المقالات
السياسة
جرد حساب مع الجيش (1)
جرد حساب مع الجيش (1)
01-17-2015 01:10 AM

image

أولاً :
هذه بذرة مقالات ساكتبها باذن الله عن الجيش السوداني تحت اسم ( جرد حساب مع الجيش ) وأتمني من الاخوة بكري الصائغ ومولانا سيف الدوله حمدنا الله وبقية الساده قُراء الراكوبه مدّي بمعلومات وحقائق وعناوين عن هذا الموضوع .

ثانياً : لايوجد شيئ إسمه خطوط حمراء طالما أننا لانسيئ الأدب ولكننا نعمل علي التوعية ولفت الانتباه بما يتيسر لنا ،، ولن نتحدث عن الجيش بإستعلاء أو فهم فوقي ولكن بحقائق ومعلومات فعلها أو كان من المفترض أن يفعلها الجيش _كبنود استحقاق _مثل تذكير المؤسسة العسكريه بترك الحروبات الداخليه والاتجاه لحراسة الحدود وارجاع حلايب كمثال

ثالثاً : لاشك أن سبب بلاوي السودان كلها يكمن في الجيش السوداني ..... وأنا حينما أتحدث عن الجيش لا أتحدث عن الافراد وإنّما عن القيادات التي تلتحق بالمؤسسة العسكرية لقيادة الانقلابات العسكريه التي تُقعد البلاد والعباد عن التقدّم ..... الجيش السوداني يجب إن يعي ويفهم دوره المنوط به وهو حراسة الحدود والدولة وسيادتها لا التقوقع علي نفسه داخل المدن والدفع بقياداته للعب الادوار السياسيه ،، تعالو نسترجع ذاكرتنا لمعرفة ماذا فعل الجيش السوداني وماهو المفترض أن يفعله لعمل مقارنه في دوره تجاه الدوله :
( الباب الأول )
الانقلابات العسكريه
.....
1/ اولاً : انقلاب عبود وإجهاض الديمقراطية الأولي
2/ انقلاب النميري
3/ انقلاب البشير

هذه ثلاثة انقلابات بطلها الجيش السوداني حدثت منذ الاستقلال
.....
( الباب الثاني )

حروب الجيش السوداني مثل حرب الجنوب ،، منذ 1983 حتي 2005 م وهذه 23 سنه يُحارب فيها ذلك الجيش المُنهك في بني بلده او بني جلدته

.....
( الباب الثالث )
الأماكن المُستعمره
حلايب وشلاتين وابورماد
الفشقه
دارفور
.....
لم يُحارب جيشنا في حلايب ،، ولم يُحارب في الفشقه لذلك فإن جيشنا كل حروبه داخليه فقط

لاتوجد نقاط تُحسب لصالح الجيش السوداني لأنّه لم يخوض أي حرب خارج حدوده

.....
الباب الرابع
الرُتب العُليا
.....
الجيش له رُتب عُليا تُقرر كل شيئ ،، كرتبتي اللواء والفريق وهذه الرُتب كثيرة جداً لدينا ،، وتقول الطُرفة اذا نزل سبعه لواءات وسبعة آخرون من رتبة الفريق فان ميزانية الدوله تهتز ،، هذه حقيقه لأن الفريق ينزل ببيته وسائقه وعربته وحرسه ومرتبه مدي الحياة إضافة إلي استقاق يساوي ملايين كثيرة تفوق ال 500 مليون كاستحقاق نهاية خدمه

نحن لا نتحدث عن منع كل ذلك من الذين وصلوا الي رتبة الفريق كحق لهم ولكن عن كثرة أمثال هذه الرُتب ،، فمثلاً ينبغي أن لاتُمنح رتبة اللواء والفريق للذين يتم تعينهم أول تعيين بهذه الرُتب بل يُفترض ان تُمنح للمتدوجين في الخدمه ولكن ماذا نفعل مع رئيس يمنح رتبة اللواء والفريق في اليوم ألف مرة لكل من هبّ ودبّ
في الحلقات القادمه نواصل جرد حساب بالمعلومات والارقام عن الجيش السوداني
،، في الصوره الفريق الجعلي وهو اول قائد للجيش السوداني
ونواصل بإذن الله
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1012

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1189270 [كوكا كولا]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2015 02:50 AM
حوالي 33% من ميزانية الدولة السودانية تم صرفها للجيش وكانت المحصلة النهائية فصل جنوب السودان
وموت 4 مليون مواطن بفعل هذا الجيش المتخصص في قتل الشعب السوداني

كل جيوش العالم يقيمون مؤسساتهم خارج المدن ويسدون الحدود الدولة اما جيشنا استغلوا قلب المدن لاقامة مساكنهم ومؤسساتهم
هل نحن بحاجة لجيش مثل القطط الاليفة في المنازل ؟؟؟

[كوكا كولا]

#1189269 [المشتهي الكوااااارع]
3.00/5 (1 صوت)

01-17-2015 02:47 AM
تحية لك الاخ محي الدين،، دائما سباق في اهم المواضيع
الجيش السوداني عديمة العقيدة العسكرية
تميل حيث مالت الدكتاتورين
الجيش الذي سمي بهتانا بالجيش الوطني قد اصبح حزب امه في الخمسينات ، وجهويا في الستينات ، وشيوعيا في السعينات وثمنينات
ثم اسلاميا جهاديا في التسعينات حتي يومنا هذا بالله هذا جيش ولا قدرة فول
الم نقل الاناء الفارغة يسهل وضع ما تريده

معا لجيش وطني لا مليشيات تتدرب وتصرف المخصصات من مال الشعب لقتل الشعب
لا لجيش لا يستطيع حماية فضاء السودان وارضه واصبحت البلد فيها اكثر من 30 الف جندي اجنبي نتيجة لافعال هذا الجيش العار
نتيجة لعدم مهنية المليشيات التي تسمي نفسها بالجيش دخلت القوات التشادية باذن من الحكومة السودانية لحمايتها وهي تقتل ما تبقي من الابرياء

هات سبب واحد يجعلنا نعتمد علي هذه المليشيات القاتلة وقائدها الاعلي مطلوب كمجرم حرب لدي الجنائية الدولية والامم والمتحدة

[المشتهي الكوااااارع]

#1189267 [توت تيبارا النو]
3.50/5 (2 صوت)

01-17-2015 02:43 AM
ده الكلام
،،
عذراً رفقاء الدرب والسلاح، صمتكم خيانة عظمى…
إخوتي رفقاء الدرب والسلاح ضباط وضباط صف وجنود الجيش السوداني، صمتكم علي ضياع الوطن بهذه الطريقة العبثية جريمة لا يغفرها التاريخ،
ما معنى.. انكم تحملون شرف الدفاع عن الوطن وشعبه ويتناقص الوطن من اطرافه بسبب التقسيم والاهمال والضعف..!!
ما معنى .. ان يموت اهلكم وشعبكم امام اعينكم بالجوع والفقر والمرض ليعيش الكهنة تجار الدين علي اشلاء وطن كان مليون ميل مربع.. وانتم من اقسم علي حمايته والزود عنه..!!
ما معنى .. ان يتم تسليح مليشيات الجنجويد لقتل شعبكم والتنكيل به وحرق قراه ومدنه وسرقة ممتلكاته وانتم حماته وابنائه الذين اودعكم امانته..!!
ما معني .. ان يموت الطلاب داخل جامعاتهم وكلياتهم ومدارسهم وهم حملة مشاعل امل الامة، يعقدون الثقة في قدرتكم علي حمايتهم وردع كل من يعتدى علي حرمات جامعاتهم ومنابرهم..!!
ما معنى .. انكم تلبسون شرف وطنكم وحرماته مستباحة؛ وكرامة شعبه مهدرة؛ وحقوقه منتهكة؛ من قبل منافقين فاسدين يتاجرون باسم الدين..!!
الاخوة رفقاء الدرب والسلاح الصمت اصبح ممل لدرجة التجمد، لان المسلسل الدامي الذي يتعرض له الوطن وشعبه اصبح من دولاب العادة في تفاصيل حياة شعبنا وامتنا التي تفرقت بسبب العنصرية والجهوية القبلية والدينية التي نخرت في جسد سوداننا الحبيب امام ناظركم، وانتم تحملون راية الدفاع عنه قسماً انكم تحملون ارواحكم علي اكفكم براً وبحراً وجواً؛ فداءاً للأمة السودانية بسيادة كاملة غير..!!
اخوتي الخوف والتردد ليس من صنيع الرجال، ثقوا ان ما يمر به السودان وشعبه لا يمكن لأي جهة او كيان ان يخرجه من هذا النفق غيركم انتم، فانتم ان وقفتم في مسافة واحدة من الجميع؛ وهمكم هو اعلاء مصالح الوطن العليا والحفاظ عليها وامنه القومي لا يمكن ان يُشكك احداً في صدقكم ان اخلصتم النية وتجردتم لأجل امتكم لأنكم خرجتم من رحمها بتنوعها العرقي والديني الثقافي.
اخوتي الاماجد التاريخ لا يرحم وغداً سنتقاعد علي رصيف الزمن وسيذكُرنا من بعدنا بضعفنا وهواننا وصمتنا علي ضياع الوطن بسبب عبث فئة ضالة وفاسدة.
اخوتي الاعزاء انظروا الي خريطة الوطن من حولكم كلها دماء واشلاء ودمار وخراب ومليشيات تقتل وتنهب وتغتصب باسم الدولة وبرعايتها ومباركتها بل وتزودها بالمال والسلاح.
الاخوة الكرام لا يخفي عليكم ما يدور، ولا عذر لكم لأن صمتكم جريمة وخيانة عظمي والوطن يحتضر امامكم، ويناديكم فهل انتم مجيبون ندائه فهو في الرمق الاخير..!!
الاخوة الاشاوس ضباط وضباط صف وجنود الجيش السوداني، ثوروا لكرامتكم فهي من كرامة امتكم وعزتها، انفضوا غبار الذل والهوان الذي اصابكم وشتت قواكم وجعل الوطن يتسرب من بين ايديكم وانتم من يسأل.. عن هذا العبث الذي حصدت طواحينه ارواح واجساد ابناء امتكم الابرياء بلا جريرة.
عهدنا بكم هو قسم الولاء للوطن والامة السودانية بكل كياناتها، فهي الباقية وسيذهب المفسدين الفاسدين بضلالاتهم ونجاساتهم الي مزبلة التاريخ.
عهدكم امام الله.. الواجب .. الشرف .. الوطن
حفظ الله السودان وشعبه

مقدم / خليل محمد سليمان

[email protected]

[توت تيبارا النو]

#1189266 [الفريق اول سيد الكارو]
1.00/5 (1 صوت)

01-17-2015 02:40 AM
منذ زمن وانا انتظر ود رجال يكتب مثل هذا الكلام ،، اخي محي الدين ،، هذا الجيش يجب بعد الثوره أن يُطهر ويُختن وهاك احصائيه بسيطه :

إستولى على السلطة في السودان أربع مرات بنجاح وهي فيما عدا المحاولات الفاشلة:

الأولى في 17 نوفمبر / تشرين الثاني 1958 م، بقيادة الفريق إبراهيم عبود
الثانية في 25 مايو / أيار 1969 م، بقيادة العقيد جعفر نميرى
الثالثة في 6 أبريل / آب 1985 م، عندما تم تكليف المشير عبد الرحمن سوار الذهب وزير الدفاع حينذاك برئاسة مجلس عسكري مؤقت لحكم السودان بعد الانتفاضة
الرابعة في 30 يونيو / حزيران 1989م، بقيادة العميد عمر البشير الرئيس الحالي للسودان.
العمليات الخارجية للجيش السوداني
.....

يعني شغال انقلابات ساااااااي

[الفريق اول سيد الكارو]

#1189265 [Ardool]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2015 02:38 AM
ترجع نشاة الجيش السودانى الي ما قبل مملكة كوش 732 قبل الميلاد، ومملكة كوش تنسب إلى كوش بن حام واتخذت هذا الاسم ابان تتويج كاشتا أول ملوك الأسرة الخامسة والعشرون النوبية ويعرف بقوات الشعب المسلحة نشأ قبل عام 1955م وعرف آنذاك بقوة دفاع السودان وهو مكون من عدد من الجنود السودانين تحت امرة الجيش البريطاني المحتل وبعد العام 1956 اي بعد الاستقلال تم تكوين الجيش السوداني (قوات الشعب المسلحة) بكافه فرقها ابتدا بفرقة المشاة ثم البحرية والجوية وغيرها.

ويعتبر الجيش السوداني جيشا قويا وقد لا تعود قوته إلى تفوق تكنولوجي بل إلى عقيدته القتالية الفريدة وخبرته النادرة فقد ظل الجيش في وضعيه قتالية منذ (الحرب العالمية الثانية) وإلى أمس قريب، وبالرغم من أن الحرب أمر كريه إلا أن استدامتها تنشئ خبرة تراكمية عالية جدا. وهذا ما لم يتوفر لجيوش أخرى هي أعتى تسليحا من السودان.من ابرز مقولات الثقافة العسكرية في السودان هي مقولة: العسكرية تصرف، والمعنى ان العسكري عليه التصرف وايجاد الحل تحت أي ظرف وتحمل المسؤلية وعدم تقديم أي تبرير للفشل. وأيضا من مقولاتهم الطريفة الشائعة "أن أهم خمسة أشياء في العسكرية هي ثلاث : الضبط والربط" بمعنى أن العسكرية الحقة تقف على قدمين يتمثلان في الضبط والربط فالعسكري المحترف يجب أن يكون منضبطا رابط الجأش تحت كل الظروف.

هذا ولا ننسي شراسة وبسالة المقاتل السوداني فهم أهل فراسة وفداء وتضحية ويفضلون الموت والاستشهاد مائة مرة في سبيل أداء واجبهم في حماية العرض والدين والوطن، فبإستطاعت الجندي السوداني بعزيمته وإصراره وبسالته وتضحيته بالوقوف امام أحلك المخاطر والمواجهات وهذا مشهود عبر التاريخ من زمن الفدائي والمقاتل علي عبد اللطيف وغيرهم.

يعد الجيش السوداني من اميز الجيوش في المنطقة وهي إحدى السمات المعروفة عنه، ويشهد بذلك الحروب التي شارك فيها مثل حرب الجنوب والحرب العالمية الثانية حيث شاركت فرق في معارك في المكسيك وذلك عندما كان السودان محتلا من قبل بريطانيا، وقد شارك في عده عمليات خارجية وداخلية اثبت خلالها قوة وكفاءة وتميز ومن أهمها دحر الايطالين من مدينة كسلا في شرق البلاد، ذلك الانتصار الذي الهم رئيس الوزراء البريطاني تشرشل وجعله يعدل عن الاستسلام للألمان كما صرح بذلك لاحقا. وشارك في عمليات تحرير سيناء في العام 1973م من العدو الصهيونى كما اشترك أيضا في الحرب ضد إسرائيل انطلاقا من جنوب لبنان وكان جزء من قوات الردع العربية في جنوب لبنان.

خاض معارك لمده تزيد عن 50عاما في الحرب الاهلية في جنوب السودان من أغسطس في العام 1955 وحتي العام 2005 م والتي انتهت بتوقيع اتفاقية نيفاشا للسلام.

[Ardool]

#1189263 [الفريق اول سيد الكارو]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2015 02:16 AM
نعم ،، هذا الموضوع مهم جدا

يجب ان يعرف الحيش ان مسئوليته لا تساوي مسئوليه وعليه حراسة الحدود
الموضوع مهم جدا جداج جدا

[الفريق اول سيد الكارو]

محي الدين التوم ساكن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة