المقالات
السياسة
ام راكوبة .... رمزة الوئام والسلام والضرغام
ام راكوبة .... رمزة الوئام والسلام والضرغام
01-26-2015 06:10 PM


ام راكوبة تلك المدينة الهادئة الخاشعة السانعة في ولاية جنوب دارفور قبل تقسيم اقليم دارفور الى خمس ولايات بعد انفصال اقليم جنوب السودان عن السودان في العام 2011 . تلك المدينة العابدة التي تتسم بشمائل سمحة وكريمة قل ما تتوفر في اي مدينة من مدن السودان تالدا او طريدا وحتى في المستقبل . اذ فيها عرفت لاول مرة في حياتي التسامح الديني والعمل بالقاعدة الوطنية التي تقول ( الدين لله والوطن للجميع ) , لان بها كانت تتعايش اصحاب الاديان السماوية مثل الاسلام والمسيحية , وغيرهما من المعتقدات الافريقية دون اي مشكلة على الاطلاق .
واتذكر في العام 1996 عندما جاء اول مبشر للديانة المسيحية اليها ويسمى بيتر قرنق اجيط له كل الود والتقدير, تم الرحيب به ترحيبا حارا من قبل السلطات المحلية . واعطي الاذن بفتح الكنيسة والتبشير بالكتاب المقدس بكل حرية , بل ذهبوا الى ابعد من ذلك بتبرع السكان المحليين من المسلمين الكرماء بالقش والحطب لبناء الكنيسة . كل ذلك تم على مرعى ومسمع مني انا شخصيا , مع احساس المتبرع بانه يقدم خدمة جليلة من اجل الوطن وفي سبيل رضى رب العالمين . كم انت كبيرة وعظيمة في عيني يا مدينة طفولتي ؟وكم انا فخور بك , وان اكون جزء من ثمار تسامحك الديني والاثني ؟ كم من ابناءك ظلوا وما يزالوا يتذكرونك بكل اعزاز وعظمة من ابناء اقليم جنوب السودان رغم النوى ؟.
في كل لحظة يتراء لي خريطتك في عيوني , واتذكر سوقك القديم من الناحية الشمالية من المدينة جنب الرهد الصغير , وبيت العمدة الكبير عبدالمنان وزوجته النجيبة التي كانت تدرس في مدرسة البنات . ولو لا طول الغياب منك يا الام المربية والحنونة ام راكوبة لتمكنت من ذكر اسم حرم السيد العمدة عبدالمنان بالكامل , والان بت اتذكر اسمها الاول فقط ان لم تصاب الذاكرة بالنسيان ايضا , وقد كانت تسمى ب –( ست حفظة ) . كما اتذكر مدرستك الكائنة ايضا الى جوار السوق القديمة من الجانب الغربي من السوق وهي مدرسة ام راكوبة الكبير للبنين التي فيها تعلمت القراءة والكتابة , على يد اساتذة اجلاء قل ما تجود بهم اي مدينة من مدن السودان ما عدا ام راكوبة لوحدها .
لن انسى في حياتي ما دام فيني روح ينبض , وحتى لو غادرت هذه الدنيا الفانية فان امتناني ساورثه الى اخلافي ما دام لي سلال . لن اسهو الدور الجليل وكريم العمل الذي قدمه لي استاذي الجهبذ مربي الاجيال حكيم الحكماء الرجل الفذ دلدوم اسماعيل صالح . كم انت عزيز لي يا استاذي الفطحل وكم اخذن في دواخلي فياض التقدير والشكر لك , حفظك الله واطال من عمرك انه السميع الجواب .
اني اتذكر يا استاذي دلدوم عندما اتينا انا ووالدي دينق كير ( ثور بوك ) باحثين عنك لكي يتم تسجيلي في المدرسة ان امكن ذلك , ووجدناك جالسا في القهوة في السوق , الجزء الغربي جوار الدونكي . فقلت لك يا استاذ دلدوم ( دا ولي امري وانا دائر اخش المدرسة ) , لم تترد ولم تعنعن كعادتك بل قلت مرحب بيك يا ابني تعال في المدرسة يوم السبت , وسوف اقوم بتسجيك ان شاء الله . ذهبت انا ووالدي الى البيت منشرح البال مبسوط ومغبوط بهذا الترحيب الطيب والمعاملة الراقية التي لم اكن اتوقعها ان تكون بهذا الشكل على الاطلاق .
كنت احسب الدقائق والساعات ادق الحساب حتى يحين يوم السبت لكي اذهب الى المدرسة ليتم تسجيلي واكون تلميذا من تلاميذ المدرسة حتى يكتمل حلمي المتعلق بالعلم . وفي الصباح الباكر من يوم السبت قلت لوالدتي اشول مليط بان تجهيز لي الشاي باسرع ما يمكن حتى احصل المدرسة قبل طابور الصباح , وقد فعلت ذلك حسب الطلب كعادتها غامرة اجوائي بعبق التشجيع والتحميس الذي كنت معجب به .
وبعد انتهاء طابور الصباح ناداني استاذ دلدوم الى المكتب وابتدا معي اجراءت التسجيل واول سؤال لي منه كان , هل سجلت في اي مدرسة من قبل ؟ . فاجبت بلا , لم ادخل من قبل الى اي مدرسة نظامية بمعنى الكلمة خلاف الكورسات البسيطة التي تلقيتها في الكنيسة . فقال لي جيد , الان الى اي فصل تودني ان اسجلك فيها ؟ قلت الفصل الاول , فذهب واتي حاملا كتاب الفصل الثاني مطالعة وفتح لي واحد من الابواب لا اتذكر جيدا الان ما هو ذلك الباب . وقال لي اقرا هذة المطالعة , فقمت بقراءتها بشكل ممتاز جدا حتى اصيب هو ايضا بنوع من الاستغراب واندهاش والتعجب . فقال لي الان ساقوم بتسجيلك تلميذا بالفصل الثالث ابتدائي , لان مستوى قراءتك لهذه المطالعة ينم على ان مستواك اعلى من مستوى الفصل الاول الذي طلبته . فقلت له حاضر , ومن ثم قام باخذ اسمي بالكامل وولي امري واعطاني الكتب وتمنى لي كل التوفيق والسداد في مشواري التعليمي .
لم اخزل استاذي الجليل دلدوم في ذلك العام والاعوام التي تلته , حيث كنت الاول في الفصل متفوقا على جميع التلاميذ حائزا على نسبة مائة في المائة في مادة الشريع الاسلامية . وغيرها من المواد , ومادة الشريعة الاسلامية هذه بالنسبة لي كانت اختيارية وليس اجبارية حيث قال لي السيد المدير القدير دلدوم اسماعيل صالح , انت مخير يا بني في دراسة والامتحان بمادة الشريعة الاسلامية , او تبحث عن من يدرسك بالتربية المسيحية والمدرسة ستتكفل بدفع مرتب شهري له . وبما ان كان من الصعب وقتئذ ان تجد من يستطيع تدريس مادة التربية المسيحية في هذه المدينة المتواضعة لبعدها عن الضعين رئاسة المحافظة او ابوكارينكا او( مكير ) حسب نطق الدينكا لها , اخترت ان ادرس بالشريعة الاسلامية . فكنت اتقدم الصفوف في مادة الشريعة الاسلامية في المدرسة , وفي ذات الوقت ابشر في الكنيسة بداء من العام 1998 وما فوق , الوثنين في لغة رجال الدين المسيحي , وكفار بالنسبة لرجال الدين الاسلامي بدعوة السيد المسيح له المجد . كل هذا يحدث دون ان اشعر بالتناقض , لان الدين الاسلامي اخذته من زاوية العلم والمعرفة بينما الدين المسيحي من ناحية الايمان به , او وسيلة من وسائل التقرب الى الله عز وجل .
وفي المدرسة ايضا مازلت اتذكر بكل تقدير استاذ بشار واستاذ حمادة وعجب الذي اضح المدير بالانابة في المدرسة بعد تطبيق استاذي البار دلدوم احد اركان الاسلام الخمسة . وهو الحج لمن استطاع اليه سبيلا , اذ ساعفه الله سبحانه وتعالى في ذلك العام ليتمكن من دفع تكاليف الحج في ذلك الحين مشكورا .
كما اتذكر كافة سكان ام راكوبة بكل احترام مثل بشار اسماعيل صالح له الرحمة , اكبر الراسمالين في المدينة في ذلك الوقت , والذي قيل لي بان الرزيقات قد غدروا به في هجومهم الاخير الغادر والغاشم البربري على ام راكوبة في العام 2014 . فاستشهد رافع الهام دفاعا عن العرض والارض رغم ما يملك من اموال هائلة التي كان بامكانه ان يهتم بها فقط تاركا امر الدفاع عن النساء والاطفال للمساكين . ولكنه اصطفى ان يموت , موت البواسل كما هو شيمة اهل ام راكوبة , وصدق فيه مقولة (ابن الاسد شبل ) فله منى كل الرحمه والمغفرة داعيا من الله سبحانه وتعالى ان يسكنه فسيح جناته مع الرسل والصديقين وحسن اؤلئك صديق . ودونكم السيد الشهيد اسماعيل دقل الذي حكى لي عنه امي بانه كان يقول للجنوبين في خضم الحرب التي كانت تدور في دارفور ما بين الثوار الدارفورين والجنجويد , كان يوصي الجنوبين بان لا يخافوا من الرزيقات ومن احتمالية الغدر بهم . واكد لهم بان اذا ما حاول اي رزيقي التعرض على اي جنوبي فانه مستعد ان يرحل كل الجنوبين الى بيته ( حوشه ) حتى يتمكن من الذود عنهم ضد اعتداء الرزيقات . كما لم يتمسح في خيالي حتى الان الاتراب الذين كنا نلعب معهم لعبة ( الجيدي ) مثل الصديق ادم , محمد ادم وغيرهم , جوار بيت العم ابراهيم ادم ( ابراهيم مقوانق ) حسب تلقيب الجنوبين له وهو والد كمال , ادم , تيسير وغيرهم . سامحوني يا اهلي اذا لم تتمكن الذاكرة من تذكركم جميعا , الا انكم في خاطري مقيمون وستظلوا هناك الى يوم يبعثون , ولا ريب مصير الاحياء بيتقلاقوا كما يقولون .
واني عاقد العزم باني يوما ما ساعود الى ام راكوبة لكيما ازورها واعيد لها الغيض من فيض ما قدمها لي من كرم الضيافة واتفقد احوال اهلها الطيبين الشجعان .
وان عدتم عدنا
[email protected]




تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 873

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1196372 [نوقية دوسوما]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 08:35 AM
الاخ بيتر ، نعم التربية ونعم الخلق، هذه هى اخلاق السودانيين الشرفاء ان فرقتنا السياسة لم تفرقنا الارحام. نامل ان تسود المؤدة بين شعبينا الى الازل ،فالحكومات والسياسات زائلة ومعدن الشعوب باقية. فما هذه الحدود الجفرافية الا ادوات اصطناعية فنحن شعب واحد ونكن لانفسنا ايما احترام وحفظك الله وكنت بارا بمن علموك سبل المعرفة.

[نوقية دوسوما]

#1196358 [ابو شوك]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 08:22 AM
هولاء اهلك الطيبين يا اخ بيتر فى السودان عموما و الغرب خصوصا حيث الكرم و الاحسان الي الضيف مهما كان سجية فطريه واهلك المعاليا الذين عشتا وسطهم اهل مروءة وكرم و هذا ديدنهم مع اي غريب عاش بينهم .الان المعاليا يدفعون ثمن غاليا لذلك حيث اصبح سكان ام راكوبة لاجئين في مناطقهم بفعل حروب الرزيقات و مليشيات الحكومة .

[ابو شوك]

#1196214 [عبدالعزيز عبدالباسط]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 12:32 AM
الاخ العزيز بيتر لا زلت ارى ان الانفصال سياسى و ما قابلت اخ لى من الجنوب الا شعرت انه اخى و اظن ان مشاعر الكثير من اهلنا فى الجنوب تطابق مع مشاعرنا لاننا وحدة واحدة جمعنا الله ولن تفرقنا اهوا البشير او سلفا و ليس هناك شك في ان ما حدث من انفصال ما هو الا وقت لمراجعة الذات و تهذيب النفوس المريضة لاننا كلنا السودان شمالا و جنوبا شرقا وغربا كلنا السودان الواحد نعبد الرب الواحد رغم اختلاف عقائدنا والسنتنا و سحناتنا والواننا و مثل ما قال الاخ عمر الحاج حلفاوى كل السودان هى ام راكوبة وستظل ام راكوبة بإذن الله

[عبدالعزيز عبدالباسط]

#1196179 [يحي]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 10:29 PM
يا اخي ان الان اسكن ولم احس اطلاقا بأنني فارقت السودان الواحد الموحد يا اخي كير . الانفصال في الورق فقد ارجو ان تزور اهلك بأمر أكولة وستجد هم إخوانك وأهلك مثلما كانوا من قبل

[يحي]

#1196176 [الدنقلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 10:19 PM
كلام جميل أخ بيتر .. نتمنى أن يتحول السودان كله إلى أم راكوبة

[الدنقلاوي]

#1196130 [عمر الحاج حلفاوي]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2015 08:35 PM
اعجبت جدا بكتابة الاخ بيتر -السودان كله كان ام راكوبة الجميع كانوا يعيشون فيه بحب ومودة رغم الحروب ؟.وحبي شديد لكل الجنوبيين ورغم انني بكيت حزنا علي انفصال الجنوب لكني احترمت فرحتهم باستقلال بلدهم واتمني ان يتقدم دولة جنوب السودان ويكون في مصافي الدول المتقدمةوان ينعموا بالسلام وكل السودان

[عمر الحاج حلفاوي]

#1196104 [GAI-JING]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 07:32 PM
شكرا لوفائك لمن علمك وأحسن اليك وهذا يدل على أصالة معدنك وحسن تربيتك أخي العزيز. أم راكوبة حاليا ربما لا تعرفها ان عدت اليها فقد أصابتها نوائب الزمن ولكن نأمل أن يجعل الله غدنا خير من أمسنا ويومنا. نأمل أن يعم السلام ربوع السودان الكبير شمالا وجنوبا شرقا وغربا ووسطا كذلك. لك ودي

[GAI-JING]

بيتر كير دينق كير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة