المقالات
السياسة
جيل اليوم لماذا هو معذور؟
جيل اليوم لماذا هو معذور؟
01-16-2015 03:49 PM


بالطبع هناك كثيرون تعلموا تعليما جيدا ونالوا قدرا عاليا من الثقافة العامة، لذلك مواقفهم مختلفة، من بعض آخر أتجه نحو الغلو التطرف والإرهاب والانضمام للحركات الكارهة للآخر وللإنسانية عامة مثل ما يسمى بتنظيم (الحركة الإسلامية) في السودان وجناحها السياسي (المؤتمر الوطني)، فضل نموذج لهذا النوع، هو ذلك (الطالب) الجامعى لمدة 25 سنة الذى تعرض صوره من وقت لآخر وهو يحمل (الكلاشنكوف) .. وقيل أنه سجد امام (الفرعون) قاتل السودانيين (عمر البشير).
ولكى أبين المسألة بصورة أوضح أستعرض مثالا يخصني شخصيا ومدينة نشأت فيها.
كان الوالد رحمه الله صوفيا، أى لم يكن سلفيا أو اخوانيا، متوترا ومنقبض النفس يحدثك عن ثقافة (الجهاد) ويحرضك على القتل وكراهية الآخر ومعتنقه، بحسب ما ورد في كتب ابن تيمية وابو الأعلى المودودي ومحمد بن عبد الوهاب وحسن البنا وسيد قطب .. ولم يكن من المعجبين بحسن الترابى وأشباهه.
كان مادحا بصوت جميل لا يسترزق من المديح وإنما من سوق الله أكبر، كما فعل عبد الرحمن بن عوف.
سمعته ينشد :
يا محبهم لا تكون بعيد عن قربهم
عسى تنتفع من شربهم
كونو الرسول ما بغبهم
وسمعته ينشد:
يا خير من دفنت في الترب أعظمـه
فطاب من طيبهـن القـاع والأكـم
نفسي الفـداء لقبـر أنـت ساكنـه
فيه العفاف وفيـه الجـود والكـرم
أنت الحبيب الذي ترجـى شفاعتـه
عند الصراط إذا مـا زلـت القـدم
لولاك ما خلقـت شمـس ولا قمـر
ولا سمـاء ولا لــوح ولا قـلـم
وسمعته ينشد:
عليك اعتمادي دائماً كل لحظة في دنيا وفي آخره
وفي كل شدة وعند حتوفي ارتجيك لموتتي
لتحضرني وتختم لي بالحسنة ختمتي
تقر بها عيني إذ الروح تؤخذو
***
تكون أنيسي حين تذهب أخوتي
وأبقا برمس وأحد بيت وحدتي
وقد خفت حياتي وعقارب زلتي
آجرني من الأهوال في وسط حفرتي
ووسع لي قبري وكون لي منقذو
***
وضع لي سريراً فيه يفرش سندسا
وعبقه بالمسك الفخيم وأسسا
لأرض له بالند فرشا أطلسا
إي المصطفى جود لي من الرمس نفسه
علي ذنوبا كالجبال تحوذوا
***
وفي الحشر في ظل اللواء طه احشروا
وفي عالي الجنات الق المجاوره
مع بنيه وسائر الوراء
وأشمل لأولادي وصحبي وزائره
عليك صلاةً ليس تحصى وتنفذه
***
وأختم قولي بالصلاة معظما
ياربى صلي وبارك وسلمَا
على المصطفى والآل والصحب دائما
صلاة تفوق العطر والمسك عطرا مفخما
يطيب بها كل الوجود ويتلآلآ
وسمعت من لسانه دروس دينيه مبسطه قبل أن أدخل المرحلة الأولية وقبل أن أعرف كتابة حرف واحد، قال لى فيها ولا زالت كلماته عالقة بذاكرتى أن الأنبياء الواجبة معرفتهم 25 وأن الكتب الواجب على المسلم قراءتها اربعة، القرآن والإنجيل والتوراة والزبور .. ولم يقل لى هذه (محرفة) أو تلك (مزورة)، لأنها كتب تخص ديانة الآخر ومعتنقه الخاص وطالما الآخر يحترمها فعلينا أن نحترمها ونقدسها مهما خالفت رؤاه مفاهمينا وعقيدتنا وبغير دلك فلن يتحقق سلام على وجه الأرض وسوف يظهر في كل يوم (دواعش) جدد.
قال لى الوالد (الصوفى)، أن الأديان السماوية الواجب الأيمان بها ثلاثة، هى الإسلام والمسيحية واليهودية، ومن دروسه تلك انفتح ذهنى بصورة أكبر لكى اقدر وأحترم أى معتنق أو دين آخر سماوى أو غير سماوى.
وعلى ذلك الفهم أشتمل دستورنا المؤقت بعد الاستقلال حيث نص على ضرورة احترام (كريم) المعتقدات التى تشمل اديان غير سماوية و(كجور) وما يسمى بالديانات الأفريقية، لذلك كان السودان رغم كثير من النواقص وهيمنة (الطائفية) وبعض السلبيات، نموذجا حقيقيا للتعائش و(التسامح) الدينى، رغم حرب الجنوب التى كانت قبل الأنقاذ مشتعله لأسباب سياسية ومطلبية (مشروعة) مثل المطالبة بحكم (فيدرالى) أو ذاتى مثل الذى تحقق عام 1972 ، لكن (النميرى) نقض العهد وخالف المواثيق بعد تحالفه مع (الإسلاميين) عام 1983 واصداره لقوانين سبتمبر سيئة الذكر.
فى "ام درمان" نشأنا ووجدنا نفسنا بين كآفة قبائل السودان دون استثناء لا يعرف أحدنا اسم القبيلة التى ينتمى اليها جاره الأقرب أو الأبعد، الا اذا كان مميزا (بشلوخ) تعبر عن قبيلته، وأحيانا تجد رجل أو امرأة في أم درمان، (مشلخين) لا علاقة لشلوخهم بالقبيلة التى ينتمون اليها.
وفي أم درمان عاش بيننا (ام درمانيين) من مختلف الديانات والجنسيات، هنود وشوام وأغاريق ومصريين، ويهود وأقباط لهم احياء كاملة مثل حى (المسالمة) الذى غنى لحسانه شعراء الحقيبة (الفحول) مثل (لى في المسالمة غزال) أو (ظبية المسالمة) .. كان لهم ما لنا يسرنا ما يسرهم ويؤذيهم ما يؤذينا.
ناد مثل ناد المريخ (العريق) على سبيل المثال كان من بين مؤسسيه عدد من (اليهود) بل أن اسم (المريخ) تم اختيار بواسطة فتاة (مسيحية) هى (سيدة فرح عبد المسيح).
ونادى (الهلال) كذلك كان من بين أهم قياديه الشقيقان المسيحيان (كوركين وسوريان أسكندريان) ولعب للهلال أحد افضل لاعبيه في التاريخ وهو المسيحى (ايزاك ايلى) كما لعب له في السنوات الماضية (ادورد جلدو).
وعندما اندلعت ثورة أكتوبر كان من بين وزرائها عدد من المسيحيين اذكر منهم الدكتور (موريس سدرة).
الآن نحن في زمن القبح والتمييز الدينى والعرقى والفتاوى المتطرفة التى تحرم تهنئيه المسيحيين في اعيادهم أو الترحم على موتاهم .
هذه الأفكار الهدامة والفتاوى التى صنعت الإرهاب وعممته حتى اصبح خطره يواجه الجميع في أى مكان في العالم.
خلال (ونسة) مع أحد المسوؤلين السابقين في ادارة الجوازات والهجرة، والرجل له معرفة جيدة بحكم مجال عمله بمناطق السودان وعادات اهلها.
تحدثت له عن أم درمان في السابق وثقافة اهلها وقارنت ذلك بلؤم وقبح شخصيات انقاذية مثل (نافع على نافع) و(الطيب مصطفى) وطرحت عليه سؤالا ذكره الأديب العالمى (الطيب صالح) رحمه الله – من أين أتى هؤلاء؟
ولماذا هم هكذا؟
فقال لى: هل تريد أن تقارن تلك الثقافة الأم درمانية المتسامحة مع من تربى ونال ثقافته من (الحمير).. بالطبع لا يقصد الرجل البسطاء الذين يمتهنون مهنا تربطهم (بالحمير) لكن أخلاقهم رفيعة ومحترمه.
جيل اليوم معذور لأن اغلبه لا يعرف تلك الثقافة التى طمستها ثقافة (الأنقاذ) الحميرية.
تاج السر حسين - [email protected]




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 653

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1189348 [كاره الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2015 08:29 AM
تلمع في صورة أبيك بأنّه صوفيّ نظيف وتُشوِّه في صورة الإسلام وتنتقد شريعته وهو من فوق سبع سموات وخاتم الأديان السّماويّة وجاء به خير البشر الرسول ( ص ) أمرك عجيييييييييييييييييييييييييب يا هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[كاره الكيزان]

ردود على كاره الكيزان
European Union [عطوى] 01-17-2015 12:07 PM
... يا اخى انت امرك عجيب ومريب .. لا ندرى ما الفرق بينكم وبين من وصفهم الله كمثل الحمار يسمع اسفارا ...

انت لن تستفيد او تتعلم ابدا لانك تعتمد على (راى مسبق) وافكار انتجها اناث مثلك والمصيبة انك تقدسها كانها يات وقران يتلى ..

كيف عرفت ان الاستاذ (وتشوه فى صورة الاسلام ؟؟؟؟) كيف علمت بانة يشوة الاسلام ؟؟؟ اعتقد جازما بانك ولا مرة قرات مقال لهذا الاستاذ (بقصد المعرفة او الاستذاده) انت تقرا على شالكة هذا كافر وهذا علمانى كافر وهذا ضد الشريعة وامثالك هؤلاء للاسف كثر وانى ومن يفكر على طريقتك هؤلاء هم (من يشوهون الدين الاسلامى ويعلون كل من هب ودب ينتقده ويسىء الية بسوء الظن او بالاحرى اصبح يتم الاساءة للدين الاسلامى بسبب (مماراسات وافكار امثالكم ممن يعتنقون دين الرويات والاحاديث وفقهاء السلاطين للاسف ويتركون كتب الله القران بل صار القران هو الحديث والحديث هو القران ؟؟؟ وهذة هى مضلتكم وطالما تقدسون الرويات باباطيلها واكايبها ولا ترغبون ان تفهمون فهذة هى المصيبة ..

.. بسبب افكار الاسلامويين والسلفيين باخراج الدين (عنوة) من معناه ومبادءه وادخالة فى (جب) ثقافة بنو نجد .. فصار يتم السخرية من ديننا ممثلا فى رسولنا الكريم ...
تم السخرية من نبينا بسببكم وبسسبب افكار وممارسات الاسلاميين والسلفيين لاغير ...

من يشوه الدين الاسلامى فى رايك ؟؟

هل يشوه الدين الاسلامى من يدعوو لتحكيم شرع الله وهو (العدل) ام من يدعو لتحكيم شريعة فقة بن تيمية والقرضاوى التى (تعظم من شريعة القتل والكراهية والسبايا والتفجير وتشريد الامانيين والاستهذاء بالمؤمنيين والمسلميين معا ؟؟؟؟ من من هو الذى يسيء للاسلام وسيد المرسلين الذى بعثة لنا الله كافة للعامليين وبشيرا ونذيرا فاكمل لنا دينا وهو مجسد فى القران الكريم كرسالة(خالده) لا ياتيها الباطل من امامها ومن خلفها ..
ولكن يترك السلفيين والاسلامويين الددين فى حالة لانهم ضد الدين وضد العدل وهم انصار الظلم والقتل والكراهية والعنصرية ....

.. المعروف بمعنى العدل والاحسان ونقيض الفحشاء والمنكر والبغى جاء فى قوله جل وعلا :( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90) النحل ). وتشريع الميراث متضمن هنا إذ يقوم على العدل والاحسان وإيتاء ذى القربى ، ومن يخالفه يقع فى المنكر والبغى,
المعروف هو نقيض الظلم : ومصطلح ( الظلم ) ورد كثيرا فى القرآن ، ليؤكد على أن الله لا يريد ظلما للناس (آل عمران 108 )( غافر 31 ).ويصف جل وعلا من يتعدى حدوده وتشريعاته بالظلم :( تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ (229)البقرة )، وتشريعات الميراث من حدود الله جل وعلا ، ومن يتعداها فهو خالد فى النار يوم القيامة : ( تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ ) النساء 13 14 ).

والظلم قرين للكفر:( وَالْكَافِرُونَ هُمْ الظَّالِمُونَ (254) ..
..ولأن العدل هو أساس الحكم فى الاسلام : ( وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ )(58)( النساء )، ولأن تشريعات الرحمن أساسها العدل فإن من لم يحكم بها ويطبقها يكون كافرا فاسقا ظالما :( وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْكَافِرُونَ (44) ( وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ (45) ( وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (47) المائدة ). ومن العجيب أن شريعة الدين السلفيين والاسلامويين مؤسسة على الظلم ، ثم هم يستشهدون بالآيات الكريمة السابقة يزعمون أن شريعتهم ( إسلامية ) بينما هى فى مبناها قائمة على الافتراء على الله جل وعلا ورسوله . وقد وصم رب العزة من يفترى على الله كذبا ويكذّب بآياته بأنه أظلم الناس ، وأنه لا يفلح أبدا يوم القيامة : ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (21) الانعام ). وبعد هذا لا يزال الناس غافلين عن حقيقة أولئك الظالمين المفترين الظالميين، ولا يزالو ينسبون افاعيلهم واضالليهم، ويطلقون عليهم ( إسلاميين ) ..ونستغفر الله العظيم .
.. يا اخى
شغل عقلك وتدبر كتاب الله بعقل مفتووح وستفهم بان شريعة الله وحدوده هى (العدل) وهى مكمن الرسالة المحمدية ممثلة فى القران الكربيم الذى ارسل كاافة للناس بكل مملهم ونحلهم ولغاتهم وعاداتهم وتقاليدهم ولكل ذمان ومان وليس كما يتصور السلفيين والاسلامويين وشريعتهم التى تعنى مصالح السلاطيين وظلم المساكيين والتمبر عليهم وتنصيب انفسهم وفقهم بانة قران على الناس ممزوج بققافة بنو نجد الجاهلية ...


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة