واتساب..!
01-14-2015 09:36 PM


* كم هي غالية؛ اللحظات التي تذهب مع الريح عبر "ثرثراتنا".. ولو حسبنا الوقت الذي نهدره بلا فائدة وعرفنا "غلاته" لأمسك بنا همٌ عظيم..!
* لقد زادت "النِّعم" واحدة بوسيلة التواصل "واتساب" ونقصت الكثير بسوء استخدامنا "للزمن!"، وليس الوسيلة ــ فالناس أحرار في اختياراتهم وإفاداتهم لبعضهم البعض عبر "الوتسبة"..!
* من الملاحظات التي نتبينها بيسر، أن وسائل الاتصال الحديثة في الإنترنت تأخذ منا "كرائم" الأشياء رغم فوائدها التي لا غنى عنها في "المعلومات" وسرعة تداول الأخبار.. ومن الأشياء التي نعنيها أنها تحدث "الطلاق" بين الشخص الغارق فيها وبين الكتب على سبيل المثال.. فالواتساب لا يترك لمدمنيه فرصة تصفح "المعرفة" الحقيقية، ممثلة في الكتب.. ورغم توافر الكثير منها في الإنترنت إلاّ أنه لا غنى عن "الورق" ورائحته..! فهو أقل كلفة بحساب "الصحة" وبحسابات أخرى لا حصر لها، من بينها درجة التركيز، فعالم الإنترنت السريع ــ بلغته المكتوبة بلهث، ونقلاته من موضوع إلى آخر عبر "الواتساب" ــ يكاد يعصف بذهن مستخدميه من فرط تدفق "السطور!".. وهذا واضح من خلال التجارب مع "الأصدقاء" الأعزاء! فما أن تجلس مع أحد "الموتسبين" في مناسبة خاصة أو عامة، إلاّ وانفصم من عالم "المناسبة" إلى عالمه الالكتروني، وظل مشدوداً لزمن طويل مع "أزرار الموبايل"..! هذه واحدة من سوءات "الواتساب" إذ يجعل منك شخصاً أقل اهتماماً "بالاجتماعيات" حين يفصمك عن الجماعة و"الطبيعة" ويستعمر عقلك..! وهي ذات المعضلة التي تجعل استخدام الموبايل في المكالمات ــ لوقت طويل ــ أثناء "الاحتفالات" أو المؤتمرات ظاهرة غير مستحبة..!
* لأي "مُبتكر" ثمن.. بقدر ما يمد الحياة بإضافة مرغوبة؛ يسلب منها جانباً أهمّ من حيث "القيمة".. لكن هل تترك التكنلوجيا زمناً للتدبر في ما ينفع من "ذوات القيم" والفوائد؟!
* الواتساب بكل "ضروراته" يحتاج منا أن ننتبه لضرره؛ انتباهاً للأسئلة والمقارنات والتأملات.. هذا إذا ترك "للبعض" مساحة للتأمل..!
أعوذ بالله
ــــــــــــــــ
الأخبار

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2708

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1188685 [سعادة اللواء]
1.00/5 (1 صوت)

01-15-2015 02:28 PM
قال تعالي في سورة المنافقون:
(ياأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ ۚ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ)

يقول تعالى آمراً لعباده المؤمنين بكثرة ذكره، وناهياً لهم عن أن تشغلهم الأموال والأولاد عن ذلك، ومخبراً لهم بأنه من التهى بمتاع الدنيا وزينتها عن طاعة ربه وذكره، فإنه من الخاسرين الذين يخسرون أنفسهم وأهليهم يوم القيامة

[سعادة اللواء]

#1188420 [ابو ساري]
2.00/5 (2 صوت)

01-15-2015 09:20 AM
اكتب في كل مجال ، انت تبدع و نحنا نحبك و نحترمك

[ابو ساري]

#1188402 [حبوبا زمن راح]
3.00/5 (2 صوت)

01-15-2015 09:08 AM
دا بالنسبه للمواطن العادى .رايك شنو في المسوؤلين الشايلين موبايلاتهم ويوتسبو في الاحتفالات واللقاءات الرسميه الحال انها منقوله ...زتلاقيهم مع قناه قلبى الثالثه والرابعه ...والعجب كمان نوام البرلمان عاملينها ظاهرة لما الالفه كتبهم وحذرهم يجلدوهم9

[حبوبا زمن راح]

#1188304 [البلـــــــــد الهـــــــــامل]
3.00/5 (2 صوت)

01-15-2015 07:03 AM
تحيه للولد الجسور ..
وعبر الواتساب تعرفنا على زواج الهمبول عبد الله البشير
من شيرين الصغيره ذات ال 22 ربيعا ..
لك الود ود الشبونات .. اشهد الله نحبك من جوووا القلب

[البلـــــــــد الهـــــــــامل]

ردود على البلـــــــــد الهـــــــــامل
[ثائر] 01-15-2015 09:09 AM
لك الود ود الشبونات .. اشهد الله نحبك من جوووا القلب
ونشهد الله انك تقول الحق ولا تخشى فى قوله لومة لائم
وفقك الله


عثمان شبونة
 عثمان شبونة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة