المقالات
السياسة
كوستي ......"مريضكم كيف؟ شديدنا مات"!!
كوستي ......"مريضكم كيف؟ شديدنا مات"!!
01-21-2015 09:16 AM


زيارة مدينة كوستي لها نكهتها الخاصة في قلوب أهل كوستي الذين ولدوا وترعرعوا فيها ،بل وحتى الذين احتضنتهم مدارسها في المراحل المختلفة أو الذين عملوا في الخدمة المدنية العامة وارتبطوا بها حتى أصبحت مدينتهم الآثرة التي ينافحون عنها. فقد كانت مدينة رحبة الصدر، متسامحة، تقبل الآخر بكل ما تعني الكلمة. كنت تجد فيها المسلم والمسيحي والهندوسي وحتى الذي يؤمن بآلهة المطر وغيره بدون أي ضجر أو كدر. كانت المدينة معطاءة وكريمة وسمحة، ففتحت أبوابها حتى للأجنبي. فكم من شخص بدأ حياته فيها من العدم فآوته وفتحت له ابواب الرزق ، وكم من مهاجر نزح اليها فأكرمته وسندته. سنوات طويلة مرت عليّ ، غبت فيها عن مدينة كوستي قبل أن اعود لزيارتها في الشهر الماضي. كنت أتوقع تردي التعليم والصحة كعامة أحوال السودان. ولكن أن تجد اختلاط الحابل بالنابل كما يقولون، وهو ما يعني تردي الأحوال في كل المجالات، سمها كما تشاء، فهذا هو بحق الاعصار الذي ضرب المدينة فلم يبق حتى على الأخضر.
قد يذكر بعض القراء الكرام مقولة الراحل دكتور محمد عمر بشير في كتابه عن مشكلة جنوب السودان عندما ذكر فيه "عندما يكون الوضع في الشمال سيئا ، يكون الوضع في الجنوب أسوأ" . فالآن اصبحت كوستي من ضمن الجنوب الجديد، فهل يمكن أن تنطبق هذه العبارة القوية على المدينة؟ وهل ترييف المدن وتناقضات الحضر والهامش وتداخلاتها التي كسرت كل نظريات التنمية المستدامة وتوافق العقد الاجتماعي ، أصبحت لا مكان لها من الإعراب في حالة السودان عامة وكوستي على وجه الخصوص؟!!. أول ما يستوقف الزائر للمدينة هو البناء "إن شئت سمه العشوائي" الذي يبدو كنبت شيطاني في كل مكان ليس فقط الذي يخطر ببالك، ولكن حتى الذي لا يخطر ببالك تجده هناك!!. فمكبات الخراصانة والطوب المنثور تنتشر في كل مكان وكأن هناك سباقا أو تنافسا محموما على التطاول في البنيان ثم على تلطيخ المكان بالبقايا والقاذورات مادين لسانا طويلا للبيئة وصحة وما يسمى اصحاح البيئة، فلا تكاد ترى شيئا ينم عن أية أحترام أو مراعاة لأسس تخطيط المدن، فلعلك ترى كل الذي ذكرت من سوءآت في براح الساحات والميادين التي هي أس أبجدية تخطيط وتطوير المدن، لذا يبرز التسآؤل!!؟.
قضيت قرابة الاسبوعين بالمدينة، نعمت فيها بصحبة الأهل و الأحباب ورفاق صبي وأصدقاء. كنت أذهب إلى السوق كل يوم، وقد زحف السوق وألتهم جزءا عزيزا من حينّا!! قلت لأحدهم بطرف السوق لمن هذه العمارة؟ فقال لي "لا أعرف. ولكن أسأل اؤلئك الناس الذين يجلسون حول ست الشاي بالقرب من ذلك المتجر " . قلت له لاداعي. هذه العمارة التجارية، كانت منزلنا..... والمتجر الذي بقربه تجلس ست الشاي كان للفقيد الراحل يونس الدسوقي أحد مشاعل التنوير بمدينة كوستي!!. وقفت قليلا وعصرت قلبي لأتأمل واتحسر ...ففي هذا المنزل عشت حياة طيبة وسمحة، نعمنا فيها بجيرة بوبي وسابا، وأولاد العوضية، وعمود الغداء، والشعلة... ومدينة* كوستي، وغيرها من القصص والحكاوي التي لم تروى بعد!!.. ثم واصلت المسير نحو قلب السوق. السوق الذي كنت أعرفه كظهر كف يدي أصبحت أحتاج فيه لدليل!! فقد قامت المتاجر والدكاكين وكأنها غابة متشابكة لا تعرف أولها من آخرها، وكثرت فيها البقالات وأماكن الأطعمة والفريشة الذين يفترشون بضائعهم في كل مكان. أما كيف يعمل السوق ، فهذه رواية بحالها! فلو حضر آدم اسميث شخصيا لاصابه الخبل والجنون... فالذي يجري هنا ليس هو اقتصاد السوق الحر المعروف بل هو شئ فوق التصور والخيال! ...أخبرني أحد العاملين في السوق بأن سياسة السوق هنا تكمن في عبارة جبارة وبليغة يعرفها التجار على ظهر قلب وتقول العبارة"أديه الموت ليقبل بالحمى"!!!؟؟ سميه قلع عديل كده أو نهب مقنن...... فهو قد تجاوز بيع السلم أو حتى الكسر زاتو( وهوالبيع بالشيكات التي ليس لها رصيد ويشتريها آخر بنصف قيمتها بعد أن تبدل بأي سلعة أخرى وقد ينتقل الشيك لعدة أشخاص)......... من مشاهداتي حرصت على متابعة احوال الناس في شتى المجالات، ملابسهم ، مأكلهم، ماذا ينتعلون، مشربهم. الذي شدني واحزنني كان مشاهدة طلاب وتلاميذ المدارس فملابسهم كانت أكثر من فقيرة وأجسادهم هزيلة وأحذيتهم حدث ولا حرج. كان طلاب المدارس الثانوية ينتعلون نعل يقال له رطّب، وهو عبارة عن شبشب من البلاستيك وأظنه من المصنوعات المحلية (دق منطقة)!!. أما حقائبهم وكراساتهم وكتبهم، فهذا ترف يجب الا يكتب عنه هنا!!!. لا أعرف ماذا أقول.. شاهدت طلاب ثانوي وهم يحملون كراسات بدون اغلفة... المدارس الحكومية ليس فيها مقومات أساسية للتعليم لذلك فهي للطلاب والتلاميذ الفقراء. وأما المدارس الخاصة فهي التي تحظى بكل شئ ويدرس فيها أبناء وبنات الأسر القادرة فقط. شاهدت ايضا بعض طلاب المدارس يعملون في البيوت في نهاية عطلة الاسبوع. وعندما ارتسمت الدهشة على وجهي ، أخبروني بأن هذا أفضل لهم لأنهم يتحصلون على وجبتين مجانا ومصاريف في نهاية اليوم مقابل عملهم هذا!!! وهم محظوظون لأن غيرهم لا يجدون حتى هذا العمل!! وسينفطر قلبك عندما تعرف هؤلاء الطلاب بعضهم تلاميذ لم تتجاوز أعمار بعضهم العاشرة....أخبرني بعض أهلي وأصدقائي بأن هناك بعض الخيرين من سكان كوستي يقدمون بصورة منتظمة وجبات الفطور لبعض المدارس ووجبات أخرى لبعض أقسام مستشفى كوستي الجامعي!!. أيضا من ملاحظاتي قلة الناس الذين يدخنون في الشوارع ، وتكاد تنعدم في بعض الأحيان. ليس ورعا ولكن يبدو أن شغل الناس بالطعام والمعيشة قد حدّ من تلك الظاهرة. ركبت ركشة عدة مرات. في مرة أوصلني شاب وأخبرني بانه خريج جامعة. كان مهذبا ولطيفا عندما أخبرني بهمومه وطموحاته التي هي عصية التحقيق في مثل هكذا ظروف...ولكنه ما زال عنده تفاؤل بغد مشرق، برغم مطاردة السلطات لهم، ليس في معاشهم فحسب، بل حتى في أحلامهم!. حرصت أيضا عن البحث عن أهلنا سكان الجنوب الحبيب. وجدت صعوبة في ذلك فقد أصبحوا في جيوب قليلة قلما تشاهدها في أحياء المدن وإن كان يمكنك أن تشاهد أفرادا منهم مبعثرين في الأسواق . كنت أقف بالقرب منهم وكأنهم مخلوقات فضائية لا تمل من مشاهدتها!!. وددت لو أرتمي في أحضانهم واعانقهم فردا فردا.....سآلت نفسي أين لواري وبصات كوستي الرنك، كوستي جوري، وكوستي الزليط ، وكوستي الجبلين والقيقر التي كانت على مرمى حجر من بيتنا. أين أنت يا عبد المنعم عبد الحي "أنا ابن الشمال سكنته قلبي - على ابن الجنوب ضميت ضلوعي" ...سنكون ما كنا... وسنظل..
حال مدينة كوستي هو كحال بعض الأشياء التي لا تقودك لأي فهم سليم!! فالاشياء التي تؤدي لخدمة وراحة العباد من قبل المسؤولين لا تقوم إلا إذا كانت هناك منفعة شخصية من وراءها. هل يمكن أن تتخيل مدينة أصبحت مليونية تحطمت فيها خدمات السكة حديد والنقل النهري وخدمات البريد وخلافه التي نشأت فيها منذ أكثرمن مائة سنة!!!؟. نعم، كل الحكومات التي حكمت بعد الاستقلال لم تنهض وتنمي هذه القطاعات الخدمية بالصورة المثالية. وهي غلطانة وسافة التراب.. وبت كلب كمان!!؟.... لكن بس كمان لم تكسرها وتبيعها وتنتهي منها جملة واحدة !!!؟. هذا يجب الا يدعو للدهشة، فالأساس الذي قامت عليه سلطات هؤلاء المسؤولين خطأ ومغتصب. ولكن المدهش في ذلك بان الذين أوصلوا هؤلاء المسؤولين أصبحوا الآن خارج اللعبة، بعد ان أُستغلوا وانتهت مهمتهم. فأصبحوا الآن يتباكون على تدهور تنمية المدينة وفقدانها لسمتها القديم.... قالت لي جدتي أمد الله في عمرها ومتعها الله بالصحة والعافية بعد أن سألتها عن حالها ...فقالت لي "يا ولدي نحن حالنا متل الزول البسألو عن مريضكم كيف ؟ ويقوم ويقول ليك شديدنا مات"!!؟.


عمر عبد الله محمد علي
مونتري-كلفورنيا
20يناير 2015


* بوبي وسابا....ومدينة كوستي، أولاد العوضية، عمود الغداء، والشعلة... ومدينة كوستي. كتابات نشرت للكاتب
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1013

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1192993 [بربر نفر]
5.00/5 (1 صوت)

01-22-2015 12:23 AM
صباح الخير على أم نفلين وشرّف كوستي والجبلين
كوستي مدينة في ذاكرة كل سوداني من حيث أنها ميناء نهري هام للجنوب وبها وبها ورش النقل النهري ومحطة وورش صيانة للقطارات العابرة إلى الغرب والعائدة إلى سنار مدني الخرطوم. ملتقى ومفترق للطرق البرية والنهرية والحديدية. إذا تآنست مع كبار السن المتقاعدين من نواتية الشمال أو أهل الغرب فلابد أنهم يذكرون كوستي بالخير ولهم فيها ومعها ذكريات عطرة. يحدثونك عن السمك والفسيخ والرديف بل وعن تحريم التمباك في الجزيرة أبا.
التحية لأهل كوستي الذين يمثلون كل السودان بحدوده الجغرافية القديمة والتي ستعود إن شاء الله سيرتها الأولى قريباً وسيعود معها الكنار شادياً ومغرداً ينفخ الروح ويعيد ترميم الخراب الذي أحدثه هؤلاء الجناة المجارمة أولاد الهرمة
في ربك رحلتنا انتهت لما إيدك لي لوّحت
همت بيك وعايز أضيع

[بربر نفر]

#1192908 [سلام يا وطن]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2015 08:49 PM
والله صدقت جدا يا اخى عمر عبدالله ومثلك تمكنت زيارة مدينة كوستى قبل فترة قصيرة جدا لمدة يومين فقط والله حزنت ان تكون هذه هى كوستى التى عرفتها قبل 25 عاما تقريبا كموظف خدمة عامة قبل سفرى الى خارج الوطن تردى كل شىء عفن ووسخ وتدهور مريع فى صحة البيئة وزحمة فى كل مكان اما الاحياء القديمة فلم يحدث فيها اى تطور بل هجرها اهلها وسافروا الى الخرطوم ما صدقت ابدا تكون كوستى بهذه الحال والله شىء عجيب . ان اهم ما يذكرنى بكوستى اننى عشت فيها احلى ايام الشباب بحى النصر فاهلها كانوا ناس طيبين واهل خير وبركة يجبروك تندمج معهم واضطررت لزيارتهم بعد غياب دام 15 سنه .

[سلام يا وطن]

#1192551 [azeez]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2015 11:22 AM
قضيت قرابة الاسبوعين بالمدينة، نعمت فيها بصحبة الأهل و الأحباب ورفاق صبي وأصدقاء. ,ياصديقي مادام هؤلاء السمحين موجودين،،ان شاء الله الصبح قريب.

[azeez]

عمر عبد الله محمد علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة