المقالات
السياسة
صلاحيات جهاز الامن هي الطامة الكبرى
صلاحيات جهاز الامن هي الطامة الكبرى
01-05-2015 02:15 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

اجهزة الامن من المفروض ان تكون ناصحة ومحللة للاخطار التي تحيط بالبلاد من الخارج وتقديم الاقتراحات التي تؤدي الى استقرار البلاد ومن المعروف ان الانظمة القمعية هي التي تعطي السلطات الباطشة لاجهزة الامن .
ان من الاسباب التي ادت الى نهاية سريعة لنظام مايو هو اعطاء سلطة القبض وتوجيه الاتهام الى المواطن وهذ ما يعرف (يسلطة رجل البوليس) فما بالنا بالسلطة المطولة التي منحها البرلمان الاخواني الى اجهزة امنه ورجاله وهي في الحقيقة كانت سلطة موجودة بدون سند قانوني فاصبحت الآن سلطة بسند مجتر من قوانينهم العجيبة .
ففي عهد النميري كان جهاز الامن القومي جهاز لايمكنه القبض او الاعتقال على عكس ما كان يعتقد الناس,ولكنه كان يستعين بالشرطة في ذلك واستمر هذا الحال حتى جاء الغزو القادم من ليبيا وهو ما سمي بغزو المرتزقة فقام بعدها رئيس الجمهورية بالعمل بقانون الطوارئ واعطى اجهزة الامن سلطة رجل البوليس ...ومنذ ذلك الزمان بدأت اجهزة الامن حقيقة ذات قوة باطشة ازعجت المجتمع وتدخلت في سبل كسب العيش وبعدما كان يعاديها السياسيون اضحت مكروهة في كل المنابر مما ساعد على نجاح الانتفاضة في ابريل 1985 .
ان السلطة التي منحها برلمان البشير لاجهزة امنه تعادل سلطة الشرطة والجيش والقوات الخاصة وسلطة الخدمة المدنية بكل افرعها .مما سيؤكد المزيد من البطش الذي لامثيل له واظن ان الوقت قد حان لترفع المعارضة هذا الامر بشكوى قانونية الى الاجهزة العدلية المختلفة بالعالم وليس للمحكمة الجنائية وحدها, ولعل مولانا سيف الدولة حمدنا الله ورفاقه قد يستطيعون عمل شئ كهذا ,لآن الذي ينتظر الشعب السوداني من هذا هو امر جلل.
هاشم ابورنات
مانشستر 5 يناير2014
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2766

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1182924 [Awad Sidahmd]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2015 05:43 PM
( ان من الاسباب التي ادت الى نهاية سريعة لنظام مايو هو اعطاء سلطة القبض وتوجيه الاتهام الى المواطن وهذ ما يعرف (يسلطة رجل البوليس) فما بالنا بالسلطة المطولة التي منحها البرلمان الاخواني الى اجهزة امنه ورجاله وهي في الحقيقة كانت سلطة موجودة بدون سند قانوني فاصبحت الآن سلطة بسند مجتر من قوانينهم العجيبة( .

تعليق :
أقول لولاة أمرنا , كل دساتير العالم تنص على ان ( المتهم برىء حتى تثبت ادانته ) وهذا المبدأ مصدره الأصلى تعاليم الاسلام , طبق أول ما طبق فى دولة المدينه , ثم أخذت به الدول المتحضرة لاحقا , بعد حقب طويلة المعاناة , فعندما يوجه اتهام لأى مواطن فالقانون يقضى برفعه الى النيابة للنظر فيه , وهى الجهة الوحيدة التى تقرر ما اذا كان هناك داعى لاستدعائه أم لا , اذن استدعاء أى مواطن يجب أن يكون بأمر من النيابة , للتحقيق معه , واتخاذ اللام بموجب القانون , ولا يجوذ لأى جهة أخرى استدعاء مواطن , أو اعتقاله دون أمر من النيابة , والجهة المناط بها تنفيذ هذه الاوامر هى الشرطة , ولا علاقة من بعيد أو قريب لجهاز الأمن الوطنى بهذه الأمور , فواجبه الأساسى حسب الدستور مراقبة , ومتابعة أمن البلاد داخليا وخارجيا ورفع تعارير للمسئولين بهذا الشأن , فمثل هذه الأعمال التى تتم وتنفذعن طريق هذا الجهاذ , من اعتقالات , واستدعاءت , وتحقيقات من وراء النيابة العامة , يعد أمر غير قانونونى , ومخالف لكل الشرائع , سماوية , أو أرضية , فالدول النظامية لا يمكن أن تلجأ لمثل هذه المخالفات , لأن مثل هذه الأعمال عميقة التخلف , تعتبر رده ما بعدها ردة , ردة ترجع بنا مرة أخرى لعهود الظلام , عهود (الجاهلية الجهلاء ) التى جاءت الرسالة الخاتمة أصلا لانقاذ البشرية منها , فأقول لكم يا ولاة أمرنا , انكم بعملكم هذا تقدمون أكبر , وأعظم اساءة للراية العظيمة التى تحكموننا باسمها , فهلا حاسبتم أنفسكم , ورجعتم الى رشدكم , والى طريق الحق , نسأل الله لنا ولكم الهداية

[Awad Sidahmd]

هاشم ابورنات
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة