المقالات
منوعات
قصيدة شروق
قصيدة شروق
01-25-2015 08:08 AM

شُروق





تَلَاقَتْ وعودى

فَعزِمَ الْفَتَى قَادَ رشُداً إِلَيْكُمْ قوافى

لَهَا سَاعَةَ الوَمضِ جَهْرَاً أَشَارتْ

وَلِلفَارِسِ العينِ بَاحَتْ

لِمَنْ ياترى دَامَ نَصْرَ لِجَامِ المعانى ؟

فَقَالَتْ..

حُروف( اليمامه)

عُهُودُ وَقَدْ سَطرْت مابدا مُسْتَحِيلًا

تسامت لَهَا وَارِفَات القصيده

قرارٌ وَهِجرَه

*******

فِيَا مَوْطِنَ المجد قلهَا

إِذَا مَا فَضاءَاتُ دُنْياِكَ عَادتْ تُنَادَى

قَدُومُ إِلَيْكُمْ تُكَون المَسَافَاتِ أَدْنَى

فَلِلْعَهْدِ وُقِّفَ عَلَيكُمْ عَزَفْتُ التهانى

فَطَالَتْ مَعَانِيَكَ وَصلى وأهلى

لِسمراءِ كَمْ كَرٌمَتهَا مراقى

وَكَمْ مَنْ وَصَايَاِكَ أَعطَتْ وَجَادَتْ

فللشِعر كَانَتْ مُرَوِجٌ وَرَوْضَه

وَلِلْقُلبِ عِشْقٌ وَدوحَه

عصَامِيَّةُ عبقهَا مَنْ شذى إستوائى

غُصُونٌ و( فَوعه)

*******

فَكَيْفَ الْمُغَيرَاتُ تُهْجَى

وَمَجُدَ البَريقَ الذى قدرةٌ عَنْكَ أَوَفَىَ ؟

مَضوا يقْطَفُونَ الأَزاهِر

يُرَيقونَ تَارِيخَ مَيْمُونَةٍ أَنْتَ مَنْ ذَادَ عَنْهَا

عَلَيهَا هُوَ الْحُسْنُ ثَوْبًا

ل( وهرانِ) كَانَتْ( جَمِيلُه)

لِسَيْفِ الْمَيَادِينِ قَالَتْ حروفى( مهيره)

فَفُرْسَانُ خيلى خلاسِيَّةَ رَافَقُوهَا

عَلَى قِدْرِ مَنْصُورَةٍ حَلَقْتِ بِاِلْتَحَيِه

شُعُوبٌ عَلَى نَهْجِهَا قَدْ تَرَاضَتْ

فَمَدَّتْ رؤانا إِلَيهِمْ

حِوَارٌ وَفِكَرَه







بقلم / جمال حسن أحمد حامد
www.jamalhahmed.blogspot.ae


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 678

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




جمال حسن أحمد حامد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة