المقالات
السياسة
البشير سبب الكارثة التى يواجهها شعب السودان حالياً
البشير سبب الكارثة التى يواجهها شعب السودان حالياً
01-12-2015 08:26 PM


حينما قتل الارهاب اربعة من رسامى الكاركتير فى مجلة تشارلى هيدبو الساخرة، اقامت دولة ضحايا الارهاب فرنسا وحلفائها، الدنيا ولم يقعدوها فالمواطن الفرنسي وحريته فى التعبير وحقه فى الحياة، اهم اولويات دولة فرنسا وحلفائها. اما فى السودان فان رئيس الدولة يوجه مليشيات البطش والقمع والتعذيب لسلب المواطن حريتة ويوجه جيوشه لقتل وسفك دماء الالاف من الابرياء لضمان بقاء سيادته فى السلطة، بل ويلوذ بالصمت حتى عندما يقتل الاخرون السودانيين كما حدث في ميدان مصطفى محمود في القاهرة، حيث قامت قوات الامن المصريه باغتيال وتعذيب السودان المعتصمين هناك بوحشيه ولم يحرك البشير ساكنا. فشتان ما بين البشيرالذى يضطهد ويقمع ويقتل شعبه، بل ويصمت حتى عندما يغتالهم الاخرون، وبين هولاند الذى اقام الدنيا ولم يقعدها لحماية واحترام شعبه.
يقول بروفيسور علوم الاقتصاد بجامعة نيويورك ومؤلف كتاب " طغيان الخبراء" وليام ايسترلى يقول:- بان الحاكم الدكتاتور، المتسلط، ليس جزءً من الحل للتحديات التنموية التى تواجه الشعوب فى دول العالم الفقيرة، بل هو اساس المشكلة،وهو السبب الاساسي فى وجود وتفشى الفقر والعائق الاكبر فى تنمية وتقدم وازدهار البلاد وان افتتح ذلك الدكتاتور بين الحين والاخر مشاريع تنموية تعتمد على مؤشرات التقدم الرئيسية فى مجال التنمية البشرية، فان عدم مقدرة الشعوب محاسبة الحاكم او المطالبة بتحسين الاداء والخدمات او المطالبة بالعدالة او التوزيع العادل لثروة البلاد يجعل من ذلك الدكتاتور العائق الاكبر لتنمية وتقدم الشعوب.
يقول ايسترلى بان الحاكم او وزرائه اذا اخفقوا فى امراً ما، ولو كان ذك الامر بسيطاً، مثل وجود ازدحام فى احد الكبارى الجانبية فى احد مدن يستطيع الشعب محاسبتهم فى الديمقراطية ويستطيع تغيرهم بمن يوعدهم بحالاً افضل، ولذلك يتسابق الحكام والوزراء والنواب فى تقديم الاعمال والافكار والمبادرات التى تسعى لكسب ثقة شعوبهم، ولكن فى الدكتاتورية فتتسابق الشعوب لنيل رضاء الدكتاتور، او للحد من بطشه او لكى يتيح الفرص لهم للاستثمار او العمل او التجارة، فالدكتاتورية بطبعها تكرس كل منافذ الدولة فى يد الدكتاتور المتسلط واجهزة بطشه وتسلطة من شرطة واجهزة بطش وقمع واستخبارات وغيرها.
يضيف ايسترلى بان اسباب استسلام بعض الشعوب للقهر وحكومات القمع والاضطهاد كما يحدث مع شعوب مثل شعب السودان هو بانهم اعتادوا على ثقافة القمع والاضطهاد حتى اصبحت جزءً من ثقافة الشعوب. فشعب السودان على سبيل المثال قد تعرض لما يقارب الالف ومئتى عام من القهر والاستبداد والاستعباد تحت اتفاقية البقط بين شعوب السودان والدولة الاسلامية والتى تقتضى بان تسلم شعوب السودان عدد خمسمائة وستون من ابنائهم سنوياً لمؤسسة الاستعباد العالمية. لا يوجد مجال للشك بان ممارسة كهذة تقسم ظهور الشعوب وتؤثر سلباً فيهم بل ان اغلبية اهل السودان تبنى ثقافة المستبد وهويتة حتى يسلم من بعض ابعاد استعبادة وبطشه وذلك لان المستبد قد برر لنفسه اساليب الاستبداد والطغيان ولقهر اخيه الانسان بنصوص الكتب المقدسه، التى تقول بان البشرية انواع، انواع للسيادة وانواع للاستعباد، وتلك هى ذات النصوص التى برر بها تجار البشر تجارتهم بانسان افريقيا وهى ذات النصوص التى بررت بها انظمة الولايات المتحدة الامريكية وجنوب افريقية اساليبهم العنصرية البغيضة وان كانت تلك النصوص متناقضة تماماً مع نصوص الكتب المقدسة التى تقول بان الانسان يولد حراَ وان لا فروقات بين البشر بسبب اللون او الاثنية ولكن من عادة الاستبداد والتسلط، ضيق الرؤية وتخير النصوص التى تخدم اغراضهم وان كانت غير صحيحة او مشكوكً فيها.
للاطلاع على محاضرة ايسترلى باللغة الانجليزية، فضلاً النقر على رابط المحاضرة فى اليوتيوب https://www.youtube.com/watch?v=ibJHEJrOs2s
يضيف ايسترلى بان السبب الاساسى وراء فقر دول العالم الفقيرة هى عنصرية الدول العظمى والتى كانت تستعمر اغلبية دول العالم اليوم، فلقد وضعت حلول سطحية لتحديات العالم الفقير، عوضاًعن وضع حلول جذرية لمشاكل العالم الفقير مثل الحرية والديمقراطية والحكم الراشد والذى يخضع لمحاسبة ومساءلة شعوبه والتى تزود شعوب العالم بوقود الانعتاق والعطاء والابداع فهى وفى طغيانها لم تكن تظن بان شعوب العالم الفقيرة تستحق الحرية والحقوق بل وانها وعلى اقصى حد تستحق بعض الحلول الاتوغراطية قصيرة المدى.
كما يقول بان حل الدكتاتور محل الاستعمار البغيض فى اغلبية شعوب العالم الفقيرة اليوم وذلك حطم مقدرات تلك الشعوب للخروج من دائرة الفقر والجهل والمرض.
يقول ويردد ايسترلى بان اسبباب الفقر الاساسى وعدم التنمية هو فقر الحقوق وانعدام الحرية والحكم الديمقراطى.
فى ذات السياق من المؤكد والضروري ان يجد البشير وزمرته الفاسدة التبرير تلو التبرير لتسلطهم ولاحتكارهم مرافق الدولة والسلطة والتجارة والفرص والسوق، وفى الاغلب وبدلا من اعلان فشلهم الذريع نجدهم يعلقون فشلهم على شماعة المعارضة ويتمترسون خلف القوانين الباطشه لقهر من يتجرأ ويرفع صوته ويتحدثون عن وجود مؤامرة خارجية تستهدف دولة السودان وذلك بموجب توفير المجتمع الدولى للماكل والمشرب والمسكن والدواء والتعليم والاعانة ل45% من مواطنى الشعب السودانى ووجود الامم المتحدة والاتحاد الافريقى الطاغى ومنظمات المجتمع المدنى العالمية داخل دولة السودان، وهي تسرح وتمرح رغم أنف البشير وزمرته فعن أي مؤامرة تتحدث هذة الحكومة البائسة والفاشلة، والتى تعتمد تماماً على معونات الغرب و المجتمع الدولى والذى تدعى بانه يستهدفها -فى اطعام شعبها.
اما بالنسبة لحملة السلاح والخطر الذي يتباكي به البشير وطغمته منهم و يلوح بخطرهم كلما اشتدت عليه الاهوال والمصائب، فهم اقل ضرراً ممن استخدم الجيش لحرق القرى وتشريد الاهالى ولمن حصد روح قرابة النصف مليون سودانى فى دارفور ومن اضعف مؤسسة الجيش السودانى لتقوية مليشياتة من امن وجنجويد من باسطى الارهاب والترويع واغتصاب النساء والقصر. والحقيقة التى لا تغيب عن من يتابع احوال دولة السودان هى بان حملة السلاح واذا كان قد شوطنهم النظام بترويج الشائعات عنهم وباللجوء للعنصرية البغيضة ليضعهم خارج حدود وتعريف الشعب السودانى، الحقيقة هى ان حملة السلاح، حملوه ضد البشير وزمرته الفاسدة وليس بمنعزل منهم، لذلك فان السبب الرئيسى حول حمل السلاح هو البشير وحكمه.
تاتى قصيدة الشاعر المصرى هشام الجح، لمخاطبة ظاهرة الاستبداد المتفشية فى مجتمعات العالم الفقيرة، بقوله:-
علمونا بالعصاية ورضعونا الخوف رضاعة
علمونا فى المدارس يعنى ايه كلمة قيام
علمونا نخاف من الناظر فيتمنع الكلام
علمونا ازاى نخاف وازاى نكش بس نسيوا يعلمونا الاحترام
فى السابق حينما كنت تسال طفل او طالب مدرسة حول طموحاتة فى هذة الحياة، كان جوابه حسب ادراكه هو اوهى الفطن لمراكز القوى والنفوذ والاستقرار فى محيط حياتة، بانه يريد ان يكون شرطياً او طبيباً او سائق قطار.
فلتسأل عزيزى القارئ وعزيزتى القارئة ذلك السؤال اليوم، ولتضع فى الاعتبار عدد من يتمنى ان يصبح رئيساً لجمهورية السودان من الاطفال وهم مدركين تماماً بانه يملك فى قبضة يده، زمام كل الامور وهو الامر والناهى لا شريك له وفى ذلك فشل ذريع لدورالرئيس ولدور التعليم ولدور الدولة الحديث، فالشمولية والدكتاتورية من معايير الفشل وليست من معايير النجاح، فالدولة الناجحة تُحفز مواطنها للعمل والعطاء فى كل المجالات وليس فقط فى مجال وظيفة رئيس الدولة والفريق الناجح ينجح بتوظيف مراكز قوى اضعف افرادة، وذلك لكى يُظهر نجاح الفريق باكمله وليس نجاحً فرداً بمفرده وما نجاح البشير الا بالسرقة والكذب والتضليل وبتقوية كلاب واسوار الحراسة له ولعصابته.


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1412

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1187449 [شعبية حتمية]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2015 07:15 PM
تعالي يا نعماء من لندن وكافحي معانا في السودان وضوقي طعم السجون وأكل القراصة عشان يبقى للمعارضة بتاعتك طعم ومعنى مش قاعدة برّة وتكاكي جُوّة.

[شعبية حتمية]

#1186713 [كديس فى السروال]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2015 10:51 PM
صدقت يا اختى ..... في حفل افطار رمضانى البشير يعترف بقتل 10000 مواطن في دارفور ؟؟؟؟؟؟ لشنو ؟ هو يسأل نفسو و ما لقى اجابة

[كديس فى السروال]

#1186663 [عادل]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2015 08:57 PM
قــالوا طلــع للنعـجــة ضــنـــب .... يا نعـجـــة المهــدي ..... إنتي واحدة مغرورة وعاملة نفسك أميرة .. أميرة على منو يا حاملة الجنسية البريطانية؟

[عادل]

نعماء المهدى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة