المقالات
السياسة
مضوي الترابي بكارديف حنكة ومعرفة وقبول بالرأي الاخر
مضوي الترابي بكارديف حنكة ومعرفة وقبول بالرأي الاخر
01-04-2015 12:16 AM

image

استضاف صالون بلدنا بكارديف المملكة المتحدة ويلز القطب الاتحادي والدكتور مضوي الترابي بجلسة تفاكرية ونقاشات مفتوحة بكارديف احتفالا بذكري عيد الاستقلال المجيد . وتحت عنوان ( الاستقلال ورحلة البحث عن الأمن والوحدة والديمقراطية
والتنمية والاستقرار ) وذلك بقاعة Wyndham centre 51Machen place
وقد ابتدر دكتور مضوي الترابي الندوة بالإشارة الازدواج الروحي الديني السياسي الذي طبع فترة سلاطين. مملكة الفونج واعتبارها تأسيس لانفراد الثقافة العروبية الاسلامية لحكم السودان المتعارف عليه بحدوده وقتذاك ( فرح ودتكتوك والسلطان بادي، ) وأشار كذلك لتماثل وتطابق ذلك مع كل المملكات التي تشكلت في بقية السودان . المسبعات وتحالفها مع الطريقة الإسماعيلية . وسلطنات الفور وتحالفها مع الطريقة التيجانية .
وتعرض الترابي بتلسكات. سريعة. للأحلام التي. راودت محمد علي باشا بغزو. السودان. وتأمين. منابع. النيل والبحث علي منافع اخري للجيش وخزائنه الاقتصادية . واعتبر. دكتور مضوي الترابي فترة. غزو محمد علي باشا للسودان واندحار السلطنة الزرقاء بالفترة التي. اورثتنا. السودان. بحدوده عندما نال استقلاله رغم. التحاق. أقاليم. اخري ( الجنوب دارفور) للسودان لاحقا بعد ذاك. وأشار الترابي أيضاً للنخب التي تصدت لمقارعة دولتي الحكم الثنائي حتي نيل. الاستقلال والأدوار التاريخية. التي جسدها الامام عبد الرحمن المهدي وتقريبه. للنخب. المثقفة. لإدارة. دفة. حزب. الأمة واستبعاده. لهيئة. الأنصار من إدارة. الشؤون السياسية. المباشرة للحزب. وحلل بالشرح. السريع. الخلفيات. الاتحادية والختمية. لقيادات الحكم العسكري الاول ( 1958| 1964) ووقف دكتور مضوي الترابي عند اندلاع ثورة. أكتوبر باعتبارها. شكلت استعادة. للمشروع الوطني الديمقراطي او ما اسماها انطلاقة جديدة لإنشاء دولة المواطنة والديمقراطية والاستقرار. لكن ذلك الحلم تبخر سريعا. بالأخطاء التاريخية التي ارتكبتها النخب بتلك الفترة ( طرد وحل نواب الحزب الشيوعي من البرلمان ) وبدايات ظهور المشروع الاسلاموي التي نعيش تداعياته. الي اليوم . وجاء انقلاب مايو نتاجا للاحتقان التي شهدت البلاد بالديمقراطية الثانية
ومر دكتور مضوي الترابي علي تقلبات نظام مايو العديدة وايدلوجياته التي تلبسها طوال مدة حكمه. وباعتباره احد ثوار الجبهة الوطنية المعارضة لمايو . لم ينتقد سلبياتها فحسب. بل أشار. لغياب الرؤية السياسية الثاقبة بالتوازي مع الاهتمام العسكري لقادتها. وبخصوص القادة وقف مضوي الترابي عند تجربة أستاذه الراحل الشريف حسين الهندي كثيرا. باعتباره. الأقرب والملازم للزعيم. الراحل وقتها
وأشار كذلك دكتور مضوي الترابي لحدسه. العالي. وتنبوءه لقيام انقلاب الإنقاذ. قبل وقوعه ليلة الثلاثين من يونيو. لكنه كان ينسبه للسيد مهدي بابو نمر . وتعرض كذلك لتجربة اعتقاله الطويلة وعودته للمشاركة في نظام الإنقاذ وأجهزته بعد نيفاشا
ووفق رؤيته الأربع ( وقف الحرب والسلام واستعادة الديمقراطية والاستقرار ) و لم يقف عند تلك. التجربة بالتشريح الوافي الشيء الذي لم يمكنه. من إقناع. الحضور التي اصطفت بهم. القاعة .
وقد شارك. الحضور الكبير. والنوعي لليلة بالتدخلات والتعقيبات حول عناوين. وحديث. مضوي. الترابي . مما جعل لسانه. يلهج. بالشكر. والثناء باستضافته في صالون. بلدنا والنقاشات. الواعية التي استمع اليها بكل رحابة. للصدر .
والحصيلة الكلية. الي الليلة. تعتبر. ناجحة بكل المقايس المتعارفة للاحتراف. والمهنية وقد أعطي دكتور مضوي الترابي كل الأدوات. لتحقيق ذلك اولا حبوره وقبوله بالرأي. الاخر ومن ثم ابتعاده عن القوالب الجاهزة والجامدة لأدوات. تحليله بالندوة

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 996

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1181255 [محمد فضل علي..ادمنتون كندا]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 12:35 PM
التحية الخالصة لرفيق الدرب القديم المتجدد الدكتور مضوي الترابي وشكرا علي اطلالته في ذكري الاستقلال الضائع والمفقود ونتمني ان تسعفنا الاقدار بلقاء الاخ الكريم مضوي الترابي في يوم قريب نستعيد فيه ذكريات ايام جميلة من قاهرة التسعينات وصالون الراحل الشريف زين العابدين وسط البلد والملتقي اليومي الذي كان يضم الشخصيات العامة والادباء والفنانين.

[محمد فضل علي..ادمنتون كندا]

#1181391 [احمد عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 08:32 AM
مضوي الترابي افاك كبير ومزور للحقائق والتاريخ

أدناه مقتطفات من السيرة الذاتية لمضوي الترابي والتي توضح الدرجات العلمية التي يدّعي حصوله عليها.

Quote: السيرة الذاتية لـ مضوي الترابي


التعليم والشهادات الأكاديمية:
1964-1968 : مدرسة حنتوب الثانوية
1968 –1973 : جامعة كراكوف – بكالريوس إقتصاد (شرف)
1974-1975 : أكاديمية البكر العسكرية (دبلوم الحرب الخاصة)
1976-1978 : جامعة هارتفورد – مينيسوتا (ماجستير إدارة أعمال)
1980-1981 : جامعة هرتفورد – (ماجستير علوم عسكرية)
1986-1988 : جامعة هارتفورد (دكتوراة علوم سياسية)
1996-1997 : جامعة ويستمنستر(لندن)- ماجستير تقنية معلومات
1997-1998 : جامعة لندن – كلية NW دبلوم عالي(خبراء الإنترنت)

جامعة هارتفورد بمنيستوتا التي يقول أنه حصل منها على الماجستير والدكتوراه هي جامعة وهمية تبيع الشهادات المضروبة لمن يدفع بضع مئات من الدولارات فتصله الشهادة (هوم دليفري).
يقول الكاتب الصحفي مصطفى عبد العزيز البطل الذي يقيم بمدينة مينيسوتا (المقر المزعوم للجامعة):

Quote: يزعجنى الى حد كبير تفاحش ظاهرة السير الذاتية المختلقة والالقاب العلمية المنتحلة والصفات الوهمية المدعاة فى السودان. وقد زاد انزعاجى حين وقعت بمحض الصدفة مؤخرا على سيرة ذاتية لشخصية سودانية فاعلة فى حقل العمل العام، سبق ان وزعتها ذات الشخصية على نطاق واسع فى وارد التعريف بالذات والخبرات والكسب العملى. تشير السيرة الذاتية الى ان صاحبها يحمل درجة الدكتوراه وعددا من درجات الماجستير من جامعة ذات اسم معين بولاية مينيسوتا. وقد استغربت لاننى لم اسمع قط باسم هذه الجامعة فى الولاية التى اقيم بها اقامة امتدت لخمسة عشر عاما. وقد نشط فى تحرى أمر هذه الجامعة بعض الاكاديميين فانتهوا، بعد ان أعياهم البحث، الى ان الولاية التى تضم عددا محدودا من الجامعات تعد على اصابع اليدين، ليست بها جامعة بذلك المسمى الوارد فى السيرة الذاتية للشخصية السودانية البارزة!

حول نفس الموضوع يقول الكاتب محمد عثمان ابراهيم عن مضوي الترابي وشهاداته:

بالطبع السيرة العلمية للسيد مضوي مليئة بالثقوب خصوصاً مع لقب (خبير إستراتيجي) الذي ما فتيء الرجل ينوء بعبء حمله منذ سنوات. الشك في أوراق إعتماد الرجل العلمية، حديث متناول بكثافة في كافة الدوائر غير الرسمية ،كعادتنا السودانية في التجمل-ظاهرياً- مع الناس على حساب الحقيقة. مضوي الترابي رجل كثير الأقوال، ومن كان كذلك ينبغي عليه أن يكون ذَكوراً، حتى لا يشككن أحد في حصوله على شهادة الماجستير مثلاً، والتي يقول تارة أنه حصل عليها في الإدارة (الصحافة)، أو في العلوم العسكرية (الوقت البحرينية)، أو غيرها وقد أحصينا حصوله على أربعة شهادات ماجستير بإضافة ماجستير إدارة الأعمال وماجستير تقنية المعلومات! على العموم هذه مسائل يسهل جداً تقصيها والحصول على الحقيقة فيها، وهذا ليس مما يعنينا في شيء (الآن).

[احمد عبدالله]

الفاضل يسن كارديف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة