المقالات
السياسة
الاسلام والارهاب
الاسلام والارهاب
01-09-2015 09:43 PM

الهجوم الذي نفذه شريف كواشي واخاه الاكبر المشبه الثاني علي المجلة الاسبوعية الفرنسية شارلي يوم الاربعاء مسفرا عن مقتل 12 شخصا،واصابع الاتهام تشير الي الفكر الاسلامي يحمل في باطنه بذور الارهاب والتطرف وقتل الابرياء ،وتقول الواردة بعد هذا الحادث الذي هز العالم اجمع ،وحتي الدول العربية الاسلامية اصدرت بيانات ادانة واستنكار ان هذا الهجوم المنفذ علي المجلة الفرنسية الساخرة لا يمثل الاسلام،بل يمثل افرادا يحمل فكرا متطرفا نقيضا للرسالة الاسلامية السامية التي تدعو الي التسامح وقبول الاخر.والهجوم علي مؤسسة تحمل فكر حرية التعبير والاختلاف وغيرها مقبول،وليس مسموح به علي الاطلاق،مهما كانت الحجج والمبررات،فحرية التعبير الا تحارب بالاقصاء والعنف والتطرف،وهذا لايعني ان الغرب ذاته ارتكب بعض الاخطاء الكارثية في مسيرته السياسية المتطورة ،اذا ما قورنت بالدول الاخري،وفي مرات كثيرة يتعامل مع الانظمة القمعية في الدول الاقل منه تطورا سياسيا وديمقراطيا واقتصاديا واجتماعيا ..
البيئة في الدول التي تعتنق شعوبها الاسلام كدين ةعقيدة بها اشكاليات حتي في مستوي فهم الاسلام والمخالف له في العقيدة والفكرة السماوية ،في دول كثيرة ظهرت حركات اسلامية دينية اكثر تشددا نفوقت حتي علي المؤسسات الدينية الاخري التي يراها كثيرون اكثر تسامحا وقبولا للاخر،وتعبر عن الرسمي للدولة،واذا نظرنا ان السودان متطرفة بها مجموعة جهادية تطرفية والحكومة متهمة بالارهاب ودعمه واستضافة متطرفين خطيرين علي السلم والامن الدوليين،وتجتهد في اقصاء الاخرين وجامعة افريقيا تحوم حولها شبهات دعم التطرف وتخريج قيادات دينية متشددة وتصدرهم الي الدول الافريقية،مثل جماعة الشباب الصومالية التي قامت في اخر شهرين بهجمات علي منطقتي مانديرا وغارسيا الكينية،ونتج عن الهجومبن الارهابين اكثر من 40 مواطني كيني،ويقف في اطراف اخري جماعة بوكو حرام النيجيرية فجرت العديد من المواقع المدنية والعسكرية مستهدفا مزيدا من المدنيين،وجماعة السيليكا في افريقيا بقيامها قتل المسيحيين،وهذا لايعفي الانتي المسيحية بقيامها بهجوم علي المسلمين وتشريدهم،وهذا الامر ليس متوقفا في افريقيا وحدها باتت تتصدر هجمات الجماعات الارهابية في كينيا والصومال ونيجيريا وافريقيا الوسطي،وفي مالي وشمال افريقيا ليبيا نموذجا،والجزائرة بقبضتها الامنية استطاعت ان تحد من الخطر الاسلامي المتطرف في التسعينيات..
والجماعات الاسلامية الارهابية المتطرفة الاخري في سوريا والعراق وشمال سينا المصرية وافغانستان وباكستان والهند واليمن،هذه البيئات الدينية الاسلامية اصبحت من اكبر البؤر للتصدير الارهابي من دولها الي دول اخري،والسعودية تدعم الارهاب من مناهجها التي تساعد علي خلق اجيال تؤمن بالعنف والقضاء الاخر المحتلف،والدول الغربية بما فيها الولايات المتحدة الامريكية للمصلحة الاقتصادية المستقبلية لا تلمح الي الخطر السعودي الا من خلال يجب علي الرياض ان تعيد النظر في المناهج التعليمية التربوية،قد تقوم المملكة العربية السعودية في اطار الاصلاح الجزئي لحفظ ما الوجه ومصالحها مغ واشنطن،وواشنطن بمزاج المصلحة تتغاضي عن القمع السعودي،وتعتبر الرياض من اكثر دول الخليج انتهاكا لحقوق الانسان والحريات في المنطقة ....
من تدعو مؤسساته علي محاربة الاطراف الاخري المختلفة عنه،ويسمح للفكر الاقصائي الديني ان ينتشر في المجتمعات الاسلامية،ويسمح بسب الاخرين واقصاءهم بحجج ان عقيدته هي الاسمي،ومستخلصا في النهاية ايات دينية من القرآن ليحقق هدفه الاقصائي ،علي هذا المجتمعات ان تعترف ان السماح للفكر الاقصائي احتلال المرتبة الاولي،والزج بالاطراف في ركن قصي كي لا تقول كلماتها المعارضة ان يتقبلوا ان الاسلام بالصورة التي تقوم الجماعات الاسلامية هو نابع من الاسلام وثقافته وبيئته الاستبدادية،والنظام الاسلامي في الخرطوم والجماعات الدينية الاسلامية الدموية في دول العالم الاسلامي،لم تأتي من الغرب الاوروبي في نتاج للعنف في المجتمعات التي نسكن فيها،وهذا لا يعفي الاوروبيون من سياستهم السابقة تجاه العديد من دول العالم في فترة استعمارها وسياستها التوسعية بعد الحرب الباردة ...
ان الهجوم والعنف ضد المدنيين مرفوض جملة وتفصيلا وقتل الابرياء بسبب ان الاسلام تعرض لاستفزاز من مؤسسة ،هذا منطق اعوج والاسلام يتعرض لهذا لان يشارك بالعنف بشرعنته وصبغه دينيا من ايات يستخلصها من كتابه،وليس من التوراة والمسيحية والبوذية والهندوسية،نابع منه واليه،فالصور انما تعبر ان حقيقة يخاف المسلمون ان يجهروا بها،وهجوم جماعة جهادية علي مسجد انصار السنة المحمدية قبل،وحرق كنيسة الجريق قبل اكثر من عامين،واعتقال المسيحيين من قبل الاجهزة الامنية واغلاق المركز الثقافي الانجيلي في الخرطوم،ومطاردة الشباب المسيحيين،حتي اضطروا الي الهجرة خارج البلاد..

حسن اسحق
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 443

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1184751 [حافظ الامين]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2015 05:51 AM
انت بتغرد خارج السرب الاسلام دين الارهاب. حسب النصوص ولتايات وكتب الاحديث وتعاليم الاسلام كلها ارهابية.

[حافظ الامين]

ردود على حافظ الامين
European Union [زول ساى] 01-11-2015 04:10 PM
جدع يا حافظ كلنا عارفين الكلام ده لكن عاملين رايحين ..وما عندنا زى شجاعتك دى


حسن اسحق
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة