المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. علي حمد ابراهيم
خارج المعقول: شهقات الشيخ المصنوعة! (2)
خارج المعقول: شهقات الشيخ المصنوعة! (2)
01-10-2015 08:42 PM

كدت أصدق ذات يوم فى الماضى القريب ، كدت اصدق عنتريات الشيخ ( و شهقاته) الضاحكة المصنوعة ، وهو يخبر الملأ من قومه انه يرى شجرا يتحرك ضد السلطان! وكدت أنسى ، بالتالى ، أنه النسخة المقابلة فى المجموعة الغادرة التى غدرت بالديمقراطية فى الثلاثين من يونيو 1989. وقد كانوا مشاركين فى ادارتها واقسموا على المصحف على حمايتها والزود عنها . كدت أنسى عقلى ومنطقى . ولكن الله هيأ لى حكاية ( مليارات ) الخزينة العامة ، أو الجدادة المكشنة التى وضعتها الانقاذ فى افواه الاخوة الاعداء. فصعب عليهم الكلام المباح ، فسكتوا ، لتسير الامور فى طريقها المرسوم . و الى هدفها المنشود . وساد منطق جديد من شاكلة اقبض ، واسكت ، أو انبح بما يشتهى اولياء النعمة الجدد . الفرق الوحيد أن الشيخ وقبيله اعترفوا بالبلعة الكبيرة على عينك يا تاجر . المليارات البترولية ديك لم تنته بهين . انكشف المغطى على اليابس . بين غمضة عين و انتباهتها تحولت اللغة وتبدل الكلام والنبيح . كلب الحراسة العقور تحول الى جرو حراسة ناعم النبيح . صار اضعف شأوا ، يحرس الفئة التى كانت باغية حتى الأمس القريب، يحرسها من عاديات الشجر الذى كان يسير ، يراه الشيخ ذى الشهقات المسرحية . وصار ديك الفجر يعوعى مثل ديك المسلمية ، يحدث عن حوار فى المخيلة لا يراه غير الشيخ المسرحى . و ( نداء الوطن) حوار لا يساوى قيمة المداد الذى اريق فى كتابته ! هكذا قال النباح المستنسخ من جديد . قلت الحمد لله الذى لا يحمد على مكروه سواه . ومددت رجلىّ كما مدد ابو حنيفة النعمان رجليه ، فالقبة ليس تحتها فقيه صالح . حسبت أن الأمر انتهى عند هذا الحد ، وقلت لنفسى أن الكوك قد بان فى المخادة . الدكتور بشير آدم رحمة ، امين العلاقات الخارجية بحزب الشيخ ، ما شاء الله كلهم امناء ، يأبى إلآ أن يزيدنى بيتين من القصيد ، يعرى الفئة الباغية الحاكمة اليوم رغم الحب الذى نمى فى القلوب التى فى الصدور على حين غرة بعد المليارات اياها . قال ان حزب المؤتمر قد زور انتخابات عام 2010 . ملأت عناصر أمنية صناديق بديلة ببطاقات مرشحيهم ترتدى زى الشرطة . حدوتة قديمة ، كلنا ، جميعا ، وعلى اطلاقنا ، نعرفها . مع ذلك لن ينسحبوا من الحوار الاستراتيجى المعروفة نهاياته واغراضه ! يا قلبى المريض لا تحزن!


علي حمد ابراهيم
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1107

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1185247 [shawgi badri]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2015 11:29 PM
الشقيق الغالي علي لك التحية . كل ما تكتب صحيح ومعروف . المحير هو ، اي سحر او اي نوع من التنويم المغناطيسي يستخدم شيخ ابليس لخداع الناس ؟ لقد قال للبشر ان ابنائهم شهداء في الجنة وكانت اعراس الشهداء . وبالرغم من هذا لم يكفروه. وعندما رجع وقال انهم فطائس ، لم يطالبوه بالدية حتي وهو من سرق حياة ابنائهم .
هذا الشيطان قبض عليه وهو متلبس بجريمة حدية لا يرتكبها الا اكثر من شخص . وقدر ان يخلص نفسه بنفس السحر الذي يستخدمه مع الشعب السوداني الطيب . وادين الشخص الآخر . وطرد من الدراسة . وواصل ابليس . وعندما رجع بكذبة حصوله علي الدكتوراة من السوربون .وهو ليس بدكتور. وضح كذبه خاصة بعد ان اتي من تبعوه الي السوربون . ومنهم البروفسر بيتر نجوت ابن امنا رمبيك، وآ خرين . هذا الرجل زور شهادة في القانون تصور. هون عليك وحافظ علي نفسك فانت من من نحب .

[shawgi badri]

#1185205 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2015 09:06 PM
من رحمة الله بالسودان ان الشعبى رجع الى احضان الوطنى... فمن كان الذى بامكانه ان يستوعب ان الترابى عنده وطنية

[Shah]

علي حمد ابراهيم
علي حمد ابراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة