المقالات
السياسة
حالة نجدة (1) : إذا الذات المنكورة سئلت بأي ذنب جُحدت؟
حالة نجدة (1) : إذا الذات المنكورة سئلت بأي ذنب جُحدت؟
01-16-2015 11:32 PM

image

• شئنا أم أبينا، وقفنا أم جرينا، أنكرنا أو رضينا، لا يوجد شيء يجمعنا نحن السودانيين أكثر من هذه الصفة على وزن فُعلان مثل صُفران وحُمران وسُمران والتي جعلناها اسم علم للوطن الذي نولد ونحيا ونموت على حبه : سُودان.
• ويفهم الذين عاشوا مع شعوب الأرض الأخرى أن تنوعاتنا اللونية هذه كلها تندرج تحت الأسود، فصفة أسود لا تعني فقط ذلك اللون الفاحم وفي كل أقطار القارة السمراء يوجد من يشبه سودانيا اختياريا في لونه ولن ينصلح لنا حال سياسي ولا ثقافي ولا اجتماعي ولا حتى نفسي لو لم نتصالح مع هذه الحقيقة الرائعة الجميلة، المشكلة وين؟
• إثارة النعرات ضد الذات وضد المواطنين الآخرين الذين لا يقلون عن أحد استحقاقا لهذا الوطن وجدارة به هي التي تحدث عندما يمنع أي مواطن أو مواطنة من الالتحاق بوظيفة او بمهمة بسبب أنه أشد سوادا ولا يمكن أن نصف بها – مطلقا – أولئك الذين ينوهون إلى هذا المسلك الوطني الشائه جدا.
• وعندما اختارت الزميلة والصديقة الإعلامية والمترجمة نجدة منصور أن تحكي تفاصيل التمييز الذي وقع ضدها بسبب درجة لون بشرتها على صفحتها في فيسبوك ثم نشرته صفحة الجنقو مسامير الأرض ذائعة الصيت ليتلقفه مئات والاف المؤيدين بالاعجاب والتعليق والمشاركة ثم توثق له صحيفة حريات مشكورة وتفصل أكثر في دوافع نجدة من وراء هذا الحكي البرئ لم يكن كثيرون جدا داخل الوطن وخارجه يعلمون أو حتى يجرؤون على تخيل – محض تخيل – أن هكذا تمييز يمكن أن يكون . بيد أن القريبين من (حيشاننا) وقنواتنا إياها يعلمون ويدركون ويتجرعون هذه الغصة فيما يتجرعون من غصص ناءت بها أرواحهم وكواهلهم.
• البعض قال أنكم تثيرون قضية "جانبية" و "ناعمة" بعيدا عن الإجرام الثقيل والعنيف الذي يحدث هذه الأيام : اغتيال طالب آخر، اغتيال عوضية عجبنا للمرة الثانية بالغاء عقوبة الاعدام عن الضابط المدان بقتلها، القتل المستمر للعام الثاني عشر بدارفور، الخ
• ونحن نتفهم مشاعر ومناخات تفكير هكذا اعتراضات وتحفظات وأسئلة، ولكن نعتقد مع ذلك أن هذا التعقيد السيكوباتي في الشخصية "السلطوية" السودانية هو المدخل الوسيع الذي نفذت إلينا منه كل هذه الفظاعات وأن الوقت قد حان لتجريف هذا الصديد من جلد وطنيتنا الاسود الجميل لتبدأ عملية تجميل وتبرئة ذاتنا السودانية الراضية المرضية بذاتها
• فماذا نحن قائلون بل بماذا نحن عاملون ومقاتلون إذا الذات المنكورة سئلت بأي ذنب حوربت وشوهت وجحدت ؟
• هذه مقالة أولى عن (حالة نجدة) وللحديث ولشجونه شجون وشجون


[email protected]




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 436

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فتحي البحيري
فتحي البحيري

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة