المقالات
السياسة
إعتراض .. نحن ناس تعدد
إعتراض .. نحن ناس تعدد
01-30-2015 06:10 PM


لم تشهد قبة البرلمان خلال الفترة الأخيرة غضبة، ولا أصوات عالية، كالتى جاء بها النواب أمس الأول، رجالا ونساء، رغم إن البرلمان خلال هذه الفترة أجازة 25 قانوناً، وكما كبيراً من الإتفاقيات، غير أن غضبة أمس الأول كانت "غضبة ما منظور مثيلا"
أتدرون ما الذي أغضب نواب الشعب هؤلاء، وجعلهم يخرجون عن طورهم؟؟؟!!!
إنها إتفاقية عرضت على البرلمان للتعاون القضائي والعدلي ما بين السودان والمملكة المغربية، تحتم أن يكون هناك تعاون قضائي، وقانوني، في المواد المدنية والتجارية والجزائية وقضايا الأسرة والأحوال الشخصية وقضايا تصفية التركات وتسليم المجرمين ونقل المحكومين.
إحدى نائبات البرلمان اكتشفت الذرة وادخلت البرلمان في "زرة" وخرجت بأن المملكة المغريبة تمنع تعدد الزوجات الأمر الذي يتناقض مع توجهات البلاد هنا، وهذا من شأنه أن يمنع توقيع هذه الإتفاقية، ليهب بعدها نائباً آخر وينادي برفضها ويختم حديثه بعبارة "نحن ناس تعدد" ولن نقبل بأى حديث يتعارض مع هذا الأمر لأنه يتعارض أيضاً مع الشريعة.
الإتفاقية لم تشر من بعيد أو قريب لأى إلتزام بقوانين الدولة، هنا أو هناك، ولكنه الوسواس الذي أوعز لهؤلاء إن الدولة بهذا التشريع تتجه لمنع التعدد، الامر الذي إعتبروه خطراً داهماً اكبر حتى من خطر إرتفاع الدولار أو إنهيار الإقتصاد أو رفع الدعم عن المحروقات، أو حتى تعديل الدستور أو تعديل أى من القوانين التي تم تعديلها.
لم يقل النواب إن العقوبات التي أقروها على معدني الذهب دون الحصول على تصديق كبيرة، ولم يقولوا إن حق الحصول على المعلومات هو في الأصل حق اُريد به باطلاً، ولم يعترضوا على إستثناء المراجع العام وديوان المظالم من شروط الخدمة العامة، ولكنهم خلقوا من العدم وهماً واقتنعوا به، بأن مجرد إمضاء الإتفاقية هذه قد يحرمهم متعة تعدد الزوجات، وعارضوها على هذا الاساس.
غالب نواب البرلمان لديهم من الزوجات مثنى، وثلاث، ورباع، وبالتالي فإن هذه الإتفاقية بحسب فهمهم القاصر لها، تهدد إستقرارهم الأسري الحاضر والمستقبلي، وهنا يجب أن لا ينساقوا وراء أوهام الغرب وان يقفوا "الفاً احمر" أمام أمر يرتب معارضة الشريعة الإسلامية وأن يأتوا بالمستحيل نفسه، ليناصروا الدين الاسلامى القاضي بحتمية إباحة التعدد وعدم المساس به، رغم إنهم أنفسهم قد أجازوا لعشرات المرات قروضا ربوية، رغم علمهم بها، ولكن بالطبع لم ولن يجروء أحد منهم على الإعتراض عليها او مناهضتها باعتبارها تخالف شرع الله، فقط لأن اتفاقيات القروض الربوية هذه أتت اليهم من المؤتمر الوطنى الذي أجلسهم على هذه الكراسي.
الإتفاقية تخدم مئات الآف من الأسر في ظل تزايد إرتباط السودانيين من مغاربيات أو العكس وفي السودان توجد منذ قرون عائلات كبيرة تنحدر من المغرب لديها بالطبع أصول وتركات هناك، فضلا عن إن الإتفاقية تتيح تدريباً للكوادر العدلية والقضائية هنا وهناك، بالاضافة إلى كونها تتيح لأى من الدولتين تكليف الأخرى أن تقوم نيابة عنها بأى إجراءٍ قضائي، يتعلق بدعوى قائمة أمامها، ولكن نواب البرلمان من برجهم العاجي، لم ينظروا لما يمكن أن يعانيه المواطن إن رمت به الأقدار في مثل هذه المواقف، وما يتطلب لحلها هنا وهناك وصوبوا همهم فقط نحو هدف خيالي وعارضوا لأجله.
حسنا فعل رئيس البرلمان وهو يتصدى لهم ويبرز محاسن الأتفاقية ويزكرهم بأنها لم ولن تحرم أحداً من متعة تعدد الزوجات، ويشير إلى الأعداد الكبيرة من المواطنين لأى من الدولتين في الدولة الأخرى ليضع العربة خلف الحصان ويحصل على موافقة النواب عليها في نهاية الأمر
[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 489

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1198789 [زفت فى زفت]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2015 08:38 AM
دا الفالحين فيه البلد بتحترق وصوتهم مايعلى الا فى التعدد وفى وموضوع لاعلاقة له بالتعدد ، ياخى برلمان المرتبات الحوافز ، اكلو قروشكم دى واعملو نايمين وماتعملو فيها برلمان حقيقى بتناقش وكلام فارغ ،

[زفت فى زفت]

محجوب عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة