المقالات
السياسة
البشير يسقف الحريات فى المهد !!
البشير يسقف الحريات فى المهد !!
01-22-2015 12:34 PM

سقفا إنما هو جمع سقيف كما تقول كثيب وكثب ، وقد سقف البيت يسقفه سقفا والسماء سقف على الأرض – هذا هو تعريف السقف لغة وان كانت المعانى اللغويه وحتى تلك التى لا تحتمل معانى كثيره تم تحميلها اوجها ومعانى مبتدعه على حسب حاجة الجماعه انقلابيى الانقاذ ومن غرائب البدع عندهم حتى الارقام حملوها ما لا تحتمل جمعا وطرحا حيث اصبح 1+1 لا = 2 فى اقتصاد دولة التوجه الاسلامى والتاصيل, وبالتالى فان سقف التى تعنى اعلى نقطه من الشيئ الملموس والمحسوس اصبح خاضعا لقانون وتحريفات الانقاذ وقادتها .
من الطرائف التى تحكى عن المتغربين والمهاجرين تلك الطرفه المبكيه ومفادها ان متغربا انتوى بناء مسكن يأويى اليه عند العوده وملاذا آمنا لاهله وكان اكثر تفاؤلا فيما سودت له نفسه بفعلته تلك . قام صاحبنا بتكليف احد اقاربه للاشراف على بناء بيت العز ومع تقلب اسعار الاسمنت والطوب والسيخ امتدت الفتره وفقد صاحبنا صبره وبادر القريب المشرف بسؤال – يا آخى وين وصل البيت فكانت الاجابه محبطه ومؤلمه فى آن –البيت وصل حوالى متر من الارض وكان طلب الاول اغرب من اجابة الوكيل فما كان منه الا ان بادره وباصرار ارجوك اسقف على كده وخلصنا .
ان اخر تصريحات المشير البشير الرئيس المكتسح سابقا ولاحقا فيما يلى امر الحريات التى وعد بالتكرم بها على شعب السودان (الفضل ) والتى لم يحدد لها صورة او شكلا وقبل ان يبدأ رفع اعمدتها من باطن الارض قرر سقفها بسقف محدد لكى لا تعم الفوضى وهذه جديده جدا . من البديهيات المسلم بها فى امر الحريات ان يكون لها سقف ولكن بعد ان تمارس وتظهر التجاوزات التى تتعدى على حرية الاخرين وهكذا تنتهى حرية الفرد عند تعارضها مع حرية الاخرين – وبس . اذن لم يأتى المشير البشير بجديد واما الجديد الذى ابتدعه هو وأد الحريات قبل ان تمارس او يشعر بها الناس واقعا يمشى بينهم .
وفى هذا السياق فان للبشير وحزبه الحاكم الحق فى التكرم على شعب السودان باى نوع من الحريات التى تتطلبها المرحله بعد تخطى وثبة الحوار الوطنى وتعديل الدستور وتكريس السلطات فى يد البشير صوريا وعمليا بيد متنفذى الحزب . ويمكن ارجاء امر الحريات الموعوده لحين الانتهاء من مسرحية الانتخابات ومن ثم التفكير فيما اذا كانت تلك الحريات بسقف يلبى طموحات الشعب ام بطريقة منزل صاحبنا المتغرب الى الآن .
ومن عجب ان يتكرم البشير بوعود فى كل المناسبات باطلاق سراح المعتقلين – بدأ من اطلاق سراح الحبيب الصادق ثم ابنته المناضله مريم واخر تلك الوعود اطلاق سراح الاستاذ ابوعيسى ورفاقه وكأن الاعتقال التعسفى من الامور الطبيعيه واطلاق السراح من الهبات الرئاسيه والتى تأتى دائما فى صيغة جواب شرط بعد ان يئسوا من استمالة الوطنيين الاحرار وجرهم قسرا الى حيث القصر المضياف للقاء الرئيس وتنفيذ امر الحوار الوثاب .
من اجل الحريه والديمقراطيه والعيش الكريم للشعب السودانى الصابر , ادعوا كل الشرفاء المعتقلين بان يرفضوا تلك المنحه المحنه ويتمسكوا بمحاكمات عادله علنيه وان لا يرضخوا لتلك الهبات الرئاسيه مهما كانت الظروف وسوف يجدوا الدعم والمسانده من كل الشعب بلا استثناء ومسندة ودعم الهيئات والمنظمات الانسانيه وعندها سوف تكون لمطالبهم وتضحياتهم قيمه وثمن مع التمسك بعدم الحوار او التفاوض مع النظام الانقلابى .
إسقاط النظام والحوار معه خطان متوازيان .
من لا يحمل هم الوطن – فهو هم على الوطن .
اللهم يا حنا ويا منان ألطف بشعب السودان --- آميــــــــــــــــــــن

hijazisabil2@hotmail.com



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 491

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد حجازى عبد اللطيف
 محمد حجازى عبد اللطيف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة