المقالات
السياسة
مصر أثيوبيا تشاد ارتريا
مصر أثيوبيا تشاد ارتريا
01-27-2015 02:14 PM


النظام الإسلاموي الحاكم في السودان، يمثل خطرا كبيرا على كل دول المنطقة وخاصة دول الجوار وهو يتعامل مع الكل مواطنيه في الداخل والدول المجاورة (كفتوة) الحى أو مثل (البلطجى) كما يقولون في مصر و(الشفتة) كما يقولون في اثيوبيا.
للأسف هده الدول جميعها تظن مخطئة بأنها يمكن أن تتعامل مع النظام (الأرهابى) سياسيا وأنه نظام يحترم تعهداته واتفاقاته مع الآخرين، في الحقيقة ما يهم النظام ان لا تجد المعارضة والمقاومة السودانية اى موطأ قدم في دولة من دول الجوار تسبب له الضيق وتؤدى الى اسقاطه وفى ذات الوقت يعمل في سرية وعلنا منسقا مع الجماعات والحركات الإسلامية المتطرفة في تلك الدول لزعزعتها وعدم استقرارها واسقاط الأنظمة القائمه فيها ليستبدلها بأنظمة اسلاموية لتحقيق الحلم الوهم بإقامة (الخلافة) الإسلامية على غرار الخلافة العثمانية.
علينا أن نتذكر بأن الأزمة التى حدثت في افريقيا الوسطى ولا زالت وأدت الى ابادة جماعية متبادلة بين المسلمين والمسيحيين كان خلفها نظام السودان.
وعلينا أن نتذكر بأن نظام (القذافى) حينما سقط تفاخروا بأنهم قد كانت لهم يد عليا في اسقاطه، بل في مقتل (القدافى) نفسه بتلك الطريقة البشعة.
ولو لم يقتلع الشعب المصرى في ثورة 30 يونيو (الإخوان المسلمين) خلال عام واحد وبذلك لم يمكنونهم من تأسيس (دفاع شعبى) و(شرطة شعبية) وأن تتسرب كوادرهم الى داخل جسد القضاء والخدمة المدنية، لأعترف تظام (الخرطوم) بدور له في اسقاط (مبارك) وفى دعم الإسلاميين وفى مدهم بالسلاح الدى تتدفق على سيناء عبر ميناء بورتسودان ، وجزء منه بقى في سيناء والباقى ذهب الى (حماس) في غزة، لذلك ضربته (اسرائيل) في اكثر من مرة قبل أن يتحرك من بورتسودان.
وعلى (الأرتريين) أن يعلموا بأن نظام (البشير) يستهدفهم ويعمل على قيام دولة (اسلاموية) في ارتريا من خلال عدد من الإسلاميين الذين لهم علاقات قديمه ومستمرة مع نظام (الخرطوم) وبعضهم تخرج من الجامعة الإسلامية أو جامعة (افريقيا) التى تخرج ارهابيين أكثر منهم علماء دين.
وهناك قناة (تلفزيونية) تسمى (الحوار) تابعة للتنظيم العالمى للإخوان المسلمين تبث من (لندن) ويديرها متطرف سورى، تقدم برنامجا اسبوعيا عن ارتريا يتحدث فيه ويتصل به (الإسلاميون) المتشددون الأرتريون.
معلوم كذلك أن نظام الخرطوم ظل داعما للمسلمين (الأرومو) بحكم علاقتهم وقربهم من الصوماليين وتحدثهم بلغة مشتركة، ومعروفة علاقة النظام السودانى المميزة، بكافة الحركات الإسلاموية المتطرفة في الصومال ودعمها بالمال.
وبالعودة (لمصر) الدولة الكبيره في المنطقة، علينا أن نتدكر في اول ايام الإطاحة (بمرسى) وتنظيم الإخوان المسلمين، خرجت مظاهرات داعمة لهم في شوارع الخرطوم يقودها (السنوسى) القيادى في (المؤتمر الشعبى) الذى يترأسه (الترابى) والى جانبه مجموعة (المؤتمر الوطنى) بقيادة (الزبير محمد الحسن) الذى انتخب (أمينا) للحركة الإسلامية السودانية، وذدلك كان اول تجمع وتوافق يضم (المؤتمر الوطنى) و(الشعبى) منذ المفاصلة، تبعه اتفاق معلومة تفاصيله والى اين وصل.
اكاد اجزم أن احد اسباب عودة (الترابى) الى أحضان (تلميذه) البشير، هو سقوط نظام (الإخوان) في مصر، وتكليف (الترابى) بدور لا يستطيع القيام به (البشير) ونظامه، بعد أن استقر الوضع (للسيسى) والقوى الثورية الداعمة له والعالم كله شاهد (البشير) وبعد أن قال للصحفيين في مؤتمر صحفى بعد سقوط (الأخوان) .. " لا تطالبوننى بأن اؤيد من أو أن أقف مع من " .. عاد بعد شهور قليلة جالسا مثل (الأرنب) الى جوار (السيسى) مطبعا العلاقات مثلما كانت في عصر (مبارك) ولدرجة تلهفه على تطبيع العلاقات ونيل رضاء (السيسى) لم يهتم للفخ الذى نصب له بالجلوس تحت خارطة تظهر انتماء (حلائب) لمصر.
كما هو واضح فأن (البشير) لا يقوى على مواجهة (مصر) متضامنا مع (اخوانه) المسلمين (جهرا) و(علنا)، وفى نفس الوقت لا يستطيع مقاومة أوامر (التنظيم العالمى) الذى تقوده قطر وتركيا، لذلك كان الحل في عودة (الترابى) لكى يقوم بهدا الدور، ولذلك صرح (الترابى) الغبى قبل يومين بان (السيسى) قاد 4000 مصرى للانقلاب على نظام (مرسى)، وتلك كذبة كبرى لا يخجل منها رجل مثل (الترابى) خطط وشارك في انقلاب (كامل الدسم) عام 1989 على نظام ديمقراطى لا يمكن أن يقارن بنظام (الإخوان) الذى يدعو منهجه (للديكتاتورية) والى عدم الاعتراف بدولة (المواطنة) والدى يتعامل مع (المرأة) المسلمة كمواطن درجة ثانية ومع (المسيحى) كمواطن درجة ثالثة.
لقد كذب (الترابى) كعادته فثورة 30 يونيو المصريه ، كنا من ضمن شهودها وقد شارك فيها أكثر من 30 مليون مصرى فى جميع انحاء مصر وهى ثورة (ملهمة) انقذت افريقيا من انتشار (الإخوان المسلمين) ومعهم كأفة (الإرهابيين) الإسلاميين من الإسكندرية وحتى (كيب تاون)، وهم في النهاية جميعهم سواء (داعش وقاعدة وإخوان مسلمين وسلفيين).
ما يهمنا كسودانيين أن نحذر هذه الدول التى تحيط بنا وقادتها .. ونحن افضل الشعوب التى خبرت (الإسلاميين) بأنهم سوف يندمون اذا واصلوا تساهلهم مع هذا النظام الإرهابي (الشرير) يوم لا ينفع الندم .. ونحن نعلم وندرك بأن الأنظمة خاصة (المتجاورة) لا بد لها من علاقات مهما كان شكلها وحجمها مع دولة مجاورة، لكنها في مثل حالة نظام (البشير) لا بد أن تكن في الحد الأدنى وبوعى تام وعيون مفتوحة لا تنام.
ونحن لا نريد من أى دولة مجاورة أم غير مجاورة أن تتدخل عسكريا في وطننا وأن تعمل على ازالة النظام القائم بالقوة، لكن عليها أن تفتح ابوابها (للمعارضة) السودانية بالطريقة التى تراها مناسبة، وأن تمارس على النظام ضغوطات في أى مجال أو محفل خاصة في التجمعات الدولية والإقليمية.
فمن العيب بل من المخجل أن تدعم الدول الأفريقية والعربية ترشيح مرشح لنظام ارهابى و(ديكتاتورى) لكى يفوز ذلك المرشح بمنصب أممى أو اقليمى مرموق.
اللواء الليبى (حفتر) ينصره الله، أكثر من يفهم (الإسلاميين) فى المنطقة .. ولو فهمهم الأخرون مثله لأصبح حالهم مثل حال (داعش) فى العراق هذه الأيام.
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1624

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1197851 [ابو الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2015 10:07 AM
السودان اضعف من ان يفعل ما ذكرت

[ابو الحسن]

#1197839 [ابو الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2015 09:57 AM
اعطيت السودان اكثر من حجمه فنحن دولة تتاثر ولاتؤثر لشدةضعفنا وتفككنا سواء حكم الاخوان او الطائفية او الشيوعيون وكان يجب علينا ان نعطي الجنوبيون الفرصة لحكمنا عسى ولعل ولكن سبق السيف

[ابو الحسن]

ردود على ابو الحسن
[تاج السر حسين] 01-29-2015 11:04 AM
وجهة نظرك هده تحتاج الى مراجعة وعليك أن نسأل نفسك ، لمادا لم يحاكم حتى اليوم رموز وقادة النظام الدين اشتركوا فى محاولة اغتيال جسنى مبارك فى اثيوبيا عام 1995 وحتى اليوم؟
وهل تظن النظام يعمل وحده أم بدعم ومساندة من التنظيم الدولى للأخوان؟


#1197121 [ساتي]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 07:47 AM
اثيوبيا تحتل الفشقة ومصر تحتل حلايب وشلاتين والقذافي يستضيف حركات دارفور المسلحة كل ده ما انتبهت له وجاي تكلمني ن النظام السوداني يتدخل في دول الجوار يا عمي النظام ده صحيح فاسد ودكتاتور ولكنه اضعف من ان يتدخل في شئون الاخرين كبيره يعتدي على العزل من ابناءشعبه فقط لاغير

[ساتي]

#1196877 [أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 04:44 PM
لم يمكن النظام وحدة بل الدولة بخريطتها السابقة قبل الإنفصال و مناخها السياسي الذي ظل ساعداً منذ أجيال.

الله يكون في العون.

[أحمد]

#1196854 [أسد]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 04:22 PM
يا تاج السر قالوا أهلنا ( اللعوج راي والعديل راي ) لكن يا تاج السر ازمة السودان المستمرة من 25 سنة سببها الرئيس المعارضة، و تاليبها على السودان حكومة ومواطنين ، هم يوم يفتنون على الحكومة ينسون الشعب وضيعته ومعناته ، مثل ما تكتب أنت هل دول الجوار لو ضيقت على النظام سوف يموت الترابي او البشير او اي منهما من الجوع.
الرحمة الرحمة بالعباد لقد طفح الكيل من هذا اللت والعجن ، اذا الحكومة المصرية غيرها الشعب فاليغير شعب السودان حكومته ، أما أن تتربع في القاهر ، وتطلب من الشعب أن يغيير لماذا تريد أن تركب كرسي وزارة، بصريح العبارة لو كان في الساحة من هو جدير بالقيادة والريادة لعرفه الشعب ولقام معه، ولتغيير النظام في لحظة.

[أسد]

ردود على أسد
[تاج السر حسين] 01-28-2015 12:30 PM
تعليقك جانب الصواب
فالأنظمة المجاورة فى معظمها تضيق الخناق على الشعب السودانى المغلوب على أمره، وتتطبع علاقتها مع النظام الأرهابى المحرم وسوف تندم يوم لا ينفع الندم.
جميعا شاهدنا البرنامج التلفزيونى الذى قدمه سدنة الأنظمة الشموليه والديكتاتورية المدعو (أحمد البلال)، كلما انتهى من تقديم وزير الدولة للأعلام (الدباب) - ياسر يوسف - اعاد له المايك والكاميرا من جديد.
حينما جرت محاولة اغتيال (حسنى مبارك) الفاشلة فى اديس ابابا لم يعتقل النظام الأثيوبى فردا واحدا من اتباع النظام والداعمين له بل تم اعتقال البسطاء من السودانيين.
نحن تريد من هذه الأنظمة المجاورة معاملة الشعب السودانى بطريقة جيدة وان تضيق على النظام واتباعه وسدنته، فهل يرضيك هذا الكلام أم يغيظك ويغضبك؟


#1196825 [عشنا وشفنا]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 03:21 PM
عدو عاقل خبر من صديق جاهل !!!

[عشنا وشفنا]

تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة