المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. حيدر إبراهيم علي
الانتفاضات الشعبية.. القاعدة والاستثناء
الانتفاضات الشعبية.. القاعدة والاستثناء
02-28-2011 01:43 PM

رأي !

الانتفاضات الشعبية.. القاعدة والاستثناء

د. حيدر إبراهيم علي

وجد الناس جميعهم أنفسهم في حيرة من تطورات الأحداث السياسية في العالم العربي، خاصة من يسمون بالمفكرين والمحللين والمختصين والخبراء الاستراتيجيين. فهذه الفئة التي نعتمد عليها في فهم الواقع السياسي واستشراف المستقبلات والبدائل والممكنات، وجدناهم يلهثون خلف الأحداث المتسارعة. ومن يطالع الصحف قبل انتفاضة تونس بقليل، يلاحظ اليأس من هذه الشعوب التي اعتبرت ميتة وأنها خارج التاريخ. وأصيب الكثيرون بنوع من الاكتئاب السياسي وهجروا الكتابة. وقد كان المشهد محبطاً وخالياً من الأمل. وكانت الأمور تمشي عكس حركة التاريخ، فالسودان على بعد خطوات من التقسيم، ولبنان رجعت للمربع الأول بعد إسقاط حكومة الحريري، والعراق في متاهته بين التفجيرات وممانعة القوى السياسية في التعاون لتشكيل الحكومة. وكان المحللون حين يطلون علينا يتحدثون عن امتداد قوس الأزمات، أي امتدادها جغرافيا، ولكن لم يدر في خاطرهم دور الشعوب لأنها كانت مغيبة تماما. ويبدو عليها أنها قبلت بدور اللا مبالي، وانتشر مصطلح الأنامالية أي أنا ما لي! ونسي الجميع ــ حكاما وشعوبا ومحللين ــ دور العملاق النائم. وهذا الوضع جعل ما حدث يأخذ شكل المعجزة أو السحر، ووقف كثيرون مندهشين مما جعل التحليلات غير دقيقة وانطباعية.
هناك مقولة تتكرر كثيراً حين يتحدث البعض عن احتمال أن يعيد السيناريو الشعبي نفسه في بلدان عربية أخرى. فبعد انتفاضة تونس الشعبية تحدث كثيرون بأن الدور على مصر وأنها مرشحة للثورة. وجاء الرد من كثيرين أيضا أن مصر موش تونس، وانفعل السيد أحمد أبو الغيط وزير الخارجية المصري وقال عن المقارنة بأنها كلام فارغ! ويؤكد أصحاب هذا الرأي أن المقارنة غير واردة، باعتبار أن لكل بلد ظروفه، ويستخدم مفهوم الخصوصية في هذه الحالة رغم «الثوابت» العربية ومفهوم «الوطن العربي» الذي يشير الى المشتركات بل التطابق في كثير من الخصائص والعادات والتقاليد والعناصر الثقافية. أقصد أن التبرير السياسي لإثبات الاختلاف سوف يمس كثيراً من المسلمات. وبالتأكيد هناك تاريخ مشترك وثقافة مشتركة، مما كان له أثره في تشكيل أو اختيار النظام السياسي والفلسفة أو الأيديولوجية السياسية السائدة. إذ لا توجد فوارق شاسعة وكبيرة بين النظم العربية من المحيط الى الخليج، فهي تتشابه كثيراً ولا توجد إلا فوارق في الدرجة وليس في النوع أو الكيف.
ولا بد من طرح فرضية تقول بأن القاعدة هي تشابه النظم العربية في خصائص مشتركة، وهي القمع وغياب دولة القانون، الفساد والمحسوبية، التدخل الأمني، الفقر، العطالة، التخليف والتخلف. فهذه الخصائص كفيلة بإثارة الغضب والمعارضة والاحتجاج حتى تصل درجة الانتفاضة والثورة الشعبية. لذا في حالة تأخر أو تعطل الانتفاضة والثورة لا يعني ذلك أن الظلم أو القمع أقل، أو أن النظام في دولة معينة أكثر ديمقراطية.
وبالتالي الاختلاف ــ لو وجد ــ في درجة قدرة المعارضة على استنهاض الجماهير في هذا الوقت بالذات. والاختلاف أيضا ليس في فضائل النظام المعين، ولكن في نجاحه في إضعاف وإنهاك المعارضة مما يجعلها أبطأ في حشد الناس ورفع الوعي، ثم نزول الجماهير إلى الشارع سريعا. فالقانون هو أننا أمام حكومات أغلبها نظم طاغية وظالمة، وأكثرها انتهت صلاحيته ولم يعد فاعلا وقادرا على السيطرة. وهي نظم مستمرة ليس بسبب قواها الذاتية ولكن بسبب ضعف المعارضة أو غياب البديل.
هذه النظم ليست تقليدية وعتيقة، بل اكتسبت حداثة تستخدمها في تطوير وسائل القمع. وهذا يذكرني بمسرحية لدريد لحام يقول فيها إن الكهرباء قد دخلت «جسمه» قبل أن تدخل قريتهم! وقد استخدمت المؤسسة الأمنية في بلادنا الكمبيوتر قبل الجامعات والمصانع. وتعتبر الأجهزة الأمنية هي الأكثر حداثة من حيث الأدوات والمناهج أو الوسائل، وترصد لها إمكانيات مالية هائلة. وتعتمد الدولة اعتمادا كاملا على جهاز الأمن، وأطلقت يده حسب ما يظهر في القوانين العديدة المقيدة للحريات.
ويلعب جهاز الأمن دورا حاسما في لجم الثورة أو الانتفاضة، ويقوم بضربات استباقية ضد المعارضة في أحيان كثيرة، مما يرجح استمرار النظام رغم فقدانه مقومات الوجود الفعّال. وهناك نظم تذكر بعصا سليمان المتآكلة ولكنها لا تجد من يدفعها ليسقط. ويجب عدم الاعتماد المطلق على أجهزة الأمن حتى ولو كانت جيدة. وفي هذه النقطة علينا ألا نخلط بين القوة والعنف. فالعنف الذي يبديه النظام القمعي ليس في كل الأحوال دليل قوة، بل العكس الإفراط في العنف علامة خوف ودفاع عن الذات وشعور خفي ومستمر بالخطر.
ولا بد من عدم الإفراط في معالجة كل القضايا أمنيا، وهذه تفرقة دقيقة. كيف نفرق بين القضايا التي تستوجب معالجة سياسية وتلك التي تقتضي التعامل الأمني؟
ومن النماذج القوية لهذا الخلط، التعامل مع السماح للإخوان المسلمين بالعمل السياسي والعلني وتكوين حزب سياسي عادي مثل بقية القوى السياسية. وعلى العكس تسببت الملاحقة والقمع ــ حسب رأيي ــ في زيادة التعاطف مع الإخوان وأكسبتهم تأييدا. وفي أحيان كثيرة، كانت الجماهير تصوت تصويتا عقابيا ضد الحزب الحاكم ويكسب الإخوان المسلمون في الانتخابات بهذه الطريقة. ومن ناحية أخرى يخضع استخدام الوسائل الأمنية إلى قانون يشابه القانون الاقتصادي الذي يسمى: قانون تناقص الغلة. فالأرض مثلا بعد فترة يتوقف إنتاجها عن الزيادة مهما بذلت فيها من مخصبات. ويطبق أيضاً في الحروب، فالقصف بعد مدة معينة يكون مردوده صفرا. كذلك المبالغة في اللجوء للحلول الأمنية يصل درجة يكون بلا فائدة سياسية ولا يردع المعارضين. وفي هذه الحالة يبدأ النظام في الحديث عن الانفتاح والمصالحة والوفاق الوطني. ولكنه يريد كل ذلك حسب شروطه الخاصة. ولكن المهم هو أن النظام يتراجع قليلاً ولكنه يبقى في خطر.
وتقوى قاعدة الانتفاضة ضد النظام القمعي، وتقل احتمالات الاستثناء عندما يعجز النظام عن الاحتفاظ بالبطانة أو السدنة، وهذا يحدث مع تفاقم الأزمة الاقتصادية للنظام، ويصبح غير قادر على تلبية الامتيازات التي يمنحها للعناصر المرتبطة به. وهناك علاقة عكسية بين تناقص الامتيازات أو الغنيمة وبين قوة الولاء. ففي الفترة الأخيرة أصبحت الأوضاع الاقتصادية متأثرة بالأزمة العالمية، وهذا سيوقف الصرف البذخي الذي يمارسه أي نظام قمعي، فهو يصرف على قطاعات غير إنتاجية، ويصعب أن يستمر الوضع على هذه الصورة مع التغيرات الجارية.
وتدخل النظم التي تصر على أنها مختلفة عن البلاد التي اندلعت فيها الثورة في وهم كبير، وأنها تمثل الاستثناء، بينما الاختلاف والاستثناء في معسكر المعارضة، باعتبار أنها تواجه مشكلات ذاتية تقعدها عن المبادرة. وعلى هذه النظم أن تسارع في القيام بعمليات إصلاح برضائها واختيارها، أي بيدها وليس بيد عمرو. ولكن هذه النظم ينتابها قدر من سوء التقدير في مثل هذه الظروف، ويكون رد فعلها متأخراً وكارثياً أيضاً.


الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3267

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#104308 [دعد]
4.17/5 (10 صوت)

03-01-2011 02:56 PM
استاذى الجليل اذا كان التغيير لاياتى بما هو افضل فما الفائدة منه .. نحن نعانى من تدنى درجة الوعى فى مجتمعنا وهذا ناتج عن استفحال الامية والامية الفكرية ..ولهذا يجب ان ينصب كل اهتمامنا على التعليم ثم التعليم


د.حيدر إبراهيم علي
د.حيدر إبراهيم علي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة