المقالات
السياسة
العاهل السعودي الايام الاخيرة في مقاومة الداء والاعداء
العاهل السعودي الايام الاخيرة في مقاومة الداء والاعداء
01-24-2015 09:38 AM


علي طريقة الشاعر العربي والتونسي الشهير ابو القاسم الشابي وقصيدته الخالدة التي يتداولها الناس جيل بعد جيل في القصيدة التي جسد فيها كل معاني التحدي والاستخفاف بالصعاب والخطر والاعتداد الغير محدود بالنفس والمبادئ والتي قال فيها:
سَــــــأعيشُ رَغْمَ الدَّاءِ والأَعــــــداءِ ـــــــــ كالنَّسْر فوقَ القِمَّةِ الشَّــــــــــمَّاءِ
أرْنُو إلى الشَّــــــمْسِ المُضِيئةِ هازِئاً ـــــــــ بالسُّـــــــحْبِ والأَمطارِ والأَنواءِ
عاش العاهل السعودي الراحل سنينه وايامه الاخيرة وهو يواجه الداء ومتاعب تقدم العمر والاعداء والخصوم في زمن الفتن الكبري التي اطلت علي العالم منذ بدايات الالفية الثانية ومرحلة مابعد احداث سبتمبر بتداعياتها وانعكاساتها الخطيرة المستمرة في متوالية حتي يومنا هذا في عالم متفلت تميزه الكوارث والانهيارات واختلاط الاوراق ونزيف البشر والموارد.
علي قاعدة ذلك الواقع المعروف اطلت احداث مايعرف باسم الربيع العربي علي شكل تطور غير محسوب وانتفاضات شعبية ومطلبية تسبب فيها الركود السياسي وفساد الانظمة واعتماد بعض حكام المنطقة علي الحماية والرعاية الامريكية التي يحصلون عليها مقابل اندماجهم فيما يعرف باسم الحرب علي الارهاب وفاقم من الامور اعتبار بعض الحكام هذه المشاركة في الحرب علي الارهاب بمثابة حصانة دائمة تجوز لهم الدوس علي الشعوب بلارحمة وتجاهل صيحاتها المتقطعة و الخافتة متناسين ان الامر قد يخرج في ساعة وتوقيت ما عن السيطرة وهو ماحدث لاحقا في القطرالليبي الشقيق وسوريا وتونس ثم في مصر الدولة الكبري والاستراتيجية الهامة.
القاسم المشترك في كل الذي جري في اقطار الربيع العربي من تحركات ونتائج سياسية مترتبة علي تلك المرحلة تمثل في عملية السطو الكامل علي الاحداث بواسطة اقليات عقائدية نشطة ومنظمة ومعروفة ولكنها معدومة الجذور في تلك البلاد وبالطبع في معظم اقطار العالم الاسلامي ممثلة في جماعة الاخوان المسلمين ومنظمات اخري خرجت من رحم نفس الحركة في مراحل تاريخية مختلفة من تاريخ تلك الحركة التي ظهرت الي حيز الوجود اواخر الاربعينات.
وفي وقت اصابت فيه الصدمة والوجوم الاغلبيات الصامتة في اقطار الربيع العربي من النتائج والاوضاع التي الت اليها بلادهم في اعقاب عمليات انتخابية متعجلة كما حدث في مصر وتونس ولاحديث عن ليبيا وسوريا الذين غرقوا في الفوضي وانهر من الدم وشبه انهيار متدرج للدولة كانت القيادة السعودية ومعها دول الخليج قد التزمت الصمت كعلامة علي عدم الرضي والخوف المشروع من تبعات همينة الاقليات العقائدية علي اقدار المنطقة واستخدامها اسم الاسلام الدين والعقيدة التي يتجاوز اتباعه المليار نسمة مجرد شعار ولافتة دون تفويض من الامة لتنفيذ اجندة وبرامج حزبية ضيقة الافق.
ومن المعروف ان المملكة العربية السعودية ومعها دول الخليج تعتبر جزء لايتجزاء من الخارطة العقائدية والايديولجية المستقبلية للمنطقة في عمل متفق عليه في كواليس الجماعات الاسلامية المذكورة.
دول الخليج والسعودية خرجت عن اسلوب المقاومة الصامتة في مقاومة التطورات التي حدثت في المنطقة بعد ان لاحت في الافق بدايات الدمار في الدول التي استحالت مدنها الي مقابر جماعية وبعد ان اسفرت الفتنة الطائفية عن وجهها القبيح في بعض دول المنطقة .
ثم اتت تطورات القطر المصري الشقيق والثورة الشعبية التصحيحية في الثلاثين من يونيو 2013 وتدخل الجيش والقوات المسلحة المصرية واحتواء الموقف عبر خارطة طريق قطعت الطريق امام الفوضي وصدام الشعب والمجتمع وحالت دون التحاق مصر ببقية الدول التي اصبحت مشاريع لمقابر جماعية .
القيادة السعودية ممثلة في الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز اعتبرت تطورات الساحة المصرية والنتائج التي افضت اليها بمثابة خيط الرجاء الاخير في بداية انقاذ المنطقة واعادة ترتيب اوضاعها وانقاذ ما يمكن انقاذه والقت بثقلها مع دول الخليج في دعم العملية السياسية في القطر المصري ووضعت نفسها بطريقة تلقائية في مواجهة خصوم الدولة المصرية من منظمات العنف العقائدية المنتشرة بطول وعرض المنطقة.
الملك الراحل تعامل مع قضايا المنطقة المصيرية بحماس وعفوية وصدق خالي من مكسبات الطعم السياسية والمجاملات البروتكولية كان واضحا وحدد موقفه وموضعه من العملية ولم يمنعه المرض وتقدم العمر من اظهار حماسه في الانتصار لمعسكر الاغلبية والوسطية الاسلامية في مواجهة طموحات الاقليات العقائدية ورغبتها في السيطرة علي المنطقة واقامة مملكتها علي النسق والطريقة الراهنة والماثلة التي يتفرج عليها الناس اجمعين في مختلف بقاع العالم من ممارسات همجية وجرائم وانتهاكات ترتكب تحت لافتة وشعارات اسلامية يتواضع الحيوان عن فعلها ناهيك عن جنس البشر.
لقد مثل الملك العربي الراحل مدرسة عقلانية وواقعية في تحليل وادارة الازمات وفهم مجريات الامور والتعاطي معها دون تنطع الي جانب روح الاقدام والجسارة في موقفه من دعم السلطة الوطنية في القطر المصري الشقيق ويكفي مشهد الملك الراحل وهو في طائرة خاصة بصحبة المستشارين الطبيين والسياسيين وهو يحط الرحال في اخر ايامه علي ارض الكنانة بعيدا عن مظاهر البروتكول والرسميات والفخامة وهو يعانق الرئيس المصري ويشد من ازره.
رحم الله الملك الراحل فقد ذهب الي رحاب ربه تصحبه النوايا الطيبة والعمل الصادق من اجل ابراء ذمة امته الاسلامية والعربية من الهمجية في زمن يشهد فتن كقطع الليل وتسيل فيه الدماء انهارا وتختلط اوضاعه فقد كان متسقا مع المبادئ التي عاش من اجلها وتفوق علي مئات المنظمات العاملة في حقل منع الازمات الدولية والتي تتعاطي مع قضايا الامن والسلم الدوليين في الموضوعية والعقلانية ولاحديث بالطبع عن الانتحاريين والخارجيين علي مقاصد الدين وقيم الامة في الحرب والسلم فقد كان ضدهم في كل الاوقات وعلي كل الجبهات وحال بينهم وبين اختطاف قضايا الامة ودون اظهار اجماع واغلبية المسلمين بمظهر الهمج الانتحارين .
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1410

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد فضل علي..ادمنتون كندا
محمد فضل علي..ادمنتون كندا

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة