المقالات
السياسة
المادة (16)
المادة (16)
01-06-2015 09:42 AM


بالعودة إلى مقالنا يوم أمس عن المرأة التي قامت بذبح ابنها في منطقة خليوة بعطبرة توقفنا عند نقطة مهمة جداً وهي حديثنا عن (قانون الطفل ) الكسيح ..الغير مفعل .
إذ تقول المادة (16) من قانون الطفل ، (الزام الراغبين في الزواج على عرض أنفسهم على الكشف لإثبات خلوهما من الأمراض الوراثية والمعدية حماية للطفل) .
ورغم أن هذه الفقرة في حد ذاتها ضعيفة وينبغي أن تتوسع أكثر في إضافة (أنواع) أخرى من الأمراض تختلف عن (الوراثية) و(المعدية) وهي كثيرة على الأقل إضافة (الأمراض النفسية) و(العجز الجنسي) إلا أنها وعلى ضعفها غير مفعلة .
فلم نشهد طوال حياتنا مأذوناً يطلب شهادة الكشف الطبي لرجل وامرأة قبل أن يكمل مراسم عقد القران .
وسواء أكان الحديث عن امرأة عطبرة أو غيرها من حالات العنف النسائي تجاه الرجال والأطفال فالسؤال هل خضعت هذه المرأة للكشف الطبي قبل الزواج وهل أصيبت المرأة بهذه الحالة النفسية عقب الزواج أم هي قديمة، بمعنى هل سبب هذه الحالة النفسية من الزوج نفسه أم أنها قديمة لم تكتشف سابقاً وأكيييد أنها لم تظهر مادمنا لانجري كشفاً طبياً قبل الزواج.
على كل حال مايهمنا من كل هذا أننا نهتم لأطفالنا وبالتالي نهتم أكثر لمن يشرف على رعايتهم سواء الأم أو الأب أو غيرها ولا ينبغي بأي حال أن نتركهم عند البعض ممن لا يؤتمنون على الأطفال فيواجهون لوحدهم مصيرًا مرًا كالقتل والحرق والذبح وعندها فقط نظهر لنطلق زفرات الندم.
*************

مداخلة جميلة من الدكتور ياسر موسى اختصاصي علم النفس والاجتماع ومدير مركز تأهيل المرأة والطفل ومستشار في المجلس القومي للطفولةوباحث ومختص في مجال الطفولة وقد جاءت مداخلته وهي تصب في نفس الزاوية التي تطرقت لها يوم أمس وهي بوجوب إبعاد الأطفال عن منظر الذبح والدماء و تحويل ذبح الأضاحيإلى سلخانات نظيفة وبعيدة عن أعين الأطفال كما يحدث في السعودية وكثير من البلاد العربية، وقد كتب د.ياسر قائلاً :
مشهد ذبح الأضحية برغم الزخم الروحي وبهجةالعيد وطقوس شراء الخراف ووضعها الاجتماعي باستخدام السكين و وتمديد الحيوان على الأرض وتثبيته بوضع الرجل على الرأس مع ربط الأرجل الخلفية ومن ثم تمرير السكين علىالحلقوم وانفجار الدماء وخروج الروح وصوت الموت ومفارقة الحياة هذا مشهد فيه دراما يمكن أن تعلق مدى الحياة بذاكرة طفل وعلى حسب الفروق الفردية individual differences تفعل آثارها التي قد تحتاج زمناً لعلاجها أو تترك أثرًا فظيعاً كحالة الذبح الأخيرة عندما يترك الأثر فكره (فصامية)تعلق بالذاكرة وتلح داخلياً فتؤرق الحياة والصحة حتى تكون النتيجة داوية !!!
أيضاً قد تخلق حالة من الخوف والذعر الذي يصاحب الأطفال مثال التبول اللاإرادي الذي ينتشر وسط أطفالنا حتى أعمار 14 سنة دون أننعرف سببه !!! وآثار أخرى لكم أن تتخيلوها !!
ابنتي الصغيرة أرومة لا تأكل اللحم ولا ترغب في رؤيته فقط لأنها شاهدت ذبح الأضحية مرة ولم تكررها بل كل محاولات إقناعها فشلت لكل زمان مواصفات طاقته النفسية وقدرات التكوين النفسي له ففداء(سيدنا إسماعيل) عليه السلام وطاعته لأبيه سيدنا (إبراهيم) عليهما السلام لا يقارن بحال اليوم ومن الظلم أن نطالب أبناءنا أن يكونوا كإسماعيل لأننا لسنا كإبراهيم هذه واحدة أما الأخرى شعيرة الذبح لم تشترط أن يشهد ذبح الأضحية طائفة من الأطفال كما لم تمنع أن يذبح الخروف في مكان الذبح وتخصص له سلخانات وأن نهتم بنظافة بيئتنا من الدماء والذباب وأن نتعامل مع لحوم الأضحية بنظافة وقدسيةالشعيرة .
*****
إذاً هي دعوة نطلقها عبر عمود خلف الأسوار للانتقال بشعيرة الأضحية المقدسة إلى المسالخ النظيفة الآمنة بعيداً عن أعين الأطفال وكل أضحية وأنتم بخير.
‏‫


تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 2568

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1183754 [shaw]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2015 08:29 AM
غايتو اليو خرمجة شديدة
الانتقال من الكشف قبل الزواج
الى ابعاد الاولاد عن منظر ذبح الحيوانات

[shaw]

#1183416 [ود العمدة]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2015 02:12 PM
شكرن مزركشن علي مواضيعك ، بس اختلف في مسألة الكشف قبل الزواج
صراحة الحال التي يمر بيها السودان عموما وشعبه ، لا يمكن ان تخضع
الان للتطبيق العملي او بالاحري التطبيق الذي قرأناه في المدارس والجامعات
لأن الذي يتحمله المواطن العادي لا يمكن ان يوصف ولذلك ، ارجو ان تحزف كلمة
الفحص هذه ، عندما يكون الوضع الحياتي العام ميسور والكل سواسية
كما كانوا في السابق ، لان الايدلوجيات والافكار المتطورة والخلاقة لا يمكن
ان تتماشي مع شعب يعاني في رزق يومه وفي علاجه وفي اي شي
مثلا في السابق كانوا اهلنا يتزوجون بدون اي واحدة من هذه الوصفات
ولا توجد جريمة مثل التي حصلت ، فهذا في رأي الشخصي مدعاة من الازمة الكلية
الحاصلة بالبلد ، حتى المصابين بالعجز الجنسي والامراض النفسية او الايدز .. الي اخره --- هذه امراض وقتية سوف تزول بمجرد زوال هؤلاء الخونة اللا اخلاقيين
وكما قرأت مداخلة ايضا يمكن تطبيق ما اشرت اليه في هذه المادة ويحصل المرض
بعد الزواج -- فايه الفائدة من هذه المادة
وتقريبا نحن كسودانيين نعيش في هذا البلد وفي ظل هذه المعاناة والمأساة
نصفنا مريض بمرض أكثر من الامراض التي تتكلمي عنها والنص الاخر اما خارج السودان
وسوف يلحق بالنص الاخر طالما الوضع السوداني قاااتم وغير واضح المعالم
واذا رجعنا في أمورنا في كل شي قبل الربع قرن هذا اكيد بكون كل شي كاااان حلو
وجميل - تحمقي في ذاتية النظام وافعاله سوف ترين العجب اكتر من الذي تكتبه
ولكي تقديري ، والله المستعان

[ود العمدة]

#1183107 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2015 07:28 AM
رسلي لبدرية سليمان تعمل ملحق

[hassan]

#1183044 [jafar]
5.00/5 (4 صوت)

01-06-2015 11:31 PM
يا خبر أبيض يا ولاد على المصيبة الاحنا فيها دى .. دى غابت يومين قلنا الحمد لله شالت غضب الناس وراحت طيب ايه الجابك تانى .. أنا غايتو لما أشوف برنيطك دى عدة بطنى كلها بتكركب مع بعضها من جوة .. يابت الناس احنا فى السودان لو بدينا نفحص على الناس دى ما فى بت بتتزوج .. طيب افترضنا جدلا امكانية كشف الأمراض دى على الناس .. أها كده ورينا العجز الجنسى الانتى خاطاهو بين قوسين دا بيكشفو عليهو كيف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[jafar]

ردود على jafar
Russian Federation [hassan] 01-07-2015 07:33 AM
اهم حاجة الكشف علي عداد التشغيل كم ساعة شغال

يعني المكنات لازم تكون علي الزيرو


#1183029 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2015 10:32 PM
اول مره نتفق غير مهم نختلف ونختصم هو المطلوب لكن هنا ف مربط الحمير الماده 16 بنات افكار منو حتي تطبق الدوله بها وزارة الصحة بها اصنام قوانين ودساتير ولوائح من العجوة هل مطبقة علي المرضي من المواطنون وحين تجوع ونجوع ناكلها كلانا المجانين حايمين بالكوم ب الشوارع والمجنونات بل علي المستوي الدستوري تشمل معارضة حكومة خليك منطقية اكتبي ف الحجي والقصص الخراقية نحن عالم اخر في العالم الانناس وخالقين زحمة للناس

[عصمتووف]

#1182932 [حوته]
4.50/5 (2 صوت)

01-06-2015 05:57 PM
والله يا استازه سهير لو اتعمل كشف طبى للحاله النفسيه قبل الزواج كل البنات ببورن لنو عندهم نفسيات وما حيكون فى زواج تانى كل الشباب عندهم نفسيات الله يجازى الكان السبب

[حوته]

#1182904 [الحقيقة مرة]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2015 04:48 PM
نحن مجتمع متخلف على اكتر من مستوى الوعي ضرورة لكن التغيير الاجتماعي ما بحصل بدون ارادة سياسية

[الحقيقة مرة]

#1182901 [تينا]
5.00/5 (1 صوت)

01-06-2015 04:40 PM
(((هى دعوة نطلقها عبر عمود خلف الأسوار للانتقال بشعيرة الأضحية المقدسة الى المسالخ النظيفة الآمنة))) ... يا سهير يا اختى أين هى المسالخ النظيفة الآمنة ؟! الدولة بتأكل رعاياها لحوم مذبوحة بطرق غير صحية وغير نظيفة وغير ءامنة وفى مسالخ (((كشامشا))) وتصدر لرعايا الخارج الماعندها بهم صلة لحوم مذبوحة بطرق صحية ونظيفة وءامنة وفى مسالخ خاصة متبع بها كل الطرق الصحيحة للذبح ! سمعت هذا الحديث فى حلقة من برنامج حتى تكتمل الصورة للطاهر حسن التوم وكان مستضيف فيها الاستاذ الطاهر ساتى واثنين مسؤولين افتكر احدهما دكتور بيطرى وواجههما الطاهر بلماذا تذبح لحوم رعايا الدولة فى مذابح عادية وما متبع بها الطرق الصحيحة للذبح بينما تذبح اللحوم المصدرة للخارج فى مسالخ خاصة ونظيفة ومتبع بها كل اجراءات الذبح الصحيح ؟ فاعترف الدكتور بالمصيبة ولكن المسؤول الآخر بدأ يلف ويدور ولم يجيب على استاذ الطاهر ... معقول دولة بهكذا تفكير ترجى منها ان تنتقل لك بشعيرة الأضحية المقدسة الى المسالخ النظيفة الآمنة ؟ مستحييييل طبعا ... الله المستعان

[تينا]

#1182815 [منتصر]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2015 01:53 PM
من حقنا نحلم و نتمنى، لكن ما بالك بواقع يمنع و يرفض الاحلام و التمني، واقع كله كوابيس ( تطير منك ) النوم. فيا عزيزتي ( مدي كرعينك على قدر لحافك و بطلي أحلام ظلوط دي!!

[منتصر]

#1182738 [ساهر]
5.00/5 (2 صوت)

01-06-2015 11:49 AM
كالذي اقترح على صديقنا المُفلس شراء حافلة (ميتسوبيشي)، لفك ضائقته المالية، وصديقنا هذا لا يملك قوت اليوم وغداً وبعد غداً. أو كالذي تصفح مجلة تصف الطعام الصحي اللازم للتخسيس وهو يتكون من نصف برتقالة، وصدر ديك رومي، وقطعة جبن فلامنجو، وشرائح من الخبز البُر، ونصف كوب من عسل النحل الأبيض، وبيضة واحدة مسلوقة، وسلطة خضراء مكونة من الخيار والبصل الأبيض والطماطم، والبقدونس والخس.... فضحك حتى استلقى على قفاه، ولما سألناه عن السبب قال: أن هذه الوصفة لو استطاع شرائها لساعدت في تسمينه بدل تخسيسه....

كلنا يا اختاه نحلم مثلك أحلاماً وردية غير واقعية أو هي صعبة التحقيق على الأقل على المدى المنظور. نحلم بسلخانات آلية نظيفة وجميلة... نحلم بمطاعم راقية فيها مياه جارية ومغاسل صحية مزودة ب (صبانات)، وليس كما نرى اليوم براميل صغيرة مفتوحة من أعلى ومربوط عليها صابونة غسيل.... نحلم باختفاء الأتربة والغبار من شوراعنا... نحلم بأرصفة حمراء لامعة تعم كل شوارع مدننا وقرانا...... نحلم بمدارس نظيفة مبلطة ومنجلة.... نحلم بمراكز صحية تُكسب العافية وليس مراكز صحية تأتي على ما تبقى من صحتك... نحلم بمستشفيات نظيفة ذات أسرة جميلة وأغطية بيضاء ككل المستشفيات في العالم وليس عناقريب وأغطية ملونة.... نحلم بنقالات مرضى نظيفة وصحية وليس نقالات ممزقة وعليها بُقع الدماء.... نحلم بحدائق غناء ومسطحات خضراء تعم العاصمة ومدن الأقاليم... نحلم بأن تكون الأشجار في كل زاوية وكل بيت وكل شارع وكل زقاق وكل درب وكل قرية وكفر ونجع..... نحلم ونحلم ولن يتوقف الحلم.........

نتمنى أن يكون سقف مطالبات الكاتبة واقعي وسهل التحقيق......... أنظري خلفك: يبلغ عدد سكانها 8 مليون نسمة ويدخلها 2 مليون نسمة يومياً (المجموع 10 مليون نسمة) وبها مسلخين أو ثلاثة.........ليس كل ما يتمنى المرء يدركه/ تأتي الرياح بما لا يشتهي السفن (أي ربان السفينة، وتقرأ أحياناً السُفن جمع سفينة)... تحياتي

[ساهر]

#1182715 [soniya]
4.38/5 (4 صوت)

01-06-2015 11:12 AM
هكذا قد عودتنا الصحفية سهير
هكذا هي صحافة النظام دوما
يعاينو في الفيل ويطعنو في ضلو

تحدثت سهير كما في بقية مقالاتها عن الظاهرة وتركت اسبابها

لماذا لا يكتب صحفيو النظام عن الاسباب الحقيقية سوا للجريمة او الفساد الاخلاقي ؟

هل يتجرا أي منهم في تحميل المسئولية للنظام وبصفة مباشرة علي راس النظام ؟؟

لن يتجراؤون ابدا والسبب ببساطة المثل الشعبي .. دبيب في خشمو جراداي ولا بعضي

[soniya]

#1182712 [باخت محمد حميدان]
1.00/5 (1 صوت)

01-06-2015 11:08 AM
القوانين السودانية محتاجة لتمحيص كثير وغالبية الاحداث التي حصلت هي تدل وتقود للشخص العارف بان هناك نقصان في الدستور السوداني لان بلد ليس بها دستور لن تتقدم فالدستور هو عبارة عن شرائع مجتمعة يشرح ويقنن فيها كل كبيرة وصغيرة فالبلدان المتقدمة تقدمت بوضوع قوانين دساتيرها ففي دول العالم المتقدم كل شخص يقوم بعمل يعلم بعواقبه
اما البنود التي تعتبر صغيرة في حالة الزواج وغيره فهي واضحة اصبح لبعض الدول ما لم تقدم شهادة صحية لن يعقد لك المأذون ابدا وحتى اذا عقد لك لن تجد الخدمات الاخرى لان كل خدمة تطلبها فيها بند يطلب منك ملء خانته والا الجهاز لن يدخل معلوماتك
للحصول لخدمة انت بحاجة لها مثالا العلاوة الزوجية تتطلب تقديم أليكترونيا للحصول عليها فمن شروط الحصول عليها إدخال رقم الشهادة الصحية وحتى اذا ادخلت رقم غير معلوم للجهاز لن تحصل على إكتمال البيانات فبهذا اصبح معلوم لكل رجل كم سيده في عصمته وكم إبن لديه حتى لا تحصل مشاكل فيما بعد عن الارث كالحاصل في السودان يموت الاب وبعده تجي كم سيدة وتدعي زواجه منهن او ابناء يطالبوا بحقوقهم من ابيهم فتصبح القضايا الخ

[باخت محمد حميدان]

#1182708 [زول]
3.00/5 (1 صوت)

01-06-2015 10:59 AM
الكشف قبل الزواج ينبغي ان يقتصر فقط على القدرة على الانجاب والايدز اما الامراض النفسية والمعدية والعجز الجنسي هذه كلها يمكن ان تنتج بعد الزواج

[زول]

#1182705 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2015 10:57 AM
أسباب التبول الارادي عند الاطفال ( منقول من احد المواقع )

ليس هناك أسباب معروفة لحدوث المرض، ولكن بعض العوامل تزيد من نسبة حدوثه، ويمكن تلخيصها بالتالي:
1) أسباب عضويه مثل التهاب اللوزتين أو حدوث التهابات بمجرى البول أو صغر حجم المثانة أو الإصابة بالسكري أو الإمساك الشديد، وفي بعض الحالات يكون السبب هو الإصابة بالدودة الدبوسية، وهي دودة صغيرة للغاية يميل لونها إلى الأبيض، تتواجد بكثرة في الخضراوات والفواكه الملوثة وغير المطبوخة جيداً، تضع هذه الدودة بيضها ليلاً أثناء نوم الطفل على فتحة الشرج ما يؤدي إلى تهيج المنطقة وحدوث التبول اللاإرادي.
2) أسباب نفسية وأبرزها التفكك الأسري والغيرة بسبب ولادة طفل جديد في الأسرة.
3) عامل وراثي أو جيني حيث تزداد نسبة الإصابة بالمرض إذا كان أحد الوالدين أو كلاهما قد عانى من هذه المشكلة أثناء الطفولة.
4) تناول المشروبات والسوائل المحتوية على مادة الميثل زانثين وذلك لتأثيرها كمدر للبول، وتتواجد هذه المادة في الشاي والقهوة والشوكولاته.
5) النوم العميق لدى بعض الأطفال قد يكون سبباً للإصابة بالمرض حيث يكون الطفل غير قادر على استشعار حاجته في الذهاب لدورة المياه أثناء النوم ليلاً، ويمكن حد هذه المشكلة من خلال إعطاء الطفل فرصة النوم لمدة ساعة أثناء النهار.
6) وجود مرض يؤثر على النمو الإدراكي للطفل، مثل الإصابة بمتلازمة داون، والذي يجعل الطفل غير قادر على ادارك حاجته في الذهاب لدورة المياه. كما أن الأطفال المصابين بمرض فرط الحركة ونقص التركيز يعانون عادةً من تأخر بسيط في النمو الإدراكي مما يجعلهم عرضه للإصابة بالتبول اللاإرادي.

[ود الحاجة]

#1182696 [ود الحاجة]
5.00/5 (2 صوت)

01-06-2015 10:37 AM
اقتباس : مداخلة جميلة من الدكتور ياسر موسى اختصاصي علم النفس والاجتماع ومدير مركز تأهيل المرأة والطفل ومستشار في المجلس القومي للطفولةوباحث ومختص في مجال الطفولة

تعليق : مداخلة الدكتور هذا لا يسندها الواقع العملي فهناك مئات الملايين من اطفال المسلمين شاهدوا مناظر ذبح الاضحية و لكن لم يفكروا في العنف .
و كل قول يتناقض و الواقع العملي لا يؤبه له في المنهج العلمي التجريبي . أما اذا كان منهجك هو السفسطة و التقليد الاعمى فهنيئا لك!

و الغريب في الامر أن كثيرا من الجماعات الاسلامية و غير الاسلامية العنيفة تستوحي عملياتها من عمليات اجهزة الاستخبارات في هذا العصر في تصفية الخصوم و الاعداء!!!

[ود الحاجة]

#1182687 [المشروع]
5.00/5 (1 صوت)

01-06-2015 10:30 AM
كلام دكتور ياسر وان قاله متخصص في الطب النفسي فإن الواقع يكذبه وأن هنالك الملايين من اطفال الجزراين كما اننا تربينا وعشنا منذ نعومة اظافرنا على مناظر ذبح الخراف وتقطيع اللحم ولم تترك اثراً سالباً في نفوسنا حتى الآن.

وأعتقد ان غالبية السودانيين وغالبية الدول العربية تربوا على على مثل هذه المناظر والاف الخراف تذبح سنوياً في كافة الدول العربية ليس للأضحيةفقط ولكن في كل المناسبات بل تذبح الثيران والنوق وغيرها وحتى فكرة السلخانات فكرة حديثة نسبياً وليس الغرض منها نفسي ولكن الغرض منها صحي في المقام الاول.

وفي المملكة العربية السعودية برغم وجود السلخانات الحديثة وتفعيل دورها والزام الناس بها فإن الآباء (يسوقون) ابناءهم واطفالهم الصغار الى السلخانة يوم العيد من اجل اكتمال البهجة والمسرة في نفوسهم ولا تمانع ادارة السلخانات او جمعيات حقوق الاطفال بمنعهم مع العلم ان عدد الخراف التي تذبح امامك تربوا على الآلاف وتتم عملية السلخة بمشاهدة الجميع اذن السلخانات وجودها لأسباب صحية وليس لأسباب نفسية..

ما حدث من افكار داعشية لاي يمكن ان نرده بأي حال ردها الى موضوع الاضحية او الذبح في الشوارع وانما يجب البحث عن اسبابها الحقيقية الآخرى وهي كثيرة ولم تكن هذه الاسباب في اباؤنا الاولين ولن يتأتي ذلك من تفعيل المادة 16 او 17 من قانون حماية الطفل.. ومحاولة ربط المقال بالاضحية والخراف محاولة يائسة بل بائسة في حد ذاتها.

[المشروع]

ردود على المشروع
[المشروع] 01-06-2015 01:39 PM
شكرا Gashrani القضية كما قلت لك نحن وانتي عندما شاهدت ذلك في اول حياتك لم يحصل لك مثل ما حصل لأبناءك (الله يحفظهم ويصلحهم ويجعلهم هداة مهدتين) وهناك الالاف من ابناء الجزارين اقول من ابناء الجزارين الذين يقومون في ساعة الصباح مع والديهم ويذبحون بل نحن اقصد الجيل السابق شاهدنا الاف الابقار والجمال والخرفان تذبح امامنا ولم يحدث لنا مثل ما حدث لأطفالنا الأن.. اذن المشكلة هناك مسبب اخر هناك سبب آخر .. ليس مشاهد ذبح الخراف هي المشكلة. ولكن من السهل جدا ان نقول ان المشكلة هي ذبح الخراف ..

European Union [Gashrani] 01-06-2015 01:16 PM
مصدافا لكلام الدكتور ياسر فمت ذات يوم بذبح خروف الضحية بالمنزل أمام أطفالي (10 و 8)سنوات وعندما رأوا الدم صرخوا بصوت واحد: حرام....حرام ومن يومها لم يشهدوا ولا يأكلوا لحم خراف الضحية.


سهير عبدالرحيم
سهير عبدالرحيم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة