المقالات
السياسة
السودان .. من يدفع فواتير النزيف ؟
السودان .. من يدفع فواتير النزيف ؟
01-19-2015 06:50 PM


مازلت اضرب مترب القدمين
أشعث في الدروب ..تحت الشموس الأجنبية
متخافق الاطمار .. ابسط بالسؤال يدا ندية
صفراء من ذل وحمى .. ذل شحات غريب
بين احتقار وانتهار وازورار أو خطية
والموت أهون من خطية
من ذلك الإشفاق تعصره العيون الأجنبية
قطرات ماء معدنية
فلتنطفئ يا أنت ..يا قطرات ..يا دم ..يا دموع
يا ريح ..يا إبرا تخيط لي الشراع
متى أعود ..متى أعود ؟

بدر شاكر السياب

حينما أقرأ ما سطره رائد الشعر الحديث الشاعر العراقي الراحل قبل ستون عاما مضت ..ما مر عام والعراق ليس فيه جوع أجد في هذه الكلمات سودان اليوم بمساحته التي انشطرت نصفين ..بأرضه البكر المعطاء التي أسئنا استغلالها وتقاتلنا فوقها.. بناسه الطيبين الذين جار عليهم زمان صعب يكابدون فيه لقمة العيش بل أجد في رائعته غريب على الخليج قوافل السودانيون الهاربون الى فجاج الأرض بعد أن تم اقتلاعهم قسرا ..رحل السياب في المستشفى الأميري بالكويت في الستينات من القرن الماضي كمدا وقهرا بعد أن نفاه الرئيس العراقي عبد الكريم قاسم .. وترك لنا ملامح لسودانيي الدياسبورا المبعثرون في الشتات الذين قال عنهم الراحل خالد الكد ذات مرة السودانيون صاروا جاليات تمتد من ألاسكا الى بوروندي ورواندا وكل تلك الأسماء التي كانت تبعث على الضحك في حصص الجغرافيا وهاهي تمسكنج وبراري كندا تتصدر أنباء السودان .فماذا تتوقع رعاك الله من إنسان هذه عينة عشوائية وليست انتقائية من مانشيتات صحافته ..
المالية تعجز عن توفير 600 مليون دولار لصندوق الشرق
ليبيا تحظر دخول السودانيين
بالوثائق ..فساد في وزارة البيئة
480 ألف غادروا البلاد خلال عام 60% منهم شباب
نائب في البرلمان يتهم الوزراء بالتحول لعصابات مافيا
الشرق يعاني من الاتجار بالبشر
زيادة مرتقبة في الدولار الجمركي للسلع المستوردة
..الذي يدعو الى الحيرة إن الحكومة التي تبرر سوء الحال وتردي الأوضاع بالحصار الاقتصادي على السودان هي ذات الحكومة التي أعلنت الحرب وضمن سياسات التمكين على كفاءات علمية صرف السودان على تأهيلها من دم قلبه ..كان جراح العظام العالمي الراحل الدكتور عامر مرسال رجلا بسيطا زاهدا وكان ضمن قلة قنعت بالبقاء في السودان صامدة وراكلة لمغريات الدنيا وكثيرا ما اصطدم بأناس كانوا يخططون للاغتراب..يقول احد الذين زاملوه في مستشفى الخرطوم من الذين نالوا نصيبهم من التقريع لمجرد اغترابه انه كان يقول لهم كيف تتركون الوطن الذي رضعتم من ثديه وتعلمتم على حسابه ودار الزمان دورته ففوجئ بوجوده في احد محلات السجاد في كيلو 2 بجدة وحينما سأله مستنكرا عما إذا غادر السودان مغتربا حكي له سبب هجرته وقال انه ظل طوال تاريخه متمسكا بالسودان ورافضا لكل العروض التي يسيل لها اللعاب والتي كانت تنهال عليه مكتفيا بالحسنة الوحيدة التي كانت تقدمه له حكومات السودان وهي التذكرة السنوية التي كانت تتيح له السفر لمراجعة أطباء قلب في الخارج فقد كان رحمه الله يعاني من علة في القلب ولكنه فوجيء وفي عهد الإنقاذ بالرفض ..فحزم حقائبه وغادر حزينا للصرف على علاجه بعد صمود دام عشرات السنين ..هكذا فقد السودان احد ابرز علمائه ليكون من نصيب دولة خليجية كانت تتصيد أخباره ..من هذه الكوكبة أيضا زميلنا الراحل المقيم الدكتور محمد طاهر حسين أستاذ الجيولوجيا بجامعة الملك سعود ..فقبل عام من وداعه للفانية وعلى هامش ونسة تطرقنا فيها لهموم الوطن ومرارات الغربة سألته إن كانت العودة للوطن قد أزفت ..فصمت الرجل كثيرا وسرح بعيدا وسألني بانكسار لكن نشتغل شنو في السودان ؟ ولو كان السائل من حملة الشهادات الفالصو من الجامعات المضروبة الذين يخدرون المشاهد بربطات العنق والعبارات الانجليزية المحشورة لهان الأمر ولكنه بعد تخرجه من جامعة جرينوفل الفرنسية عاد للعمل في جامعة الخرطوم قبل أن يلتحق بجامعة الإمام سعود هاربا من المناكفات وضيق المعيشة. وهناك اختارته مؤسسة ماركيز الأمريكية عام 94 ضمن برنامجها التعريفي who is who ضمن قائمة علماء الجيولوجيا على مستوى العالم ..عام 2000 اختاره مركز noman biographical center ضمن أفضل 2000 شخصية من الشخصيات العربية البارزة والمميزة في القرن العشرين ..عام 2012 أعد موقع جوجل صفحة كاملة عنه ضمن دراسة عن علماء الجيولوجيا على مستوى العالم .. من هذه الكفاءات أيضا زميلنا الدكتور أوشيك آدم الذي حصل على الماجستير والدكتوراه في البيطرة من جامعة كلورادو ثم عاد الى السودان قبل أن يركب موجة الاغتراب ويمكث في قطر بضع سنين نهل فيها مزيدا من العلم وصقل المعرفة بالخبرة العملية وعاد الى السودان ولم يجد شيئا فغادره في هجرة جديدة الى دولة مجاورة هي اريتريا محاضرا في جامعة بمدينة طرفية اسمها كرن ..وله مؤلف يعتبر من المؤلفات النادرة عن الإبل السودانية حينما سألته كيف يقضي وقت الفراغ في كرن ..روعتني الإجابة فقد جاء صوته من بعيد يقول ..انأ ما براي ..نحن مجموعة من أساتذة جامعة الخرطوم .. يا سبحان الله هل نحن أسوأ حالا من اريتريا ؟
..نزيف الكفاءات والخبرات السودانية التي ضاق بهم السودان بما رحب لا يتوقف ..خبرات فوقها خبرات وكفاءات تراكمت على كفاءات منها أيضا السفير احمد عبد الوهاب جبارة الله وهو من الرعيل الذي دخل الخارجية عنوة في رابعة النهار و من أبوابها الأمامية مسنودا بكفاءة عالية ومهنية رفيعة ..فبعد انتهاء مشواره مع الخارجية اختاره مكتب شؤون اللاجئين للعمل مديرا لمكاتبه في محطات ساخنة منها كابول وبغداد حينما كانت تضيء سماواتهما صواريخ التوما هوك .. وهناك أيضا القاضي والمستشار القانوني الراحل محمد طاهر هدل الذي كان يعمل في صندوق التنمية الصناعية السعودي بمدينة الرياض بعد عودته من المتحدة للحصول متأبطا شهادة ماجستير في القانون المقارن كان يفترض أن يحصل عليها بعد عامين ولكنه اختصرها في 9 أشهر .. وهناك سألوه عن القاضي ابيل الير وكان قد سبقه الى أمريكا وحصل على الشهادة بعد عامين فأخبرهم انه الآن نائب رئيس جمهورية فذهل
المشرف على رسالته ورد عليه قائلا (إذن سيكون لك شأن كبير بعد الحصول على الشهادة ) .
القائمة طويلة وفي مختلف التخصصات يستحيل حصرها ومتناثرة على كل القارات الأمر الذي يجعل الفقد جللا يصعب تعويضه لدولة نامية تتعثر خطاها على دروب التنمية ولكن تبقى علامات
الاستفهام حائرة ماذا جناه السودان من سياسات الإقصاء وتقديم الولاء على الخبرة ؟
وكيف نحلم ببناء دولة عصرية والعلماء مضطهدون في دولة
نامية تعول على ثرواتها المعدنية والحيوانية والزراعية ؟
أو لم تكن هناك إمكانية لتوظيف واستثمار هذه الكفاءات كبيوت خبرة على اضعف الإيمان لإيجاد مخارج من الخوازيق والملفات الساخنة من حلايب الى قضايا الحرب والسلام الى قضية ابيي الى النزاعات القبلية إلي خلافات الخرطوم وجوبا ؟
اسئلة كثيرة وإجابات شحيحة بائسة .. قبل سنوات قرأت
مقالا للدبلوماسي الشاعر محمد المكي إبراهيم يقول فيه انه بعد هذا العمر المديد فمن حقه أن يستمتع بالجلوس في الشارع أمام منزله في العصريات ويقدم عصارة خبرته للأجيال القادمة ..أحلامه ذهبت أدراج الرياح ليظل الهروب طوق النجاة الوحيد..والمشهد يقف على النقيض من ذلك الذي وصفه الشاعر والأديب الراحل محمد سعد دياب عن زميل له تجنس بجنسية أخرى فقال على لسانه انه حينما حمل جواز سفره وهويته السودانية وسلمها لسفير السودان في ذلك البلد الذي قرر حمل جنسيته سقطت منه دمعات غاليات ..يقول خرج الرجل من دار السفارة ونفسه تمور بشتى الأحاسيس ..مكث ثلاثة أيام لا يأكل ولا يحدث أحدا ولا يذهب الى عمله يسائل نفسه أتراه أذنب في حق نفسه وبلده حينما تخلى عن جنسيته ؟
الآن لم يعد وجود لمشاهد التراجيديا وتأنيب الضمير هذه فقبل أيام قرأت خبرا عن وزارة الداخلية يتحدث عن كثرة السودانيين الذين يتجنسون بجنسيات أخرى حتى أصبحت ظاهرة يتلقى فيها الفائزون باللوتري التهاني والتبريكات ..ويبدو أن كآبة المشهد خيم بوافر بؤسه على كل جوانب الحياة فقبل ثلاثة أشهر فاز منتخب قطر بلقب بطولة مجلس التعاون الخليجي ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان فقد هجم السودانيون المتعطشون للفرح والذين يعتصرهم الخواء على منتخب قطر .. اختطفوه وانتزعوه من أحضان أهله علهم يختلسون بعض لحظات من الفرح والمتعة بالزعم إن 13 لاعبا من الفريق من أصول سودانية .مواقع التواصل الاجتماعي لم تقصر أيضا فقد أخذت تتبارى في نقل وتبادل صور أمهاتهم بالثياب السودانية وقد علقوا ميداليات الفوز على نحورهن ..ما هذا يا جماعة الخير إن لم يكن سلبطة عيني عينك ؟
هذه دول صرفت الغالي والنفيس لتأهيل أبنائها بصرف النظر عن أصولهم العرقية .... ذللت لهم الدروب ومهدت لهم الطرق ليرفعوا اسمها عاليا في المحافل ..أوليس من حقنا أن نتسائل لماذا نجح الآخرون وفشلنا نحن ؟
محاولات الاختطاف والتجيير لصالح السودان لم ينجو منها أيضا لاعب النصر والمنتخب السعودي السابق ماجد احمد عبد الله الذي درج السودانيين على تبني مشواره الكروي واستدعاء انجازاته من طوايا الذاكرة كلما أحاطت بهم ذرات اليأس فتأمل .. الواقع ان قضية التجنيس ليست قضية جديدة وليست حكرا على السودان فما إن يتخلى احد عن جنسيته لصالح جنسية أخرى تنتهي علاقته بالدولة الأم فالجزائريون لم يركنوا ويهنئوا للأصول العرقية لزيدان وبن زيمة وسمير نصري بل خططوا واستثمروا في منتخبهم وحصدوا مازرعوه ابداعا وإبهارا ما فعله في مونديال البرازيل 2014.. هكذا أيضا تعاملت البوسنة مع لاعب باريس سان جرمان السويدي زلاتان ابراهيموفيتش ونفس هذا بين التوانسة ولاعب ريال مدريد الفرنسي سامي خضيرة ..سياسيا ربما قلة كانت تعرف إن الرئيس الأمريكي جون كيندي الذي صرعته رصاصات لي هارفي اوزوالد بمدينة دالاس في بداية الستينات ينحدر من أصول ألمانية إلا بعد خطابه الذي ألقاه في برلين وقال فيه بلغة ألمانية ich bin berliner (انا من برلين ) .. بل لم تتبجح سوريا ولم تملأ الدنيا ضجيجا بأن لها رئيسا في الأرجنتين وهو الرئيس كارلوس منعم الذي حكم بلاد مارادونا من الفترة 1989-199.نفس هذا ينسحب على جمهورية تشيكيا مع وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة مادلين اولبرايت ..
• تدور هذه الأيام رحى حرب طاحنة بين الجيش السوداني والحركة الشعبية أسفرت عن ضحايا وخسائر فادحة..وهي حرب ليس فيها منتصر أة مهزوم .فيها خاسر واحد هو شعب السودان ولذلك لن اصفق لطرف ففي نهاية المطاف فان الدماء القانية التي تسيل هي دماء سودانية وتواصل نزيفها سينتهي الى مرارات وفقدان ثقة وتقرير مصير ..بتنا نخاف على تآكل السودان من أطرافه ولازلنا نحلم مع محمد إبراهيم ابوستة .. بعالم من الفرسان
بالأمن للجميع والعدالة
بالحب سافرا بلا غلالة
بكوكب في الحدائق الفضية الأوراق
يظل في غصونها الثمر على مدار العام
بالحمام
يرتاح آمنا على أكتافنا
ويبتني أعشاشه إن شاء في ثيابنا
* برحيل الدكاترة هاساي وبيومي أنطفيء كوكبان كانا يشعان نورا وبهاء في سماء ولاية البحر الأحمر ذهبا وتركونا للدروب الموحشة والليل البهيم ..كان رحمهما الله رحمة واسعة نبعان مواران بإنسانية عميقة مستعرة لا تدخل في مجالها إلا وتنجذب إليها ..تدور في فلكها وتنهل منها وتشعر إنهما بلا حدود خلقا وعطاء..وداعا أحبائنا لدار الخلود وجنة عرضها السموات والأرض .


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 727

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن ابوزينب عمر- الرياض
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة