المقالات
السياسة

01-13-2015 11:35 AM

لا أدرى لماذا تلقي اللائمة علي الحزب الحاكم في طريقة إدارته للإنتخابات القادمة من الطبيعي أن يجعل منها(مائدته المفضلة) ..وبالتالي توزيع(الطعام) وأن يحتفظ لنفسه(بما لذ وطاب منها) ..أوليس هو القابض علي التفاصيل الأن(الدور والباقي) علي هؤلاء الذين يتاجرون بالوطن والشعب من الأحزاب التي شاركت في(بيع الوطن) بثمن بخس وارتضت لنفسها هذا الهوان .. ففي نهاية المطاف هذا(المارثون) فقط من أجل المصالح الشخصية ..منصب دستورى ..واستغلال نفوذ ..وعربة(فاهمة) ..و(خمشة أموال متجددة) ..!
انظروا إلى المسرحية(الهزلية) العقيد عبد الرحمن الصادق المهدى مستشارا للرئيس ويمثل حزب الامة داخل الحكومة ..والده الصادق المهدى يناور الحكومة من خارج الحدود بما يسمي(معارضة) .. الحكومة تتقدم ببلاغ ضد الصادق المهدى التهم الموجهة له تقود إلى حبل المشنقة .. العقيد عبد الرحمن لايزال يقود مبادرة بين الحكومة وحزب الامة تعيد رئيس الحزب ل(بيت الطاعة) دون إكتراث للبلاغ والامر الذى أصدرته النيابة في هذا الخصوص ..نائب رئيس المؤتمر الوطني ومساعد الرئيس البروفسور ابراهيم غندور(ايضا دون إكتراس لحكاية البلاغ دى) يصرح بان الإمام الصادق المهدى إبن هذه البلد ويمكنه العودة متي شاء ..!
مسرحية أخرى لا تقل(هزلاً) عن(مسرحية الإمام والحكومة) تعرض علي مسرح الحزب الإتحادى جناح السيد(الاصل) .. السيد محمد عثمان الميرغني يرسل تأييده لترشح الرئيس البشير وأعلان مشاركتهم في الانتخابات ويدفع بابنيه داخل القصر للتفاوض وفي منعطف أخر يدفع بالدكتور علي السيد أحد قيادات الحزب للحديث عن مقاطعة الإنتخابات ولا يعلم الشعب المتاجر به ،، مولاهم بأي أرض يقيم .. والحكومة لا تقلق أبوابها ابداً طالما تفرض الشروط حتي حينما تستخدم الضغوط بالقانون أحيانا ثم بالمال .. يسري نفس الأمر علي بقية الأحزاب(الأكولة) فقط التقسيم بالميزان كل علي قدر حجمه ..!
هؤلاء لا خوف عليهم ولا هم يحزنون .. القضية في هذا الشعب المنصرف كلية إلى متابعة(مزاد الوطن) .. وفي نهاية المطاف ليس عليه سوى الإستماع لخطاب الحكومة(الجديدة القديمة) ثم الدخول في بيات شتوي حتي موعد(المزاد) القادم .. من يستطع أن يقنع هذا الشعب أن(حواء والدة) وما عليهم غير النظر حولهم وتقديم قيادات جديدة أكثر وطنية وأقدر علي حمل هذه الأمانة الصعبة .. ومن يستطيع أن يرفع معدل الثقة في نفوس الكثرين المؤهلين لقيادة هذه البلاد .. لايزال المزاد منصوباً ولانزال يملؤنا(العشم) في دخول مفاجئ للمزاد لمن يشترى الوطن والشعب وليس أقدر من أبناء هذا الشعب الشرفاء علي تحويل هذا المزاد إلى مهرجان وطني يتسابق فيه الجميع لشراء الوطن حتي نفعل ذلك نحتاج لشحنة طاقة وطنية في ظني ليس هناك شحنة أكبر من الواقع الصادم الذى نعيشه .. ثم قتل الخوف بهذه الطاقة الجبارة .. واخيراً توحيد الصفوف والتوكل علي الله اولاً او اخيراً.

الجريدة
howaidasir@gmail.com




تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 890

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1187367 [abu ali]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2015 04:20 PM
المشكلة أن الصادق ومحمد عثمان يعتبرون السودان ملك خاص بهم وأن الشعب السودانى عبيد لهم ويساعدهم فى ذلك الكثير من جهال وبسطاء السودان الذى يريدون أن يورثوه لابنائهم الاغبياء،والمرغنى يقول أن اصله يرجع لمكة فما علاقته بالسودان
لن تقوم للسودان قائمة الاء بزهاب هولاء الانفار ومعهم الترابى وشيعته

[abu ali]

#1187300 [sudan]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2015 02:40 PM
المشكله تكمن فى ان هذا الشعب يريد التغيير دون اراقة دماء لذلك سيستمر هؤلاء فى السلطة الى ان برث الله الارض و من عليها

[sudan]

#1187289 [Heron]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2015 02:29 PM
عفيت منك اختي.لسه احنا لسه ما يأسنا من رحمة ربنا فهي قريبة.

[Heron]

#1187286 [jafar]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2015 02:26 PM
ألم أقل لكم بأن الاستاذة أنيقة جدا بقلمها بأناقة بت السودان الأصيلة .. ألم أقل لكم بأنها آتية بقوة فى ساحات النضال الى تحرير الوطن من رجس الشياطين .. صدقونى أنا حاليا أكتفى فقط بقراءة سطورها من البداية الى النهاية دون تعليق لأنها توفى بما يجيش فى صدور المكلومين من الأسى بفقدان ظلال الوطن العزيز .. لك التحية وقوفا يا بت سر الختم العزيزة

[jafar]

#1187207 [garfan]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2015 12:54 PM
والله يا استاذه هويده انت لسه عشمانه في انو يجي واحد قلبو علي البلد. ناس المؤتمر الوطني دمروا كل شئ حتي الانسان النبيل الذى تبحثين عنه. هذا البلد كتب عليه البؤس والشقاء الي ان يرث الله الارض وماعليها. وابقي قابليني كان ناس الانقاذ ديل مشو قريب

[garfan]

هويدا سر الختم
هويدا سر الختم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة