المقالات
السياسة
انتهازيو الإنتقالية ... كفى فضائح
انتهازيو الإنتقالية ... كفى فضائح
01-21-2015 09:21 PM


"اكعب" شيء أن يمثلك شخص او جهة ما رغم انفك، كما هو حال عصابة الإنقاذ الذين يتصرفون برعونة وغوغائية يحسدون عليهما باسم الشعب السوداني الطيب، والتكفيرين الإسلامين الذين يفجرون ادمغه الأبرياء باسم الدين الاسلامي الحنيف. من صنف هؤلاء، إنتهازيو ما تسمى بالسطلة الإقليمية الانتقالية لدارفور، ذلك أن هؤلاء رغم براءة العقلاء والمخلصين من قيادات الهامش من رخصتهم وشح ضمائرهم، محسوبين لدى الرأي العام السوداني على الثوار الشرفاء الذين قبلوا التحدي لرفع الظلم والإستهداف المدبر عن كاهل أهلهم ومناطقهم، وتغيير واقع البلاد المأزوم برمته إلى دولة لا مركزية تبسط فيها قيم العدل الإجتماعي والإحترام المتبادل بين حكامه ومواطنيه.
هؤلاء، اولى بلواتهم انهم "لحم راس"، جلهم عانى من الغبن الثوري، والبقية الباقية باحثون عن إثبات ثم تحقيق الذات السياسي والمادي، وفى عجلة من امرهم وجدوا ضالتهم في أرستقراطي تخفى في ثوب الزهد إلى أن واتته الفرصة على طبق من ذهب، فإهتبلها على مضض لترؤس هذا الجسم الهلامي، قصور على عجل وصولجان مؤقت مقابل سمعة بائرة لا يوجد من يشتريها في عالم اليوم، حقيقة عرض مغري لشخص مشكوك في قناعته بالثورة من اساسه، بيد أننا كنا نحسب ان ذلكم "الرمز" أكبر وارفع من المتاجرة في هكذا "ملجة"، لكننا ضربنا كفاً بكف منذ وقت مبكر.
كما هو متوقع، مسرحية الدوحة حقق منها النظام وشركائه الدوليين مبتغاهم وتجاوزها الزمن، وإن أحسّنا الظن ببعضهم، وافترضنا أنهم كانوا مندفعين كما أندفع الذين من قبلهم، ويائسين اغلقت كافة المنافذ في وجوههم، إن كان ذلك كذلك، وكانوا رجال واصحاب قضية لهانت عليهم شماتة الرفاق من الهروب إلى الأمام والارتماء تحت أقدام الجلاد المضمخة بدماء اهلهم الذين يسومهم سوء العذاب، يغتصب نسائهم ويذبح أبناءهم.
لن نتوقف كثيراً عند مهاترات قيادات السلطة الإنتقالية التي أضحت بكل اسف سمة ملازمة للممارسة السياسية في السودان منذ ما قبل الإنقاذ، لنتأمل ماراثون الوصول إلى ميس الجلاد، والتسليم بألاعيبه المفضوحة كمنهج للتغلب على تجاوزاته اللاإنسانية المتصاعدة، لا نكاد نصدق أعيننا ان كلا الفريقين يمارس لعبة "الملوص" ضد خصمه للحصول على شرعية مزيفة تمكنه من توفيق أوضاعه مع النظام والدوران في فلكه والتسبيح بحمده!
لقد إنحسرت طموحات طرفي الإنتقالية في نيل شرف الانضمام إلى جوقة احزاب التوالي النفعية، وتمحورت مغالطاتهما في عدد القرى النموذجية وكشوفات الترتيبات الأمنية، هل من اجل هذه إندلعت الثورة؟
خلال 72 ساعة من مفاصلة الطرفين، إنعقدت أكثر من سبعة مؤتمرات صحفية لفضح ممارساتهم وبؤس مآلهم، في حين خرس الجميع عن مأساة تابت وحرق قرى شرق الجبل وكافة تجاوزات مليشيات النظام المستمرة في حق اهلم منذ توقيعهم إتفاقهم "الفضيحة"، بل والأنكى من ذلك تشكيك بعض منسوبي إنتقاليتهم علناً في حقيقة أحداث تابت، وتشدق آخرون بأن رأس النظام المطلوب دوليا هو أكثر شخصية عليها اجماع شعبي!
سلوك هؤلاء كمن يتصرف بتهور وعدم مسئولية، دون الإعتبار لسمعة عائلته التي وإن تبرأت منه، يلومها الآخرون على التقصير في حسن تربيته. هؤلاء لم يطيلوا عمد معاناة إنسان دارفور فحسب، بل أضروا بثورة التغيير برمته، ويحق لكل متعاطف مع ثوار الهامش، أن يتساءل كيف نضمن انّ الآخرين افضل من هؤلاء؟ ينسون اهلهم وبؤس مناطقهم بمجرد الوصول الى الخرطوم والشرب من مياه البحر، ويحق لكل مراقب أن يشك في مقدرة الهامش في صنع رجال دولة، قادرين على تجاوز الخلافات الشخصية في الغرف المغلقة، والتسامي عن الصغائر من اجل الأهداف العليا ومصالح الشعب، والتوجس من بروز قيادات ثورية تغشى الوغى وتعف عند المغنم.
المثل الشعبي يقول: "الحرامي" إن لم يجد فرصة للسرقة، يعتبر نفسه شريف، وبكل اسف حتى الآن لم يقدم الهامش من يذهب إلى الخرطوم ليلقم عصابة الإنقاذ حجراً ويعود أدراجه إلى الميدان نظيفا كما خرج، ولكن عدم معرفة الشي لا ينفي وجوده، ويقيننا أن الشرفاء الحقيقين ما انفكوا قابضين على جمر القضية، والذين تساقطوا عبر ثقوب الثورة ما هم إلا اراذل القيادات، وإن كان بشيء من التحفظ يمكننا القول إنّ منسوبي أبوجا كانوا اشجع من منسوبي الدوحة، خابوا ولم يتوالوا، احتفظوا بالبارود جافا وماطلوا الترتيبات الأمينة بدهاء وكياسة ودافعوا عن نصوص اتفاقيتهم بشراسة.
رغم التولي والتوالي لا يزال عشمنا في رموز الإنتقالية بألا يأمنوا مكر عصابة المركز الظلمة الغاشمين، عليهم أن يعودا أدراجهم والعود احمد. كفى إساءة إلى قضيتنا العادلة، وكفى التمادي في الخيبة، وكفى الجري وراء السراب، وانتم العالمون أن الثورة لم تقم من اجل اكواخ أو ريالات قطرية، او ترتيبات امنية، او حقائب وزارية. وعليكم أن تتذكروا أن العدول عن الخطأ فضيلة، والتمادي فيه رذيلة، ولم يعد خافي على احد ان النظام "حشر" إتفاق الدوحة في دستوره المعطوب "كدرقة" لرموزه من الملاحقة الدولية، ونكاية في الجنائية الدولية، وقد اعترف امين حسن عمر بذلك "بعضمة" لسانه، وان إتفاقكم لم ولن يغير حال الناس في الإقليم من حيث الطمأنينة وصون الكرامة قيد انملة.
"والله لا يحضركم" يوم يشيع فيه الإنقاذ إلى مذبلة التاريخ، ذلكم اليوم سيكون يوما عصيبا علي رموزه والمتوالين معه، ذلكم اليوم "ترونه" بعيدا ونراه قريبا.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 758

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إبراهيم سليمان
 إبراهيم سليمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة