المقالات
السياسة
في ذكرى شهيد العصر الاستاذ محمود محمد طه..ثلاثون عاما من الغياب / الحضور
في ذكرى شهيد العصر الاستاذ محمود محمد طه..ثلاثون عاما من الغياب / الحضور
01-18-2015 10:37 PM


في كل يوم نقف متأملين حالنا بعد التغييب القسري للاستاذ في جريمة ستظل تلطخ بالعار حكومة النميري وحلفاءه الجبهجيه ولو رجعنا بافكارنا الى الوراء سنظل نسأل انفسنا كيف كان سيكون حال عالم المسلمين الفكري لو غيض للاستاذ ان ينشأ في وطن اخر اكثر انفتاحا على عوالم الاخرين الثقافيه بحيث تتبنى مؤسسات قوية التأثير فكرة نشر مساهمات الاستاذ الفكريه ولو كان ذلك حصل لتغير الكثير في الفكر الاسلامي المعاصر باعتبار ان افكار الاستاذ صرف النظر عن الاتفاق او الاختلاف معها تشكل مخرجا مهما من التخبط الذي ظل يواكب فكر الاسلاميين بحبث افضي وسيفضي تنطعهم وبعدهم عن التجديد الى كوارث ماحقه
وهنا تطرأ امامنا مهمة اخرى وهي محاولة الاجابه على السؤال المهم الثاني حول ماذا سيتبقى من فكر الاستاذ بعد ثلاثون عاما من اغتياله ؟ وهذا امر يحتاج الى مراجعات عميقه وبحث واسع لا احسبني مؤهلا له وليت تلاميذه وعلى شرف هذه الذكرى العطره يخرجون بنا من التباكي التقليدي واجترار القديم الى ابتداع دراسه تلحق مستجدات العصر في الفكر والسياسه الى مساهمات الاستاذ المعروفه بحيث تتم اعادة وضع فكر الاستاذ الى خارطة الحوار العملي والمساهمه المباشره في المعركه الفكريه المحتدمه والتى تحولت الى ارض يباب يسيطر عليها فكر التخلف والتكلس بحيث توارى لصحاب فكر التجديد بعيدا عن السكاكين الداعشيه الطويله والمتفجرات القاعديه القاتله خاصة وان وضع الاسلام مباشرة امام قاطرة الحضاره بشكل تفسيره السائد الان سيتسبب في وضع مأساوى للمسلمين ويقلل الخيارات امام شباب المسلمين الى خيارين صعبين اما ان يبتعدو عن دينهم بحسبانه غريبا لايجاري العصر او ان يتبنو فكر التكفيريين
ولهذا فانني اعتقد ان هذه الايام هي الايام المناسبه لكي يقدم الجمهوريون فكرالاستاذ ويطرحوه بشدة وشجاعه على موائد البحث العلمي والخيارات السياسيه
___انني وانا اتذكر تلك الايام الكالحه التى نصب فيها مخالفو الجمهوريين محاكم تفتيش جائره حاكمو بها فكر الاستاذ تحت حراب الاله القمعيه لنظام النميري في مشاهد ستظل تلاحق بالعار تاريخ من اقترفو تلك الجرائم ولعل الدكتور الترابي الذي اعمته الغيره السياسيه الفكريه أن ذاك بحيث هلل لتلك المذبحه يتذكر الان بأسى وهو يواجه الاتهامات التكفيريه لمجرد انه اظهر بعض النذر اليسير من فكره التجديدي حول امامة وشهادة المراه فقامت عليه قيامة نفس حلفاء تلك الايام الكالحه
وانني اقول له الم يكن من الاوفق ترك الفكر الجمهوري يثري الساحه بحيث تتاح الفرص واسعة لتشكيل جبهة فكرية مستنيره في مواجهة قوى الظلام بدلا من الاستعانه بها لذبح الجمهوريين وقد نسي انه سيؤكل في يوم قادم كما اكل ثور الجمهوريين ____وماذا استفاد تجديد الترابي من اقصاء تلاميذ الاستاذ وقد مرت الان على تلك الايام ثلاثون عاما كامله غاب فيها فكر الاستاذ وتجديد الترابي الذي غرق حتى النخاع في اوحال السياسه والانقلابات العسكريه فلا ارضا قطع ولاظهرا ابقى
الان وقد وصلنا الى هذا القاع السحيق اقترح ان نبتعد قليلا عن مناكفات السياسه ونقاط خلاف الفرق الاسلاميه التى مازالت تدور في حلقات مفرغه منذ ايام معركة صفين اقترح تشكيل جبهة واسعه للاستناره الاسلاميه تطرح فكرا متجددا بعيدا عن السياسه ومزاعم تطبيق الشريعه ووان تكون افكار الاستاذ في القلب من هذا التحالف الذي هو تحالف فكري في المقام الاول لمواجهة موجات التطرف الاسلامي من داخل الدين نفسه وبادوات بحث حديثه وبشجاعةتتؤكد احترام واقع التجارب الانسانيه التى ثبتت صدقيتها ةتقديمها بعيدا عن النصوص الجامده التى فشلت في مواجهة عالم متغير
وعندها سيعيد الناس اكتشاف افكار الاستاذ وعبره سينظرون بعمق اكثر في اعتماد ايات القران المكي والتى تشكل براحا فكريا لاقيدا زمنيا تتخطاه الاحداث فيتحول الى عائق لاتلبث الدنيا وحقائقها الجامده ان تتخطاه
وعندها سيكتشفون ما اكتشفه مفكر ماركسي قديم بان الدنيا خضراء متجدده بينما النصوص رمادية جامده ولعلهم بعدها يعيدون تفسير قوله سبحانه وتعالى ((وكل يوم هو في شأن))))_______
هذه بعض افكار اضعها امام اصدقائي الجمهوريين وغيرهم من اصحاب الافكار المستنيره لانه من العار ان يتفرد داعش برسم خارطة مستقبلنا الفكري فلا يعرف الناس ان هناك اسلاما اخر وفهما مستنيرا يمكن ان يعيد مواكبة المسلمين للتطور الحضاري كما فعلو ذات يوم بعيد عندما كانت عواصمهم التاريخيه كبغداد ودمشق والقيروان وغرناطه تقودقوافل التنوير الثقافي والعلمي بحيث اصبحت اللغه العربيه ذات يوم اعظم ماعون حقظ التراث البشري واضاف اليه الكثير قبل هبوط ستائر عصور الظلام السوداء على افكارنا بحيث غدونا نعرج خلف مواكب الامم المنطلقه بقوه نحو النجاح والتطور والاستقرار والتنميه
مرة اخرى نترحم عل الشهيد الاستاذ محمود ونحي الاستاذه اسماء وكل من ظل قابضا على جمر القضيه وليكن احتفال اليوم انعطافا حقيقيا للانطلاق نحو افاق ارحب

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 650

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1190983 [الحرية]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2015 12:24 PM
الأخوان المسلمون بين سرعة الضمور والإقتلاع من الجذور
11-21-2013 10:38 AM




الأستاذ محمود محمد طه عاش عمليا قولته (غايتان شريفتان وقفنا، نحن الجمهوريين، حياتنا، حرصا عليهما، وصونا لهما، وهما الإسلام والسودان) حيث قدم نفسه فداءا بعد أن قضاها وقفا وصونا للغايتين الشريفتين..

ومنذ وقت مبكر سعى بكل الوسائل لتنبيه السودانيين ليتجنبوا فترة الشقاء والذل والمهانة على يد حكومة الأخوان المسلمين.. في نهاية السبعينات وتحديدا في العام 1978، أعلن الأستاذ محمود حملة ضد نشاط الأخوان المسلمين وتحدث عن الهوس الديني كخطر عالمي.. وكتبت ثلاث أجزاء متتابعة باسم "هؤلاء هم الأخوان المسلمون" وقد كان أهداء هذه الكتب -- وجميعها منزلة في موقع الفكرة-- كما يلي:
(إنما يهدى هذا الكتاب إلى عامة الناس!! وبوجه عام.. ولكنه، إنما يهدى بوجه خاص، إلى الأخوان المسلمين!! ويهدى بوجه أخص إلى قاعدة التنظيم من الشباب!! تبينوا أمركم، فإن هذه الدعوة، إنما هي فتنة!! لاخير في شجرتها!! ولا خير في ثمرتها!! وأنت لا تجني من الشوك العنب!!)

وقد ورد في مقدمة الكتيب الأول ما يلي: (يقدّم هذا الكتاب دراسة نقدية لتنظيم "الأخوان المسلمين" تتناول، في بابها الأول، المقومات الفكرية لهذا التنظيم، موزونة بميزان "التوحيد"، ومقاسة إلى حكم الوقت، ومراد الدين..) ويقرر الكتيب (إن تنظيم الأخوان المسلمين، من حيث الفكرة، إنما هو صورة للفهم الديني الذي تقوم عليه، اليوم، سائر الدعوات الإسلامية، كالطائفية، والوهابية.. وسائر المؤسسات الدينية: كالأزهر، ورابطة العالم الإسلامي، والجامعات الإسلامية، وكليات الشريعة، ووزارات الشئون الدينية.. وتلاميذ هذه المؤسسات من الفقهاء، والقضاة الشرعيين، ومعلمي مناهج الدين.. فتنظيم الأخوان المسلمين لا يختلف عنها الا من حيث أنه تنظيم له فعالية الحركة "المنظمة" في السعي الى إحراز السلطة لتطبيق فكرته.. ولذلك قامت بين هذا التنظيم وهذه الدعوات، والمؤسسات الدينية علاقات عضوية، لا تتفاوت الا بين درجتي التعاطف، والتحالف)..

الكتيب الثاني يتناول ممارسات التنظيم في مصر، موطنه الأول، وفي السودان، موطنه الثاني، ويشرح بالنماذج العملية كيف (أنه تنظيم يستغل الدين، في الأغراض السياسية التي تستهدف الوصول الى السلطة، أو إحتواءها..) وجاء في خاتمة الكتيب الثاني: (ما دفعنا الى التوّسع في مادة هذا الكتاب الاّ الرغبة الأصيلة، عندنا، في مزيد من توثيق المعلومات وتأكيد الدلائل، حتى لا نأخذ هذا التنظيم بالشبهة التي لا تقوم على سند، كما يتوّرط خصومنا الفكريون في خصومتهم لنا.. فأمرنا، كله، وحتى ونحن نواجه ألد الخصام، وأفجره، إنما هو دين، يتأدب بأدب الدين، ويتخلّق بخلق الدين.. فلا يحيد عن تحرّي الصدق قيد أنملة..)

وبالفعل تم عمل مكثف في التوعية بهذا الأمر بالشرح والنقاش مع المواطنين في الشوارع والأسوق وفي الحارات والقرى وفي الجامعات والمدارس والمكاتب، عبر المحاضرات وأركان النقاش وخلال المعارض وحملات الكتب.. وعادة كانت تتم جلسات مسائية في مركز الحركة في بيت الأستاذ محمود في أمدرمان ينقل فيها الأخوان الجمهوريين ما يتم خلال نشاط اليوم المعين ويستعرضون فيها انطباعات الناس وردود أفعالهم.. وقد تم في احد تلك الجلسات نقل انطباع لأحد المواطنين فيه استهانة بالأمر كله، قائلا (هم الجمهوريين ديل ما عندهم شغل غير الأخوان المسلمين؟؟).. حين نقل هذا الإنطباع، كان مثل الإشارة لحدوث تغيير جذري في خط العمل..

علق الأستاذ على تلك العبارة بقوله – بما معناه— (أنا أعتقد أن العمل الذي قمتم بها جيد، وإن شاء الله ربنا يقبله وستجدوا بركته.. وهذه الكتب ستعمل عملها إن شاء الله حتى لو بقيت فوق الرفوف، فالعمل أصلا عمل روحي).. ثم قال (لكن العبارة التي قيلت هي إشارة لنوقف العمل عند هذا الحد.. العبارة تعني أن السودانيين ما فهموا لغة الكلام وهو إيذان بأن الله حيكلمهم بلغة الفعل.. ودا بيعني أنه تتنازلوا للأخوان المسلمين وتدوهم فرصة ليحكموا بأنفسهم لأنهم هم أفضل من يعرف نفسه بنفسه)..

ومن يومها توقفت تلك الحملة المكثفة وصار مفهوما أن الأخوان المسلمين سيستلمون السلطة وعلى الجمهوريين الإمتثال لهذه الحكمة التعليمية الصعبة للشعب السوداني.. و جاء كلام "السوفات السبعة" المنتشر كثيرا في أوساط المثقفين.. وقيلت عبارات كثيرة بنفس معنى السوفات السبعة، منها ما ورد في مقدمة كتيب "الكذب وتحري الكذب عند الأخوان المسلمين" في عام 1979، حيث قال: (اما نحن الجمهوريين فاننا قد أخذنا على أنفسنا ان نرفع بلادنا، ومن ورائها الإنسانية جمعاء، عن وهدة الجهل والتخلف، ولن نتوانى، أو نتراجع، أو نتهاون، في هذا الواجب المجيد، رغم ما يعترضنا من هوس الأخوان المسلمين، وعنفهم.. ولسوف نصر على المنابر الحرة، حتى تقتلع هذه الشجرة الخبيثة من تراب أرضنا الطاهرة باذن الله.. ونحن على يقين ان هذا الأمر لن يطول به الأمر، ذلك بأن خيانة الأخوان المسلمين، وكذبهم، وسوء خلقهم وقلة دينهم، ستتضّح لشعبنا بصورة جلية، عمّا قريب، ويومها سيتم العزل التام – عزل الأخوان المسلمين عن هذه الدعوة الدينية التى يتشدقون بها – وسيطّهر الأسلام مما يلصقونه به من تشويه، ومن شوائب..)

السؤال الآن هو: هل وعي السودانيون هذا التعليم الإلهي أم ما زالوا يحتاجون لبعض الزمن ليفهموا؟؟
من الواضح أن إسلام السوط والسيف وآليات الإسلام السياسي لم يعد لها مكان في السودان.. الطائفية بشقيها أيضا أخذت فرصتها كاملة، وزعماءها، على كل حال، قد اختاروا أن يضعوا أنفسهم في نفس المركب مع الأخوان المسلمين.. إن ما بقي أمام السودانيين الآن هو التجربة الديمقراطية غير الطائفية.. ولكن ليس هناك كثير وقت ليضيع في تجربة ديمقراطية لا تصاحبها مساواة في توزيع الموارد "الإشتراكية"، وقد شرح الجمهوريون هذه النقطة بكتابهم (ساووا السودانيين في الفقر حتى يتساووا في الغنى).. وشيء آخر قبل ذلك، وأهم من ذلك، وهو أنه لن يصلح أمر الحكم بغير الثورة الفكرية في تصحيح الأخلاق والقيم .. إذا تم التغيير على هذا النحو، فهو ما رشحه الأستاذ محمود للسودان حيث كتب (ليس عندنا من سبيل إلى هذه "الثورة الفكرية" العاصفة غير بعث الكلمة: "لا إله إلا الله" جديدة، دافئة، خلاقة في صدور النساء، و الرجال، كما كانت أول العهد بها، في القرن السابع الميلادي..)

أمر السودان عند الأستاذ محمود كبير كبير، وهو القائل منذ 1951 : (أنا زعيم بأن الإسلام هو قبلة العالم منذ اليوم.. وأن القرآن هو قانونه.. وأن السودان، إذ يقدم ذلك القانون في صورته العملية، المحققة للتوفيق بين حاجة الجماعة إلى الأمن، وحاجة الفرد إلى الحرية الفردية المطلقة، هو مركز دائرة الوجود على هذا الكوكب.. ولا يهولن أحدا هذا القول، لكون السودان جاهلا، خاملا، صغيرا، فإن عناية الله قد حفظت على أهله من أصايل الطبائع ما سيجعلهم نقطة التقاء أسباب الأرض، بأسباب السماء..)

[email protected]

[الحرية]

عبد الله موسى
 عبد الله موسى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة