المقالات
السياسة
الأجانب يشيدون بقيمنا النبيلة وتقاليدنا التليدة، بيد أن المؤتمر الوطنى يعمل على تدميرها وتقزيمها‎
الأجانب يشيدون بقيمنا النبيلة وتقاليدنا التليدة، بيد أن المؤتمر الوطنى يعمل على تدميرها وتقزيمها‎
01-28-2015 08:45 AM

تالله لقد هزنى هذا المقال الرائع والذى كتبه أحد الإخوة الكرماء من السعودية،والسعوديون كما هو معلوم لكل أهل السودان هم بلا شك أهل كرمٍ وشجاعةٍ،لأنهم يعترفون لنا بأفضالنا عليهم فى مجالات كثيرة وعلى سبيل المثال لا الحصر ،التعليم ،الطب،وكرة القدم ،كما إننا لا ننسى أفضالهم علينا وذلك بمساندتهم لنا فى أوقات الشدة ،ودعمنا بكل أنواع المساعدات سواء كان مادية أو معنوية ،بالإضافة لإستضافة عشرات الألا ف من السودانيين داخل الأرضى السعودية بغرض العمل وفى مختلف المجالات ،وهذا مما يجعلنا نبادلهم الإحترام والتقدير،فنسأل الله الكريم مزيداً من التوسع والتقدم فى علاقاتنا وفى مختلف المجالات ،لقد قمت،بنقل هذا المقال الرائع من موقع صحيفة الحوش السودانى الإلكترونية المميز،وأردت به تنبيه جميع السودانيين والسودانيات لكى يتمسكوا بقيمهم النبيلة وتقاليدهم الراسخة،بالرغم من عدم إهتمام حكومة المؤتمر الوطنى بذلك،ففى النهاية المطاف سيذهب المؤتمر الوطنى،ويبقى الشعب السودانى بأصالته وعراقته،ويكون محكوماً بدولة المؤسسات ،ومحمياً بسيادة حكم القانون بحول الله ،وإلى المقال الرائع الذى يقول فيه الكاتب الكريم:-

(طيلةَ حياتي هنا في أرض الحرمين، تعاملتُ و تكلّمتُ مع معظم الشعوب العربية، و قضيت مع بعضهم سنيناً طويلة، و تأملتُ في دينهم، و أخلاقهم، و طريقة تعاملهم، فوجدت أعجبهم و أغربهم هو الشعب السوداني، بلا نزاع أو منافَسة!
سبحان الله، ما قصة هذا الشعب؟ لماذا هو هكذا؟
كأن الإبتسامة لم تُخلق إلا من وجه مسلمٍ من أرض السودان، و كأن حُسن الخُلُق مُحتكرٌ لهم و الله!، فإذا رأيتُ عربياً حَسَنَ .الخُلُق، فلن أتعجب إذا قفزت إلى ذهني خاطرة تقول: "إنه قد نشأ في بيتٍ سودانيّ!". لا و الله لن أتعجب من ذلك
يا أهل السودان، ما سرُّكم؟ كيف يمكن لأعداد غفيرة من الناس، من شتّى الطبقات و الأعمار و البيوت، و أساليب التربية، أقول: كيف لهؤلاء كلّهم أن يتّفقوا على أن يكونوا أحسن شعوب العرب أخلاقاً؟ كيف اتُفقوا ألا تَبرحَ الابتسامة ثغورهم؟ كيف اتّفقت هذه المجموعات المختلفة، في بلد واسع المساحة (ما شاء الله) أن يكونوا *قدوةً* لجميع شعوب العرب - بل جميع شعوب العالم و الله - في حُسن الخلق و دماثة الطبع؟
لم أرَ و الله كَشَعب السودان في الطيبة، و الدماثة، و حُسن الخُلُق. إنهم يقفون عالياً فوق جميع شعوب العالم (و ليس الشعوب العربية فقط)، فبعض الشعوب الغربية تُكثر الابتسام، لكن ليس لديهم الشهامة الإسلامية التي يملكها أهل السودان، و البعض قد يملك الشهامة، لكن لا يعرف بشاشة الوجه، و البعض قد يتبسّم في وجهك و يذمّك إذا ما ولّيتَ، لكن هذا الشعب المدهش يجمع كل ما طاب و حُسنَ من الأخلاق، و الذي يدهش هو نسبة من يمتلكون هذه الطيبة و حُسن الخلق: ليس “البعض"، و لا “الكثير"، بل ."الأغلبية الساحقة"، و لكل قاعدةٍ شواذّ طبعاً، لا يزيدون القاعدة إلا تأكيداً
و كأن هذه الفضائل المدهشة لا تكفي، فقد طبّق إخواننا المسلمين في السودان قول رسول الله: "من تشبَّه بِقومٍ فهو منهم"، و أنا و المسلمون نشهد أن شعب السودان قد تشبة ليس بأخلاق رسول الله فقط بل حتى بلِباسه! ، فهذه العمائم المَهيبة و الثياب البيضاء الفضفاضة (و التي تريح أنظارنا قبل أجسادهم) لهي مِن أشبه المظاهر بِمَظهر رسول الله و صحبه الكرام، إن لم تكن .أشبهها على الإطلاق
عندما أرى إخوةً من السودان، فهذا والله ينقلني للقرن الأول الهجري، و هو العصر الذي يثير الشجون، عصر رسول الله و أصحابه، أعظم قرون التاريخ، فكأني أرى لمحةً من قرية مسلمة في زمن رسول الله: عمائم حسَنَة المظهر مَهيبة المطلع، و ثيابٌ !عربيةٌ خالصة، و أخلاقٌ تؤدِّب أمماً. لله درّكم
.يا شعب السودان، أنت عظيمٌ بدماثتك
.يا شعب السودان، أنت قدوةٌ بطيبتك
.يا شعب السودان، أنت مَثَلٌ ببسمتك
يا شعب السودان، و الله، و بالله، و تالله، إننا نحن مسلمو الجزيرة نحبكم في الله، حبّاً صافياً لوجه الله، فسيروا على منهج الأخلاق الإسلامية و العروبة الأصيلة هذه، لا تحيدون عنه، و أسأل الله أن يجمع المؤمنين منكم و منّا في دار السلام بعد يوم الحساب، إنه .سميعٌ مجيب

: ديل أهلي وديل نحن اهل السودان في اي حته ....
حكى أحد اﻷخوة السوريين قال : جئت إلى المملكة فى السبعينات من القرن الماضى مدرسا فى أبها وعملت لمدة خمس سنوات فكرت فيها فى الحج ولكن الفكرة - لبعض المشاغل اﻷسرية - لم تخرج إلى حيز التنفيذ، وجاءنا مدرسا جديدا من السودان، وفى يومه اﻷول وبعد التعارف سألنا : بيحجوا من وين وكيف؟ واندهشنا جميعا نحن اﻷساتذة من بلدان مختلفة، والبعض منا له فى المملكة سنوات ولم يفكر فى الحج، وبادرته قائلا - وأنا أشعر ببعض الندم على تأخير فكرة الحج :- ياأستاذ محمد - وهذا كان اسمه - إن شاء الله أنا أنوى الحج هذا العام، ولدى سيارة، هل تريد أن تحج معى؟ ووافق اﻷستاذ السودانى دون تردد قائﻼ : جدا !..
وفى اليوم اﻷول لعطلة الحج جاءنى اﻷستاذ محمد حاملا حقيبة صغيرة وبادرنى قائلا بعد السلام : أنا اشتريت اﻹحرام، إنت جاهز؟ قلت له جاهز .. وسأشترى إحرامى من الطريق، قلت له : ستكون التكلفة بالنص، البترول والزيت والزاد وغيره، ووافق بلا تردد قائلا :
جدا !.. وتعجبت ﻻستخدامه للفظ ‏(جدا‏) ، ولكنى فهمت
أن معناها الموافقة دون تردد !..
ولما كنت لم أتعامل مع اﻷخوة السودانيين من قبل أضفت قائلا : وﻷنى سأكون مشغوﻻ بقيادة السيارة ستقوم أنت بالصرف وعندما نصل نتحاسب نص بالنص، ولدهشتى وافق أيضا دون تردد قائلا : جدا، ودون نقاش أو مجادلة كما تعودنا نحن السوريون فى مثل هذه
المواقف، وأعطيته دفترا وقلما، كنت قد اشتريتهما مسبقا لهذه المهمة .
ولما أوشكنا على الخروج من أبها، قلت له أننا نحتاج إلى بترول وتغيير للزيت، وفاجأنى قائلا : جدا .. وابتسمت وابتسم هو، ولعله قد قرأ استغرابى ﻻستخدام هذا اللفظ وتكراره ولكنه لم يعلق .. وكأنه أدرك أننى فهمت معناه ..
وعرجنا إلى محطة بترول، ونزل اﻷستاذ محمد، متأبطا الدفتر والقلم وبقيت أنا بالسيارة، وبعد قليل جاءنى ومعه شخص سودانى قدمه لى قائلا : هذا مجذوب، بلدياتى، وهو مشرف المحطة، وسلم على الرجل مرحبا، ثم قام بكل الواجبات من تغيير للزيت وتموين السيارة
بالبترول وخلافه، ثم ودعنا متمنيا لنا حجا مبرورا وذنبا مغفورا، ثم أردف : وﻻ تنسونا من الدعاء، وودعناه وانطلقنا فى طريقنا، وسألت اﻷستاذ محمد : كم تكلفت هذه العملية؟ ضحك قائلا : وﻻ شئ ! قلت له : لماذا؟ قال :
الرجل بلدياتى ورفض أخذ المقابل وكلفنى فقط بالدعاء له عند الكعبة !.. وتعجبت ولكنى لم أعلق، وفى منتصف الطريق صادفنا مطعما، وكانت الساعة قد جاوزت العاشرة صباحا، قلت له مارأيك نفطر هنا؟ قال كعادته مسرعا : جدا !... وابتسمت بعد أن فهمت جدا
معنى لفظ ‏( جدا‏) !..
كان بعض العمال من اليمنيين والبعض اﻵخر من اﻷخوة السودانيين، وأفطرنا فطورا جيدا وقد ﻻحظت أنه انشغل بونسة طويلة مع اﻹخوة السودانيين عندما وصلنا، وعندما ذهب ليغسل يديه، وودع أصحابه ثم سبقته إلى السيارة، وعندما جاء سألته : كم تكلف
الفطور؟ قال : وﻻ شئ !.. قلت له : برضه طلعوا بلدياتك؟
ولدهشتى قال : ﻻ .. ﻻ أعرفهم .. أنا من الشمالية وهم من الجزيرة !.. وقالوا ﻻزم نكرمك أنت وضيفك وأنتم فى طريقكم للحج، وهذا واجب علينا ..
اندهشت ..
فى طريقنا إلى مكة، وعند مدخل مكة قلت له : نحتاج إلى بعض المأكوﻻت الخفيفة حسب توصية أصحابنا الذين حجوا من قبل، حتى نتفرغ للصلاة فى الكعبة وﻻ نضيع الوقت فى البحث عن الوجبات، حيث كنا سنقضى أياما فى مكة قبل بداية الحج . قال لى : جدا ..داير
شنو؟ وكتبت له ورقة فيها بعض الطلبات، وعرجنا على سوبر ماركت .....
ودخل اﻷستاذ وبقيت أنا أراجع مياه السيارة والزيت وبعد قليل جاء محملا بكيسين كبيرين وانطلقنا في طريقنا .
قلت له : كم تكلف الزاد ؟ قال وﻻ شي .. وجدت هناك
سوداني هو المسئول عن السوبر ماركت قلت له : بلدياتك وﻻ من الجزيرة ؟ قال لي مبتسما : وﻻ بلدياتي وﻻ من الجزيرة .. واندهشت !! وقلت له باللهجة السودانية التي تعلمتها منه أمال من وين ؟ قال : عند التعارف تبين أنه درس مع أخي اﻹبتدائي في دنقلا قلت : شو دنقلا هذا ثم أردفت وأنا مندهش : أنتو في السودان بتعتبروا حكاية ‏(درس مع أخوك) دي علاقة قال لي مبتسما كيف؟ الزول طلع زولنا فأخذت منه الدفتر والقلم وألقيته في درج السيارة وأنا أقول له : الحقيقة وضعتني في حيرة طول حياتي .....
ولسه و السودان راجيهو خير كتير) إنتهى المقال الرائع
وبعد هذا أما أن للسودانيين أن يتفقدوا مواطئ أقدامهم داخلياً بصفة عامة وخارجيا بصفة خاصة؟


والله الموفق

د.يوسف الطيب محمدتوم-المحامى
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1041

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1197530 [منصور]
5.00/5 (1 صوت)

01-28-2015 05:47 PM
هذه هى خديعة العرب للسودانيين ( والله انتو اطيب شعب والله انتو اكرم ناس والله انتو عندكم اخلاق عربية اصيلة ) وعند حصول اى مشكلة مع اى منهم هناك يعرف السودانى مكانه من هذه المجاملة هذا المقال ذكرنى بقصة حصلت في جدة بالسعودية بين سودانى واحد الاخوة المصريين فقد حصل خلاف بين سودانى ومصرى في مكان عملهم وكان السودانى معروف عنه حسن خلقه ومعاملته الطيبة مع الجميع ويوجد شخص آخر وهو لبنانى الجنسية ومدير عليهم جميعا تخيلو بمجرد حصول المشكلة بين المصري والسودانى حتى وقف اللبنانى بجانب المصري قائلا للسودانى انت هدا مكان للعرب ما بدنا واحد اسود متلك هون لو مابدك شغل بعملك خروج نهائى ثم ادار وجهه وقال بصوت مسموع هدا اللي ناقص واحد اسود بدو يتحكم علينا الغلط مو منو مننا احنا لذلك دائما عندما يتعلق الامر بالمصلحة فالسودانيين افضل شعوب الارض وبعد المصلحة هم مجرد عبيد واخدام هؤﻻء هم العرب واليك مثال آخر عند حصول اى مشكلة يين مثلا مصر والسودان هل تعتقد ان المملكة العربية السعودية ستقف مع السودان مثلا ﻻوالله ستقف مع اشقائها العرب اما السودان الى جهنم طز فيه وف علاقته لذلك هذا الكلام المعسول طفشنا منو السودانيين طيبيين السودانيين افضل العرب وووووو بعدين سيبك من هذا العبد كلمة توديه وكلمة تجيبو وديتو كلمتين حلوين وبس يجيك زي الكلب مبتسم سيبكم من العوارة الزايدة دي وخليكم بنى آدميين وﻻ يضحك عليكم احد بكلمتين وبعدين يلعنكم من وراء ظهركم بلاش استهبال

[منصور]

#1197484 [Awad Sidahmd]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 04:04 PM
حفظك الله ورعاك يا أخى د. يوسف , نعم , هذه هى الصفات التى جبل عليها أهل السودان , من قديم الأزمان , وعرفو وأشتهرو بها داخليا وخارجيا , والآن زحفت علينا الانقاذ بشرورها , وكأنها مدفوعة دفعا , لوضع حد نهائى لهذه الحالة , وهذا التميز العظيم , الذى ظل يقف حجر عثرة , وعقبة كأداء لاعداء الحق والدين , طوال عقود من الزمن ,جاؤونا , بهذا الشر المستطير الذى أصاب البلاد والعباد فى الصميم , لماذا ؟؟؟ لخدمة أعداء الحق والدين (الامة الغضبية ) بغرض لتمهيد الأرض لهم , وتعبيدها ليحققوا فينا أغراضهم , ومن ثم نتحول الى( كم هائل ) من الرعية يسامون كالأغنام , لا روح فيهم , ولا كرامة , ووسيلتهم فى ذلك هى : ( العمل على تحليل النسيج الاجتماعى للأمة ) عن طريق افقارها , وجعلها فى حالة معاناة دائمة , ومكابدة لا حدود لها للبحث عن لقمة العيس , الأمر الذى لم يعهده السودانيون فى حياتهم , طوال القرون السابقة للانقاذ , فلم نسمع بانسان عائش على ظهر هذه الأرض يشكو من ( لقمة العيش

[Awad Sidahmd]

#1197361 [نصر الدين]
5.00/5 (1 صوت)

01-28-2015 12:24 PM
معظم الشعوب لاتغير الانطباع الاول رغم التدحرج المؤلم في اخلاقنا والقصص كثيرة ومتنوعة ونشرها يعين علي الثبات .......... يعطيك العافية يادكتور

[نصر الدين]

#1197327 [gashrani]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 11:44 AM
يا دكتور حكاية البشاشة والابتسامة دى زودتها حبة. نحن أكثر شعب مكشر في الدنيا دي.

[gashrani]

د.يوسف الطيب محمدتوم-المحامى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة