المقالات
السياسة
شكراً الصادق المهدي .. !!‎
شكراً الصادق المهدي .. !!‎
01-04-2015 08:56 PM



* خطوة جيدة وجريئة أن يعترف الصادق المهدي بالأخطاء التي ارتكبها حزبه فيما يخص قبولهم بما يعرف بحوار الوثبة ، وان يأتي الإعتراف متأخراً من المهدي خير من أﻻ يأتي ، ونتمنى ان يتعظ قادة الأحزاب بهذا الإعتراف ، وكنا نتمنى ان يحفظ لنا المهدي الحق الأدبي في إكتشاف هذا الخطأ مبكراً جداً ، وقمنا حينها بتحذير حزب الأمة ومعه الأحزاب التي قبلت بحوار الوثبة وقلنا لهم ﻻ فائدة من هذا الحوار المشروط والمحسوم النتائج سلفاً ، واضفنا انه سيخصم من رصيد المعارضة وسيعرقل مسيرتها ، وفعﻻ حدث ما توقعناه ، وهاهو حزب الأمة يعترف بهذا الخطأ الذي كان سبباً مباشراً في خروج الأمة من قوى الإجماع الوطني والانضمام لفريق الوثبة ، ولكن هاهو يقوم بوثبة مضادة ويخرج من هذا الحوار في خطوة جريئة وجميلة .. !!

* نتمنى أيضاً ان يستدرك الصادق خطأ ان يغرد منفرداً وتحديداً في هذا التوقيت الذي أشد ماتكون اليه المعارضة الى التوحد خلف ميثاق واحد ﻻ اختﻻف حوله ، وما جاء في اعﻻن باريس ونداء السودان وجهان لعملة واحدة ولكن بنقصهما التوحد خلف قيادة واحدة تتمثل في تحالف قوي ومؤثر ، ونحن على يقين أن حزب الأمة سيكتشف هذا الخطأ أيضاً ونتمنى حينها ان يتراجع فوراً ويضع المصلحة العامة فوق الحزبية ، وطريق الإعتراف بالخطأ هو الطريق الصحيح لاصحاحه ، وهو أقصر طريق لإعادة اكتساب ثقة الجماهير في أحزابهم بعد ان كادت ان تفقدها نهائياً ولكن هاهو الصادق المهدي يعيد بعض الأمل في تصحيح مسار المعارضة ، وكلنا أمل في ان تتوحد الجبهة الداخلية والخارجية حول برنامج واحد بعنوان اسقاط النظام مهما كلف الأمر ومهما طال الزمن ، وعدم الالتفات لدعوات الحزب الحاكم وشعاراته الزائفة المليئة بالفخاخ والتي كانت السبب المباشر في إطالة عمره وستظل طالما هناك من يصدقها وينخدع ببريقها ، رغم ان التاريخ لم يسجل حتى اليوم اي نجاح لحوار كان الحزب الحاكم احد اطرافه ، ولتعلم القوى المعارضة ان الزمن كالسيف ان لم تقطعه قطعها ، وان تتقدم الى الامام نصف شبر في الاتجاه الصحيح خير من الف خطوة في إتجاه خاطئ ، والأيام بيننا .. !!

مع كل الود

صحيفة الجريدة
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1585

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1181993 [غريب فى وطنه]
5.00/5 (1 صوت)

01-05-2015 08:12 AM
الصادق الترابى الميرغنى ثلاثى البادة للشعب السودانى المغلوب على امره انهم اي البلاء ماذا قدموا لهذه البلد لا يتحدث الا عن ممتلكات ال المهدى وكم تبقى له وفى الاصل من اين كل هذه الاموال ومن اين اكتسبها اتونى بمهنه اوتجارة امتهنها انه مال مغتصب منح من مستعمر بغيض ثمن معلوم الان الشعب واعى وجيل اليوم غير الامس انتهى الولاء لال فلان وال علان اما الميرغنى اكل اموال الناس بالباطل ومكنز اراضى الغلاباء ومعيزهم اصبح فى الصفحة السوداء من تاريخ اليسودان اما شيخهم الذى علمهم السحر لايحتاج لتوضيح

[غريب فى وطنه]

ردود على غريب فى وطنه
European Union [Aldugiri] 01-05-2015 11:41 PM
اكيد انت غريب في وطنك يا سادن وجيت لقيتا هاملا وتسفسف فوقا تلقاك اسع ممن تربت اسرهم على ظهر هؤلاء
افكار الشيوعية دي هي الودتنافي داهيا وهم العلمو الكيزان الانقلابات والخباثات ولولاهم لما ظهرو كالنبت الشيطاني في بلادنا ذات المنحى الصوفي


#1181923 [سكران لط]
3.00/5 (1 صوت)

01-05-2015 02:18 AM
خصومة وكراهية اليسار المتعصب واليمين المتعصب تعرقل مسيرة الرجل فالوسطية التي يقف في قلبها لا تعجب الطرفين مع انها الطريق الوحيد لخروج البلد من ازماته اهم ما اشار اليه الصادق هو اعترافه بعدم استيعاب الحكومات المتعاقبة لضرورة الالتفات للتنوع ومعالجة استحقاقاته

[سكران لط]

نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة