(يا الله حافلة روزا ومرة كوزة)
01-26-2015 12:58 AM

في عمودها على أخيرة الغراء (الأهرام اليوم)، تساءلت أمس الأستاذة أم وضاح عن مسمى كوز (مفرد كيزان) الذي يطلق على إسلاميي السودان، من أين جاء وما هي مناسبته. وترجّت من يملك الإجابة أن يمدها بها، ولما كنت قد اهتممت من قبل بمعرفة أصل وفصل هذه التسمية، وبحثت ونقبت وسألت وتوفرت على قدر من المعلومات عنها، فإنه مما يسرني أن أمد الزميلة بها، ولكن لا أقول لها (هاك الزيت) بمعنى (النجيضة) بلغة شباب اليوم، إذ إن ما توفرت عليه من معلومات لم تقطع برواية واحدة وموحدة عن سبب التسمية، ومن أطلقها على هذه الجماعة، وإنما انقسم حولها المفسرون والشرّاح، واليك ما علمت.

هناك روايتان تفسران سبب الصاق هذا المسمى الاصطلاحي والكودي بإسلاميي السودان، رغم اتفاقهما على النص الذي انطلقت منه التسمية وهو (الدين بحر ونحن كيزان نغرف منه)، ففريق من المفسرين يعزو المقولة بين هلالين للإمام حسن البنا؛ المؤسس الأول لدعوة الإخوان المسلمين في مصر، قيل إنه قال هذه العبارة عندما أراد أن يعرف الناس بدعوته الجديدة. أما الفريق الآخر فرغم أنه يرى أن الدكتور الترابي هو صاحب الملكية الفكرية لهذا المسمى إلا أن أفراد هذا الفريق يختلفون في ما بينهم حول مناسبتها، فمن قائل هو من سكها، وقائل بل كانت سارية وهو من رسخها في مخاطبة له أمام جمع من جماعته، حين قال يسموننا بالكيزان.. نعم نحن الكيزان. لأن الدين بحر ونحن كيزان نغرف منه، فرسَّخ التسمية أكثر، وعن شخصي فإنني أرجح أنه مصطلح سودانوي خالص إذ لم يعرف هذا المصطلح عند جماعات مصر أو أي بلد آخر.. وقد تطبع وتآلف كيزان السودان مع هذا المسمى حتى أن متشاعراً منهم تفاخر قائلاً (ﻧﺤﻨﺎ ﺍﻟﻜﻴﺰﺍﻥ ﻣﺎ ﻓﻴﻨﺎ ﺟﺒﺎﻥ.. ﻗﺎﺋﺪﻧﺎ ﺑﺸﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺮتبة ﻣﺸﻴﺮ.. ﻧﺤﻦ ﺟﻨﻮﺩﻙ ﻟﻠﺘﻌﻤﻴﺮ.. ﺍﻟﺰﺍﺭﻋﻨﺎ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﺟﻲ ﺍﻗﻠﻌﻨﺎ.. ﻛﻴﺰﺍﻥ ﻛﻴﺰﺍﻥ)، ليرد عليه متشاعر آخر من الناقمين قائلاً (نحنا الكيزان دمرنا السودان.. نحنا الكيزان مزقنا الأوطان.. نحنا الكيزان هلكنا الإنسان.. نحنا الكيزان ما لينا أمان.. وختاماً اليك هذه الطرف عن (الكوزنة) قيل إن صحافياً سودانياً خرج إلى الشارع يستطلع آراء الناس، وكان أول من صادفه أحد المسانيح، فسأله وهو لا يدري أنه مسنوح، ما هو السبب المباشر في الفساد والعطالة والغلاء الحاصل في البلد دي برأيك، قال المسنوح وهو يمضغ الحروف مضغاً، حكومة الكيزان، توجس الصحفي من الإجابة وتلفّت يمنة ويسرى، وأعاد السؤال بصيغة أخرى، وقال للمسنوح طيب والسبب غير المباشر شنو، قال المسنوح وهو يمسح بيده على صدره كناية عن الثقة، كيزان الحكومة.. وقيل في طرفة أخرى تُروى عن عهد (التمكين)، أن مواطناً أغبشاً عندما سئل عن أعز أمنياته، قال بثقة (حافلة روزا ومرة كوزة

التغيير


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3065

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1196339 [wael alhaj]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2015 08:05 AM
استاز حيدر تحياتي
علي مااعتقد من اطلق تسمية كيزان هو يس عمر الامام

[wael alhaj]

#1195820 [باب المندب]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 11:25 AM
الكوزات ما موزات

والمسنوح هو امين حسن عمر

[باب المندب]

#1195749 [التلب]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 10:32 AM
اوﻻ يا استاذ حيدر من قال ان مصائب السودان من الكيزان ليس مسنوحا بل صادق وقد عبر عن الناس كل الناس !! ثانيا والله تعرس ليك كوزه تتخوزق خوزيقه !! ديل يا مكاشفى تربو على عدم اﻻحساس بالبشر - رجاﻻ او نساء - ﻻيهمهم آﻻم الناس وﻻ اوجاعهم وﻻ ما يعانون من مآسى ومحن حتى لو مت مايجيبوا خبرك !! ديل يامكاشفى تهمهم مصالحهم فقط ولو على جثث اﻵخرين ثم يامكاشفى ليس لهم انتماء ﻷى جهة مهما كانت غير انفسهم !! وأخيرا تجد نساءهم مسترجﻻت اكثر من الﻻزم وليست لديهن انوثة النساء وكثير من اﻻسياء الغير محببه فى النساء وﻻ داعى لذكرها !!

[التلب]

#1195718 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 09:57 AM
دي يا حيدر دعاية مدفوعة الاجر (للكوزات)؟؟؟

[المشروع]

ردود على المشروع
European Union [لحظة لو سمحت] 01-26-2015 02:43 PM
خلين منهن بس اكشف طرف الجنيه تجيك جاكة ما هم كلهم عبدة المال


#1195681 [shah]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 09:18 AM
و الكوز كوز ... ولو ترك النباح.

[shah]

#1195578 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 08:11 AM
أشهد بأنك انت المسنوح يا ود المكاشفى .. هل لك ان تجيب على هذا السؤال ايضا . لماذا يخرم الكوز
ويربط فى اذنه .. اوعك تقول لى خوفا من السرقة .. اريد اجابة أخرى .

[جنو منو]

#1195473 [Almisahir fi izallail]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 02:44 AM
الروزه دى شنو ويعنل بيه شنو؟؟ احسنلو "موزه" ! "المره الكوزه" حيغرف بيها هو بنفسو لنفسو من البحر!! ولآ يغرفو ليهو بيها الآخرون (ولآ يغرف بيها هو للأخرين) ولآ كمان يغرف بيها هو من اللآخرين!!

[Almisahir fi izallail]

حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة