المقالات
السياسة

01-20-2015 09:27 AM

لا تنتخبوه إنه حزب الصعاليك!
بقلم: الدكتور نائِل اليعقوبابي
*(الحب موت صغير..).
- محيي الدين بن عربي -

.. تقدّم أحد أصدقائي الشعراء في السودان من الجهات الرسميّة بطلب تأشيرة حزب يبدو غريباً في عصرنا سمّاه بـ"حزب الحب".
أرفق طلبه بكلّ ما يتطلّبه قانون الأحزاب حسب الأصول، ابتداء من الطوابع الجبائيّة والرسوم المقررة إلى برنامج عمل، أسماء الهيئة التأسيسيّة، اللجنة المركزيّة، القانون والنظام الداخلي، شروط الانتساب وعدد مناصريه من مختلف جهات البلاد…وحتى الأحزاب الصديقة في مختلف أنحاء العالم….إنه حزب أممي بامتياز..
عقد حزب الحب مؤتمره التأسيسي في حديقة عامة بحضور الصحافة ووكالات الأنباء، وجعل الوردة الحمراء شعاره في الانتخابات العتيدة، طامحاً للدخول تحت قبة البرلمان، وربّما الحكومة، أو الفوز بالرئاسة… من يدري .
من حقّه أن يعوّل على صندوق الاقتراع ديمقراطيّاً…وعدد البطاقات التي تدخله وهي تحمل وردة حمراء: رمز الحزب وشعاره… وتيسيراً لمن لا يتقنون القراءة والكتابة، إذ أنّه لا يشترط شهادة محو الأميّة لمناصريه ولا حتى سنّاً معيّناً.
لن يكون حزب الحب في حاجة لدعاية انتخابية ولا إلى مال سياسي قد يضخّ من جهات مشبوهة تملي عليه توجّهاته ومواقفه.
المفاجأة الصاعقة هو أنّ حزب الحبّ جوبه بالرفض من الجهات المعنيّة، تحت ذريعة (لا معقوليّة الفكرة) وتمييع العمل السياسي… ثمّ أنه لا يمتلك مقرّاً رسميّاً، فمن غير اللّائق - حسب زعمهم- أن توجّه له المراسلات إلى عنوان حديقة عمومية.
لم يحصل حزب الوردة الحمراء على تأشيرة العمل وأظنه سوف يستمرّ في النشاط علناً وليس سرّاً على طريقة الأحزاب المحظورة….لا أحد غير الله يمنع القلوب من الخفقان.
حزب الحب ليس له جناح عسكري لكنّه يعلن مسؤوليته عن كلّ عمليّة خفقة قلب أو لقاء…أو حتى ولادة.
لن يعرف الانشقاقات التي غالباً ما تنخر الأحزاب الإيديولوجيّة، لكنّه سوف يحتكر السلطة إلى الأبد، لأنّه لا يتغذّى إلاّ من القلوب النابضة.
سخرت بعض وسائل الإعلام في السودان من هذه الفكرة السورياليّة، ونعتت صاحبها بالعربدة والصعلكة والجنون، لكنّها لم تنتبه إلى هذا السيل الجارف من الأحزاب التي ظهرت أخيراً حتى ليكاد كل مواطن "نصف صالح" ناطقاً رسميّاً باسم حزبه.
معظم هذه الأحزاب التي تكاثرت كالفطرلا تقول شيئاً وتتّسع غرفة واحدة أو حتى سيارة أجرة لمؤتمراتها التأسيسيّة، ولا يزيد عدد أعضائها عن نفر في قهوة شعبيّة، لكنّ حزب الحب يمنح بطاقة العضويّة إلى كلّ الناس دون تمايز.
أغلب الظنّ أنّ تلك الأحزاب الهستيريّة تريد إقصاء حزب الحبّ عن الساحة لأنها تريد أن تنفرد بالسلطة في حين أنّ الأخير لا يطمح إلاّ لسلطة واحدة إسمها "برلمان العشّاق".
وحده الحب يجمع بين السلطات الثلاث: التشريع والتنفيذ والقضاء….وربما زاد عنها- مجازاً- بسلطة رابعة تعرف تقليدياً بالإعلام….لكنّه سمّاها "الشعر".
ما أحوج بلدنا السودان إلى مواطنين (عشاق)، ينثرون الورود ويحتجّون على الكراهية والبغضاء والإقصاء والعنصرية…ويحافظون على قلوبهم نقية كالمطر.
لا أعتقد أنّ فكرة هذا الشاعر من أضغاث الأحلام أو من وحي القدح العاشر كما صوّرها البعض، إنها دعوة للمحبّة التي تحاصرها الكراهية هذه الأيام، لكنها لن تجهز عليها مادامت هناك قلوب تنبض داخل أقفاص الصدور.
قد لا أذهب إلى الإنتخابات المقبلة في السودان، ولا أعطي صوتي للكرتونيين وذوي النوايا المبيّته، سوف أحتفظ به احتجاجاً على محاولة كتم صوت الحب.
yagobabi@hotmail.com


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1118

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1191843 [العمدة]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2015 12:56 PM
يا أخى .. تمشى ولما تمشى ذى بعضوا .. فى ناس موكلين سلفا للتصويت عن اللما عاوزين يمشوا للتصويت وموكلين لتصحيح تصويت الجماعة الماعرفوا يصوتوا وتصحيح أصوات الجماعة الصوتوا ضد الحزب الحاكم .. صواتة فى صواتة وأصلوا الفى يدوا القلم مابكتب نفسوا شقى

[العمدة]

#1191724 [سراجا الدين الفكى]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2015 11:16 AM
الاخ محىالدين: سلام الله علية: صدقت لا ينتخبوة انة حزب الصعاليك, واضيف الى عنوانك هذا كلمة اخرى "لا تنتخبوة انة حزب الصعاليك واللصوص والحرامية والمهربين, وهاك الخبر الطازج دة:-

( خبر عاجل)

تم صباح اليوم القبض على المدعو " بكرى عبدالرحيم محمد حسين" ابن وزير دفاع حكومة الفساد الوطنى, تم قبضة بمطار دبى وهو يحمل الاتى:-
1. مبلغ (5) خمسة مليون دولار كاش بحقيبتين.
2. شنطه كبيرة مليئة بسبائك الذهب الخالص.
السؤال :هو:- ( من اين لابن وزير الدفاع السودانى الفاسد بهذه المقبوضات؟
الاجابة :هى:- ( هذه هى سلوكيات وفساد واخلاقيات الحكومة التى تحكم السودان. باللهى عليكم نقول شنو؟؟؟؟؟
نقول : (اصبروا يا ال ياسر "كل السودانين صاروا ال ياسر" فان موعدكم قريبا القصاص )
وكأنما الحق قال قولته فيهم, وهذه بشريات سحق الفساد والمفسدين الى الابد.

[سراجا الدين الفكى]

#1191684 [نوال سيد احمد/الأمارات]
1.00/5 (1 صوت)

01-20-2015 10:46 AM
دكتور نائل سلم يراعك وإبداعك متعة بحق.
نعم مواطني السودان في حاجة للحب والوئام بعدما فعل الكيزان ما فعلوه بنا..لذا يا أستاذي الجليل واصل على ذات المنوال.. متعك الله بالصحة والعافية.

[نوال سيد احمد/الأمارات]

الدكتور نائِل اليعقوبابي
الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة