المقالات
السياسة
تاريخ السودان السياسى يمر بأخطر المراحل فى ظل نظام شمولى يعد الأسوأ منذ استقلال السودان
تاريخ السودان السياسى يمر بأخطر المراحل فى ظل نظام شمولى يعد الأسوأ منذ استقلال السودان
01-06-2015 06:13 AM



والشاهد على ذلك الخطوة المتعمدة قصداً من رئيس النظام وبرلمانه المنتخب تزويراً فى ظل نظام قضائى غير مستقل ولانزيه مع وجود وزير العدل (بدون تعليق)
ان الفبركة التى اطلق عليها التعديلات الدستورية ماهى الا جريمة من سلسلة جرائم النظام المستمرة فى حق الوطن والشعب والشرف والامانة ؟ والسؤال المطروح هو ماهى الفائدة المرجوه للمواطن السودانى من اجازة تعديل دستورى يسمح للفرد المطلق ان يعين او يعزل والى ؟ وكذا الحال بالنسبة لتحويل جهاز الامن الى قوة نظاميه تبطش بالابرياء
(فى حالة نظام الحكم فى السودان هذه التعديلات يمكن يدخلها الرئيس فى أى مناسبة لقاء وهو يرقص أويعرض يقول ليهم من اليوم دا أنا بعين الوالى وبعزله وناس الامن ديل قوة نظاميه افضل من الجيش )
هنا لابد من اشارة الى امر هام الا وهو يجب محاكمة كل من رئيس البرلمان الذى يحمل درجة علميه رفيعه وهو خانع وخاضع لسلطة الفرد على قبة برلمان صورى ومحاكمة رئيس القضاء الذى ذبح نزاهة واستقلال القضاء ويضاف اليهم وزير العدل فى دولة عجزت عن حماية حقوق الانسان ومحاربة الفساد هؤلاء جميعاً يجب تسجيل اسماءهم على لوحة سوداء فى ساحة الثورة التى تنتصر لارادة الشعب ؟
إن الدكتاتورية هي شكل من أشكال الحكم المطلق للفرد حيث تكون سلطات الحكم محصورة في شخص واحد (هوالمشير البشير ) أو مجموعة معينة كحزب سياسي (الكيزان ) أو ديكتاتورية الجيش( راجع صورة انقلاب 30يونيو1989) بمعنى ان هذا الفرد او هذه النخبه المتفردة بالحكم هى الجهة الوحيدة التى تملي شروطها المزاجيه أو تفرض قراراتها الارتجاليه أو تأمر بتنفيذ اوامرها العسكرية دون ادنى احترام لارادة الشعب الغائب فى ممارسة ابسط حقوقه فى الكرامه والعيش والامن والاستقرار
وللديكتاتورية أنواع حسب درجة القسوة التى تمارسها على المواطنيين داخل الدولة فالأنظمة ذات المجتمعات المغلقة(كمجتمع الكيزان والنخب المتفردة بالحكم منذ الاستقلال ) التي لاتسمح لأي أحزاب سياسية ولا أي نوع من انواع المعارضة بالتعبير عن رأيها وتعمل جاهدة لتنظيم كل مظاهر الحياة الاجتماعية والثقافية وتضع معاييرا للأخلاق وفق توجهات الحزب أو الفرد الحاكم تسمى ( أنظمة شمولية متطرفة) راجع تصرفات الكيزان فى السودان منذ 25 عاماً حتى اليوم
الأنظمة السلطوية بشكل أدق هي الأنظمة التي لاتحكم وفق أيدولوجية سياسية محددة ودرجة الفساد فيها أعلى من تلك الشمولية وللاسف قد جمع النظام فى السودان بين النوعين فاصبح شمولى سلطوى
تتشكل الدكتاتورية فى عدة صور ولكن دائما تظهر فى صورتين فقط هما
1.الدكتاتورية الفردية. وتكون بتسلط فرد على مقومات الدولة تسلطاً شاملاً معتمداً على القوة العسكرية(حالة النظام فى السودان واعتماده على المليشيات ) حيث يتسلط النظام على (الأرض، الثروة، الشعب، الحكم)، وغالباً ما يتصور الدكتاتور نفسه هنا بأن له صلة روحية بالله الذي يلهمه ما يجب أن يفعل كذا وكذا (امير المجاهدين وامير المؤمنين وعمر الفاروق وغيرها من حالات الهوس وحبوب الهلوسة التى يصنعها علماء السلطان ) أو أنه يتصور نفسه أنه هو الإله( أمير دولة الخلافة فى السودان كما جاء فى مسند الحركة الاسلامية والكيان الاسلامى ) ولذا يحيط نفسه بهالة من الحصانة والعصمة.
2.الدكتاتورية الجماعية. وتكون بتسلط جماعة على مقومات الدولة ( جماعة الكيزان وحزب المؤتمر الوطنى وأهل الفساد وعلماء السلطان والمليشيات ) هى حالة من الفوضى العارمة التى تعجل بقيام الثورة الشعبيه
الدكتاتور والدكتاتورية (الفرد والجماعة) هم دائما مشغولين بتنفيذ استراتيجية محددة تقوم على
1.قمع الشعب في الداخل/ وتصدير الحروب على دول الجوار.
2.تشكيل الشعب بقالب معين / وتدجينه وفق أيدلوجية معينة(راجع برنامج ساحات الفداء وعرس الشهيد كمثال لاحصر )
3.استغلال الدين لتثبيت حكمه( راجع فتاوى فقه علماء السلطان )
4.بناء جهاز أمن استخباراتي قوي (راجع المليشيات وماتفعله اليوم )
وفى المقابل على الجانب الاخر يقوم المواطنيين بالثورة والانتفاضه الشعبيه من اجل حماية أنفسهم من ممارسات الديكتاتور والجماعة المتسلطه معه ضد حقوق المواطنيين فاذا ما نجحت الثورة فى القضاء على حكم الفرد فيجب عليها حماية نفسها حتى لايتكرر حكم الفرد فى ذلك تلجأ قوى الثورة الى الاتفاق حول الاتى :
1.وجود دستور محكم ودائم ومتفق عليه وشامل للدولة.
2.قيام الانتخابات في الدولة وتكون انتخابات نزيهه يختار الشعب ممثلينه بحرية كامله.
3.تكون مؤسسات الدولة مستقله استقلالآ كاملآ.
4.تثقيف الشعب بمساوىء حكم الفرد وإطلاق حرية التعليم والتعبير.
لقد عاش السودان تجربة طويلة من تعاقب الانظمة مابين مدنى سياسى وعسكرى انقلابى وخاض تجارب عديدة مابين الديمقراطية والديكتاتورية ؟ ولكن اليوم يعيش الشعب السودانى أسوأ حالة حكم ديكتاتورى مزدوج ومركب هو حكم الفرد والجماعة الشمولى السلطوى وهى حاله قاسيه جداً من درجات الديكتاتورية التى تكون فيها حالة المواطنيين متأخرة وحرجه لاحداث تغيير يسمح بقيام آليات تساعد على تاسيس نظام ديمقراطى ؟
وفى المقابل يلاحظ ان هذا الشعب لايزال لم يفهم الدرس بعد ؟ حيث يشارك فى الانتخابات الديمقراطية بعد سقوط الديكتاتورية وفى نفس الوقت يخرج فى مسيرات عفوية مؤيدة لقائد الانقلاب العسكرى ؟ ليس من مصلحة الاجيال القادمة تكرار أخطاء جيل الاستقلال ؟
اسماعيل احمد رحمه المحامى فرنسا
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 522

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1182559 [fadeil]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2015 08:28 AM
اقنباس:فاذا نجحت الثوره في القضاء علي حكم الفرد فيجب عليها حماية نفسها حتي لا يتكرر خكم الفرد في ذلك تلجأ قوى الثوره الي الاتفاق حول الاتي : انتهي الاقتباي للفقرات الأريعه المذكوره وها أنا أزيد عليها من عندى فقرة خامسه:- (5) أبادة جميع الكيزان عن بكرة أبيهم من علي وجه أرض السودان حتي لا تتكرر مهزلتهم مرة أخرى في هذه الأرض الطيب أهلها .

[fadeil]

اسماعيل احمد رحمه المحامى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة