المقالات
السياسة
أزمة الغاز من المسؤول؟
أزمة الغاز من المسؤول؟
01-06-2015 08:46 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

أزمة غاز طاحنة دخلت كل بيوت الأقاليم وبعض بيوت الخرطوم ليس ليوم أو يومين كما يحدث في السابق هذه المرة الأزمة امتدت لأكثر من أسبوع. ومنْ من الناس لا يعرف أهمية الغاز في المنازل في هذا الزمان بعد أن خطا الناس خطوات وحققوا أهداف الغابات وتركوا الأشجار تنمو.
لا ننكر أن الغاز أحدث تطورًا في حياة الناس في مناحٍ كثيرة. أذكر ندوة عن الغاز في شركة النيل للبترول في نهايات التسعينات عرض من جملة ما عرض فيها، إحصاء لعدد الأسطوانات بالولايات كانت كثير من الولايات تملك صفرًا كبيرًا أي لم تدخلها أسطوانة غاز. الآن دخل الغاز – تقريباً – كل البيوت . ولدعم وزارة المالية للغاز أثر موجب وهو من أعدل أنواع الدعم إذ يستفيد منه كل الناس وليس كدعم المحروقات الأخرى وخصوصاً البنزين.
بعد أن دخل الغاز في كل البيوت والبدائل غالية ومضرة بالبيئة وزاد انتشار الغاز في أيام ما قبل الانفصال. وكانت الوفرة تحقق العدالة. وذهب بترول الجنوب وبدأ الشح في العملة والغاز. وكان على الدولة أن تستورد الفرق في استهلاك الغاز والجازولين لتكملة النقص. وجعلت إدارة الإمداد بوزارة النفط إنتاج المصفاة لولاية الخرطوم والمستورد لبقية السودان. في الأمر معقولية إذ بدائل الخرطوميين قليلة.
غير أن اضطراب استيراد الغاز كان كبيراً إذ طوال السنة الماضية لم ينساب الغاز كما ينبغي إلا في رمضان. والشح كان السمة الغالبة والتعقيدات تزداد يومًا بعد يوم والحديث عن شح الغاز الذي كان محصورًا في دوائر ضيقة من الوكلاء والشركات والموظفين، صار اليوم على كل لسان ولأول مرة يعرف الكثيرون أن الغاز يأتي بالبواخر وبدأ عامة الناس يسألون عن وصول البواخر.
والحكومة باااااردة وكأن وزراءها يقيسون حال الناس بحالهم حيث لا ينقصهم إلا شكر الله. بالله كيف تدار هذه الدولة؟ ولمن ترفع التقارير ؟ أكثر من عشرة أيام تنعدم سلعة هامة كسلعة الغاز في كل أطراف السودان إلا الخرطوم ولا يخرج بيان هام ( ولا فترقبوه) ولا اعتذار ولا توضيح للمشكلة ولا منْ المسؤول الذي أخفق؟ ولا يملك الناس سبب الأزمة هل هي من وزارة المالية أم وزارة البترول؟
لماذا لا يشرك المواطن في المشكلة ولماذا تتعالى الحكومة على المواطنين . لماذا لا يخرج بيان يوضح أسباب الإخفاق في استمرار الغاز الذي أوصل الأسطوانة إلى 90 جنيهاً في بعض المناطق وصار الغاز يباع كما المخدرات.
هل في ميزانية 2015 حل لمشكلة تقطع استيراد الغاز هل من خطة واضحة ليصل الغاز لكل المنازل وهو صار شرياناً في حياة الناس. هل المشكلة مالية؟ هل المشكلة إدارية؟ هل هناك مستفيدون من ندرة الغاز؟
بالله حكومة رعاياها يشكون ويتألمون من الفقر وندرة المواد وهي عاملة مطنشة.

احمد المصطفى ابراهيم
[email protected]

الصيحة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1936

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1182965 [الطريفى ود كاب الجداد]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2015 07:13 PM
"بالله حكومة رعاياها يشكون ويتألمون من الفقر وندرة المواد وهي عاملة مطنشة."
حالتك تحنن يامعرص يامحتكر الغاز بقرية اللعوتة
الغاز ايملاء بطنك لمن تطق
ماتشحد صحبك وحبيبك ود مصطفى دلوكة يشو ف ليك طريقة
ولا بالعدم انت وناس قريتك لمن تطلوا الخلاؤ لقطع الجمار لموا الحطب

[الطريفى ود كاب الجداد]

#1182801 [همت]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2015 01:31 PM
أزمة الغاز أزمة مفتعلة يفتعلها الكيزان وكلاء توزيع الغاز. لم يتأثر إنتاج الغاز بشيء والإنتاج كما هو لكن الكيزان المجرمين - وبمباركة الحكومة المجرمة يريدون رفع سعر الغاز فليجأون إلى استراتيجية خلق الندرة حتى يرتفع سعر الغاز إلى أبعاد قياسية والحكومة تتفرج حتى إذا بلغت الندرة ذروتها وارتفع سعر الغاز إلى الضعف تدخلت الحكومة المجرمة وخفضت الضعف الذي طرأ إلى النصف فتقول للناس: (الغاز وصل إلى 70 جنيه وخفضنا ليكم إلى 55 جنيه- يعني نزلناه ليكم 15 جنيه) في الوقت الذي أضافت فيه الحكومة 20 جنيهاً إلى سعر الغاز. قاتلهم الله جميعاً

[همت]

#1182758 [دكتور على ارباب]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2015 12:16 PM
المشكلة مافى الغاز ولا عدمه، المشكله فى زول ذيك ما عندو موضوع وجارى ورى الدكان بتاع الغاز حقو.

المشكلة التانية انك يا بتتعرص يا جارى ورا حاجه شخصيه تافه، يعنى غاز وجامعه نظيفه و لافته مقلوعه( الله يقلع قلاقلك) وبقيه الانصرافيات......

ودائما عندك دكتور يا بروفسور صاحبك يا زول واصل هو سندك (اهو قالووووولوووو) يعنى ماعندك الرجاله تقول انا شفت وانا اتحققت ... مما يدل على اهتزاز شخصيتك وخواء عفلك.

اسع محلات الطعميه بتاعتك ماشغاله لانو مافى غاز.... انشاء الله يغزوه فيك للنهايه.

د. نجوى على أرباب

[دكتور على ارباب]

احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة