الأمن يريد تغيير القيم
02-28-2011 09:50 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

الأمن يريد تغيير القيم

بقلم/ أحمد عيسى محمود
[email protected]

المشروع الرسالي الذي بشرتنا به الإنقاذ بأنه سفينة نوح التي نعبر بها إلى شواطئ القيم والأخلاق.. ولكنها كانت كذبة كبرى.. لأن الأيام أثبتت أن هذا المشروع المأزوم كلمة حقٍ أُرِيد بها باطل.. فهي لتخدير الشعب المسكين.. فكلما ضاقت بالمشروع الأرض بما رحبت ولىّ وجهه شطر المشروع الحضاري عسى ولعل يجد له من الحبوب التي دلنا عليها نافع أيام الانتخابات بأنه له بندول علاجاً للأزمة المحيطة به.. فصراحة نحن بواقع الحال نعرف هذه الحبوب جيداً.. وفي أي صيدلية تُباع؟؟؟. ولمن تُصرف؟؟؟.. ومتى يتم استخدامها؟؟.. ومتى... ومتى...
وللذين مازالوا يغالطون ظهور الشمس في رابعة النهار.. نقول لهم أن تلك الحبوب الإنقاذية تباع في بيوت الأشباح في صيدلية مخيلة المشروع المأزوم.. وتُصرف للمساكين الذين لا يجدون ما يسد به رمقهم أو رمق أطفالهم.. أما ((الَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ)) من دولة المشروع الرسالي باسم الدين ((هي لله)).. ((تهليل.. تكبير)) والذين عجز مشيرهم البشير في كبح جماحهم في التغول على مقدرات الشعب المسكين.. ليس لهم من تلك الحبوب نصيب.. وتستخدم تلك الحبوب باستمرار لأن صداع الشعب لم يفارقه زهاء العقدين من الزمان بسبب تلك الوجوه الكالحة التي سلطتها الله عليه بسبب بُعده عن الدين الحقيقي وركوبه مجبراً في مركب المشروع الحضاري الذي هدّم الدين من حيث يدري ولا يدري.. وإلى الله المشتكى!!!.
وحبوب المشروع الحضاري التي تم صرفها طيلة السنوات العجاف ظهرت نتائجها على جسد الشعب المسكين فقراً مدقعاً.. وخوفاً شديداً.. وهلعاً مُرجفاً.. ومازالت تلك الصيدلية تصرِف على من تبقت له أدنى مثقال ذرة من قولِ حقٍ.. فقبل شهور بسيطة تناولت الوسائط الإعلامية وخاصة المواقع الإلكترونية جلد تلك الفتاة في مركز شرطة الكباجاب بسياط شيخ العدالة ((القد قدو)).. وجاءت الطامة الكبرى هذه الأيام حيث قامت المواقع الإلكترونية بنشر قصة الفتاة التي تم اغتصابها على أيدي بعض رجالات الأمن.. (عذراً حيوانات الغابة.. إننا في دولة تسمى السودان قد انحدر أصحاب المشروع الرسالي عندنا إلى تلك الدرجة الدنيئة)).
أختي الفاضلة أنت محظوظة للغاية لم نسمع كلمة واحدة من أهل النظام معلقاً على تلك الجريمة القميئة البشعة التي كانت نتاج فكرهم المأخوذ من البعث الحضاري الإنقاذي... فصاحبة القدقدو لقد نالت إضافة لإهانة الجلد إهانات كثيرة حيث لم تسلم من التجريح فتبارت الصحافة الإنقاذية ((غفلة أحمر عاد وصويحباتها)) جرحاً في سيرة تلك الفتاة.. وحتى كُبراء النظام أمثال نافع والخضر قد أدلوا بدلوهم في الأمر.. أما هذه الأيام فقد أتى هؤلاء أوغاد جهاز أمنهم بما لم تأتِ به الأوائل فلم يجد الكبراء ما يجمّلون به الواقعة اللهم إلا الصمت المطبق على الأفواه.. والخوف من تأجيج الشارع المراقب هذه الأيام تساقط عروش الدكتاتوريات ((ولا تنسوا أن جِمع الرحيل.. ليست ببعيدة عن السودان)).. فصراحة إن تلك الفعلة البشعة لما يسبقنا عليها حتى فرعون مصر المذكور في القرآن الكريم والذي أدعى الربوبية لقد ذمه الله ومن معه بقوله ((يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ)) وقال عنها بعض أصحاب التفسير: ((يستبقون الإناث للخدمة))... ولم يذكر لنا أي مفسر أن فرعون وجنوده كانوا يغتصبون النساء.. أما نحن في السودان فزبانية البشير قد فاقوا زبانية فرعون في التعامل مع النساء.. فالشعب السوداني لقد ذاق سوء العذاب أضعاف أضعاف ما فعله فرعون بقوم موسى.. وتذبيح أبنائنا مازال العرض مستمر فالجنوب دفنا فيه خيرة شباب الوطن.. وأخيراً تنكّر لنا فقه المشروع الحضاري بعد المفاصلة الشهيرة.. ونسف كل ما بناه في مخيلتنا فحتى بدعة زواج الشهيد سحب كبونها من صالات العرض.. ودارفور الآن تغلي والشرق على حافة الهاوية والوسط يتململ..
أختي الفاضلة: هؤلاء الأوغاد انطبق عليهم مقولة الطيب صالح: ((من أين أتى هؤلاء؟؟؟؟)). فنقول له لقد جاءوا من رحم المشروع الحضاري الذي لم يسمع أهله بالقيم السودانية.. ((أنا المؤمون على بنوت فريقي)).. ((دخري الحوبة)).. وغيرها من القيم المتوارثة كابراً عن كابرٍ من لدن آدم عليه السلام وحتى يومنا هذا.. ولكن شذاذ القوم ليس لهم حكم فهؤلاء لا محالة راحلون وسوف يجدون ما يستحقون.. فمن هنا فلتبدأ المعركة الكبرى تجاه ذلك النظام الذي لا يرقب فينا ((إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً)) فليعلم الشعب أن هذا الجهاز شعاره: ((الأمن يريد تغيير القيم)).


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1326

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#104758 [الشعب الفضل]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2011 10:53 AM
لله درك يا بني


ايقانوف


#104041 [ghali]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2011 03:24 AM
انني اقترح بل انادي ان ان يكون يوم الفاتح من ابريل يوما يخصص لصفيه التي صارت دون شك رمزا لكل شرفاء السودان و دعونا نجعله يوم الكرامة للشعب السوداني و اهيب بكل ذي قلم جرئ ان يكرس كل امكانياته لذلك اليوم عشتم وعاش السودان بكم حرا ابيا


#103657 [حامدابوعبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2011 02:08 PM
سلامات واشواق
احمد الله كثيرا اني عشت لحدت شفتا التغيير القاعد يحصل والتضامن الشبابي لازاحة الدكتاتوريات وواهم من يظن ان التغيير لن يمسه ويصله ونقول لى وزير الماليه الشباب العبء علي ميزانيتكم فتح عيونو كبار على حاجات عشعشت فينا سنين لحدت وصلتنا لدرجة الاهانة باللون والعرق وحمل السلاح شوفهم بقولو لا عبيد ولا حلب ولا رطانه ولا كردافه ولا محس ولا شوايقه ولاغيرو .....نتمنى من الجميع تربية الجيل الجديد بى فكر جديد نحترم ثقافات وخصوصيات بعض والانسان كرمو رب العالمين
تصبحوا على وطن


#103578 [القنداوي]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2011 12:08 PM
(( الساكت عن الحق شيطان أخرس )) المعنى واضح لمن يفهم ..لقد سكت جميع الشياطين حتى عن الهرطقة والجعجعة بخصوص هذا الأمر الجلل. لعنة الله عليهم أجمعين بدءاً من كبيرهم الرقاص . وبالمناسبة دي أين فتاوى علماء السلطان من هذه الجريمة البشعة ؟؟؟


#103521 [عبدالعليم]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2011 10:27 AM
أختلف معك سيد عيسى ،فالضمير \"نا\" هل يعني الشعب أم \"نا\" تعود لمؤيدي الانقلاب
فأن كانت تخص مؤيدي الانقلاب فهذا لا يعنيني ويعني امثالي . أما اذا كانت تخص الشعب وشخصي واحد منهم . لم نعتبر منذ الانقلاب المشؤوم انها مركب نوح وذلك ان مركب نوح بها من كل زوجين اثنين ... فبيان منظمة الدعوه ومن يومه الاوله لا يعترف بالجهويه فالجهات الاربع واقع لا يستطيع احد نكرانه الا جاهل .


ردود على عبدالعليم
Saudi Arabia [محمد الشيخ] 03-01-2011 08:16 AM
تشكر اخي ابو عيسي علي تشخيص حاله الجهاز وفشك المشروع الحضاري


أحمد عيسى محمود
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة