المقالات
السياسة
الرقص للرئيس والطبال فطيس
الرقص للرئيس والطبال فطيس
01-27-2015 11:45 AM

ان يذهب احدهم الى سوق ويشتري طبلاً يمارس عليه انفعالاته ويسخره لهواه شئ تستوعبه اوعيتنا الذهنية ولكن ما لانستطيع تداركه وفق رقعتنا الذهنية المتواضعة ، ان يهب هذا الطبل نفسه ويبذلها هكذا رخيصة مبتذلة لجوقة السلطان والمفارقة التي انتجت هذه الحالة من الحيرة هي ان يمتاز هذا الطبل في الأساس بحق الاختيار . تتألم عندما ترى حال هولاء المطبالتية الذين سخروا اقلامهم للتهليل والتكبير بأسم السلطان ، تتحسر لهم لو انك قرأت في واقعهم ورأيت نتيجة ما يحصدونه من التطبيل هذا ، كيف يرتضي احدهم ان يصير بوقا هكذا لوجه الله مستدع كراهية الناس وربه . يخرجون على ناس في كل مناسبة تمجيداً لسلاطينهم غير مكترثين لمألات فعلهم هذا . وخصوصاً عندنا فالحال موغلاً في السوء للاسلمة التي يدعيها السلطان وجوقته وطبوله. في تشويه واساءة عن عمد لشرعنا الحنيف لفق هؤلاء المطبلاتية النصوص واولوا احداثيات المنطق القويم وفق مساقط سلاطينهم ، وخلطوا نتن سرائرهم مع قيح مدادهم فجاءات مناغاتهم شرخ في قلب الحقيقة ونشاذ يشوش على صوت المنطق .
وكالعقد النفسية التي تُسير المريض من غير هدى هل يجوز لنا ان نصف هؤلاء ضمن مصنفات مرضية كالمتلازمات والتنازر فتكون هذه متلازمة السلطان مثلا او نوع من الرهاب الاجتماعي يهرب معه هولاء المرضى لاشباع النفس بطمائنينة السلطان . حقيقة لم اجد تفسيرا لكثير من حالات الطبول هذه عندما جئت اقولبها بقالب المنطق البسيط من حيث الانتفاع المادى أو العصبية القبلية باعتبارات انها بوابتين لأنصرة الكثير من العوام ولكن تستغرب عندما تعرض هذه الجراثيم لتلسكوب المنطق هذا فتجدها غائبة عن عيناته المختبرية. فهؤلاء حالة جديدة في عرف الانسانية توجب علينا دراستها وبحث الحلول لها كتلك البثور القبيحة التي صارت تطفو على سطح الواقع السوداني مع اختلال الديموغرافية النفسية والذهنية لهذا المجتمع والذي تزحزحت كثيراً من مفاهيمه الموروثة لمثل هذه التراكيب الوجدانية الجديدة والغريبة .
والله نأسف أشد الأسف أن يحرق عالماً جل عمره في العلم والتفقه والقرآن ليأتي في الاخر ويزجي بضاعته الغالية هذه للسلطان بارخص الاثمان . أو ان يسخر شخص موهبته التي وهبها له الخالق سوى في الشعر والكتابة او غيرها ليحارب بها مجتمعه ويمجد بها سلطانه. لا يعقل ان يكون هؤلاء في مثل هذا المربع الوضيع فعالم وشاعر وكاتب هؤلاء ينتظر منهم ان يكونوا القادة المجتمعيين لهذا الشعب ولكنهم سخروا امكاناتهم لنكأ جراحه اكثر من تطبيبها كيف لعالم ان يغل علمه على الناس وعلى الحقيقة بدلا عن تعرية السلطان واظهار حقيقته ومناهضة الظلم والجور تراه يطبل ويستحدث الفتاوى المؤسسة على الباطل. يقول سعيد ابن المسيب اذا رأيتم العالم يغشى الامراء فأحذروا منه فأنه ( لص )، انظروا التجريد .ويقول بعض السلف انك لن تصيب من دنياهم شيئا الا اصابوا من دينك افضل منه ، انظر لهذا التجريد ايضاً . انظروا ماذا يجردكم السلطان ، وانتم تعرفون هذا قبل الناس فهذا واضح في كثير من حال هؤلاء المطبلاتية فبرغم تمرغهم في حذاء السلاطين ولكنهم تجدهم منبوذون في مجتمعهم مكروهين اين ماحلو يحتقرهم السلطان قبل الشعب ليس في وجوههم مزعة حياء ولا وقار لا دنيا اصابو ولا دينا .
اننا لنشفق على هؤلاء الذين بذلوا اقلامهم رخيصة كيف اعمى الله بصيرتهم لهذه الدرجة وأي درك وصولوا اليه ونتمنى ان يتداركو انفسهم قبل فوات الاوان فكما ان التوبة تجب ماقبلها والله يغفر ماسلف سيجدون بعون الله كل الترحيب من هذا الشعب الطيب والمتسامح ولكننا نخاف عليهم ان تجرجرهم النفس الامارة بالسوء لحتف خاسر . ونريدهم ان ينظروا في حالهم هم ليس حالنا وما الفائدة التي جنوها من معاداة الشعب لصالح السلطان ولينظروا لوضعهم ونظرة بقية الشعب اليهم كيف لهم ان يتعايشوا مع هذا الرفض الذي يواجهونه من اخوانهم ومجتمعهم وكيف لشخص سوي ان يتحمل مثل هذا الضغط النفسي وهو يعرف مايحمله له الناس وهو يمشي بينهم ويعايشهم لا يعايش سلطانه المتعالي عليه في الاساس . فخير لكم وانتم احباب على مجتمعكم ان تلتفتوا لهذا المجتمع وتنتصروا له فدوامة الاحداث عاجلا ام آجلا ماستقذف هذه الحكومة القذرة الى مزبلة التاريخ تاركتكم لهذا الشعب يعالج فيكم احتقانه الطويل وهذا لعمري خسران كبير يوم ان ينصب الشعب محاكمه ولا يجد امامه الا انتم ايها المهمشون من طفيلية الانقاذ التحتية عندما يفر سادتكم بجوازاتهم الاجنبية وحساباتهم الخارجية مخلفنكم انتم هنا قربانا لهذا الموج العاصف ، ليعودوا بعد ان تفش هذه العصفة غضبتها فيكم ليعيشوا بين الشعب كانهم لم يفعلوا شيئاً . فهم يعرفون ان هذا الشعب شعب انفعالي قد يدمر في لحظة هوجاء ولكنه سريعاً ما سينسى .


حيدر الشيخ هلال
الدوحة -قطر
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1093

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1196845 [كبسور]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 03:48 PM
ديل ناس
احمد البلال الطيب
وناس الكارورى وعبد الحى
ولا ناس الهندى والضول بلال
ولا شيخ السجاده السمانيه
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عرفتوا الميرغنى مش ؟

ممكن احسب لى الصباح

[كبسور]

حيدر الشيخ هلال
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة