01-15-2015 01:20 AM


سأل الأستاذ ضياء الدين بلال؛ مقدم برنامج "فوق العادة"، الذي تبثه قناة "الشروق"، علي كرتي؛ وزير الخارجية ما اذا راودته فكرة تقديم استقالته. الوزير قال رداً على السؤال (لم أفكر في تقديم استقالتي)، وليته وقف عند هذا الحد، بل زاد عليه بما يثير العجب ويجعلك (تدي ربك العجب)، فعند الوزير أن تقديم الاستقالة هروب، وبالتالي يعتبر المستقيل هاربا، إذ جاءت إجابته الكاملة كما يلي (لم أفكر في تقديم استقالتي لأنها هروب).. لقد بدا لي من اجابة كرتي مقروءة مع شواهد شتى، أن عدم تقديم الاستقالة سنة إنقاذية ماضية وتقديمها عند الإنقاذيين يعتبر سبة ووصمة وهروبا، فمن قبل حين اشتدت أزمة المياه بالعاصمة، سألت إحدى صحف الخرطوم مدير عام هيئة مياه ولاية الخرطوم، إن كانت لديه الرغبة في تقديم استقالته طوعاً واختيارا، بعد عجزه عن حل أزمة المياه بالعاصمة.. فكر المدير وقدر فقتل كيف قدر ثم قتل كيف قدر ثم نظر ثم عبس وبسر ثم أدبر واستكبر فقال: لا، لن أستقيل من منصبي، لأن الاستقالة تعني التولي يوم الزحف، هكذا قال المدير وكأنما هو في أتون حرب ضروس شعاره فيها (إما حياة تسر الصديق وإما ممات يغيظ العدا).. وغير مثالي الوزير والمدير هناك الكثير من الأمثلة التي نحت نحوهما، فطوال عهد الإنقاذ لم يحدث أن كانت هناك استقالة بالمعنى، وإنما بدعة عرفت بمسمى (استراحة محارب) وهي فترة نقاهة يقضيها (المحارب المرهق) ريثما يتم تدبير منصب أعلى له، غير أن أغرب أنواع الاستقالات كان ذاك الذي افترعه الإمام الصادق وهو ما يمكن تسميته بــ(الشروع في الاستقالة).. عقب خروجه من المعتقل على خلفية حديثه الشهير عن قوات الدعم السريع، سئل الإمام عما اذا كان ابنه عبد الرحمن الذي يشغل منصباً سيادياً رفيعاً في الحكومة قد تقدم باستقالته احتجاجاً على اعتقاله، قال الإمام (هو كتب خطاب الاستقالة وأعده لكن لم يقدمه!)...

الواقع أنه ورغم شيوع هذا الأدب الراقي (أدب الاستقالة) في دول العالم المتحضر، لدرجة أنه أصبح ممارسة عادية وطبيعية يُقبل عليها برضاء نفس تام كل من ولي أمراً للناس أخفق فيه ولو بهنةٍ بسيطة في تلك البلاد، إلا أننا في عالمنا الثالث - ورغم حاجتنا الماسة لهذا (الأدب) بأكثر مما يحتاجه العالم الأول - يكاد يغيب عنا تماماً اللهم إلا من بعض (فلتات) متقطعة على فترات زمانية طويلة ولأسباب تهتز لها الجبال ويشيب لها الولدان، فساد عندنا (أدب الكنكشة) إن جازت التسمية عوضاً عن الاستقالة، ولهذا يعتبر كرتي وغيره من القيادات الاستقالة هروب وتولي يوم الزحف، بينما تؤكد عبر التاريخ أن مثل هذا التشبث بالمنصب ليس سوى ثقالة يستحق صاحبها أن يقال في حقه الهتاف الشهير (استقيل يا ثقيل

التغيير


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 854

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1188634 [باشاب]
4.07/5 (5 صوت)

01-15-2015 01:04 PM
و أخذته العزة بالاثم .. هؤلاء بقايا قوم فرعون و عاد و ثمود .. قال بقايا الاندلس .. قال !!!

[باشاب]

#1188366 [جنو منو]
4.07/5 (5 صوت)

01-15-2015 08:41 AM
حلوة جدا يا ود المكاشفى قصة الشروع فى الاستقالة على وزن فصة الشروع فى الزنا .

[جنو منو]

#1188331 [opti]
4.19/5 (6 صوت)

01-15-2015 08:06 AM
يالمكاشفي انت بتتكلم كيف, انت ماك نصيح!! نحن ضد الاستقالة لأنها من العادات الدخيلة علي المجتمع السوداني الرسالي و ليست من قيم المشروع الحضاري و اداة صهيونية غربية لتدمير قيم ومبادئ السادة المسؤلين وهي من مميزات الحكومات الكافرة و العلمانية و حاشا ان تكون حكومتنا منهم.

[opti]

حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة