المقالات
السياسة
حقائق للتاريخ نكشفها (صراع ابوقردة ودكتور سيسى )
حقائق للتاريخ نكشفها (صراع ابوقردة ودكتور سيسى )
01-21-2015 09:24 AM


حقائق للتاريخ نكشفها (صراع ابوقردة ودكتور سيسى )
1. القرارات الصادرة منهما بالفصل والعزل والاعفاء قرارات باطله وفق النظام الاساسى للحركة ؟
1. المجلس الاعلى لرئاسة الحركة فقد شرعيته قبل التوقيع على الاتفاق وذلك بانسحاب الاغلبيه منه ( راجع العضوية المنسحبه قبل التوقيع )
2. بالتالى القرار الصادر فى حق الامين العام حسب منطوق الناطق الرسمى للحركة قرار معيب ادارياً وتنظيمياً وقانونياً ( راجع صلاحيات المجلس الرئاسى ورئيس الحركة والنصاب القانونى ) وبالرجوع الى ما تبقى من اعضاء برئاسة المجلس اليوم كم عددهم وهم منقسمين فى الولاء ما بين ابوقردة وسيسى
3. القرار الصادر من بخيت اسماعيل ضحيه هو انتحال شخصية رئيس مجلس التحرير الثورى وبالتالى باطل لانه صدر من شخص عديم الصفه ؟ حسب المحاصصه فان المنصب من حصة مجموعة ابونموشة وكان الرفيق حمودة هو اول رئيس للمجلس وبعد انضمام مجموعة ياسين تم تخصيص منصب نائب الرئيس للاخ حسين الفاضل ؟ ولايمكن أن يكون رئيس المجلس حسب المحاصصه من نصيب الجبهة المتحدة للمقاومة( ابوقردة ) وهنالم مكاتبات مضبوطه مع ابونموشه تطالبه بشغل المنصب ( راجع اجتماعات المجلس بالدوحة ومحضر اللجنة السداسية ومحضر اللجنة القانونيه والبيان الصادر من حسين الفاضل فى مواجهة بخيت اسماعيل ضحية خلال فترة الخلاف الاول والبيان الصادر من مجموعة الاصلاح ) فليس من حق بخيت اسماعيل ضحيه اصدار مثل هذا القرار وليس لديه أى مستند او قرار أو محاصصه تفيد بانه رئيس مجلس التحرير الثورى ؟ الامر المؤسف هو ركب مكنة رئيس المجلس وتاج الدين ركب مكنة كبير مفاوضى الحركة وهما لايملكان اى مصوغ شرعى لادعاءهما هذا ؟
4. ما اقدم عليه كل من ابوقردة وسيسى من تراشق اعلامى عبر اجهزة النظام الاعلاميه الامنجيه رسم صورة سيئه وقبيحه وصاغرة لانسان دارفور الذى يدعى القيادة والمسئوليه ؟ ما كان هكذا للرجلين ان يسقطا هذا السقوط الداوى فى مستنقع النظام الذى يصب الزيت بين ابناء دارفور حتى تحترق شخصية الانسان المخلص للابرياء من سياط الجلاد ؟ كان كل العشم أن يسلكا سلوك حضارى وراقى فى شق طريقيهما على نظرية توسيع الظل الادارى ويقدما نموزج لمشروع هادف يطرح برنامج لمعالجة قضايا المواطن البسيطه فى حياته اليوميه ويتركوا القضايا الكبيرة للثورة والمقاومة التى تناضل من اجل انتصار الثورة والانسان فى دارفور والسودان
5. الاخ ابوقردة وان اختلفت معك ؟ ولكن لك كل التقدير والاحترام ؟ ولكن أيضاءً فى المقابل يؤسفنى حقاً أن يكون طموحك محدود لهذه الدرجه فقط لايتجاوز أنك (بندقجى ميدانى ) فى كل اللقاءات والمؤتمرات الاعلاميه والصحفيه تقدم نفسك فقط واحد بندقجى ؟ كل ماعندك هو ملف ترتيبات أمنيه لاستيعاب كل البندقجيه خلفك فى معركتك ضد دكتور سيسى ؟ الهذا الحد وصل سقف مطالبك عدد واحد بوت ولبس خمسه كامل وبندقية ومشمعات فرش وارض صالحه للقتال بجانب الحكومة ضد الثوار ؟ من يبكى على من ؟ أتبكى العدل والمساواة على الامين العام ؟ أم تبكى قضية دارفور على نفسها بانها فشلت ان تصنع منك مشروع سياسى محنك يرد المظالم لاهلها ؟ ولكن من الافضل أن أبكى أنا الذى كان معك وقد علمت جيداً أنك تتمتع بعقليه أمنجيه نظاميه تصنع المؤامرات ولا تمل من نكهة التحريض وهذا ليس بغريب فيكم يامعشر الحركة الاسلاموية صبية النظام المجرم ؟
6. هل يعقل أن يتم تسجيل حزب سياسى من قائد بندقجى ميدانى يدعى اغلبيه ميدانيه فى الحركة ؟ فاذا سلمنا جدلاً ان هنالك ترتيبات امنية وتم تجميع القوات فيها ؟ ماذا تبقى لكم من سياسيين لتسجيل الحزب ؟ وأنت ماحصل يوم ذكرت الجانب السياسى ؟ فقط تزهو امام الكاميرات قائد ميدانى لاتختلف عن الاخ بخيت دبجو وعبدالله بنده وجبريل تيك وهؤلاء أيضاء من حقهم يسجلوا أحزاب سياسىه بقوة الميدان ؟
7. ليس لدينا مانقوله فى حق الاخ دكتور سيسى الا ما قاله الذين من قبلنا ربنا لاتؤاخذنا ان نسينا او اخطأنا (...... مجتمع مدنى وحاكم اقليم سابق وموظف دولى ودرجه علميه عاليه ) رهنت نفسها لصالح انتهازيين وحملة العرش ؟ يشهد التاريخ لنا فى مذكرة العشرة اننا بذلنا جهداً كبيراً فى تجنبيك هذه الورطه ولكن رفضته تقبل منا النصح والارشاد مقابل رفض المناصب والعمل على حماية حقوق اهل دارفور وعدم تكرار اخطاء ابوجا ؟ هل اليوم تملك الشجاعه والكبرياء وعزة النفس ؟ أن تعتذر لنا جميعاً ؟
ياابناء دارفور فى الداخل والخارج علينا جميعا ان نبذل جهداً فى محاصرة الانتهازيين وتدمير كافة المدارس والمناهج التى تساعدهم فى الحصول على مصلحتهم الذاتيه ؟
اسماعيل احمد رحمه المحامى فرنسا 0033782162400
[email protected]






تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1444

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1192729 [العمدة]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2015 02:43 PM
أنا بحل الاشكال .. د السيسى يرجع لحزب الامة وابو قردة يرجع للمؤتمر الوطنى .. قسم الحلال والبلال وريحونا من السلطة الاقليمية ..

[العمدة]

#1192710 [من الخرطوم سلام]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2015 02:27 PM
لا تلوم أبو قردة فالمصائب كلها أتت من جانب السيسى ولو كان الرجل قد أظهر بعض الحكمة وتناول حل الأزمة الضاربة بأطنابها في دارفور وفى داخل السلطة الإقليمية بمداخل سليمة لما وصلت الأمور لهذا الحد، لقد تعامل السيسى مع أصول أزمة دارفور بتهاون عجيب ولم يطرح أى منهج واضح يؤدى إلى الحلول ولم يلتفت إلى أوضاع النازحين واللاجئين بجدية كافية بل ظل يتحدث عن أصحاب المصلحة والجميع يعلم تماما أن الذين ذهبوا الدوحة في كل مراحل التفاوض كانوا منسوبى المؤتمر الوطنى تم إختيارهم بعناية لتزييف إرادة الضحايا كما إن السيسى ظل يتعامل مع الجميع بتعال غريب ويحاول أن يعيش في ترف وبذخ مع نرجسية ضاربة في عقله بان حل قضية دارفور ملكه يقضى معظم وقته بالخرطوم ويتصدر إجتماعات ما يسمى بالحوار يقدم خدماته ويوزع إبتساماته على رجال المؤتمر الوطنى وكأنه واحد منهم غير مهتم بأمور الضحايا ولم يقم بزيارات معسكراتهم ولم يعقد إلا 4 إجتماعات لمجلس السلطة الأمر الذى جر عليه غضب السلطان سعد الدين بحرالدين رئيس المجلس وسحب شورى الفور دعمه له، إضافة إلى إشاعات التجاوزات المالية والاختلاسات والجوانب الأخلاقية داخل السلطة والخلاصة هى أنه لم تتوفر لدارفور فرصة لمعالجة مشاكلها أفضل من وثيقة الدوحة لكن السيسى أفشلها بعدم كفاءته ولعل الهجوم القاسى من السفيرة الأمريكية قد لخص ذلك الفشل في أفضل صوره، سوف لن ينجح فقد إنكسرت الجرة وإندلق السمن.

[من الخرطوم سلام]

#1192559 [الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2015 11:34 AM
ما قلت الا الحق......................

[الحقيقة]

اسماعيل احمد رحمه المحامى
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة