المقالات
السياسة
حزب السيد..!
حزب السيد..!
01-28-2015 11:29 AM


لا أدرى لماذا يصر الأستاذ عثمان ميرغني صاحب عمود( حديث المدينة) علي ضرورة وضع ال محمد عثمان الميرغني كأساس يبني عليه أصلاح الحزب المغلقة ابواب مقره بالضبة والمفتاح منذ سنوات.. مع إعترافه بإنتهاء عصر(سيدى). مع عصر ال(C D)..!
المهندس عثمان ميرغني يروج لعصر المهندس الميرغني الصغير ويدعو قيادات الحزب الإتحادى الديمقراطي لتكوين(قوى ضغط) علي ابن الميرغني ليستوعب متغيرات العصر ويخرج من(جلباب) أبيه.. السؤال: ما الذى يدعو قيادات الحزب الإتحادى لتبديد الوقت في تشكيل (قوى ضغط). ثم تبديده مرة اخرى في محاولة إخراج الميرغني الصغير من(جلباب) ابيه.وهل يستحيل قيادة الحزب دون آل الميرغني.مع نهاية عصر(سيدى) وبداية عصر ال(C D).؟؟
زعيم الحزب نفسه(مولاهم). السيد الميرغني تجاوز قيادات حزبه ورتب أموره مع الحزب الحاكم هو وأبناؤه بما يخدم بيت الميرغني.. حدد خيار المشاركة في الإنتخابات وحسم الأمر دون الرجوع لمؤسسة الحزب(الوهمية). ولم يلق بالاً لإعتراض قيادات وقواعد الحزب علي المشاركة في الإنتخابات.. واذا صدق الخبر الذى نقلته التيار عن منصب نائب الرئيس الذى منح لإبن الميرغني المهندس محمد الحسن وأستطيع أن أجزم بان الحزب لا علم له.. يصبح تجاوزا أخر يضاف إلى عنجهية الميرغني وتتفيهه لمؤسسة الحزب(من زمان).!
ثورة قوية يقودها شباب الحزب الإتحادى الأصل وجيل ال(C D) في مواجهة موقف الميرغني من المشاركة في الإنتخابات.. و(تحت تحت) يقال أن الثورة تجديدية شاملة.. واذا صح هذا الأمر يحق لنا الإحتفال بالتحرر من عقدة السادة وصحوة(العبيد) في انتفاضة المبادئ والكرامة للذات والوطن..فالحزب الإتحادى يزخر بالعقول النيرة والمراكز العلمية السامقة التي رهنت مبادئها وعقولها لفترة طويلة لوهم مايسمي(بالسادة).!
أواخر الثمانينات كنت حينها ضمن إتحاد الطالبات في المرحلة الثانوية.. وكان حينها إستقطاب الأحزاب للكوادر الطلابية علي أشده علي رأسهم الحركة السلامية.. نشط رئيس إتحاد طلاب مدرسة كسلا الأكاديمية بنين ورئيس الإتحاد العام لطلاب الولاية(الكادر الإسلامي) حينها الطالب عبد المنعم في جرى إلى صفوف الحركة الإسلامية ضمن كوادر من أحزاب اخرى.. علي الرغم من أن أوضاع الأحزاب لم تكن حينها(مهلهلة) كما الأن.. إلا أن الصورة أمامي كانت تبدو قاتمة إلتزام تنظيمي صارم يضع(طعم) حرية الفكر والمشاركة في فريم مؤسسي ثم تصبح العقول المفكرة والمدبرة في الحزب لا تتعدى ثلاثة او اربعة اشخاص وربما واحد.. وعلي الجميع الإلتزام الصارم بلا(فرفرة). وقطعاً هذا الأمر لم يكن يناسب شخصيتي التي لا تعرف الصمت ابداً ولا ترهن فكرها ومبادئها بمقابل او دونه وخسر عبد المنعم الجولة بعد نقاش طويل.. فوضعني القدر في القالب الذى يناسبني..!
قطعاً حديثي هذا لا يستنكر وجود الأحزاب او يقلل من أهميتها.. بيد أنه يحرض علي الفكاك من رهن المبادئ والأفكار مهما كانت الأسباب.. ويحض علي التمسك بحرية الراي وإحترامه والإلتزام(الإيجابي) بالمؤسسية الحزبية حتي تستطيع هذه الأحزاب أن تحقق أهدافها بما يفيد الوطن والشعب وإلا فاليتفرق الجمع السلبي بلا ضرر ولا ضرار.

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1181

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1197476 [jafar]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 03:55 PM
كنت قوية الى حين ولكن أصبح ترددك واضح وممل .. مرة تعشيمينا الى أن الحزب الاتحادى أصبح كرتون لا رجاء منه وفيه .. وخليتيهم سراب فى سراب وفجأة تصحى من غفوتك وتتلعثمى فى البوح بالاطراء بأن الحزب الاتحادى يزخر بالعقول النيرة والمراكز العلمية السامقة ولا تستنكرى بوجود الاحزاب ولا تقللى من أهميتها وجودها وكرمها .. ,الله حيرتونا يا كتاب آخر الزمان , تلبسوا خمسين وجه فى الدقيقة الواحدة .. أها وايه الجاب وحشر حكاية جرك رئيس اتحاد طلاب المدرسة الاكاديمية بكسلا فى أواخر الثمانينات الى صفوف الحركة الاسلامية لا منك اعترفت بأنك ما زلت فى صفوفهم حتى الآن ولا منك أعلنت أنك تملصت منهم.. عموما منتظرين الرد فى المرة القادمة .. والا سوف تتهمى بالنرجسية الكضابة ساي بضم التاء

[jafar]

ردود على jafar
United States [باكاش] 01-29-2015 03:11 AM
هده الصحفية اثبتت انها مقتدرة وشجاعة..
محاولة احباط البعض لها لن ينجح فى كبح جماهها..
بما ينم عن غرض او عدم القدرة على استيعاب ما تكتبه.
go ahead miss howaida.


#1197438 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 02:31 PM
هذا حديث اماني لا غير.

الجميع يعرف ان الميرغني لا يبأه بقيادات حزبه و لا يشركها في اتخاذ القرارات. و الجميع يعلم ان الميرغني يهمش كل كوادر حزبه في كل شئ تقريبا.

ما هو رد الفعل لكوادر و قيادات الحزب.

اعتقد لا شئ.

لذلك اعتقد ان فكرة ان يقوم بالتغير الميرغني الصغير فيها واقعيه قبل ان تكون الفكرة ذكيه.

[عمر]

#1197437 [المُحـــرات]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 02:30 PM
هذا هو سبب تدمير السودان وتمكين الاسلامين أو الإنقاذين من السلطه لأنهم عرفو كيف يدار الأمر وأن حزب السيدين لم يبقي منهما إلي الأسماء في ظل تعلق الكثيرون ببيت المرغني والمهدي وفي ظل وجود اشخاص إذا تولت رئسة هذه الاحزاب لزعزعة اركان حزب المؤتمر الوطني ولكن تأبة عقول البعض إلي أن يكون ولأئها لسيدين ومن هنا ولج حزب المؤتمر الوطني ونجح في التفريق بين السيد والتابع وحتي يندمل الجرح لابد أن يتخلي آل البيت عن سيادة الحزب وتئول السيادة لجمهور وحينها فقط سوف يعود مجد الحزب الاتحادي وكمثال نجد الحزب الشيوعي رقم التطيق عليه نجده صامداً وأكثر الأحزب تأثيراً علي الدولة في ظل وجود أحزاب لانسمع به إلي حين الإنتخابات ،لذلك الطريق واضح امام حزب الأمة والاتحادي إذا اردة حقاً التغيير وإن كان هذا صعب ان يحدث .

[المُحـــرات]

#1197419 [هاشم علي الجزولي]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 02:04 PM
استاذه هويدا لك التحيه فعلا لقد درجت الاغلبيه العظمي من السودانين المنضمين للاحزاب ان تكون طائعه للساده صنعوا هذه الاصنام واصبحوا لها تابعين معطلين عقولهم تماما واستغرب اشد الاستغراب لمثل هؤلاء كيف يرضي ان يكون الشخص تابع وفي كثير من الاحيان مهرج او كومبارس ما الفرق بينك وبين هذا الشخص رئيس حزب او رئيس الجمهوريه لافرق ابدا المساله مساله ترتيب وتنظيم لاداره مؤسسه ان صحت هذه التسميه وفي اداره الامر الجميع سواسيه والقرار لابد ان يتخذ وفق الطريقه الديقراطيه ولكن للاسف هذا مفقود تماما في الاحزاب السودانيه وللاسف معظمها يؤل ماورد في الدين يؤل النص الي مصلحه فئه او شخص معين وهنا جوهر المشكل ماالذي يجعل اشخاص او افراد بعينهم لهم الامر دون الاخرين انها التربيه الخاطئه تربيه الاسياد والعبيد التي تجاوزها الزمن ولكن وللاسف لاتزال موجوده وتعشعش في رؤس الاغلبيه

[هاشم علي الجزولي]

ردود على هاشم علي الجزولي
[sidiqali] 01-28-2015 03:42 PM
هذه الدهشة التي تبدينها الآن يا استاذ هويدا على رجال العلم و الثقافة و الادب الذين ما يزالون يؤيدون حزب السيد ( نحن نؤيد حزب السيد) سبق ان ابداها الرائد زين العابدين محمد احمد عبد القادر على تهافت استاذة جامعة الخرطوم على الاستوزار و السعي اليه ما استطاعوا الى ذلك سبيلا في وقت كانت الجامعة في نظره و من معه من عساكر غاية لا تدرك و المؤسف ان اثر هذه الجرثومة ما يزال يتمدد في الجيل الحاضر ايضا ...


هويدا سر الختم
 هويدا سر الختم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة