المقالات
السياسة
قراءة حول رواية ( ساعي الريال المقدود ) التي كتبها مبارك اْردول
قراءة حول رواية ( ساعي الريال المقدود ) التي كتبها مبارك اْردول
01-09-2015 06:15 PM

تُعد الرواية التي اْلفها وكتبها الاْستاذ مبارك عبدالرحمن اْردول , من اْهم الرويات التاريخية التي صدرت في عام 2014م , وتاْتي اْهميتها التاريخية من حيث تناولها اْحداث مهمة للغاية حدثت لشعب جبال النوبة ولم توثق في شكل قصص مكتوبة اْو رويات يمكن اْن تترجم الي دراما تعكس الجانب الخفي والمسكوت عنه في تاريخ السودان الحديث , الرواية تناولت بشكل واضح ممارسات جسيمة اْرتكبت في حق شعب اْصيل له جذور راسخة في القارة الاْفريقية , هذه الممارسات الخاطئ سكت عنها وغض البصر منها معظم كتاب الراْي العام , والاْعلاميين السودانيين , ولو حدث تناولوه , كتبوا عنها باْستحياء اْو تحت تاْثير المزايدات السياسية اْوالتكسب منها دون اْعطاء الوجه الحقيقي للقضية كاْنهم مراْة سيارة التي توضع بالاْجناب ..تعطي الصورة واضحةً , لكنها لا تعطيك مقاسات وبعد الصورة علي نحو حقيقي ! وهذا ما جعل القضية موجودة لكن لا يوجد اْهتمام حقيقي بها , وهذا الجانب المسكوت عنه هو ( عملية التعريب القسري عبر تغيير الاْسماء الحقيقية لشعب جبال النوبة , والترهيب القهري للدخول في الدين الاْسلامي دون إرادة ) .

رواية ساعي الريال المقدود, تجول وتغوص بالقارئ عبر صفحتها المميزة ومفردات كلماتها الممزوجة بالدارجي البسيط ومصحوبة بالتعريف باللغة العربية الفصحة , كيف تم تغيير هوية شعب جبال النوبة , من شعب اْفريقي اْصيل اْلي مسخ مشوه , لا هو عربي صيرف معترف به , ولا هو اْفريقي يتباهي باْفريقيته , كائن غريب صنعه المستعمر المحلي لنفسه كي يستعبده ويستعبده ولا شيء غير ذلك , الرواية تحدثك كيف عمل المستعمر المحلي المجنون علي تغيير هوية شعب باْكمله , تارةً باْسم الدين , وتارةً اْخري باْسم العروبة والثقافة العربية , فاْستخدموا علي حسب ماجاء في الرواية .. شيخ ديني داعر ومتطرف , غارق في الملذات والمغامرات الجنسية , اْسمه ( الفكي الجيلي ) .. اْستخدم سلطته الدينية وعلاقته الشخصية ( بمك) القرية (اْوبرتان) فقام بتنفيذ اْجندته التي جاء من اْجلها .. غير كل اْسماء قرية باْكملها بحجة ( عشان تكونوا مسلمين لابد من تغيير اْسماءكم العجمية هذه الي اْسماء عربية ) !, فاْصبح ( دكر كوري ) بطل الرواية يحمل اْسم دفع الله عثمان , ومك القرية( اْوبرتان) بات اْسمه الاْميرعثمان و(اْديين ) زوجة الشيخ النصاب و التي اْختلعها عنوة من زوجها الاْصلي غير اْسمها الي اْرض الشام , وهكذا علي هذا النحو بدء عملية تعريب شعب كامل بتغيير اْسمائهم جميعاً بحجة الدخول في دين الله اْفواجا, لكن ( دكر كوري ) القديم والذي تحول الي دفع الله عثمان بعد تغيير اسمه كي يدخل الاْسلام ويعتنق الثقافة العربية , اْكتشف الحقيقة في مرحلة دراسته الجامعية عبر اركان النقاش الذي كان ينظمها بعض اعضاء الحركات التحررية بالجامعات , فتحول دكر كوري الي ثائر جبار يريد تخليص شعبه من هيمنة المستعمر المحلي .

رواية ساعي الريال المقدود , ذكرتني واقعة حقيقية حدثت لجد والدي ( الاْمين) , اْسمه الاْصلي (الميدا) , عندما زرته في قريتنا الواقعة جنوب كادوقلي ( قرية كرنقو ) عام 1985م قال لي , يا حفيدي العزيز اليوم سوف اْطلعك علي سر مهم جداً للغاية .. اْنا اْسمي الحقيقي (الميدا) ولكن كان هنا يقصد في القرية , يوجد شيخ جاء من البحر يقصد الخرطوم , قام بتغيير اْسمائنا جميعاً , اْنا صرف لي اْسم ( الاْمين ) بدلاً من ( الميدا) , قالها وهو يضحك بسخرية وكان متاْثراً شديداً بالواقعة , وبدء الغيظ يظهر من تقسيمات وجه ومن حركة عض الانامل من الغيظ مما اْعطي اْنطباعاً باْنه لم يكن راضيا ً عن هذه العملية .

رواية ساعي الريال المقدود , كتاب تاريخي اْكثر من رائع , مبهر ومشوق بشكل كبير , فيه مغامرات عاطفية لبطل الرواية (دكر كوري ) اْيام دراسته في الجامعة , فيه من الثقافة والفن , والتاريخ الحقيقي ما يشبعك , فيه من الاْلام والمرارات مايجعل عينيك تدمع .. تسطيع اْن تقول عزيزي القارئ الكريم : إنها رواية متميزة ونادرة جداً , تشعر من خلال هذه الرواية إن كاتبها يخاطبك , ويتحسس وجدانك واْماكن الاْلم الدفين فيك , وفي ذات الوقت يدعوك الي التحرر من قيود التبعية الغير مبررة , الرواية تخوص في شخصيات عديدة تنتزع منهم الحقيقة المسكوت عنها , تجد كل الاْجابات للاْسئلة الشائكة التي تدور في رؤوس اْبناء جبال النوبة , بكل صدق , واْمانة , واْحترافية .. فلانملك إلا اْن نقول لكاتبها ( مبارك عبدالرحمن اْردول ) شكراً كثيراً لقد خرجت الرواية بشكل رائع وفي وقت مهم للغاية .
اْ ضحية سرير توتو القاهرة
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1566

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ضحية سرير توتو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة