المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رد على هيئة علماء السودان الكرام - علي موضوع ختان الأناث ؟ا
رد على هيئة علماء السودان الكرام - علي موضوع ختان الأناث ؟ا
02-26-2011 06:44 PM

رد على هيئة علماء السودان الكرام - علي موضوع ختان الأناث ؟

عبـد اللــه حـمد المـلك
[email protected]

قبل ان ندخل في الموضوع نرجو من السادة هيئة علماء السودان الكرام ومن يؤيدهم الأجابة علي الآتي :-
1-الا ترون ان الذي يعيب او يغيير في خلق الله قد أشرك ؟ وهل لكم اعتراض علي قوله تعالي ( وخلقنا الأنسان في أحسن تقوييم ) ؟
2-اين الدليل القاطع الذي يوضح أن سيدنا ابراهيم عليه السلام قد أمر أو مارس هذه الفعلة ؟
3-هل تعلمون ان سيدنا محمد (صلى الله عليه و سلم) لم يمارس هذه العادة الأفريقية الوحشية علي بناته ؟ او مورست علي زوجاته عليهم السلام ؟ ( من السيرة النبوية )
4-هل تسطيعوا الخروج من السودان والوقوف أمام علماء الدين بالدول العربية أو علماء الأزهر لإقناعهم بفتواكم علهم يهتدون ؟
5-هل تستطيعوا الجزم بصحة الأحاديث الضعيفة التي تستندون عليها في فتواكم الضعيفة ؟

السادة هيئة علماء السودان الأفاضل إنّ كل الاحاديث التي تستندون عليها في الدفاع والترويج لهذه الجريمة النكراء ، أي مايسمي بختان الاناث،هي أحاديث أجمع علماء الأزهر الشريف وعلي رأسهم الشيخ الجليل الدكتور/ محمد سيد طنطاوي والشيخ الجليل مفتي مصر/ علي جمعه ومن السودان الشيخ الجليل/ الكاروري والشيخ الجليل/ علي هاشم السراج وغيرهم من علماء ، على أن هذه العملية الوحشية التي لاتمت لديننا الأسلامي بأي صلة غير صحيحة وكل من يؤيدها و يروج لها يسئ الي الأسلام دين الرحمة والمحبة والعدل ويُملك أعداءه فرية يندى لها جبين الانسانية وتقشعر لها الابدان !!!إنكم ستسألون يوم القيامة ومعكم المسؤولين عن هذا العبث وعن إي طفلة تموت اوتتعذب من جراء هذه الجريمة النكراء وكان الله في عون بناتكم ؟

ان هذه الفعلة البشعة تضر بالمرأة والرجل في آن واحد وتتسبب في هلع ورعب وصدمة نفسية قوية لطفلة بريئة غضة لم يكتمل نموها. إنها تحدث أثراً نفسياً مريعاً يلازمها طيلة حياتها وتتسبب مستقبلاً في آلام وتعاسة وأمراض خطيرة وفتاكة وربما الموت ؟ بالإضافة الي أمراض اجتماعية لا حصر لها كالطلاق واليتم لأطفال تموت أمهاتهم في الولادة – إدمان المخدرات والخمور والانحراف للرجال عندما يفشلون في التوافق مع زوجاتهم ..الخ . ان هذا الأذي الجسيم وبشاعته لا يعرفه ويحسه الا النساء المغدور بهن قبل نضوجهن من فعل جهلاء لا رحمة في قلوبهم والتي لاتحس و تستجيب لصرخات هذه المغدورة ! صرخات تُصدع الصخور قبل القلوب الرحيمة ؟؟؟ ورسولنا الكريم يقول ( ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويعرف شرف كبيرنا )

حتي نقرب الصورة البشعة والمخيفة لهذه الجريمة دعونا نقوم بتجربة هذه العملية القبيحة علي حيوانات التجارب: كلبة اوأنثي قرد، فنأتي بجزار ماهر ليقوم ببتر وخياطة الأجزاء الشبيهة بأعضاء الأنثي من البشر دون تخدير وبنفس الأدوات البدائية التي يستعملونها للبشر علنا نحس و نستوعب الألم الحاد والمبرح الذ ي تتكبده طفلة بريئة يانعة لم يكتمل نموها ! سيشق آذاننا النبيح الذي سينطلق دون توقف من هذا الحيوان الجريح علنا نحس ويستيقظ ضميرنا أذا كانت في قلوبنا رحمة !!! وسوف تقفون علي المضاعفات التي سوف يعاني منها هذا الحيوان الجريح من جراء هذه العملية الفظة والذي سيئن بتواصل الماً منها حتي يموت ؟؟؟ علماً بأن ديننا الحنيف يأمرنا بأن لا نعذب حتى الحيوان عملاً بالآية الكريمة التي تأمر بعدم قطع أذن الأنعام (ولأضلنهم ولأمنينهم ولآمرنهم فليبتكن اذان الأنعام ) ، فكيف يكون حكم القرآن على الانسان الذي كرمه الله وميزه بالعقل على الحيوان . أما في السنة فيقول رسولنا الكريم الذي كان رحيماً حتي بالحيوانات ( دخلت إمرأة النارفي هرة حبستها لا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض )– فهل يعقل ان يسمح ديننا الحنيف بجزر الأعضاء الحساسة لطفلة بريئة والمخاطرة بحياتها على يد جهلة يتكسبون من هذه الجريمة النكراء بأدوات بدائية وفي بيئة قذرة تعرضها لأنواع عديدة من الأمراض الفتاكة وتتركها إن عاشت تتعذب طيلة حياتها ؟ تتعذب عند معاشرة زوجها ، عند الدورة الشهرية ( الحيض )، من الآلام والألتهابات المزمنة وفي الولادة كما انها تضر بزوجها ضرراً بليغٍاً عضوياً ونفسياً ، ضرراً قد لا يعرفه الكثيرين الذين يجهلون الكثير في الثقافة الجنسية ( لا يدري ولا يدري انه لا يدري ) إن الجهل بالثقافة الجنسية يعمي كثيراً من الرجال عن ضرر هذه الجريمة التي ستسببها لهم ويعتقدون خطأً وبانانية فجة انها في مصلحتهم ؟؟

إن ما يقال عن فوائدهذه العملية للمرأة وللرجل ( أحظى للمرأة وأحب للبعل ) عند ازالة القلفة للمرأة حتي تصل إلى الذروة بسهولة ، مردود، وعلم التشريح يوضح أن القلفة عند الرجل فقط وليس عند المرأة قلفة (نرجو مراجعة علماء التشريح أو الانترنت (Google - Female Sexual 0rgans) ، ان الغطاء الصغير جداً للبظر(Prepuce - Hood Clitoris ) والذي وظيفته حماية رأس البظر الحساس والمليء برؤس الأعصاب والشعيرات الدموية ، والخالق جل شأنه لا يخلق شيئا باطلاً ولا عبثاً وفي قوله تعالي ( ربنا ماخلقت هذا باطلاً سبحانك ) * آل عمران 191
إن حقوق الأنسان وديننا الرحيم ومبدأه الشرعي ( لاضرر ولاضرار) لا يسمح بأن تكبل طفلة بريئة في عمر لا يتجاوز سبع سنوات وتمسك بها بقوة اياد غلاظ لنساء أعمي قلوبهم الجهل حتي تنعدم حركتها وتشل تماماً وتقطع أعضاءها التناسلية بطريقة بدائية وهمجية من امرأة جاهلة تتكسب من هذه المهنة الدنيئة وتقطع مايحلو لها بأدوات بدائية قذرة دون حسيب أو رقيب وتعرض حياتها لخطر الموت والأمراض والعذاب طيلة حياتها !!!
إن السؤال الذي يطرح نفسه لماذا لا تدعون الي تعميم هذه الفائدة العظيمة علي العالم الأسلامي؟ انكم تذكرون أن هذا العبث فيه منفعة للرجل (أحب للبعل) ؟ فلا يمكن يا ابن آدم ان تتفوق علي الخالق عز وجل وتعدل في خلقه ؟ انها تضر الرجل ؟

* نذكر بعض الأضرار للرجل في الآتي :-

1- اذا كانت المعاشرة الحميمة علاقة حب ومودة بين طرفين متوافقين كما أراد لها الخالق عز وجل فلا يمكن لرجل سوي ان يرضي ويستمتع بعذاب شريكته فبالتاكيد سوف يتضرر نفسياً وكذلك عضوياً ان لم تتم هذه العلاقة بالطريقة وفي المكان الذي هندسه الخالق عز وجل سبحانه الذي احسن كل شئ خلقه وليس كما تهندسه احدي الجاهلات فالتضييق الجراحي يحبس تدفق وجريان الدم في عضو الرجل مما يصيبه بالهزال مستقبلاً وكذلك يؤدي الي سرعة القذف ؟؟؟
2 - عندما يفقد زوجته عند وضوعها نتيجة نزيف حاد من جراء العبث بخلق الله ويتيتم اطفاله.
3 - عندما يسمع بنته تصرخ فزعاً متوسلة لعاقل ينقذها وهو يقف متبلداً تكبله المعلومات الخاطئة دينية طبية ونفسية وجهل مهلك بالثقافة الجنسية ؟؟؟
4 - عندما يدفع مبالغ طائلة للعلاج من أخطاء شائعة ترتكبها الممارسات الجاهلة !
5 - عندما يدفع مبالغ طائلة للعلاج من الألتهابات الدورية والمزمنة التي ستصيب فلذة كبده .
6 – عندما تؤدي الألتهابات المزمنة الي العقم ويتأذي لتأذي بنته وزوجها الذي يمكن ان يتزوج عليها اويهجرها باحثاً عن الأنجاب ( احصائات منظمة الصحة العالمية دلت علي أن 20 الي 25% من حالات العقم في السودان ناتج من جراء هذه العملية الرهيبة ) .
7- عندما تؤدي الخلافات الزوجية للطلاق لعدم التوافق مع زوجها في المعاشرة الزوجية التي يقوم بها جانب واحد والشريك الآخرمغيب يتألم ويتأذي ؟
8- عندما يعرض عن الزواج من إبنته الشباب المتعلم والمثقف و المستنير جيل الأنترنت الذي لا يمكن في هذا العصر إخفاء المعلومات الطبية والدينية الصحيحة عنه ؟
9- عندما يكتشف جهله بعد فوات الأوان ويتأذي ويؤنبه ضميره بقية عمره خاصةً عندما ما تكبر بنته وتتعلم تعليم راقي لتسأله يا إلهي ... لماذا إرتكبت في هذا الجرم يا أبي ؟؟؟
10- عندما يصفه الآخرون بالجهل و التخلف خاصةً عندما يكون مهاجراً في احد البلدان المتقدمة او العربية او الأسلامية ؟؟؟

انكم تذكرون أن هذا العبث فيه منفعة للمرأة ( أحظى للمرأة ) ؟ فلا يمكن يا ابن آدم ان تتفوق علي الخالق عز وجل وتعدل في خلقه ؟
انها تضر المرأة ؟

* نذكر بعض الأضرار للمرأة في الآتي :-

1 - تعمد تغيير خلق الله ببتر أجزاء لها وظائف حيوية هامة وعمل تشويه دائم لا يمكن علاجه ؟
2- الأصرارعلي حرمان المرأة من حقها الذي أنعم به لها الخالق لتسعد وتتجاوب مع زوجها لتسعده في العلاقة الحميمة ؟
3 - عذاب وكره للعلاقة الحميمة وتأديتها كأداء للواجب وحفاظاً علي بيتها ؟
4 - صعوبة كبيرة في خروج دم الحيض واطالة مدة خروجه بالكامل كما اراد له الخالق سبحانه خلق فسوي؟
5- صعوبة في التبول وتوجيهه بعد العبث والتضييق وازالة الشفرين كما ارادت له هندسة الخالق ( الشفرين يوجهان البول الي الخارج بحيث لا تتبلل الأفخاز ) ( سبحانه الخالق الذي خلق فسوي ) .
6- عذاب وآلام من الألتهابات الناتجة من عدم خروج دم الحيض كاملاً وكذلك من جراء ازالة الشفرين اللذان يشكلان مصد لدخول الجراثيم ويفرزان مادة مضادة لها ( ربنا ماخلقت هذا باطلاً سبحانك) ؟
7- العذاب من الآلام من جراء الأخطاء الجراحية من قبل امرأة جاهلة متكسبة ليس لها اي دراية بعلم الجراحة والتشريح والتعقيم ؟
8- الضرر النفسي الذي سيلازمها طيلة حياتها وحقدها علي المجتمع الذي لم يقدم لها الحماية من تغيير خلق الله عز وجل لتشوه وتبتر أجزاء هامة من جسدها لها وظائف حييوية هامة لاغني عنها ؟
9- كره وأحتقار لثقافة والديها اللذان لم يكونوا بالوعي والثقافة الدينية والطبية لحمايتها من القدر بها وهي طفلة لا تعي ولاتستطيع حماية نفسها ؟
10- الموت من جراء خطأ متعمد مدفوع الأجرلا يحاسب عليه القانون بعد العملية من جراء نزيف حاد او تلوث للجرح او عند الولادة ؟
الا يكفى هذا ؟؟؟ حسبي الله ونعم الوكيل !!! اتركوا اطفالنا ليعيشوا سعدا كما اراد لهم الخالق جل جلاله ولا تعبثوا بأجسادهم من أجل التكسب ؟

انكم تدعون ان أصل الختان ثابت بالكتاب والسنة وتشيرون الي قول الله تعالى : ( ثم أوحينا إليك أن إتبع ملة إبراهيم حنيفا ) النحل 123 وتقولون كان الاختتان من شريعة سيدنا إبراهيم عليه السلام و الآية تأمرنا باتباع شريعته !! أين برهانكم القاطع الذي يوضح ان الأختتان للأناث كان من شريعة سيدنا إبراهيم عليه السلام ؟ وكذلك ما هي الخطوات والشروط والكيفية الصحيحة التي أمر بأتباعها ؟ فهل من المعقول ان توافقوا بأن تمارس هذه العملية الخطيرة علي البشر كيفما يحلو للمتكسبين من هذه الجريمة الذين يطلقون عليها أسماء تجارية خاصة بهم للترويج لتجارتهم الخسيسة؟؟؟ و تستنبطون من قول صلى الله عليه و سلم المشكوك في صحته ( إذا التقى الختانان وجب الغسل ) وحديث أم عطية المشكوك في صحته (لا تنهكي فان ذلك أحظى للمرأة واحب للبعل). ان هذا أجتهاد ضعيف منكم وغير موفق لأنكم تأخذون باحاديث مشكوك فيها وغير صريحة يستنبط منها القيام بهذه العملية المؤذية ؟ أحاديث اتفق كل العلماء الأجلاء بعدم صحتها ؟؟

لماذاء تستندون إلى هذه الأحاديث الضعيفة والغير مباشرة ، أي التي يستشف او يستنبط منها أن النبي (صلى الله عليه و سلم) لم يمانع في القيام بها ؟؟ أن هذه الأحاديث الغير صحيحة والتي نسبت لسيدنا محمد (صلعم) لم يأمر فيها الرسول (صلى الله عليه و سلم) بطريقة صريحة ومباشرة للقيام بهذه الفعلة النكراء ولم لا ؟ فلو كان يريد من امته القيام بهذه الفعلة النكراء لقالها بصراحة وبوضوح كما أمر بالصلاة ( صلوا كما رأيتموني أصلي ) وليس هنالك مايمنعه من ذلك وهو الذي ارسله صاحب العزة والجلالة هداية للعالمين ؟ و لماذا لا تأخذون بأحاديثه الصحيحة التي توضح غير ذلك ؟ فحتي هذه الأحاديث الضعيفة لم تحدد أي جزء يُقطع ؟ وكيفية القطع ؟ والمقا س ؟ علماً بأن عضو المرأة التناسلي الخارجي يتكون من عدة أجزاء صغيرة وكل منها له وظيفة احيائية هامة ودقيقة وفي قوله تعالي ( صنع الله الذي اتقن كل شيء ) *النمل 88 وفي قوله تعالي ( ربنا ماخلقت هذا باطلاً سبحانك ) * آل عمران 191 *
والأجزاء هي :-
1- (غطاء البظرprepuce or clitoris hood ) .
2- ( البظر clitoris ) .
3- ( الشفران الكبيران labia majura ) .
4 – ( الشفران الصغيرانlabia minora ) .
5- ( فتحة التبول urethra opening) .
6- ( فتحة المهبلvagina ) .
هل يعقل أن تترك عملية خطيرة مثل هذه للعوام والجهلاء من المتكسبين من هذه المهنة الأجرامية الحقيرة للعبث ويقطعوا ويخيطوا ما يحلوا لهم ! أي جزء ! وبأي مقاس ! وبأي أدوات جزر ! وفي أي وسط ملوث و قذر! هل يا تري هنالك آية قرآنية او حديث نجهله يحدد بوضوح كيفية هذه العملية الخطيرة وأي جزء يقطع وبأي قياس؟؟؟ أم ياتري هي متروكة للمزاج والتساهيل ولكل مجرمة و مجرم يتكسب ويقوم بأطلاق اسم تجاري لفعلته الدنيئة ؟؟؟ الا توثر فيكم صرخات طفلة بريئة بسنواتها الغضة اونباح وأنين هذا الكلب الذي اجرينا عليه التجربة علكم تحسون ؟؟؟ ولو اخذنا تشريع الزكاة كمثال فقد جاء صريحاً ومجملاً فقامت السنة بتبيان مقاديرها ومواصفاتها، فلماذا لا نجد اي توضيح دقيق لهذه العملية الأجرامية ان كانت فعلآ سنة ؟ اليس هذا دليل قاطع بأنها لا تمت للسنة بصلة ؟ ام أن هذا عين الكذب والافتراء علي رسولنا الكريم ؟؟؟

*استند علماء اليوم الأجلاء والذين يأخذون بالجوهرفي تفسير القرآن الكريم ، الذي لم يترك شاردة ولا واردة الا وأشار اليها بوضوح واستندوا على قوله سبحانه وتعالى ( وخلقنا الإنسان في أحسن تقويم ) صدق الله العظيم أي أنه لايحق لك يا ابن آدم أن تغير أو تحسن في خلق الله الذي أحسن خلقه وكذلك استندوا على القاعدة الشرعية ( لاضرر ولا ضرار) ، واتبعوا ما كان يفعله رسولنا الكريم حيث انه لم يفعل ذلك مع بناته او كانت مطبقة علي نسائه ؟ وأوضحوا أنه لاتوجد أي إشارة واضحة في القرآن الكريم تحث على ختان الإناث أو حديث نبوي صحيح يأمر بصراحة تامة بالقيام بهذه الفعلة النكراء . كما ان هنالك صورة قرآنية كاملة عن كل ما يخص النساء وهي صورة النساء ولم يرد فيها ذكر هذه الفعلة النكراء حتي بالتلميح ؟؟؟
اما ان تجتهد هيئة علماء السودان وتستنبط من بعض الأحاديث الغير مثبتة وصحيحة وآية واحدة لاتشير بصراحة مباشرةً لتبرر هذه الجريمة فهذه طريقة تجعل موقفهم ضعيفا وغير مبرر؟ ويجعلهم مثل الذين يبررون شرب الخمر عندما يستدلون بالآية الكريمة ( ولا تقربوا الصلاة وانتم سكارا ) ويستنبطوا او يستشفو منها إنه يجوز لهم شرب الخمر بعد الصلاة ؟ ؟ ؟

إن القرآن يأمرنا بأن نحتكم اليه إذا اختلفنا في اي أمر وقال رسول الله ( ماأتاكم مني فخذوه وأعرضوه علي كتاب الله فان توافق أعملوا به وإن لم يتوافق أضربوا به عرض الحائط ) صدق رسولنا الكريم ، وهذا هو النهج الديني الصحيح اما دنيوياً فإذا أجمع كبار الأخصائيين الأطباء وعلماء النفس بأن هذه الفعلة الجائرة تضرالمرأة والرجل ضرراً بليغاٌ فيجب الأخذ برأيهم ؟ كما استندوا الي أحاديث نبينا العظيم التي تنهى حتي عن الوشم الذي لا يسبب ضرراً يذكر وتنهى عن تغيير خلق الله عز وجل . ومن الأحاديث النبوية الصحيحة بإجماع العلماء :( لعن الله كل من غير خلق الله من النساء من الواشمة والمستوشمة والنامصة والمتنمصة والواصلة والمستوصلة والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله ) فإذا كان النبي صلي الله عليه وسلم لا يبيح تغيير خلق الله بالوشم حتي والذي لا يؤذي ولا يميت ! فهل يعقل أن يبيح اجتثاث أعضاء طفلة بريئة غضة لم يكتمل نموها بعد ويعرضونها للموت والعذاب إن كتب لها النجاة من الموت ؟؟؟ إن هذه جريمة وإهانة للمرأة وطعن في إنسانيتها وكرامتها بتصويرها بأنها حيوان كاسر له مخالب حادة يجب قطعها ؟؟؟ وفي أحاديث نبينا الكريم الكثير من الدعوي لأحترام المرأة منها : رفقاً بالقوارير ؟ استوصوا بالنساء خيراً ؟

يعتقد البعض ان بتر وخياطة اجزاء من اعضاء المرأة الحساسة يحافظ علي عفتها ؟ واذا كنا واقعيين ونظرنا الي الشارع السوداني سنجد ان هذا الأعتقاد يدل علي السذاجة وانتم تعلمون بأن هنالك بديل آخروهو الطريق الشاذ الذي يهتز له عرش الرحمن؟؟ ؟ ان الحوجة هي اساس البلاء ؟ والتي تبيع نفسها لو سؤلت لقالت ماجبرني علي المر الا الأمر منه ؟ فاذا اوجدنا فرص العمل الشريف للشباب سيكون هذا هو العلاج الواقعي قبل ارتكاب جريمة البتر الحمقاء ؟؟؟ فلماذا لا تدعون يا علمائنا الأفاضل الي عمل المشاريع الأنتاجية الكبيرة التي توفر فرص العمل الشريف لآلاف العطالة أم ترون البتر هو الأسهل؟؟ واذا كان المبادر والفاعل الذي يدفع المال في قضية العفة هو الرجل فلماذا نتجني علي الجناح الضعيف اي المرأة ؟؟ فبألأحري ان نبتر عضو الرجل !!! اليس هذا منطق واقعي ام انانية الرجل تعميه وتجعله يرفض ذلك وبعنف وتهكم واستغراب من هذا المنطق ؟؟؟

*أؤكد لكم أن نساءنا في السودان يردن أن يعشن بشرف كما سواهن الخالق ولايتطلعن لأي بدع أوأي نوع من تغيير خلق الله عز وجل . فلنتقّ الله ونتركهن في حالهن ويكفيهن المعاناة من أمور الدنيا الاخري كإيجاد المسكن والمأكل والملبس والزوج الصالح ...الخ.
. لا توجد هذه العادة الذميمة في العالم كله إلا في افريقيا ولا يعمل بها في العالم الأسلامي لأنها غير إسلامية – فلا تعرف أو تمارس في السعودية وكل دول الخليج – سوريا – لبنان - الأردن – فلسطين – العراق – المغرب - ليبيا – الجزائر – تونس . انها توجد وتتجزر في مصر والسودان وعدة دول أفريقية . وعلي رأس هذه الدول الصومال 98% جيبوتي 96% مالي 94%مصر94% جامبيا 90% غينيا90% السودان 84% وغيرها ، وكل هذه الدول لها طقوسها وفنونها الخاصة بها في التقطيع والخياطة ، ( المصدرإحصائيات الامم المتحدة ) . من الجدير بالذكر ان الصومال يمارس فيها افظع نوع من طرق هذه الجريمة البشعة والتي خلفت كثيراً من المآسي بموت نسبة عالية من الأطفال ، الا أن علماء المسليمين هنالك جزاهم الله خيراً بدأوا أخيراً في محاربتها وأفتوا بتحريمها ؟؟؟

إن هنالك معلومات مضللة وأكاذيب قُصد بها الترويج لهذه الفعلة النكراء (أي تغيير خلق الله) . إن الله أحسن صنع كل شئ ، و ايمانا بقوله تعالي (الذي احسن كل شئ خلقه ) * السجدة 7* ( صنع الله الذي اتقن كل شيء ) *النمل 88* وما من ذرة في جسم الإنسان إلا ووضع لها الخالق عز وجل وظيفة محددة . وعلى سبيل المثال غطاء العين الذي لا تزيد مساحته عن سنتمتر مربع ، يعمل تلقائياً وطيلة حياة الإنسان ووظيفته حماية العين وتنظيفها باستمرار ، فهناك غدة صغيرة بطرف العين تفرز مادة مرطبة تلقائياَ بكمية محددة ، هذه المادة ترطب وتحمي سطح العين الحساس من الغبار والشوائب والجراثيم ، فتخيل أن يقوم أحدهم بقطع قطعة اللحم الصغيرة هذه ، حينها سيتعذب الإنسان طيلة حياته ويتعرض للالتهابات وقد يفقد بصره ، ولو اجتمع الإنس والجن لن يستطيعوا إيجاد بديل لها يعمل بهذه الفعالية والدقة !!! سبحانه الخالق الذي خلق فسوى . تتحدثون عن النظافة والطهارة والأوساخ والروائح النتنة ! أين أنتم من المياه النظيفة والمنظفات المعطرة من صابون وغيره في هذا العصر ؟؟ هل ياترى كل نساء العالم اللواتي لم يغيرن خلق الله تصدر منهن روائح نتنة ؟
يقول الاطباء إن أكبر مرتع للجراثيم في جسم الإنسان هو فمه وأسنانه ولسانه وكذلك ايديه ، هل ياترى نقوم بإزالتها وبترها أم بتنظيفها دورياً وهنالك مئات المنتجات من منظفات ومعقمات ومعطرات للفم والأيدي؟
كما إن هذه المشاكل التي تتحدثون عنها من نظافة وغيرها ........ لا يثيرها ملايين البشر في جميع أنحاء العالم المتقدم ؟. هل ليس لهم علما يبحثون فيما يفيد او يضر او ما يمتع الرجل والمرأة ؟؟؟ انكم واهمون فقد بحثوا في هذا الأمربإسهاب اكثر من اي جانب آخر في علوم الحياة ؟؟؟ هل ياتري انهم يجهلون اسس النظافة وهم الذين ابتدعوا لنا كيفية تنقية المياه واخترعوا وطوروا لنا انواع شتي من المنظفات والمطهرات ؟

*من الأدلة القوية والمقنعة أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لم يقم بإجراء هذه الفعلة النكراء لبناته أو يذكر في سيرته النبوية أن نساءه مورست عليهن تلك العادة الأفريقية المؤذية ؟
ودليل دامغ آخر أن هذه العادة الأفريقية الأجرامية المتخلفة إذا كانت سنة وأمر بها سيدنا محمد ( صلى الله عليه و سلم ) فكان من المنطقي أن تكون منتشرة ومتجزرة في مكان مولده وبعثه أي بالجزيرة العربية فهي غير معروفة هناك ولا يعمل بها !!! والحقيقة أنها مستوطنة ومتجزرة في مصر والسودان وبعض الدول الأفريقية المتخلفة ، وهذا دليل دامغ على أنها عادة إجرامية إفريقية متخلفة ، ونبينا العظيم أبعد مايكون عنها ، وهو الذي نهى عن تغيير خلق الله ونهى حتى عن الوشم الذي لا يضر !!!

• لا يجب أن نتمسك بما عرفناه من عادات وتقاليد بالية منذ الصغر ؟ وهنالك الكثيرون الذين يرفضون أي معلومة جديدة تناقض ماشبوا عليه وماعرفوه من معلومات مغلوطة منذ الصغر وبالتأكيد لا تزال المشاتمة التي يطلقها الشوارعية الجهلاء في السودان ( يا ود الغلفاء) ، ترن في اذن الكثيرين منذ الصغر، ولا يدري هؤلاء أن هذه الغلفاء محظوظة أنقذتها اسرتها من براثن الجهل والتخلف ولم يشركوا بالله بأن حافظوا علي خلق الله الذي أحسن صنعه . هنالك من كان يؤمن بأن الكرة الأرضية مسطحة وعندما جاء عالم وبرهن أن الأرض كروية اتهم بالكفر والجنون ؟؟؟
هنالك كثيرون يجهلون الكثير في الثقافة الجنسية ويصورون المرأة بأنها حيوان له شهوة جنسية عارمة ؟ وهنالك مفهوماً خاطئاً عند السواد الأعظم
من الرجال في البلدان التي تمارس فيه هذه العادة الأجرامية الذميمة بأن القصد من بترعضو حساس له وظيفة غاية في الأهمية للمرأة والرجل
هو كبح شهوتها المفرطة ؟ إن هذا من صنع خيال المجتمع الرجولي المريض ؟ أن هذا افتراء ! والحقيقة أن المرأة انسان حباه الله بالرقة والجمال والعفة الفطرية ورغبتها الجنسية الطبيعية والعادية في عقلها قبل ان تكون في أعضائها كالرجل !!! وليث لها شهوة عارمة كما يتصورها الخيال المريض لبعض الرجال ؟؟؟، وهذه من حِكم الخالق عزّ و جلّ بأن جعل الرجل هو الذي يبادر ويبحث ويتودد للمرأة . وقاعدة العلوم تقول MALE SEEKS FOR FEMALE وكل قصص الحب وما أنتجه الشعراء قديماً وحديثاً يوضح ان المبادر هو الرجل وعلي المرأة الاستجابة أو الرفض عن اقتناع ، فلذلك يستميلها الرجل بمجهود ويبدي الإعجاب بالإطراء ويكتب الشعر ويقدم الهدايا الخ حتي الوصول إلى مرحلة الحب من الطرفين ثم الزواج وهذا هو المسار الطبيعي والفطرة التي أرادها الخالق لنا منذ بدأ الخليقة ؟؟ ولا يجب أن نأخذ بالحالات التي تشذ عن هذا المسار, ولا يجب انكار أن هنالك تجارة رخيصة تمارسها المرأة المحتاجة مادياً لتنحرف أخلاقيا ً وتبيع نفسها من أجل المال فقط ، فتكون عملية اللقاء الحميم عملية تجارية ميكانيكية سريعة ورخيصة غير مستساغة لها أو للرجل ، ولو وجد الرجال أن هذه الطريقة تشبعهم لانحسر الزواج في العالم كله بدرجة كبيرة ! وهذه المعلومة توضح حكمة الخالق بأن جعل رغبة المرأة الجنسية في عقلها حيث تتحكم في نفسها وتكون عفيفة بالفطرة قبل أن تكون في أعضائها الحساسة بعكس الرجل ولذلك كل جرائم الأغتصاب يقوم بها الرجال وليس المرأة ؟؟؟.

*هل ياتري يمكن لعلماء الأزهر الشريف وعلماء الدين والمسؤولون الكرام بالدول الأسلامية ان يرجعوا الي صوابهم والي تعاليم ديننا الصحيحة الكرام ويتوبوا ويأخذوا بهذا الرأي السديد لهيئة علماء السودان ويخصصوا مستشفيات ضخمة تستوعب كل نسائهم ويزودونها بخبيرات وخبراء في فن الجزر والخياطة ومعهن ادواتهن من السودان ومصر بعقود مجزية ؟؟؟

• إن المنظمات الدولية مشكورة تقوم بعمل إنساني عظيم محاولةً اجتثاث هذه العادة الأفريقية الذميمة من الكرة الأرضية ونجحت في دول أفريقية كثيرة ومنهم أطباء وناشطون سوف يخلدهم التاريخ يصرفون من
مالهم الخاص ويقتطعون من وقتهم الثمين ويخاطرون بحياتهم في مجاهل افريقيا من أجل عمل إنساني جليل علهم ينقذون أكبر كمية من الأطفال الإناث من براثن المجرمين الذين يتكسبون من هذه المهنة القذرة تحت أعين
المسؤولين . بالتأكيد سوف يأتي اليوم الذي تنحسر فيه هذه الجريمة البشعة في كل افريقيا وأخاف أن يكون السودان آخر دولة افريقية تنعدم فيها هذه العادة اللاإنسانية طالما أن هنالك من يدعون المعرفة ويجتهدون في قضية خاسرة ويدافعون بجهل ولا يتورعون من الكذب لإثبات افتراءات قد يصدقها الجهلاء دفاعاً عن هذه العادة الأفريقية المتخلفة والمؤذية .

* هل نحن فعلاً في سوداننا الحبيب نأخذ بأقوال سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ؟ لقد أمرنا أشرف المرسلين بأطعام المسكين واليتيم وشوارع مدننا وقرانا تعج بآلاف المشردين الجوعي ؟ لقد أمرنا بتعليم أبنائنا السباحة والسودان كله به حوض سباحة واحد ؟؟؟ الا تذكرون الأطباء والأخصائيين في الكلي الذين غرقوا في النيل ؟؟؟ إن هذا الفقد العظيم لو حدث في أي دولة أخري لأقام الدنيا وأقعدها ؟ وأبسط القرارات أن ندخل تعليم السباحة في الجامعات لتكون أجباري ؟ وتكلفة عدد 4 أحواض سباحة تعادل ثمن عربة لاندكروزرواحدة ويمكن تشييدها بواسطة الطلآب انفسهم بسعر زهيد ؟؟ فمن من المسؤولين يحب ويعز ابناء بلده ويتخذ هذا القرار ؟؟؟ لقد قال لنا رسولنا الكريم ( ما أكل أحداً طعاماً قط خيراً من عمل يده ) هل إهتدينا بذلك ؟ اننا نستورد 80% من غذاءنا ؟؟؟

* كنت أتمني أن ينصب هذا المجهود والبحث المكثف في بطون الكتب القديمة في امور و قضايا تطوير السودان الملحة ، فسوداننا الحبيب لا يزال يعاني أكثر من 90% من شعبه من قضايا الإنسان الأول وهي المأوي والمأكل والمشرب قبل أن يطمح إلى الصحة والرفاهية . وللأسف الشديد فإن كثيراً من ابنائه يضيعون وقتا ثميناً في الكتابة والبحث في قضايا انصرافية والأمرُّ من ذلك أن يروج بجهل إلى ما هو ضار ، كالترويج للعادة الأفريقية المتخلفة وربطها بديننا الإسلامي والإساءة اليه بذلك .

*اذا كان هؤلاء المدعون للمعرفة بالامور الدينية دعاة هذه العادة الذميمة يثقون في انفسهم وفي معلوماتهم الدينية فليطوفوا على الدول العربية وبالأخص الجزيرة العربية حيث بعث نبينا الكريم والتي لاتعرف هذه العادة الوحشية البشعة ويروجوا لها ويقنعونهم بأنها سنة علهم يتلقون الأجر ؟ يا تري هل انتم مستعدون لعمل مناظرة مع اي من علماء المسلمين في اي دولة وحتي في مصر منبع هذه العملية البشعة ؟؟؟
ان المنطق يقول اذا كانت هذه العادة سنة فبالأحري ان تكون منتشرة ومتجزرة في مكان بعث رسولنا الكريم وليس في السودان والصومال ومصر وبعض الدول الافريقية التي لم يرها حتي ؟ وفي أمثال هؤلاء يقول القرآن الكريم (في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهمم عذاب اليم بما كانوا يكذبون *10*واذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا انما نحن مصلحون *11* الا انهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون *12* ) البقرة ، صدق الله العظيم. اتقوا الله في اطفالنا ؟ أبعدوا عنهم أدوات جزركم القذرة ؟

* أخيراً أقول لكم بكل ثقة لا يصح إلا الصحيح ولا يوجد في هذا الكون أصح من خلق الخالق جل جلاله ، ولايوجد أبلغ وأمضى وأقوى من قوله تعالى : ( لقد خلقنا الأنسان في أحسن تقويم ) صدق الله العظيم . سوف تضاف هذه العادة الذميمة الي كتب ظلامات تاريخ السودان ويكتب فنائها في كتب أشراقات السودان رضيتم ام ابيتم إن شاء الله ؟ والتحية لكل الذين يحاربون هذه العادة القبيحة المؤذية اللا إنسانية والتحية للاسر التي تحافظ علي اطفالها الأناث وتجنبهم شرور هذه العملية الوحشية الهمجية التي لا يقرها علم ولا دين ولا ضمير إنساني؟؟؟
أن من سوء حظ المرأة في السودان انه الي الآن لم يحظي السودان منذ استقلاله بحكومة رشيدة لها رؤية ثاقبة لتطوير السودان ليكون دولة من قواد متفتحين ومستنيرين !!! وحتي الذي درس في اوكسفورد لم يبت في أمر هذا العبث والتخلف المريع !!! والذي يري الفيلات والسيارات الفاخرة وربطات العنق الحرير من بيوت الأزياء العالمية عند حكامنا منهم حاملي الشهادات العليا من دكتوراة وغيرها وغيرهم يعتقد ان المخ مليان وفي الواقع مليان ملاح ويكة من صنع الضهاري اذا كان من مؤيدي هذه العملية المتخلفة وكان الله في عون بناتهم ؟؟؟
انني أدعوأصحاب الضمائر الحيية والمستنيريين من علماء دين ودنيا وأطباء وأخصائيين وعلماء نفس من التصدي والقيام بحملة قوية ومضادة لإيقاف هذا العبث وأدانته وأنقاذ ما يمكن انقاذه إن شاء الله .

* التحية لشقيقتي / سعاد عبدالحفيظ حمد الملك التي أنعم الله عليها بثقافة دينية وطبية ونفسية عالية مكنتها من محاربة هذه العادة الذميمة من قبل اكثر من ثلاثين عاماً أمد الله في عمرها ؟ وعلي يدها تم انقاذ
كم كبيرمن الأطفال من أيدي الجهلة والمجرمين أعداء الخالق الذين يتكسبون ويعبثون بخلقه جل جلاله !!! اعتقد انها تستحق الترشيح لجائزة نوبل ؟
* لنسرد لكم حادثة جديرة بالأهتمام والتمعن توضح فهم بعض الأطباء حافظي المقررات ؟
في جامعة الجزيرة بمدينة مدني وفي احد الندوات لمحاربة هذه العادة الذميمة ؟ ادلت الأخت سعاد بدلوها وتحدثت عن هذه العادة الذميمة ووجوب محاربتها ؟ وبعد انتهاء الندوة زارها طبيب وزوجته أخصائي أمراض نساْء وولادة في منزلها مستنكرين ومحتجين علي افكارها وقالوا لها ان الختان يسهم في الحفاظ علي عفة المرأة ؟؟؟ أجابتهم بأن التربية القويمة وعدم الحوجة الماسة هي التي تجعل المرأة عفيفة وعالية الأخلاق ؟ قالوا لها ان الختان يخفض شهوة المرأة ؟ أجابتهم عليكم ان تراجعوا معلوماتكم الطبية !!! فشهوة المرأة تتركز في عقلها قبل ان تكون في أعضائهأ بعكس الرجل ! هكذا أراد لها الخالق جل جلاله حتي تكون عفيفة بالفطرة ؟؟؟ ان معرفة هذه المعلومات المتقدمة التي يجهلها متعلمون جامعيون وأطباْء اخصائيين !!! جعلتني أذهل وامتلىء زهواً وفخراً بشقيقتي التي لم تكمل تعليمها حيث درست مايسمي بالكتاب في ذلك الزمان لمدة 4 سنوات فقط ؟ الأ ان زوجها مهندس كبير يحرص علي شراء كل المجلات الموجودة في المكتبات روزاليوسف صباح الخير المختار الهلال وغيرها بالأضافة للصحف اليومية فكانت تقرأهم جميعاً من الغلاف الي الغلاف وثقفت نفسها بثقافة عالية يندر ماتوجد لأمرأة في سنها ؟ بعد هذا ألاء ترون انها تستحق الترشيح لجائزة نوبل ؟

عبـد اللــه حـمد المـلك – مـعمـاري


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 2645

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#103288 [أم البنات]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2011 07:58 PM
هذه عادة تخطيناها نحن أمهات هذا الجيل .

نطمئنكم بأنها محصورة في فئة ضيقة الافق وهي الي زوال باذن الله.


#103286 [عمار]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2011 07:57 PM
الاخوان خرباش ومامون

1. لم ادافع عن احد ولم اتكلم حتى على حكم الختان والذي هو اختلفت فيه الاقوال بين المذاهب الاربعه انما رددت على نقطه بينه في كلام الكاتب الا وهي طعنه في السنه وهذا واضح في كلامه علم ذلك او لم يعلم .. والذي اراد معرفة الحكم الشرعي بتجرد فمكان ذلك ليس عند الكاتب بلا شك

2.انظر تضعيفه لكل الاحاديث لمجرد انها توافق هواه ثم اسدلاله ب (ماأتاكم مني فخذوه وأعرضوه علي كتاب الله ..الخ) على انه حديث وهذا احدى مرويات الروافض (الشيعه) والقرانيين الذيين يريدون هدم الدين والله متم نوره ويكفيكم ان تعرضوا هذا الكلام على قوله تعالى ( وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ) في سورة الحشر ..الان كل مؤمن سيضرب بكلامك عرض الحائط..وهذا دليل من السنه في اصح كتبها البخاري ومسلم وايضا موطأ مالك
قول النبي صلى الله عليه و سلم : ( إذا جلس بين شعبها الأربع – أي أطرافها – و مسَّ الختان الختان فقد وجب الغُسْلُ ) رواه الشيخان و غيرهما عن أبي هريرة رضي الله عنه ، و روى مالك في الموطأ نحوه بإسنادٍ صحيح عن عائشة رضي الله عنها

3. اخوتي إن هذا الامر دين فأنظروا عن من تأخذون دينكم

واني لست بصدد الدعوة للإختتان بحق الانثى او النهي عنه انما دفاعا عن السنه المطهره ..ووقوفا في وجه اعدائها

اقوال العلماء
1. إيجاب ختان الذكر و الأنثى على حدٍّ سواء ..به قال الشافعية و الحنابلة ، و هو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية [ في مجموع الفتاوى : 21 / 114 ] ، و تلميذه ابن قيم الجوزية ، و القاضي أبو بكر بن العربي من المالكية رحمهم الله جميعاً .

2.الختان سنَّةٌ في حقِّ الذكر و الأنثى على حدٍّ سواء ، و هو مذهب الحسن البصري ، و إليه ذهب الحنفية ، و مالك ، و هو رواية عن أحمد

3.الختان واجب متعيِّنٌ على الذكور ، مكرمةٌ مُستحبَّةٌ للنساء ، و هو قول ثالث للإمام أحمد ، و إليه ذهب بعض المالكيَّة كسحنون ، و اختاره الموفق ابن قدامة في المغني


#103059 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2011 01:44 PM
عبـد اللــه حـمد المـلك –
شكرا ولكن لماذا هذا المجهود النظري منك.
هذه جريمة يجب وقفها وكفى.


#103046 [حمدان كافي]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2011 01:28 PM
يا ناس ياهوي العلماء ديل لايفقهون شيئا البتة في اي امر لو كان لديهم الشجاعة لكان افتوا في جلد البنت واغتصاب صفية والفساد وجرائم الانقاذ ولكنهم يشغلون الناس باشياء ثانوية وغير ذات اهمية هناك اصبح قانون للختان به عقاب علي من يفعله
ولكن العلماء لايعرفون ذلك ليتهم يدللون لنا بالايات والاحاديث راي الدين علي اغتصاب الفتيات السجناء والفساد المالي والاداري في مرافق الدولة


#103036 [ابراهيم ]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2011 01:17 PM
التحية للكاتب السودانى الجليل الذى وضحه لنا اضرار هذه العادةالرزيلة التى لم يتكلم عنها احد من يدعون ويتكلمون بأسم الدين فى السودان
فى بعض المعلقين استدلو بقول حمزة بن عبد المطلب فى غزوة احد (هلم الى يابن مقطعة البظور)
ولعى من الذين يتكلمون باسم الدين أن يعمل لنا مناظرة مع علماء الأزهر الشريف لكى نكون على بينة
الكاتب تناول فى هذا المقال كل الجوانب من ناحية طبية و من الناحية الدينية وايضاً من ناحية الاعجاز
وياريت أن تجاوب لنا يا الاخ عمار على اسئلة الكاتب فى بداية المقال .



#102884 [شيكو]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2011 09:56 AM
استازي امثال هؤلاء العلماء ساعدوا على ارتفاع معدلات كثير من الامراض مثل الايدذ حمانا الله وذلك عندما حرموا علينا الاطلاع على الثقافه الجنسيه وهم في طبيعتهم انانيييييييييين مثلهم مثل عصور الجاهليه عندما يقتلون البنات وهم يتوهمون بان المراءه هي اداة متعه وخدمه للرجل وليس لها حق المتعه كما الرجل


#102877 [خرباش]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2011 09:49 AM
إلى عمار أقول عليك بقراءة المقال بتمعن والرد بعد ذلك فالكاتب لم يقل في جانب الحديث غير أن الأحاديث التي يرددها علماء السودان ويستندون عليها هي أحاديث ضعيفة فلماذا لايوضح العلماء وفي هذا الموقع أو في أي جهاز من أجهزة الإعلام أن هذه الأحاديث صحيحة وواردة في الصحاح من كتب الحديث ثم إذا كانت لهذه العادة فوائد فلماذا لاتوضحها لنا وقد أوضح الكاتب جزء من مضارها التي لا تحصى؟ أظنك سوف تقول أن من أول فوائدها هي تقليل الشهوة عند المرأة فنرد عليك إذا كانت الشهوة عند المرأة عالية فإن ذلك خلق الله الذي خلق كل شيئ بقدر ولحكمة وخلق الإنسان في أحسن تقويم أم أن ترى أن الإنسان يمكن أن يعدل ذلك الخلق للأحسن والعياذ بالله من أن نضل أو نضل.


#102806 [حامد الامام]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2011 05:07 AM
ختان الذكور معمول به في العرب قبل الاسلام وهي سنة ابراهيم ( عليه السلام ) وكانوا يختنون الصبيات ( والان ثبت بأن الرجال المختونين لا يصابون بمرض اللايدز) وهو واجب في حق كل بالغ مسلم.

وختان الاناث ثلاثة انواع

1- الفرعوني
لم ينتشر في العالم وهو في افريقيا ( الغرعونيه ) كما تفضل الكاتب وهو محرم ولم يوافق احد علي صحته ولا حتي علما السودان ، ويفعله عوامنا والحمد لله الذي عصم زوجتي وبناتي منه

2- قطع البظر

وهذا النوع كان يفعله اهل مكه ولعل اهل الحجاز قبل الاسلام والدليل هو قول حمزة بن عبد المطلب في غزوة احد لـ سباع بن بن عبد العزي : (هلم الي يابن مقطعة البظور)
وكانت ام سباع ختانه لنساء مكه .

ولهذ قالت عائشه ( اذا التقي الختانان ) وهو مثل قولك بيتي يقع خلف الكنيسه ولا اريد مدح الكنيسه والله اعلم

3- قطع الغلفه حول البظر

قال الرسول (ص) للختانه ( اخفضي ولا تنهكي ،فانه احظي للزوج ---- ) معني اخفضي من كلمة الخفاض وهو الختان او بمعني الطهور , وقال بعض العلماء تركه افضل اي قطع الغلفه ، وقد ذكر لي احد الاخوه بانه يقدر حالة الطفله اذا كان للطفله غلفه زايده تقطع والا تركة اي عدم ختنها افضل .

وتوضيح بان من كلام الرسول (ص) لا يدل علي الامر ( اخفضي ) ليس امرا انما كان اقرار ولانه كان معمول به في الجاهليه وهذه المراة ختانه لهذا نقلها من مرحلة الحرام ( قطع البظر ) والخطر علي النساء الي مرحلة قطع الغلفه الزايده

لاباس بمارسة هذا النوع كما اقره النبي (ص) والذي ليس فيه خطر عل النساء وكذلك كمرحة تدرج لمجتمعاتنا ( الفرعونيه ) المتشدده وتقام حفلة مصغره للفتاه ويعلن بانها مختونه خوفا علي الفتاة من تعرضها لكلمة ( غلفاء او ظرفاء )


#102797 [مامون]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2011 02:44 AM
الاخ عمار ااتي بحديث للرسول صلى الله عليه وسلم يبين فرض هذه العملية على نساء المسلمين, او رواية عن امره بهذه الفعلة النكراء بنساء بيته, او بأحدى نساء الصحابة الاجلاء رضوان الله عليهم اجمعيين. ثم لماذا تدافع عن هيهة جل شغلها الدفاع عن الطغاة الذين عذبوا وقتلوا واستباحوا شرف النساء والرجال في السودان, وسرقوا اموالهم بلا استحياء؟ هل يعقل ان تعتقد ان مسلمي الجزيرة العربية وشرق وغرب اسيا, وهم اغلبية المسلمين, على ضلال مبين, كونهم لم ولن يستنيروا بهذه العادة الاتية من ظلام وتخلف القارة الافريقية؟


#102769 [يعقوب مبارك ]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2011 12:37 AM
ياأخونا عبدالله ديل مجموعة من العلماء بزعمهم ... ولو أصلا هم عايزين يفرضوا على الناس احاديث لاثبات الخفاض لأنها وردت فى صحيح البخارى أو غيره فخليهم يبقوا شجعان ويفتوا كما أفتى دكتور عزت عطية رئيس قسم الحديث فى الأزهلر بتفعيل حديث رضاعة الكبير وحتى لوا كانوا مختلفين معاهو فى الرأى فمافيش مشكلة لأأنو إختلاف العلماء رحمة .... وياريت ياهيئة علماء السلطان ترحمونا بسكاتكم .


#102742 [عمار]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2011 11:21 PM
ان الكتاب والسنة هما وحيان من عند ربنا جل وعلا بلغهما الرسول المصطفى ونحن نشهد انه بلغ الرسالة وادى الامانه

فلنلق نظرة على قول الله تعالى في سورة النحل (44)
(وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نُزَّلَ إليهم ولعلهم يتفكرون)

ففرَّقَ الله تعالى بين الذي أنزل وبين الذي نُزَّل مما يدل على أنهما اثنان،
والذي نُزَّل هو القرآن الكريم، (انظر على سبيل المثال الآية 106 من سورة الإسراء)
فيبقى أن الذي أنزل - وهو الذكر - هو السنة، قال تعالى في سورة النجم، 3 و 4
(وما ينطق عن الهوى (3) إن هو إلا وحي يوحى (4))

فأما الحفظ فقد تكفل الله تعالى به في سورة الحجر 9

وكيف تصنع بالآية 59 من سورة النساء ؟
يأمرنا الله تعالى صراحة بطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد ورد مثل هذا في آيات أخرى كثيرة ...


ان المحتم على المسلم ان يسلم ويسمع ويطيع مادام ان الامر ثابت عن الرسول صلى الله عليه وسلم
ولو اشتبه عليه شيء فليرده الى العلماء الربانيين الذين يستنبطونه ولا يختار فتاوى توافق هواه فهذه اذا مزالق الشيطان

اما بالنسبه لموضوع الختان فإني اسالك سؤالا واحدا هل ترى في نفسك انك ارتقيت مراقي المجتهدين ؟

اذا كان الجواب لا فانظر اذا اقوال الصحابة وافعالهم والقرون التي بعدهم من التابعين
فهذا علم مالك وابوحنيفة واحمد والشافعي وفقهاء المدينة السبعة ان شئت ..وهذا سبيل من اراد الحق لينجو يوم لاينفع مال ولا بنين واعلم انه من دعا الى ضلالة فله وزره ووزر من اتبعه

إذا سلمنا بسلامة القرآن , فالقرآن أتى ببيان طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم وبيان أن علامة محبة الله وشرطها اتباع النبي صلى الله عليه وسلم

وما دام أن القرآن علّق على الاتباع فهذا يعني بحجيته ! لأن لا يمكن أن يكون اتباع من دون قبول ولا يمكن قبول من دون احتجاج ؛ ثم إنه معلوم بالضرورة أن في القرآن محكم ومتشابه ولا أحد من الخلق أعلم بكتاب الله من رسوله صلى الله عليه وسلم , كيف وقد أمر برد الأمر إليه ! والرسول صلى الله عليه وسلم فسر بعض آيات القرآن والتي بني عليها الأحكام .. فإن قبل تفسيره فلمَ لا تقبل أحاديثه ؟! أو هو تحكم بلا دليل !

كما أن رد السنة هو رد لكثير من أحكام القرآن ! وهذا لا يمكن القول به

ما ضل صاحبكم وما غوى وما ينطق عن الهوى

فقد نفى القرآن عن النبي صلى الله عليه وسلم الضلال ،وليس بعد الحق الا الضلال :

فماذا بعد الحق الا الضلال فإن لم يكن ثمة الا حق أو ضلال ، وقد انتفى عنه الضلال

صلى الله عليه وسلم ، فلم يبق الا الحق ، أفترون الحق -الذي هو يفعله -حجة أم لاترونه ؟!

وفي نفس الآية نفى الله عنه النطق بالهوى : وما ينطق عن الهوى

والهوى نقيض الحق في القرآن كما في قوله تعالى :

فاحكم بين الناس بالحق و لا تتبع الهوى

فإذا انتفى عنه صلى الله عليه وسلم النطق بالهوى ، فليس ينطق -إذن - الا بالحق الذي هو نقيض

الهوى ، وقد عُلم بالبديهة والعقل أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يتكلم ، وينطق في المجالس

ويخاطب اصحابه و ينصحهم ويامرهم و ينهاهم ، فإذا ثبت أنه كان يفعل ، و ثبت انه لا ينطق الا

بالحق ، فيقال لهم : أفترون اتباع الحق الذي يقوله حجة أم لا ؟

ونفى عنه الله جل وعلا الغواية ، بقوله وما غوى ،و الغواية نقيض الرشاد و الرشد ،

فإن أبيتم اتباع سبيل الرشد في حجية افعاله صلى الله عليه و سلم وهو النبي الرشيد المرشد ، فإن

الله ذم أقواما من المتكبرين في الارض بغير الحق وقال عنهم :

سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الارض بغير الحق ....الى ان قال عنهم سبحانه : وان

يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا ، وان يروا سبيل الغي يتخذوه سبيلا

فإذا تيقنا اتصاف النبي صلى الله عليه وسلم بالرشد ثم تركتم حجية ذلك الرشد ، فلأنتم ممن اذا

راوا سببيل الغي يتخذونه سبيلا وما ذلك الا بإنكاركم حجية افعال من انتفى عنه الغي.

والله اعلم

أسال الله ان يهدينا جميعا للحق

من الواضح انك لست من اهل العلم ولا من العلماء ولست اهلا لترد عليهم

ولست اريد ان ارد على موضوعك الظاهر ..ولكن على ما وراء حروفك من انكار للسنه التي هي وحي من رب العزه والغريب انك تعول على حجية القران وحفظه ثم تستعمل ذلك لانكار السنه بالعقل وليتك عقلت! فانت تاتي باقوال الطب الذي يتغير بحسب ما اوتي الانسان من علم وهو قليل ولا يقاس بعلم خالق الانسان الذي قطع بحفظ كتابه من التغيير والتبديل وقد ذكر هذا الكتاب الكريم ان ما نزل على الرسول عليه الصلاة والسلام هو وحي ايضا مبين للقران ومفسر له وما صدر عن الرسول صلى الله عليه وسلم الذي طهره الله وهداه واتاه الحكمه لهو سبيل الرشد والراشدين الذين اذا سمعو امره قالوا سمعنا واطعنا ولكن الامر كما تفكر انت لمسحنا على بطون خفافنا بدلا عن ظاهرها.وها انت تستدل بما لا يعتبر حديثا اصلا ناهيك عن ضعفه من عدمه وهذا بائن حتى للعوام..وليتك بدلا عن ان تكتب شبهاتك هذه على الاسفير ان تلتقي احدا من هيئة علماء السودان فتعرض عليه بضاعتك المزجاة املا ان تعرف الحق


#102717 [واحد مستغرب]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2011 10:37 PM
عزيزى ود حمد لماذا تجهد نفسك وتشغل قلمك وانت توجه نصائحك لجماعة هى بوق للسلطان وحتى اريحك يا عزيزى ان بياناتهم او الفتاوى التى تصدر عنهم إنما هى مقدمة لما هو آتى !! من قبل النظام من تهديدوعيد ينثره البشير و تابعه نافع فى لقئاتهم الجماهيرية على حد زعمهم ،او لاتدرى ان معظم هؤلاء المفتيون ينضون لمجلس شورى الجماعة والبعض منهم فى المجلس الاربعينى (المطبخ السرى لوضع سياسات الانقاذ)؟ والشعب يسأل أين هؤلاء (العلماء!!) من قضايا الاغتصاب والتعذيب؟ الم يشاهدوا الشريط الفضيحة(عصابة قدو قدو) وما لحق بهذه الانثى؟ وانا اعتقد اذا فيهم مقدار ذرة من نخوة رجولة ناهيك عن العلم لسعوا لمعرفة حقيقة ما جرى لتلك الانثى التى اصلوها جلدا وسعوا وراء تلك الانثى المغتصبة وغيرها من اللاتى لن تجدن حظا فى كشف ما جرى لهن او ربما لو وجدوا علماء حقيقيون يقتصون لهن بحق المولى عز وجل لتقدمن بشكاواهن ولا شك ان الشرع وضع ضوابط لكيفية الوصول للحقيقة لمن سعى لمعرفة الحقيقة فعلا وليس قولا ونذكرهم بقول نبى الانام (الساكت على الحق شيطان أخرس) وإذا كان السياسيون يجلسون فى المكاتب وجعلوا حدود معارفهم تقارير ترفع لهم من نفس المجرمين الذى يتسترون على جرائمهم فما بال من اسميتموهم بالعلماء لا يحركون ساكنا تجاه مظالم من ولاهم الله عليهم وقبلوا حمل الامانة ؟ويا لبؤس حال المسلمين فى السودان وقد وليوا فساقهم عليهم ومرة اخرى اقول للجميع (الساكت على الحق شيطان اخرس) والله غالب على امره0


#102712 [mohamedtom]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2011 10:20 PM
نعم أختك تستحق جائزة نوبل و أكثر ، مقال رائع


#102697 [Alaa]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2011 09:44 PM
الله يديك العافية -بجد كلامك مفيد وياريت السودانين كلهم يطلعوا عليه


عبـد اللــه حـمد المـلك
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة