المقالات
السياسة
من أبوك عبدالحميد الفضل إلى فاطمة
من أبوك عبدالحميد الفضل إلى فاطمة
01-11-2015 12:13 PM



نعيش في هذه الدنيا الفانية نتعلم منها الكثير ويغيب عنا الكثير.. نعرف عنها الكثير وتعرف عنا الكثير وأكثر ما نعرفه جيداً في الدنيا ويعرفنا جيداً ولم تنقطع زيارته عنا هو الموت ورغم زياراته المتواصلة إلا أننا لم نتعود عليه فنترك الحزن والألم على الرحيل وهو لم يتعود علينا ويترك لنا من نحبهم لأن ملك الموت من خلق يفعلون ما يأمرون.. وهي مشيئة الله في عباده جعل الدنيا محطة الانطلاقة إلى حياة أكرم من الدنيا (الزايلة الغشاشة أم بناياً قش.. الفرحان بها حزنان والمتلفح بها عريان).. وشخصي أكثر من يعرف الموت وقسوته وأول زيارة سجلها لبيتنا أخذ توأمة روحي لحظة الميلاد ومن بعدها أمي (عائشة بت عثمان) وعمري لا يتجاوز الثلاثة أعوام وعزائي لقاء كل أحبتي عند حوض الكوثر.. حوض نبينا شفيع الأمة خاتم الأنبياء والرسل محمد بن عبدالله بربكم صلوا عليه.. إذاً علاقتي بالموت مستمرة وممتدة لسنوات طوال وتطول معها قائمة العُزاز الحُنان الذين ترعرعت بينهم خالي (علي عثمان علي) وهو الأب المربي الحنون وخالتي (مريم فضل) الأم العزيزة التي لم تشعرني فقدي أمي (عائشة)، فقدنا أعزاء وعزيزات كثر في أهل والعشيرة والذين جمعتك بهم سبل الحياة فكانت علاقات القربة الإنسانية معهم تتجاوز أحياناً صلة النسب والدم واللحم فيحزنك فراقهم حد الألم وتضيق مساحة الدنيا أمام ناظريك.. فكم أنا حزينة هذه الأيام لفراق أبونا وأستاذنا الحبيب عبدالحميد الفضل الرجل النسمة الذي يستقبلك بابتسامة ودودة.. رجل ليس كريشة في مهب الريح بل كالنخلة في عالم الأنصارية له أصل وجذور وهدف.. عشق الأنصارية إلى درجة تعليمها للأجيال فكانت رسالته الصباحية في (قروبات) الواتساب معلماً ومذكراً ومغرماً ببطولات الأنصار وقادتها.. يحب أمام الأنصار ورئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي إلى درجة تجده فرحاً حد الفرح عندما يتحدث عنه وهي ذات الفرحة التي ذهب بها لحضور عيد ميلاده في الخامس والعشرين من ديسمبر.. إلا أنه كان لقاء الوداع لمن يحبه في قاهرة المعز فالتقط مع المهدي صور.
وخرج منه لم يعد إلا وهو محمولاً على الصندوق ليصلي عليه في مسجد الإمام عبدالرحمن مسجد الأنصار الذين تدفقوا لوداعه إلى مثواه الأخير.
عم عبد الحميد الفضل عندما تتعامل معه تشعر كأنما يريد أن يأخذ الجانب المشرق من الحياة عنوة فكانت مشاعره الطيب تتدفق بسخاء ويفيض الحب من قلبه فينبع ويثمر محبة للأحباب والحبيبات في كيان الأنصار وحزب الأمة إلى درجة تهون عليك الخلاف معه في المواقف السياسية.. رحل الفضل وهو يمني نفسه بثمار في الحياة السودانية يجب أن تقطف كان يتشوق إلى الحرية والديمقراطية إلى حياة يتنفس فيها الشعب السوداني الصعداء، كان يحلم بقراءة كتب جميلة على صفحات النضال من أجل الوطن.. ظل الفضل متمسكاً بكتابة جمل واضحة بخط جرئ في طريق النضال عبرت عنها القصيدة التي كتبها لي وأنا بين السجن والسجان بتاريخ 6-8-2011م وجاءني زائراً في سجن أم درمان مع الأحباب والحبيبات.. فأخرج من جلابيته الأنصارية (على الله) قصيدة معنونة بـ(إلى فاطمة) وألقاها
إلى فاطمة
فاطمة مع ومضات الشمس
مع الرحيق
مع روحك اللماحة
تطل في دنيا البلد السحيق
كم أتمنى
أن تشاركيني الأفكار
أن تصبحي تحدثينني عن الوطن
عندما خيط للصديق الكفن
عندما ناحت
في أرجائنا المحن
عندما ساقوك
رغم مشاهد الحزن والفتن
فاطمة
أما رأيت (رابحة ) والأطفال ...؟
النساء مع الرجال
يجالدون الموت والأهوال
يبحثون في بطون الأرض والجبال
عن حشود ترتل .. الأحقاف والأنفال ؟
فاطمة
يا بنتي قري عيناً
فقدت أصبحتي علماً يرفرف في الباحات
يظل ظليلاً
في كرري وباقي الساحات
ويسمو بعيداً
عند المهدي تالي الذكر مع الآيات
يا علماً
بات ظليلاً.. يسقي الحرث ويعطي الغلات.
أبوك
عبد الحميد الفضل
6-7-2011م
لك الرحمة والمغفرة يا أبونا.. فقدنا روحك الجميلة وابتسامتك الطيبة، ودروسك وعلمك.. والله إنا لفراقك لحزينون، واشتقت لأن أشاركك الأفكار وأحدثك.. رحلت بجسدك ولكن روحك فينا اللهم برحمتك أجمعنا به في جنات النعيم.
الجريدة
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 867

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1185632 [sasa]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2015 02:07 PM
نسأل الله أن يتقبله ويسكنه مع الصديقين وأن ينزل شآبيب الرحمة على محبيه وعارفي فضله ويلهم آله وذويه الصبر وحسن العزاء وإنا لله وإنا إليه راجعون،،

[sasa]

#1185595 [ابورؤى]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2015 01:09 PM
اللهم صلى على سيدنا صلاة تنحل بها العقد وتنال بها حسن الرقائب

اللهم ارحم واكرم وانعم على عبدك عبدالحميد الفضل جناتك العلى وتجاوز عن زلاته

الاميره فاطمه :
كناك الحبيب بإبنتى وهذا لعمرى تاج وشرف تحسدى عليه

الحبيب عبدالحميد نم فى قبرك هانئا فلن تسقط رايتك طالما مثل الاميره بت غزالى تدافع عنها

[ابورؤى]

فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة