المقالات
السياسة
حوار الشيخ المفلس و المشير المزنوق وكسر الافق السياسي المسدود
حوار الشيخ المفلس و المشير المزنوق وكسر الافق السياسي المسدود
01-04-2015 06:10 AM


السيناريو: اجندة خفية داخل طرح فضفاض
يردد احد زملاءنا في جامعة الخرطوم عندما كنا طلابا فيها بمقولة مشهورة ( انه كلما يري سياسيا اسلاميا يزداد احترامه للكلاب و الحمير و الخنازير). و كنا نعاتبه علي ما نعتبره تطرفا منه و خوفا منا من وقع قوله علي زميل لنا كان اسلاميا. بيد انني عندما قابلت ذلك الزميل قبل ثلاثة سنوات في اوروبا حيث يقيم فيها بعد اختلافه مع الحركة الاسلامية و حينما سالته عن موقفه من الجماعات الاسلامية قال باختصار ” انهم قوم عفافهم عهر و طهرهم قذارة … و لا فرق عندهم بين السياسة و الدعارة”. و عندما بدات افتتاحية مقالاتي السنوية ابتداءا من هذا الموضوع تذكرت فورا ما كان يردده زميلنا في الجامعة وما قاله لي زميلنا الاسلامي الذي ترك الجماعة الي يوم الدين.
الشاهد من مجريات الاحداث و الادلة البينية ان منظومة الانقاذ عازم بان ” انتخابات ” عام 2015 سوف تقام , و سوف ينتخب المشير عمر البشير رئيسا لفترة مفتوحة ليخلق واقعا سياسيا جديدا و سوف يعوض الشيخ و حوارييه الذين يهندسون في الخفاء لاحكام المؤامرة . كل ذلك يتم في اطار طرح فضفاض ( الحوار الوطني ) في محاولة استباقية لتشويه و نسف المبادرات الجادة في الحل السياسي الشامل التي ظلت تطرحها المعارضة الوطنية في مقدمتها الجبهة الثورية. الواجب يقتضي اليقظة في كشف وفضح اللعبة القائمة علي نهج ” تعبئة النبيذ القديم في قارورة جديدة“
و بما ان اللعبة لا تتمرر بسهولة فقد اعد لها مسرحية ” انقاذية ” اخري تقوم في الاساس علي خطة ذكية محورها اثارة فكرة سياسية جاذبة في شكلها الخارجي مؤطرة بمسمي ( الحوار الوطني) ( فكرة شبيه علي نسق البروسترويكا الغورباتشوفية) في عهد الاتحاد السوفيتي البائد , و قد حبكت بطريقة يصعب مقاومتها من قبل السياسيين و الجماهير السودانية المحرومة و المتطلعة للانفتاح السياسي ايا كان مستواه يصطحب اخراج الفكرة و ادارتها اثارة ضجة و ديماغوغية اعلامية مكثفة تحجب الرؤية من الجماهير و و قواها السياسية و يمنعها من القدرة علي قراءة ما بين السطور. و بما ان المسرحية تقتضي ابطالا يجيدون لعب و اداء ادوار مختلفة فقد قفذ في الحلبة ” الشيخ ” ليكمل الدور و هو مستفيد من حالة فقدان الذاكرة لدي السودانيين و قادتهم السياسيين.
المشهد و تطوراته
ما يقارب عام من الزمن بدا تنكشف رويدا رويدا مقاصد و ملامح و مؤشرات نتائج مسعي “منظومة الانقاذ” في تجديد نفسها او تمديد عمرها عن طريق لعبة ” تعبئة النبيذ القديم في قارورة جديدة ” في محاولة لاعادة انتاج اسلوب التحكم و السيطرة و القهر تحت مظلة “الحوار الوطني ” . في الوقت الذي تكذب اعلام منظومة الانقاذ في خطاب اشبه بلغة العلاقات العامة لطرح الفكرة في بورصة سوق السياسة السودانية لغرض الهاء و تضليل العامة , يجري في الخفاء وتحت المنضدة نوعا من نشاط حقيقي سري تماما يتم فيه تخميرة الخطة في تفاعل كيميائي لافكار فصائل الانقاذ المختلفة في داخل دهاليز معامل منظومة الحركة الاسلامية و بمساعدة مهندسين و مخرجيين و فقهاء وبتمويل من تجار و سماسرة ” الحركة الاسلامية العالمية ” في مسعا محموم منهم لاعادة تركيب عناصر الحركة ” الفاسدة و المفسدة ” بغية الوصول الي تسويات و صفقات و ترتيبات سياسية بينية تتخللها احلالات و تبديلات و ترضيات و تعويضات. كل ذلك يجري في غيبة تامة و بعيدا عن اعين الجموع السودانيين.
تفيد كل المعلومات الصادرة من فصائل و شرائح الحركة الاسلامية ( الدولية منها و السودانية ) ان العملية قد قطعت شوطا متقدما. اجملت احدي هذه المصادر للكاتب ملخصا للخطة و اين وصلت مستوي التنفيذ فيها و الصعوبات العملية التي ظل يواجها الشيخ من قبل اعضاء فصيله , فضلا عن الضغوط التي تمارس عليه من قبل المنظومة الدولية لحركة “الاخوان”.
يقول المصدر (( موضوع الحوار له ما قبله و له ما بعده. تمشي خطتنا تحت غطاء ( الحوار الوطني ) و يجب ان يكون المستفيد الاول في المحصلة النهائية كل فصائل و افراد الحركة الاسلامية و في مقدمتها عمر البشير الذي يبحث عن مخرج من المحنة التي هو فيه. سوف تقام الانتخابات الرئاسية في 2015 و ينتخب البشير رئيسا شرعيا ليقوم بعده بتعيين الولاة “بالمحاصصة” شريطة ان تكون الغالبية من نصيب المؤتمر الوطني بما فيها الوزارات ذات الطبيعة الامنية. ربما ينطبق ذات الوضع علي البرلمان و لكن في حالة البرلمان هناك احتمال اخضاعه لصيغة اخري اذا ما اقتضت الضرورة في ذلك, مثلا اجراء انتخابات جزئية. في سياغ الخطة هناك فكرة لخلق منصب رئيس الوزراء و ” يولي” لشخصية قومية و لكنه لم يكون بالضرورة من منسوبي التيار العام للحركة الاسلامية و لكنه يجب ان يوافق علي الجزء المتاح من تفاصيل الخطة الموضوعة. الرئيس البشير المنتخب لمدة خمسة سنوات سوف “يلتزم” و يحول فترته الي فترة انتقالية و هو امر يقتضي تعديل الدستور و ربما يقلص الفترة الي ثلاثة سنوات و لكنه يواصل في ادارة الحكومة ( و في هذه الحالة هي حكومة انتقالية و تشرف علي الانتخابات القادمة ( اي انتخابات 2018 ) و فيها يعمل الرئيس بالتنسيق مع ” الشيخ ” لاختيار مرشح “الحركة الاسلامية الموحدة” , يعني الشعبي و الوطني بشريطة ان يكون (المرشح ) الذي يتم اختياره شخصية ذات خلفية عسكرية يتمتع بتاييد الاجهزة الامنية ( الجيش و الامن علي وجه التحديد) و قادرة علي ضبطهم . في مقابل كل هذا سوف يسقط كل التهم من البشير ( الغليظة منها و الخفيفة علي حد سواء ) و يتم العفوعنه تماما و سوف يختار له ملجئا امنا في حالة عدم رغبته البقاء في السودان مع تقديم كل الضمانات الضرورية له. و بحكم الممارسة ان للشيخ حسن القدح المعلي في ابتداع و نسج هذه الافكار و له مصلحة عليا. حتي الان قد تم القسط الاول من التعويضات المالية , الفردية منها و الجماعية لحزب الشيخ و اعضاءه خاصة قيادات الصف الاول . اما من الناحية السياسية و الترتيبات الامنية فقد تم اعادة استيعاب ما يقارب الف فرد من الافراد الاعضاء لحزب المؤتمر الشعبي , كدفعة اولي , الي الاجهزة الامنية التي فصلوا منها عقب المفاصلة في نهاية 1999 وفي حالة توفيق اوضاع الرتب و المناصب فقد تم ترقيتهم في ذات رتب زملائهم السابقون ويجري عملية توزيعهم في الخرطوم و عواصم الولايات الاسترتيجية )).. الي هنا انتهي ما قاله محدثي.
افلاس الشيخ و زنقة المشير: زواج مصلحة علي هدي المصائب تجمع المصابين
عندما طرح المشير عمر البشير فكرة ” الحوار الوطني” في يناير من العام المنصرم كانت قبلها قد جري تحت الكباري , نوعا من الحراك ( اتصالات وتفاهمات) السرية بين الشيخ الذي ارهقه الافلاس المالي و بين المشير الذي ازعجه هلاويس بعبع محكمة الجنايات الدولية (لاهاي). فالمصائب دائما تجمع المصابين كما تجري القاعدة فلا غرو ان تحتل هذين الموضوعين الاولوية في اجندة المفاوضات السرية. فكانت الصفقة: تقديم تنازلات ( لا محاكمة للمشير, دولية او محلية , و تعويض الشيخ ماليا و سياسيا) و اعادة توزيع الادوار و مباركة من منظومة الاخوان العالمية و الدوائر ” الدولية القابضة ” ذات المصالح العليا. اما مظلة المسرحية فهي مجير بعنوان فضفاض هو “الحوار الوطني“. وقد اصبح عقيدة منظومة الانقاذ الاخوانية علي “التوجه الحضاري” الموؤود الذي لم يلد غير ” فاجرا كفارا ” الذي تمثل في نهج متناقض يجمع فيه حمل المصحف من دون قراءته و زنا المحارم و قتل الانفس البريئة و جمع الدينار و ممارسة الكذب و العهر السياسي.
ضحايا الصفقة الاخوانية: من البديهي ان لكل صفقة سياسية ضحايا و كبوش فداء و في حالة “ التسوية الاخوانية ” هذه ، فالشعب السوداني و قواها السياسية هي قربان العملية . فالسودان في منظور “الاخوان العالمية ” اصبحت ملكا خاصا و طالما هي الطيرة التي في قبضة اليد الاخواني يجب ان لا يفرط فيها و يجب الحفاظ عليها الي يوم الدين و هي الملكية الخاصة والماوي الامن و القاعدة الاستراتيجيية و بمثابة “مزرعة الخنازير” التي تتم فيها حياكة كل المؤامرات و التسويات و يتم فيها تقييم كل انواع تجارب حراك الاسلام الدولي من انشطة ارهابية و صناعة و استضافة للتنظيمات المتطرفة و ارتكاب عمليات الابادة الجماعية و ممارسة التجهيل المقنن و زرع الفتن والتفرقة و الشرور و تدجين الشعب و تقطيع لاوصال البلد.
الحركة الاسلامية العالمية تتابط شرا : ما المطلوب من المعارضة السودانية ؟
قلنا في البداية ان منظومة الانقاذ لجأت الي حيلة نهجها ( كلمة حق اريد بها باطل) ادراكا منها ان موضوع ” الحوار الوطني ” سوف تثير شهية سياسية يصعب مقاومتها من الوهلة الاولي من قبل الجماهير او القوي السياسية بما في ذلك المسلحة و بكذا الاسلوب قصدت خلط الاوراق و من ثم الاصطياد في الماء العكر وهو ديدن من لا دين له. بيد انها تعرف ايضا اكثر من غيرها ان فكرة الحوار الوطني هي مطلب المعارضة خاصة الجبهة التورية التي ما فتئت تقدم مبادرة اثر اخري في سياغ طرحها للحل الشامل . فمنظومة الانقاذ باسلوبها الميكافيلي ارادت بهذه الخطوة ان تعمل حركة استباقية لتشويه الفكرة واحراج من يقاومها.
ان فكرة الحوار الوطني بمجملها هي مبادرة الجبهة الثورية و طرحتها منذ بداية تطوير برامجها في بداية 2012 ولا يمكن ان تتنازل عنها علي الاطلاق. بيد ان هناك فرق جوهري بين ما تطرحه الجبهة و ما تتحايل عليه منظومة “الاخوان ” الذين تعودوا علي سرقة شعارات الاخرين و تحريفها و تشوييهها ومن ثم افراغها من المضمون دون حياء. فالجبهة طرحت و ( ما زالت تطرح و لن تتنازل عنها ) فكرة الحوار القومي في خارطة طريق تحت مسمي “الحوار القومي الدستوري” و قد قسمت تراتيبيتها الزمنية بان تعقبه سلام شامل متفاوض عليه في شأن الاقاليم التي تشهد صراعا دمويا ( دار فور و جبال النوبة و النيل الازرق) و معالجة خصوصيات مظالمها التاريخية و ما نتجت من تداعيات الحرب. ثم يعقب ذلك عملية “الحوار القومي الدستوري” فصلت فيها اجراءاتها من حيث (الزمان و المكان و المسهل الدولي و المشاركين ) و اجندة موضوعات الحوار , فضلا عن الصيغة الدستورية لمقرراتها و اليات تنفيذها.
هذا ما طرحته و سوقته الجبهة التورية طوال حراكها في سياغ خطابها السياسي للشعب السوداني و للمجتمع الدولي. و قد رحبت بها قوي “اعلان باريس” و تبعتها ” قوي الاجماع الوطني” و اخيرا قوي ” نداء السودان “. و هي خارطة لمبادرة سياسية مختلفة شكلا و مضمونا من فرية منظومة الانقاذ.
الخلاصة : ما العمل؟
لمخاطبة الواقع السياسي الراهن ” المازوم ” و بحث مواقع الخلل و رصد بذور الفناء و لتحديد الوصفة هناك طرحان لا ثالث لهما امام الشعب السوداني. طرح الجبهة الثورية المتمثل في ” الحوار الوطني الدستوري” و منهج التضليل التي تمارسه منظومة “الاخوان” القائمة علي مبدا باطني مغزاه و مبتغاه هو ” عفافنا عهر و طهرنا قذارة و لا فرق عندنا بين السياسة و الدعارة و لا لله و لكن للجاه“. اي من المعسكرين تنتمي انت ؟ او الطرحين تتبناه ؟



Email: [email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1032

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1182068 [kabteen]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2015 10:17 AM
المقال تكشف جزء بسيط من الحقائق أخوان المجرموووون!! لكن ما خُفي أعظم.

لكن اقول لهم (اذا كان السماء تستجيب لأماني الكلاب لأمطرت عظاماً.)

[kabteen]

#1181950 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2015 06:04 AM
هذه احلام وليست خطة

وسوف يعيشوا في احلامهم الوردية

حتي تجيهم الطامة الكبري

لقد سقطوا ولم يتبقي لهم الا القليل

وليستعدو للمحاسبة وهي لامحالة اتية

مثل هذا المقال يرفع معنوياتهم

[hassan]

ترايو احمد علي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة