القرن الماضي حين شارك الخليل في تاسيس جمعية الاتحاد السوداني لمقاومة المستعمر في العام 1920م اي قبل تاسيس جمعية اللواء الابيض بقيادة الضابط البطل علي عبداللطيف، لكن إاردة الله شاءت أن يرحل الفنان الوطني الخليل قبل أن يري بلاده التي أحبها وانشد لها قد نالت الإستقلال بعد 24 عاما من رحيله . فكتب ولحن وانشد بىلة العود : نحن ونحن الشرف الباذخ دابي الكر شباب النيل . ويقال ان اغنيته ( فلق الصباح ) هي ايضا وطنية رمزية مثل ( عزة في هواك )
فالغناء الوطني كان كثيفا وقتذاك حيث اتت رائعة احمد المصطفي التي كتبها الشاعر عبدالمنعم عبدالحي بالقاهرة ( أنا أم درمان ) وايضا حسين بازرعة وعثمان حسين ( ارضنا الطيبة ) المشهورة بأفديك بالروح يا وطني .. وقد سبقهم بكثير الشاعر السفير يوسف مصطفي التني ( في الفؤاد ترعاه العناية .. بين ضلوعي الوطن العزيز ) وسيد خليفة ( يا وطني يا بلد احبابي ) .
حتي تحقق إستقلال السودان وانزل علما الحكم الثنائي وتم رفع علم السودان القديم بالوانه الثلاثة في صبيحة الفاتح من يناير 1956م م فأتي الإستقلال سالما ً تماماً وبلاء دماء ( كالصحن الصيني.. من غير شق أو طق ) كما قالها الزعيم الأزهري في خطاب الإستقلال .
وكل عام وبلادنا بخير وعافية وامان واستقرار وتصالح وحلول ترضي طموحات الشعب السوداني لننشد معاً اغانينا القديمة ونعيد بناء مشروعاتنا الأستراتيجية التي ظلت تسكن في وجداننا ( والحقول اشتعلت قمحا ووعداً وتمني ) .
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 601

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صلاح الباشا
صلاح الباشا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة