المقالات
السياسة
بأي حال عدت يا دريج
بأي حال عدت يا دريج
01-15-2015 01:15 AM


في ظروف غامضة ومفاجئة عاد الأسبوع الفائت السياسي السوداني المخضرم احمد ابراهيم دريج رئيس التحالف الفدرالي الديمقراطي المعارض وحاكم اقليم دارفور الأسبق الي الوطن بعد غياب دام أكثر من ثلاثة عقود قضاه في منفاه الاختياري ، لقد أثارت العودة المفاجئ لزعيم سياسي معارض قاد الحرب ضد النظام القائم في تسعينيات من قرن الماضي العديد من التكهنات حول الطريقة الغامضة التي عاد بها الي الوطن وطرحت العديد من التساؤلات عن أسباب ودوافع وراء عملية العودة التي لم تزيح عنها الستار حتى الأن وحالة من الغموض باتت تخيم على مستقبل الرجل الذي بلغ من العمر عتياُ ومصير التحالف الفدرالي المعارض الذي يقوده منذ اكثر من عقدين من الزمان ، فعودة دريج الي السودان لم تكن مكشوفة كما هو حال لدى الكثير من نظرائه السياسين ولم تكشف عنها العنان لوسائل الإعلام ولم تتسرب خلسة الي فضاء الاسفيري فكانت محاطة بسرية تامة وفي اطار ضيق وعلى رغم من مرور أكثر من أسبوعين منذ عودته الي السودان لا زالت الطريقة التي عاد بها تكتنفها الغموض وتثير العديد من علامات الاستفهام ولم تتجلي بعد الترتيبات التي سبق عودته وتزداد اهمية في هذا السياق ازاحة الستار عن كيفية التي تبلورت ملامح الاتفاق الذي قضي على عودته الي حضن الوطن ، هذه التساؤلات على كثرتها أضحت محل الاهتمام كافة المراقبين والمعارضي النظام في الخارج والداخل وقد تعددت التفسيرات واختلفت الأراء ازاء هذه العملية التي شكلت صدمة لدى قطاع واسع من ابناء دارفور بصفة خاصة والسودان بصفة عامة .
ومن الواضح ان التسوية التي أنهت العقود من العداء السياسي بين دريج والنظام القائم ووضعت حد لمنفي اختياري الذي امتد لثلاثة عقود لم تأخذ في الاعتبار الواقع السياسي المؤلم الذي يعيشه الشعب السوداني جراء ممارسات النظام في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق ووضع السياسي في البلاد بشكل عام ، فبنظر الي طبيعة هذه التسوية الغامضة لم تتضمن كما هو متعارف عليها موقف تفاوضي او بيان او مؤتمر صحفي او تصريح سياسي او نصوص واضحة كنتاج لعملية التفاوض بين طرفين خصمين وكنتيجة لأنخفاض حدة التوتر بينهما بعد مخاض عسير وبمعني اكثر شمولا لم يتبني دريج على ما يبدو قضايا وطنية التي قاتل من اجلها في دهاليز مشاوراته مع السلطة مما شكلت انتكاسة كبيرة لمسيرته السياسية وتاريخه الحافل بمواقف مشرفة حيال القضايا الوطنية ( دفن الرأس في الرمال )).
تأتي عودة دريج الي الوطن في وقت الذي يعيش فيه الشعب السوداني والدولة السودانية محنة حقيقة تتفاقم تعقيداتها وقسوتها يوما بعد يوم ، فتدعيات الأزمة السياسية القائمة والوضع الاقتصادي الخانق والفساد الذي ينخر مفاصل الدولة والحرب التي تدور رحاها في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان تتفاعل بشدة وتبسط سيطرتها السلبية على معظم مناحي الحياة الاجتماعية والسياسية وعلى صعد مختلفة منذرة بمزيد من التفاقم والتعقيد ، و تنطوي على مخاطر مجهولة تهدد السلم الأهلي وما تبقى من النسيج الاجتماعي في ظل نظام حكم دكتاتوري متوحش ارتكب مجازر بشرية في اقليم كان يحكمه دريج ومسقط رأسه وموطن قبيلته ، هذا التزامن الغريب بين عودة دريج ومحنة النظام في الداخل تثير السخط والقلق والتزمر على نطاق واسع وتكتسب أبعاد سياسية مختلفة وتفرز تسأؤلات عدة لا غني عنها عن دور الذي يمكن ان يلعبه دريج في رسم مستقبل البلاد وصياغته ، وهل يساهم دريج بسلة من افكار تمهد الطريق لنزع فتيل الأزمة الدارفورية على وجه الخصوص وتعزيز الاستقرار في البلاد ، وماهي حجم الطموحات السياسية المحتملة للرجل وعلاقته بالنظام القائم ، هذه التساؤلات المطروحة تفتح الباب على مصرعيه للبحث والتنقيب بنظرة معمقة عن تطورات المصاحبة والمتلاحقة بعودة الرجل الي الوطن ، وبالقطع لا يمكن لدريج ان يقف في موقف متفرج بينما البلد مثقل بالأزمات في ظل مناخ سياسي ملبد بالغيوم
ولا يختلف الاثنان ان دريج كان وما زال يعتبر رقما صعباّ في المعادلة السياسية كما انه لا يمكن إخفاء او تغاضي الطرف عن هوة واسعة بينه والنظام الحاكم في محاور عديدة ، غير انه أي دريج في سعيه للعودة الي السودان قرُب - مع تشديد الراء - هذه المسافة الطويلة ومن خلال اعتماده سياسة تتسم بالمرونة مع النظام الذي سارع باستقباله هو الأخر ، ولا شك ان نظام البشير يحاول زج بالرجل في أتون صراعه مع الجركات المسلحة في دارفور على وجه الخصوص والمعارضة بشكل عام كورقة رابحة يمكن استغلالها في الوقت المناسب وفي المرحلة المناسبة لتحقيق أجندات سياسية ، فعقلية النظام المجرم في الخرطوم مبنى على لعب الورق في طاولة الأحداث ثم حرقها متي ما نفذت الحاجة لذلك.

قد يتبنى دريج سياسة النفس الطويل والبقاء في المعارضة السلمية من الداخل وخوض معارك سياسية منخفضة الحدة ضمن قوة المعارضة التي تعمل لاسقاط النظام الحاكم ( ومن يدري !!! ) ، هذا الخيار غير محتمل وبعيد ولكن أذا ما أصبح واقعاُ وملموساُ يعتبر نقطة تحول كبير تكسر كل الحواجز وتضرب جميع الشكوك والمخاوف على ارض الحائط ويضعه في قائمة الأبطال انطلاقاُ من موقفه الذي يعد بمثابة انتصار للمعارضة في الداخل.

تفاجأ دريج في السابق عندما بدأ الثورة في دارفور بقيادة عناصر شابة وجد نفسه في مناخ سريع الايقاء يختلف أدواته عن السياسة التي تبنته فحاول في وقت مبكر حجز موقع على مسرح الأحداث في دارفور ولكنه عجز عن التكيف مع عناصر الثورة الوليدة والتواصل مع شبابها فقرر البقاء بعيدا عن الواقع الدارفوري البئيس وانتهج ( سياسة النأى بالنفس ) ومنذ ذلك الحين صمت صمت القبور دون ان يذكر له أثر .

ان الحقيقة غائبة وسط هذا الدجيج الأعلامي الهائل حول عودة دريج هو سن دريج نفسه الذي يناهز ال 80 ربيعا ففي هذا السن ربما قرر القضاء ما تبقي من عمرة في حضن الوطن وبين أهل والعشيرة بعيدا عن السياسة وتدعياتها وهذا الخيار مرجح ولكن في ظل هذه التطورات المتصارعة للأحداث اذا ترك دريج مقعده في مسرح الأحداث شاغرا هل يستطيع دريج ان يحجز له مقعدا في دار التقاعد الدائم ام نشهد موقفاُ مختلفاُ في مقبل الأيام .
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 682

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد بحرالدين ادريس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة