المقالات
السياسة
لا تسدوا الطريق أمام التوافق السوداني
لا تسدوا الطريق أمام التوافق السوداني
01-07-2015 01:00 AM


*صحيح أن احتفالات هذا العام بعيد الاستقلال صحبتها مشاهد حمل الأعلام في محاولة لاسترداد الوعي بالانتماء للوطن، وأنها تزامنت مع القرار الحكيم الذي اتخذته لجنة أمن محلية الخرطوم الذي نفت فيه ما أشيع عن حظر التجول أو إيقاف الاحتفلات في الساعة الثانية عشرة مساء، الأمر الذي جعل الاحتفالاات تمر بسلام، لكننا مازلنا في حاجة إلى خطوات تجعلنا نحس بثمار الاستقلال في حياتنا.
*إن الاحساس بالاستقلال الوطني لا يتم بهذه المظاهر الاحتفالية التي لم تضف جديداً للمواطنين الذين كانوا ينتظرون بشريات تسهم في إحداث إنفراج ملموس في حياتهم اليومية، التي ما زالت تنغصها ضغوط المعيشة وانفلات الاسعار وشح بعض الحاجات الضرورية.
*الذي يجري على أرض الواقع لا يصب تجاه معالجة الاختلالات السياسية والاقتصادية والأمنية، في الوقت الذي كان الناس ينتظرون بشريات تعيد مد جسور الثقة وسط أهل السودان للتنادي من جديد إلى طاولة الحوار المتعثر.
*نحن لا نطالب بالحوار من أجل الحوار، لكننا نطلب به ضمن حزمة الاصلاحات المتكاملة التي بشر بها حزب المؤتمر الوطني عند إطلاقه مبادرة الحوار السوداني الشامل، مثل تعزيز الحريات وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وعدم التضييق على الرأي الآخر، بل الاعتراف به واستصحابه لطاولة الحوار في مناخ معافى بدلاً من تجريمه مسبقاً.
* لست من المتشائمين ولا من الذين يسعون للوقيعة بين أبناء السودان أو حتى داخل الحزب الواحد كما يستميت البعض من أجل ذلك، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً، بينما هم في الواقع يزيدون من حدة الخلاف السياسي ويسهمون في تأجيج النزاعات المسلحة.
*إن الاختناقات الاقتصادية لا يمكن معالجتها في ظل استمرار أجواء عدم الاستقرار التي تؤثر سلباً على العمل والانتاج وعلى مناخ الاستثمار، وتترك أبواب الأسواق نهباً للطامعين الذين يستغلون الازمات على حساب كاهل المواطنين الذي لم يعد يحتمل المزيد من الأعباء.
*مازالت الفرصة مواتية لاستكمال خطوات بناء الثقة التي بدأت في يناير الماضي بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وتعزيز الحريات خاصة حرية التعبير والنشر، وفتح صفحة جديدة مع الآخرين، بالاعتراف بأطروحاتهم السياسية ووضعها على طاولة الحوار الحر المفتوح بعيداً عن الأحكام المسبقة التي تسد الطريق أمام التوافق السوداني اللازم للاستقرار والسلام وتحقيق التحول الديمقراطي المنشود.


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 460

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين مدني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة