المقالات
منوعات
إسلام السودان وعربه: عرض لكتاب (العرب والسودان، 1967) في مناسبة فوز مؤلفه أستاذ الجيل بروفسير يوسف فضل حسن بجائزة العز بن عبد السلام (الأخيرة)
إسلام السودان وعربه: عرض لكتاب (العرب والسودان، 1967) في مناسبة فوز مؤلفه أستاذ الجيل بروفسير يوسف فضل حسن بجائزة العز بن عبد السلام (الأخيرة)
01-17-2015 04:06 AM

إسلام السودان وعربه: عرض لكتاب (العرب والسودان، 1967) في مناسبة فوز مؤلفه أستاذ الجيل بروفسير يوسف فضل حسن بجائزة العز بن عبد السلام (الأخيرة)

عبد الله علي إبراهيم
مقدمة


على إسرافنا في أنفسنا في الجدال عن تعريب السودان وأسلمته التاريخيين، وحاضراً، فإن جهلنا بديناميكية العمليتين عميم. فقد اتفق للمجادلين أنهما طاقة ثقافية سياسية لا أصل لها في في معاش الناس، واقتصادهم، وديناميكية مجتمعهم. وأوضح عيوب هذا الجدل المسرف عن الهوية أنه قل أن نظر بحرفية ومسؤولية إلى كتاب "العرب والسودان" للبروف يوسف فضل حسن الصادر في 1967. وهو كتاب يتغلغل البيئات المادية والبشرية والسياسية التي اكتنفت مسرى التعريب والأسلمة بفراسة في التأرخة غاية في الحرفية. فيأخذ بمؤثر العرق والثقافة ولكنه لايقتصر عليه. فيأخذ باليد الأخرى بمسارات الاقتصاد السياسي للعصر مأخذاً جدياً. فالتعريب والأسلمة ليسا محصلتين مجردتين لمواجهة ثنائية تصادم فيها عرب أفارقة وإسلام ومسيحية أو ووثنية. خلافاً لذلك فيوسف يبعث في بحثه بالمحاضن الاقتصادية للتعريب والأسلمة. فهو يحدثنا عن عرب مستقرة على النيل أخذت بالزراعة بينما الصورة الغالبة عن عرب ذلك الزمان أنهم جحافل بدوية فوضوية. ثم رأيناه ينبه لدور الرقيق النوبي-السوداني في سياسات الدولة الإسلامية في مصر بما كشف ترقيهم في مناكبها وتسنمهم قيادتها. ثم يحدثنا عن العرب كملاك مناجم ذهب بأرض البجة جاؤوها من أنحاء مصر وجزيرة العرب للكسب. ووجدنا في صورة وضع اقتصاد المناجم أمرين، أولهما أن العرب جاءت بأعداد غزيرة مما ينفي قول من استصغر أرقامهم لنفي عروبتنا نسباً في المنشأ. ثم تجد أنهم جاؤوا بأولادهم ونسائهم مما يدحض القول بحضورهم عزابة كان زواج النوبة والبجا خيارهم الوحيد. ونظرنا في الكلمة الماضية في طاقة الأسلمة والتعريب التي ربما تأسست على اقتصاد مؤاني البحر الأحمر السودانية التي ربطت أهل السودن بشبكة التجارة العالمية آنذاك. ثم عرض يوسف لمسألة الشوكة الإسلامية العربية الإسلامية بما تجاوز مجرد بطش السيف. فنظر في شوكة الفقه وينظر في هذه الحلقة قبل الأخيرة في شوكة الديمغرافيا أي غزارة السكان وفعلها السياسي. وسيناقش أن العرب المسلمين غلبوا لغزارة عددهم في حين جرف الاسترقاق أعداد النوبة والسودان فصاروا قلة مغلوبة. ونختم في هذه الحلقة عرضنا بمفارقة أحسن يوسف عرضها من أن السودان تعرب بشكل كبير لأن دولة المسلمين لم تعد ترغب في وجود العرب في دارها.

التعريب شيء والأسلمة شيء آخر
يخرج القاريء المتأني ليوسف بأنه يفرق من غير تصريح بين عمليتي الأسلمة والتعريب خلافاً للفكرة السائدة من أنهما وجهان لعملة واحدة. فمن المنظور السائد تظهر هاتان العمليتان مطردتان متناصرتان تأخذ واحدتهما بيد الأخرى في خط تصاعدي ينتشر بفضله الإسلام وتتعمق العروبة. ولكن لوحة يوسف التاريخية الدقيقة لمصائر العمليتين في السودان ترجح أنهما تمتعا باستقلال عن واحدهما الأخر. بل كثيراً ما اصطدمتا وتنازعتا بصورة أثرت سلباً على سدادهما. فقد أصبحت دولة مصر الإسلامية حرباً على العرب منذ تركنة (صيروتها تركية) العباسيين لجيش مصر. وهي تركنة بلغت ذروتها على عهد الأيوبيين والمماليك (صفحة 37).ومع ذلك لم تتأثر هجرات العرب إلى مصر بتجريد العرب من امتياز العطايا بواسطة الخليفة المعتصم والعباسيين. وظلت مصر مستودعاً للعرب. وسنقتصر هنا على وصف تصادم الأسلمة والتعريب خلال دولة المماليك في مصر.
جاء المماليك تتويجاً لعزلة العرب عن سلك الصفوة الحاكمة. فلم تكن العربية بلسان المماليك حتى. ونبه يوسف أن بغضاءهم للعرب ربما كان مبعثها حزازة الحضر على الوبر (البادية). ووقف يوسف على حقيقة انفصال الأسلمة عن التعريب بقوله إن سياسة المماليك المعادية للبدو لم تترك للعربان بديلاً من الفرار للنوبة. ودفعت المجاعات والأوبئة التي ضربت صعيد مصر بوتائر ذلك الفرار. فقد زادت تلك المحن ضغث العربان، الذي تمثل في الطلبة المرهقة والمكوس والفروض المسرفة لمقابلة نفقات الحرب المملوكية، على إبالة. كما ضيق عليهم تبني المماليك لنظم الإقطاع فأخذوا أرض العرب الذين لم يعد بوسعهم سوى العمل بها كأقنان. وواصل العرب في مجيئهم بلد النوبة، تحت تأثير المجاعات، تأجيج الصراع في ما بينهم البعض، والتمرد على ملوكهم المسلمين، أو عدوانهم على النوبة المسيحيين (صفحة 106).
ومن أوضح مظاهر تضارب دفعي التعريب والأسلمة أن العربان جعلوا لمتاعبهم مع دولة مصر المسلمة الاعتبار الأول فوق التزاماتهم الإسلامية. فقد كان العربان ينتهزون سانحة انشغال المماليك بالشام مثلاً بالخطر المغولي لمهاجمة الدولة. وكلما اشتدت الدولة في إرهاقهم بالتغنيم وتسعير الطلبة كلما وفرت لهم سبباً للثورة علي المماليك الإسلامية. ولم يتورع المماليك من اعتبار العربان "دار حرب" حلال تغنيمهم وسبيهم. ففي طور من أطوار المواجهة بين المماليك والعربان استفتي المماليك العلماء عن حرب المسلم العاصي وحصلوا على ما أرادوا من ضرورة حربه وشرعية ذلك. ورتب المماليك حملة في 1302 لإعمال السيف حتى آخر عربي. وفوجيء العرب بالتدبير وتفرقوا أيدي سبأ. فسبي المماليك 1600 من العرب المستقرين المزارعين حُملوا إلى القاهرة مع ما غنمته الدولة من سعية وسلاح ومال. والمبالغة في هذه الأرقام ينبغي أن لا تحجب عنا كيف أفقرت الدولة العربان. كما أهانتهم بتحريم حمل السيف أو ركوب الخيل.
ولم تكن العرب نفسها أمة واحدة تواثقت على تعريب السودان كما يوحي النهج السائد في دراسة تعريب السودانيين. فمما أضعف العرب فتنهم الداخلية. فلم تحول عروبتهم دون الانقضاض واحدهم على الآخر مما يفسد فكرة التعريب كعمل متفق عليه حتى من العرب كما يتبادر إلى الذهن. فقد تحارب بنو عرك، من جهينة، وبنو هلال في 1348 فتناصر بنو هلال والمماليك وهزموا بني عرك. وظلت بنو عرك تقاوم المماليك على رأس العرب بغير هوادة. وصعد في هذه الفترة نجم محمد الواصل الأحدب من بني عرك الذي هزم بني هلال واضطرهم للهجرة جنوباً. وقد اشتهر بالكرم حتى جذب إليه الأعراب المشردة. وبلغ من القوة أن المماليك ما كان بوسعهم جمع الضريبة في الصعيد بغير إذن منه وحمايته (صفحات 102-103). ولم يطل صبر المماليك على الأحدب وأعدوا عدتهم للقضاء عليه وعلى ثوار عرب من شاكلته في الصعيد. فسمع العرب بذلك فمنهم من رتب للهجرة للسودان أو طلب الحج أو التخفي. وانضم بدو صعيد مصر منفلوط ومراغة وبنو كلب وجهينة وعرك للأحدب. وتراجع الحلف العربي نحو السودان واتبعه المماليك وأعملوا فيه السيف بغير رحمة لسبعة أيام (صفحة 105). واستسلم الأحدب بالعفو ففرضوا عليه كعقوبة فلاحة الأرض وعدم حمل السيف أو ركوب الحصان . ولم يمنع إسلام الدولة المصرية المملوكية من بيع سبايا بني الكنز الثائرين كرقيق (صفحة 104).
ويرسم يوسف بإتقان لوحة لهجرات العرب إلى السودان هرباً من جور سلطان مصر والمماليك خاصة بما ينقض الزعم بأن العرب إنما كانوا فئة قليلة لم تحدث تغييراً يذكر في التكوين العرقي التاريخي للنوبة والسودان. كما يجعلنا نعيد النظر في عقيدة التغلغل السلمي للعرب والمسلمين. وهي لوحة تداخلت فيها سياسات عالمية وإقليمة ومحلية غاية في التعقيد الإثارة. وتكشف عن طموح عربي حضري للحكم في دولة المقرة لم نوله قدره من البحث. ونكتفي بعموم هذا دون خصوصه.
خاتمة
يستحق البروفسير يوسف فضل حسن شكراً جزيلاً على تأليفه هذا السفر المبين عن إسلام السودان وعروبته. وكانت الحاجة له ماسة في خطاب الهوية في السودان الذي احتشد بنظرات عرقية وأيدلوجية استشتراقية كما رأينا ضلت بنا عن سواء السبيل. وكان هذا الكتاب، الذي وطن إسلام السودان وعروبته في التدافع الإنساني لإشباع الحاجيات المادية، هو ما احتجنا إليه في خطاب الهوية لتفادي الانحدار به إلى درك العرقية، "دعوها فإنها منتنة"، والارتفاع به إلى درج الخبرة التاريخية التي سيذهب ريح السودان بدون العلم الدقيق بها. والمؤسف حقاً إن هذا الكتاب لم يصدر في العربية بعد فهو ما يزال في لغته الإنجليزية الأولى التي لم يعد يحسنها الكثيرون ولا تثريب. وربما كان هذا سبب كبير لاستفحال خطاب الهوية وتأزمه في العقود الثلاثة الأخيرة بمنأى عن حكمته الغراء. ما أكثر العبر وما أقل الاعتبار.
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1381

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1190557 [بن قوشابي]
5.00/5 (2 صوت)

01-18-2015 09:07 PM
تقول (فالتعريب والأسلمة ليسا محصلتين مجردتين لمواجهة ثنائية تصادم فيها عرب أفارقة وإسلام ومسيحية أو ووثنية).

و أظنك تقصد عرب و أفارقة كضدين أو إسلام و مسيحية. و هو ما نسميه بصراع الهوية.

صراع الهوية صراع حقيقي و هو يوشك أن يتجاوزه الزمن لأنه صراع ثقافي.

الهويات الأثنية تجلب معها ثقافة، و هعناها ما يستعمله صاحب هوية ما لكسب عيشه و رفاهيته و من ثم بعد تعايشه مع ما حوله.

في مواسم و أوقات الصدام الجاهلي ( البقاء للأقوي) يكاد يتطابق مفهوم الثقافة مع الحضارة، لأن الحضارات تسود بإلغاء الآخر الأضعف، و نفيه، استعدادا لضمه لحضارتها السائدة.

فالحضارة إذن مادية و عنيفة أكثر من الثقافة، فهي عبارة تطور الأسرة إلى قبيلة إلي شعب إلى وطن إلي أمة. الحضارة بهذا المعني قالب و شكل أكثر من كونها روح و جوهر. عكس الثقافة التي تكون أميل إلى الروح من المظهر. و بمعنى حاسم الحضارة حين تقف في تطورها تبدأ الثقافة. فالحضارة و الدين سالب و موجب لو تم التناغم و التواؤم و التجاذب الذي يوحدهما أنتجا ثقافة.

ثقف أي قوم و هذب.

كل ما هنالك أن الله خلق الأنسان و سخر له العوالم، فكان نصيبه أن يعمر الأرض التي سكنه الآن.

خاف بعضهم أن لا تكفيهم خيرات الأرض فطمعوا فيما لدي غيرهم. ثم بعد ذلك احتالوا الحيل ليقتطعوا من خيرات غيرهم من الأرض بمختلف الدعاوى. أشهرها ما يسمى بالتعالي الثقافي، أو الإثنوسنترسم، و معناها أن ترى جماعة من الناس إثنية كانت أو دينية أو حتى جندرية(ذكر أو أنثى) أنها أميز من المجموعات الأخرى و بالتالي أن لها الحق أن تستفرد بخيرات الأرض.

ذلك طمع. و نقص في الفهم و نقص في التهذيب و الثقافة. لأن الثقافة فكرة.

ينتفي صراع الهوية عندما يحضر الإنسان حضورا حقيقيا. عندما يتولى الخوف و الطمع. عندما نتشارك نحن البشر خيرات الأرض، و نودع الاستعباد القديم و الجديد.

هما حالتين المشاركة في العلوم المادية للإنتاج و إعادة الإنتاج مما تتحقق به الوفرة، و الحالة الثانية حرية الفكر و الاعتقاد. تلكم الحالتين كفيلتان بوأد صراعات الهوية و الحضارة و الارتقاء لمفهوم إنساني أرفع ( و رفعناه مكانا عليا) هو التبادل و التنافس الثقافي.

متي تتحقق الكرامة الإنسانية؟ ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ).

هل يأتي زمن يقبل الأنسان و يدبر معا، أم أننا سننتظر عدو من الفضاء ليوحدنا بني آدم.
الموضوع صار أكبر من السودان و عرب و أفارقة، فالمكان توحد و الإشارة ألغت المسافة أو كادت، و ما نحن إلا قطعة مصغرة يحدث فيها ما يحدث من صراع. قلنا توحد المكان فهل يتوحد الإنسان.

[بن قوشابي]

#1189678 [السفير]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2015 05:38 PM
كلامك حقيقى 100% وهذه عقدة كل السودانيين فعل المستحيل لاثبات انه عربى صرف وامام العرب الاصليين يطأطىء رأسه.

[السفير]

#1189441 [خليوت بعانخى]
5.00/5 (1 صوت)

01-17-2015 10:40 AM
القول بان العرب هاجروا الى السودان ونهم كثر وان النوبيون قلوا بسبب اتفاقية ارسال رقيق الى مصر اعتقاد خاطئ لان عدد رقيق الصفقة كانوا 360 فقط في السنة وهذا عدد محدود لا يرقى الى ترجيح كفة المهاجرين العرب على مواطنى الدولة الاصليين كيف يرى الدكتور يوسف فضل نفسه هل هو اقرب الى النوبيين ام الى العرب هل يريد ان يقول ان العرب فعلوا بالنوبيين كما فعل الامريكان بالهنود الحمر ؟تبا لكم فان الاوربييين اتوا الى امريكا بحضارتهم فاصبحت سيدة العالم اما العرب فهم اصحاب تراث متوحش حضارة متوحشة والسودان متميز رغم الفقر والجهل وبؤس الحكام الذين انتهجوا النهج الاعرابي فى سلب حقوق الناس والهمبتة وذلك تاثير التراث النوبى مهما حاولتم من التمسح بالعرب فالسودان نوبى

[خليوت بعانخى]

ردود على خليوت بعانخى
United States [النوبي] 01-17-2015 07:14 PM
مبروك وزادك الله عزة علي عزتك واقول لك وسيعود كما كان وكل ما ورثناه من العرب هو العقلية المتخلفة التي لازمت العرب منذ ان خلقوا كبشر


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة