المقالات
السياسة
ايها الفرعون (الكضاب) أنظر حولك من معك؟
ايها الفرعون (الكضاب) أنظر حولك من معك؟
01-21-2015 01:14 PM


وقف (الفرعون) الكضاب كعادته في مثل هذا الوقت الذى يسبق انتخابات (الخج) والخداع، في بلد سيطرت فيه (عصابة) شاذة، على كل شئ ، المال والاقتصاد والإعلام والرياضة والسياسة و(الدين) حتى اصبح الحزب اقصد (العصابة) هى الدولة .. والدولة هى العصابة .. وقف هائجا كالثور مرددا (هى لله .. هى لله .. لا للسلطة أو للجاه) ثم اعقبها بشعار (الإخوان المسلمين) الذين ينكر الانتماء اليهم ، قائلا " في سبيل الله قمنا ، نبتغي رفع اللواء ، لا لدنيا قد عملنا ، نحن للدين الفداء ، فليعد للدين مجده ، و ليعد للدين عزه ، أو ترق منا الدماء أو تُرق منهم دِماء أو تُرق كل الدماء ".
انظر الى هذا التوحش والى هذه الكلمات الدموية التى كأن من نطقت بها (لبوة) جوعانة تنتطر فريستها في خلاء على قارعة الطريق .. وهل يعل أن تكون هذه كلمات رئيس دولة في القرن الحادى والعشرين منضمة الى (الأمم المتحدة) وموقعة على عدد من التعهدات والمواثيق الدوليه ؟ مسكين الغرب بقيادة (امريكا) يبحثون عن الإرهاب في سوريا والعراق ويقصفون بالطائرات (داعش) والنصرة والقاعدة ويتركون ارهابا لا يقل عنهم في شئ سوى الكذب والخداع والنفاق حتى اصبحت (البلد) بلا جيش (وطنى) وقومى وتم بدلا عنه تأسيس كتائب و(مليشيات) تسرق وتنهب وتغتصب وليس من حق أى سودانى أن يعترض عليهم أو ان يسميهم باسمهم الحقيقى ويقول انهم (مليشيات) ارهابية تحمى النظام لا الوطن.
رغما عن كل ذلك فهل كانت (اللبوة) المتوحشة، أقصد هل كان (الفرعون) زعيم العصابة صادقا فيما قال؟
هذا شاهد من اهلهم ، وهو نائبه السابق الملقب (بالشيخ) المدعو (على عثمان محمد طه)، الذى قال امام حشد من السياسيين والعسكريين ما يلى:
بعد محاولة اغتيال الرئيس المصرى الأسبق حسنى مبارك: ((جنحت بالجماعة المتآمرة نحو مزيد من التآمر والتناجى بالإثم مع محاور الجوار والاستكبار العالمى فمضت عليها سنة الله في مصائر الدول فكلما تضعضع السند الداخلى التمست العون الخارجى الأجنبى، لتبدأ الثورة الإسلامية في السودان طرق ابواب أجهزة الاستخبارات العظمى تمدها بالمعلومات ولو على – المستأمنين – من أهل الإسلام، ثم بتواتر انباء الطرد والإخراج ثم اسلامهم (تسليمهم) الى عدوهم الدى لا يعرف لهم الا مصيرا من اثنين القيد أو القتل)).
أوردت صحيفة (ديلى ميل) البريطانية تصريحا قالت فيه: وقبل عدة ايام
(("أن أكثر من مليار جنيه إسترليني من مساعدات لندن التى أنفقت عام 2013 ذهبت مباشرة الى الأنظمة الأكثر فسادا في العالم، على الرغم من التحذيرات من اهدار مثل هذه المساعدات ، وتشمل قائمة الدول المستفيدة من المعونة دولا مزقتها الحروب مثل الصومال والسودان – حيث يتم الإبلاغ عن الجماعات الإرهابية الى "الضرائب" لدفع المساعدات، وذكرت الصحيفة أن حصيلة السودان ارتفعت في عام 2013 الى 69,2 مليون جنيه استرلينى بعد أن كانت في عام 2012، حوالى 51,8 مليون جنيه استرلينى".
فهل كانت (اللبوة) المتوحشة، اقصد (الفرعون) زعيم العصابة صادقا حينما قال للجماهير المسكينة والمغلوب على امرها " لدنيا قد عملنا ، نحن للدين الفداء"؟

أنظر حولك ايها (الفرعون) لترى من معك يؤيدك ويدعمك ويساندك لكى يتم تتويجيك رئيسا على شعب وصل درجة من الذلة والمهانة أن اصبحت حرائره تعمل (خادمات) في دول لا تحترم الأنسان وحقوقه.
أنظر حولك لترى من معك بدءا من مفوضية الانتخابات التى يقودها (المايوى) الأصم .. صدق من قال كل انسان له نصيب من اسمه!
انظر حولك ايها (الفرعون) فلن تجد غير خيالات المآتة و(هنابيل) الطير والأرزقية والمنافقين وأشباه الرجال الذين ارتضوا ان يبيعوا وطنهم وشرفهم وشعبهم بدريهمات بخسة.

ومن عجب الى جانب اشباه الرجال أولئك عدد غير من (النسوة)، الغافلات يؤيدن نظاما (منهجه) يحرم مجرد ترشيح النساء لمنصب رئيس الجمهورية، و(منهجه) يبيح زواج القاصرات حتى لو كان عمر القاصر ست سنوات بل أقل من ذلك.
تحيرنى (جامعة الدول العربية)، التى تختار امرأة من بين تلكم (النسوة) الغافلات المنتميات لعصابة (المؤتمر الوطنى)، لتشغل منصب (نائب رئيس البرلمان العربى) في بلد لا يتمتع اهله بأدنى قدر من (الحرية) والممارسة الديمقراطية، بل تمنع من ممارسة العمل السياسى فيه الأحزاب (السودانية) الوحيدة التى فكرها سودانى (اصيل) غير مستورد أو منتمى للخارج وهما الحزب (الجمهورى) - رغم عدم تأييدى لعمله- وحزب (الحركة الشعبية) وفى الطريق حزب (الأمة) الذى يتحرش به النظام لأنه خرج عن طوعه.

وماهو أعجب من ذلك كله ان يدعى أحد يعرف يكتب ويقرأ، انه (كاره للكيزان) دون أن يرفض ذلك المنهج الذى لا يرى حرجا في أن يقال عن صحابى راوى حديث بأنه (مولى) أى عبد مسترق؟ ولا يهمه أن يعاد العمل بذلك المنهج الذى كان "ضرورة" مرحلة، ليعمل في القرن الحادى والعشرين وفى عصر دولة (المواطنة) التى تمنع الأسترقاق (والسبى) وتجرمه وتقوم على مبدا (المساواة) التامة بين الناس دون أى تمييز بسبب الدين أو النوع أو العرق أو الجهة.
تاج السر حسين - [email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1740

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1192779 [كيلاني]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2015 04:08 PM
والله يا اخي الكريم ... انا كنت مؤيد لهذا الرئيس عند مجيئه نهاية الثمانينات كغيري من الملايين من السودانيين ..اعتقادا من ان مجيئه حلا لمشاكل البلاد في تلك الفترة .. والحقيقة ايدناه وناصرناه بكل ما نملك من قوة وعزيمة وقناعة.... لكن... بعد الفشل الكبير وانهيار الدولة وتقسيمه وتهديده دوليا ومحليا ومقاطعته من الاقرباء قبل الغرباء اقتنعنا ان النظام وقيادته لابد ان يتغير تماشيا مع فطرة الدنيا وسنة الله فيها ... والامر المثير للحنقة والاسى هو تشبث هؤلاء الطغمة في الكراسي وعدم الافراط والتفريط فيها مما زاد ذلك مشاكل البلد ووصل الى الحال الذي فيه نحن الان... والاخطر من ذلك هو تمادي هؤلاء الطغمة في ممارسة التهوين والتهميش والاذلال بهذا الشعب... والناظر لوضع الرئيس الذي اكد عدم ترشحه مرة اخرى (مرارا وتكرارا) ، أن الرئيس نفسة يعتبر اكبر طلاب السلطة، بل صار حاميا وحارسا للفساد والمفسدين من اهله وزمرته واعوانه ظنا بهم ان زوال وغياب الرئيس يعني زوال امبراطوريتهم التي امتدت اكثر من ربع قرن الزمان، اكتنزوا خلالها اموالا وكنوزا ونفوذا ودعة ونعيما من مال هذا الشعب المقهور ..

[كيلاني]

ردود على كيلاني
United States [كيلاني] 01-21-2015 10:42 PM
كيف ينبغي للبسطاء من أمثالي بتمكين نظام يجثم 25 سنة على صدر دولة قاطنيها من أمثال أب احمد 2 المحسوب لغير البسطاء ؟

[أب احمد 2] 01-21-2015 07:55 PM
وماذا كنت تتوقع من "حزب الجزمة"!!!!!!!!!!!!!!
جماعة خانوا البلد واستولوا على السلطة بالغدر والخيانة وصادروا اموال المواطنين وقتلوا ناس مجدى محجوب وجرجس واعدموا 28 ضابطا من زملائهم فى شهر رمضان المبارك!!!!!!!!!.
أمثالك من البسطاء هم الذين مكنوا لهؤلاء المجرمين من حكم السودان ربع قرن وجلبوا المرنزقة لحراستهم لكى يتفرغوا للاستمتاع بالاموال النهبوها من البلد.


#1192731 [الكبريت]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2015 02:46 PM
بس فلاحتكم فى النقة بعد السكر والسجارة

[الكبريت]

#1192692 [ودكباشي]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2015 02:10 PM
خسارة و يا خسارة

[ودكباشي]

تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة