المقالات
السياسة
جميلة القلزم الساحره
جميلة القلزم الساحره
01-17-2015 09:28 AM


قامت معظم مدن السودان على بقايا اسواق او معسكرات للجيوش او على تخوم مشاريع زراعيه او على ضفاف النيل ولهذا تأسست عشوائيا مماجعل كل المحاولات العصريه لتطويرها تذهب ادراج الريح
الا سيدة الاسماء الجميله بورتسودان
فقد خططها الانجليز لكي تكون ميناء عصريا قبلا للتطوير مما جعل اي لمسات جماليه تظهر تألقها الاصيل
انها درة القلزم المثيره حيث تسبح النوارس على زبد امواجها الزرقاء وتلمع خراشف اسماكها الملونه في وسط لوحة بحرها الصافيه وتداعب عابثات امواجها المرحه رمال شواطئ السحر لتبرد حرارة شوقها والشمس ترسل خصالها الذهبيه على استحياء من وسط السحب الملونه لكي تلتحم بزرقة القلزم مشكلة لوحة مشرقة لجمال الصباح على شواطئ الحبيبه
ومنازل حي الشاطئ وفيللات خور كلاب تستقبل نسمات الصباح المعانق لبياض واجهاتها الناصعة بالرونق المتجدد والبحر يتنفس شوقا الى لقاء مدينته لكي يغسل اقدامها تبتلا ووجدا حتى تتحول رمالها البيضاء لؤلؤا ينير ظلام النفوس الحزينه
وتدب الحياة قليلا قليلا في جنبات برندات سوقها الذي اسماه البجا ايرا سوق اي السوق الابيض ودكاكين الهنود تتضوع طيبا وبخورا وعودا وابتسامات واريج دكاكين العطارة يختلط بعبق البقالات تعلن عن خيراتها والمقاهي العريقه تستيقظ ويتسابق صبية بدراجاتهم يؤدون واجبات المراسيل من اجل قهوة وشاي الصباح والقران ينبعث باصوات نديه من دكاكين اليمانيه والورده البيضاء ويبتسم الحمالون للرزق المنتظر وطواقيهم الصوفيه الخضراء تتحكر على رؤوس غسلها وضوء الصباح والفواكه والخضر ترتعش اثارة تحت رشات نديه من مياه مرطبه تنتظر قاطفيها والجزارون يستعرضون لحوما شحيمه وعبير البن يتصاعد من محمصة البدري دهب بينما ماكينات الخياطين تغنى اولى الحانها على اديم الاقمشة الملونه والراديو ينشد (معاك ياطيبة الاخلاق)
وتزداد الحركة نحو مطاعم الحبيب واخوانها من سدنة الفول والطعميه بينما ينتقل اخرون ميممين وجوههم صوب ديم المدينه حيث اسواقها المعتقه ومنازل السواكنيه وهي تنفض عن اكمامها طل المساء والشاي باللبن مع اللقيمات الساخنه ينعش الاحبه وطردونا تتمطى من كسل الليل لكي تستقبل عصافيرها زقزقة الصباح ودخان الشيشه الاولى يعطر البرندات في مقهى هبرو وقطار يمر وسنانا على خطه الحديدي مرسلا صفارة خجولة لكي تكمل موسيقى المشهد بنما تبدأ مقاهي ديم العرب ومطاعم السلات والشيه ارسالها اليومي ونكات ابناء البجا تكمل كيف قهوة الصباح
ومقاهي ومطاعم ديم سواكن العريقه تنشر عبيرها وتبدأ فيها ضوضاء يوم جديد والكابلي يغرد(صبح الصباح والصباح رباح صبحك ياوطني) وكوريا ثقافتها ومونجها تنثر حولها الق الحياة الشعبيه الصاخبه مسلمة دفة المشهد لديومها الجنوبيه الساحرة الجمال من فيليب الى دار السلا م والنعيم والميرغنيه والانقاذات حيث تسمع الايقاعات الافريقيه الساخنه والبنات يتأودن مرحات ينثرن الجمال حولهن وهن مشغولات بكيفية بداية يوم عمل جديد والسقاؤون يرطبون الاجواء بصافي المياه والاحباب يختمون ادعية الصباح والركشات تتسابق مرحات والحافلات تثير نشاطا على طرقات حلاها الاسفلت وعانق جنباتها الانترلوك بينما عمائر حي المطار تتمطى دلالا واثارة وكأنها تقول ومن اجمل وافخر منى وفيللاته تبتسم للقلزم محيية ومحبة
وما تلبث المركبات ان تعبر سكون حي السكه حديد وفنانهم يغني (حلات بلدي وحلات ناسا) لكي تنتقل الاشواق الى سلالاب بلد الجمال والتى شهق فيها عاشق قديم وهو يقول (الحب عذاب في سلالاب) بينما الانفاس تسابق الضوء نحو العريق ابوحشيش مركز الطبقه العامله والغائب من الخريطه الحاضر بالقلب الاسكله وحلا وسلبونا المركز العام لابناء تنقسي وبروس بلد الاحبه والفن والانديه الرياضيه والسقاله تعانق البحر وانت تتابع هجرة الاسماك من البحر الى الموائدوعشاق قدامى يتبادلون التذكارات الصدفيه وفتاة تهمس اثارة في اذن فتى مرتعش وعروس تستقبل حياتها وسط زبد الامواج النديه والفنان يغني (بورسودان ياجنه ياقبلة وطنا) وصديقي ابشر يهب نجدة ومروؤة وهو يستقبل ضيوفه هاشا باشا بالبشائر وعادل دهب ينثر اخر نكات الصيادين على مناضد دهب للاسماك وسوق السمك يتألق نظافة ونشاطا والشاطئ الجميل الذي استكان في احضان الخضره ينتظر عاشقيه وسكان الثورات وهدل القديمه ينطلقون نحو الميناء والاسواق تاركين مناطقهم الناعسه تتمطى شوقا الى ونسات المساء
وعاشق البورت المعتق يتذكر مواقع الجمال وعشاق الجمال فهنا كتب حسين بازرعه انا والنجم والمساء وهنا نسج مصطفى سند اولى خيوط شباك البحر القديم وذات ليلة صيفية ساجيه وقف ود الامير يغازل البورت منتشيا وعزف شامي اولى نغماته وكم شهدت نجوم ليالي البورت ضحكات عابثه واغاني وسنانه داخل شاليهات الكيلو والفنان يغرد منتشيا(هوي ياليلى ومن عذاب ناس ليلى) وشرب الاحباب رحيق مدام المديح في كؤوس الاشواق والنوبات تهز ظلام ليل العاشقين والبرعي يهتف وسط ذاك الجمال (يانسيم الليل تجيب ليا اخبار ليلى الغزليه)
وكم عاشق حيي اندس في اركان الركن الهادئ يحتسي رحيق جوفر مخلوطاباحلام سعادة انيه يتمنى الا تذوب في شمس واقع قاسي والبحر ينقل نغمات المزاوريه وهم يخففون بها عناء كد طويل (عليكي الله ماتجري التوب) وفوج مرح لمستجدين يركض لاهثا في الطريق (ود الشريف فهمو كمل جيبو لي شرايطو من دار قمر) وقصر الضيافه ينظر بهدوء الى حبه القديم الذي ظل يملا القلوب دهشة كلما فتح زائر نافذة تطل على بوغاز الميناء والبواخر تتمخطر دلالا وهي ترمق المرابط بشوق من ينتظر الراحة من عناء طريق طويل والمنازل الحكوميه الغارقة في الخضرة والهدوء الفيكتوري العريق تكمل مشهد جلال اللوحه
وهل استطيع الحديث عن مباهج الكيلو ثمانيه وروعة توارتيت وسحر عروس والرقبه
هذه مجرد مشاهد سجلها عابر قديم ادمن التسكع في مباهج البورت ولايمكن ان تكتمل الصوره الا بالرحيل من حيث انتم الى فاتنة القلزم المثيره وعندها ستنسون ماكتبته هنا لانكم بمشاعركم ستكتبون قصائد جديده في مديح جميلة السواحل بورتسودان

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 589

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الله موسى
 عبد الله موسى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة